إلى السيد نصرالله..حقائق وأرقام من أنطوان سعادة: كفى مزايدات في الزراعة والصناعة

89

 كفى مزايدات في الزراعة والصناعة
انطوان سعادة/الكلمة اونلاين/13 تموز/2020

يطل علينا السيد نصرالله بحديث متلفز ومن خلف الشاشات ويتكلم عن الصناعة والاقتصاد المنتج بكلام منمق جميل يحاكي الشعب او يمكننا القول انه تكلم بشعبوية فاقعة وغوغائية قل نظيرها في السياسة اللبنانية ، فيهرع ماسحو الجوخ من الطبقة السياسية الى ترداد ذات الكلام والتسابق على زيارة بعض المعامل المسكينة وبعد اقل من ٤٨ ساعة يذهب مفعول الكلام ويصبح فقط للمزايدة.

نصرالله ذاته يعاود الظهور الإعلامي ولكن هذه المرة ، الغوغائية تطال قطاع يصارع للبقاء وهو قطاع الزراعة فهو يدعو الناس ان تعود الى عصر اكتشاف الزراعة ، لأن مستشاريه وحزبه اكتشفوا حديثاً شيء اسمه زراعة، علماً ان وزارة الزراعة هي بين يديه من سنين طويلة يا سيد ولم يحظى هذا القطاع بأية لفته من سماحته .

المهم انه يطل علينا هذه المرة للتحدث بالزراعة فيسارع ماسحو الجوخ مرة جديدة للتوجه الى الزراعة وبعد اقل ٤٨ ساعة تبدأ الأبواق بالحديث عن منافع وفوائد العمل بالأرض واولهم وزير الصحة الذي يبشرنا بأنقطاع أنواع من أدوية السكري ، ولكن بما ان السيد تكلم عن الزراعة فلا بأس ان تحل الزراعة مكان أدوية السكري وهو يفاخر بما ينطق به أمام مؤتمر أطباء الغدد والسكري ويملي عليهم وكأنه يطلب منهم الخضوع ل SEMINAR مخصص عن كيفية استبدال الانسولين بالمعول والشوكة .

ولكن الغريب ان يكون من بين ماسحي الجوخ رئيس حزب ذو شعبية كبيرة يتجه فوراً للتنفيذ فيلبس ثياب الزراعة ويحمل معوله ويطلب من المصورين ان يقوموا بعملهم لعل وعسى ان تتعظ ناسه وتذهب كل الى حقله.

ولكن ما فعله هذا السياسي شغل بال الناس ، هل هو مريض لا سمح الله بالسكري ؟ وهل مرضه متقدم الى درجة مسارعته لتطبيق ما وصل اليه العلم عند حزب الله ؟

وزارة الصناعة :
٢٠٠٨ غازي زعيتر ( حركة أمل )
٢٠١٤ حسين الحاج حسن ( حزب الله )
٢٠١٦ حسين الحاج حسن ( حزب الله )
٢٠٢٠ عماد حب الله ( حزب الله )
وزارة الزراعة :
٢٠٠٥ طلال ساحلي ( حركة أمل )
٢٠٠٨ حسين الحاج حسن ( حزب الله )
٢٠١١ حسين الحاج حسن ( حزب الله )
٢٠١٦ غازي زعيتر ( حركة أمل )
٢٠١٩ حسين اللقيس ( حركة أمل )
٢٠٢٠ عباس مرتضى ( حركة أمل )
نسي او تناسى نصرالله ان وزارتي الزراعة والصناعة تناوب عليهمامن سنة ٢٠٠٥ حتى سنة ٢٠٢٠ وزراء ما يسمى بالثنائي الشيعي .
ماذا فعلوا للزراعة والصناعة ؟

كيف قاموا بحمايتها او الأصح كيف قاموا بأستباحتها.

نعم قاموا باستباحتها عبر المعابر الغير شرعية ، عبر التهريب ، عبر عدم تقديم مشاريع قوانين ذات الصلة بهذه الوزارات للحماية ولأيجاد فرص تمويل لها ولتصدير إنتاجها ولتعريف الأسواق الخارجية عليها .
ولكن فاتنا انه عندما تطالب الثنائي الشيعي بتصحيح وضع الزراعة والصناعة كأنك تطالب التيار العوني بالكهرباء .