عبد الجليل السعيد: توقف عن الكذب يا نصر الله/المشهد اليوم: أميركا في لبنان وعينها على حزب الله/بومبيو يتعهد منع تدفق النفط الإيراني إلى حزب الله اللبناني/داخلية ألمانيا: سعيدون لحظر حزب الله

95

توقف عن الكذب يا نصر الله
عبد الجليل السعيد/راديو صوت بيروت إنترناشونال/09 تموز/2020

المشهد اليوم: أميركا في لبنان وعينها على حزب الله
راديو صوت بيروت إنترناشونال/09 تموز/2020

بومبيو يتعهد منع تدفق النفط الإيراني إلى «حزب الله» اللبناني واتهم طهران بإرسال شحنة أسلحة للحوثيين تضم 27 صاروخاً باليستياً
واشنطن: إيلي يوسف/09 تموز/2020

داخلية ألمانيا: سعيدون لحظر حزب الله
قناة العربية.نت/09 تموز/2020

****

توقف عن الكذب يا نصر الله
عبد الجليل السعيد/راديو صوت بيروت إنترناشونال/09 تموز/2020
من الناحية النظرية لا يستحق لبنان كل هذا العبث الذي تقوم به زمرته السياسية حين يفتي بعضها في المال والإقتصاد وآخرون يفتون في الطب وإنتشار الفيروسات ناهيك عن المتحدثين بالدين والسياسة المحلية والعلاقات الدولية وجميعهم لا يفقهون بها شيئاً ، وإختصاصهم الوحيد هو الفساد والإفساد والكذب والنفاق على المواطنين.
كما أن إثارة الفتن والقلاقل هي السمة العامة لأغلب الطبقة الحاكمة ، فأي كلام فيما سوى ذلك لا يعدو كونه ثرثرة أو قرقعة أو جعجعة خاوية لاقيمة لها أبداً ، فتلك ا لطبقة السياسية سعت بكل إصرار لتدمير لبنان سابقاً أثناء الحرب الأهلية ، والآن مع الأزمة المعيشية الحادة والتي تخنق البلد يتصدى هؤلاء لإصدار الحلول الكاذبة وفي مقدمتهم حسن نصر الله السبب الرئيس في خراب لبنان ولبنان كما يعلم الجميع كان بلد التنوير والحريات ، والمصارف المتعددة والسياحة العريقة ، و منارة الشرق العربي كله ، وأما لبنان اليوم بنظري كعربي ومثلي كثر ، لم يعد سوى بقايا لبنان القديم ، فهو مُحتل بكل معنى الكلمة ، ومرتهن لنظام إيراني إرهابي ، يجره عملاء هذا النظام الفارسي نحو الطائفية والكهنوتية والجهل والفقر والإبتعاد كلياً من محيطه العربي.
ويردد بعض الشعب اللبناني عبارة لبيك يا نصرالله بدلاً من لبيك يا لبنان ، ويفرض عليهم عناصر حزب الله لإرهابي توجهاتهم وقراراتهم ، وهذه الميلشيا هي التي تقف ضد مدنية الدولة ، وأصبحت عبئاً حتى على نفسها وعلى لبنان و العرب المسلمين كذلك ، ومن يعارضها في ذلك ‏تهمته الجاهزة هي العمالة لإسرائيل ، وهي تهمة بمثابة السيف المسلط على رقبة كل أحرار لبنان وإقصاء المحترمين من المشهد صفة تلازم كل أرباب الحكم في لبنان ، فهم حريصون على إغلاق الدوائر وإبقاء لبنان ضمن إطار أجندتهم الهدامة ، وربما عملياً يعرف الشعب اللبناني غالباً أين يقع الخلل ؟ وأين تكمن المصيبة ومن أين تأتي الكوارث ؟
لأن السبب الحقيقي الذي يقود البلد نحو الهاوية والضياع والعمل على تعطيل مصالح الدولة ووضعها على سكة الدمار هو سلاح حزب الله ، ومن يطلبون الشيء و نقيضه يدركون أيضاً عمق ذلك الكلام الذي أسوقه هنا ، ولكنهم يخشون على أنفسهم إذا قالوا الأمر بصريح العبارة
ومن يتفقون على نظام معين ويختلفون على تنفيذه من اللبنانيين إنما يهدرون وقتهم ، ويريدون تحقيق الأحلام بدون عمل ، ونتائج ذلك كارثية إن لم يرفعوا صوتهم ويتحركوا ، فالمدنية والديمقراطية لا تخلو من التضحيات والعمل الدؤوب ، وأن تبدأ بثورة وتتركها في المنتصف ، هذا يعتبر إنتحاراً حقيقياً ، وعودة نحو الوراء .

“المشهد اليوم”: أميركا في لبنان وعينها على حزب الله
راديو صوت بيروت إنترناشونال/09 تموز/2020
فيما تتربع الأزمة الداخلية الميؤوس منها على عجز السلطة، بلا حراك جدّي نحو فكفكة عقدها، كانت الساحة اللبنانية على موعد مع حضور أميركي في لبنان، لافت للانتباه في مضمونه، الذي حمل رسالة دعم تؤكّد فيها الولايات المتحدة الاميركية حرصها على استقرار لبنان. وفي توقيته، في خضم الحرب الاعلامية المحتدمة على خط واشنطن و”حزب الله” وحلفائه.
يأتي ذلك، في وقت يتابع فيه لبنان مسار المبادرات العربية تجاهه، ولاسيما من الجانب العراقي. وكان هذا الامر من ضمن نقاط البحث بين رئيس المجلس النيابي نبيه بري والمدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، وكذلك من الجانب الكويتي، التي تعكس عين التينة تفاؤلاً في إمكان ترجمة الرغبة الصادقة التي نقلها السفير الكويتي قبل ايام الى رئيس المجلس، والتي ارتكزت على انّ الكويت حريصة على لبنان ومساعدته لاستعادة عافيته، وعلى وعد بأنّ الكويت ستسعى بكل الجهد الممكن، في اجراء حركة اتصالات على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، بهدف توفير المساعدات المطلوبة للبنان، بما يمكنه من مواجهة الازمة التي يعيشها.
الحضور الاميركي، كان ثلاثي المصادر، الأول، عبر الزيارة التي قام بها قائد المنطقة المركزية الوسطى كينيث ماكينزي الى بيروت، ولقائه الرؤساء ميشال عون ونبيه بري وحسان دياب وقائد الجيش العماد جوزاف عون، اضافة الى لقاءات اجراها في السفارة الاميركية، ومحطة قصيرة عند نصب تذكاري يكرّم ذكرى أولئك الذين لقوا حتفهم في خدمة بلدهم، بحسب ما اعلنت السفارة، التي اشارت الى انّ “الجنرال ماكينزي قام بزيارة ليوم واحد للبنان، حيث أكّد مجدداً أهمية الحفاظ على أمن واستقرار لبنان وسيادته، وشدّد على الشراكة القوية بين الولايات المتحدة والجيش اللبناني”.
والمصدر الثاني، جاء عبر وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو، وتأكيده من واشنطن “دعم الولايات المتحدة للبنان، طالما أنّ الإصلاحات ستنجح، وحزب الله لا يسيطر على الحكومة، ونؤكّد على مساعدته بألّا يكون تابعاً لإيران”. وقال بومبيو في مؤتمر صحافي من مقرّ وزارة الخارجية الاميركية: “نعمل بكل جهد ضد حزب الله الإرهابي، ونحاول منع إيران من بيعه النفط الخام”
واما المصدر الثالث، فكان بالإفراج الاميركي عن اللبناني قاسم تاج الدين المتهم بقربه من حزب الله، والذي وصل الى بيروت امس، بعد فترة من السجن في الولايات المتحدة. داخلياً، كشفت مصادر نيابية عن إمكانية اتجاه رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل نحو إجراء مقايضة بين قبوله بإقرار العفو العام مقابل ضمان حصوله على الأكثرية النيابية اللازمة لتمرير مشروع قانون الهيئة الناظمة للكهرباء في مجلس النواب بشكل يشرّع منح وزير الطاقة صلاحيات أوسع تخوله الهيمنة على أداء هذه الهيئة.
وأوضحت المصادر أنّ “المعلومات المتوافرة في هذا المجال تشي بأنّ باسيل مستعد للتراجع عن موقفه المعارض لإقرار العفو العام في ظل ما يُنقل عن سعيه إلى استمالة رئيس مجلس النواب نبيه بري نحو إجراء المقايضة بين إقرار هذا القانون وبين إقرار قانون الهيئة الناظمة بالصيغة التي يريدها، وذلك بالتوازي مع انكباب الحكومة على درس مشروع القانون تقنياً وسياسياً لرفعه إلى الهيئة العامة تمهيداً لتعيين أعضاء الهيئة”. في المقابل، يعقد مجلس الوزراء عند الثالثة من بعد ظهر اليوم جلسة في السراي الكبير، برئاسة حسان دياب، وعلى جدول أعماله 19 بنداً موزعة بين شؤون مالية كاقرار مرسوم يرمي إلى رفع الحد الأدنى للرواتب والأجور في المركز التربوي للبحوث والإنماء، موظفيه، نقل وتعيين مفتشين لدى هيئة التفتيش القضائي، مذكرات تفاهم واتفاقيات، منها ابرام خطاب تفاهم بشأن معونة مقدمة من الصندوق العربي للإنماء والاقتصاد والاجتماعي.

بومبيو يتعهد منع تدفق النفط الإيراني إلى «حزب الله» اللبناني واتهم طهران بإرسال شحنة أسلحة للحوثيين تضم 27 صاروخاً باليستياً
واشنطن: إيلي يوسف/09 تموز/2020
تعهد وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، بمنع بلاده تدفق نفط إيران إلى حليفها «حزب الله» اللبناني، وحض مجلس الأمن الدولي على تمديد قرار حظر الأسلحة المفروض على طهران، مشيراً إلى ضبط سفينة تحمل أسلحة إيرانية إلى المتمردين الحوثيين في اليمن الشهر الماضي.
وعلق بومبيو، خلال مؤتمر صحافي بمقر وزارة الخارجية أمس، على إمكانية إرسال شحنات نفط إيرانية إلى لبنان، قائلاً إن واشنطن «لن تسمح بتدفق الأموال إلى أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم»، محذراً من فرض عقوبات إذا وقّعت بيروت اتفاقاً مع طهران لشراء النفط.وصرح بومبيو بأن «هذا لن يكون مقبولاً. هذا منتج خاضع للعقوبات بالتأكيد»، مضيفاً: «سنفعل كل ما في وسعنا للتأكد من أن إيران لا يمكنها الاستمرار في بيع النفط الخام في أي مكان، بما في ذلك (حزب الله)». وجاء تحذير بومبيو بعدما حثّ الأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله الحكومة اللبنانية على شراء النفط من إيران ومحاكاة نموذجها الاقتصادي للاكتفاء الذاتي. ونوه بومبيو بأن الولايات المتحدة «ستبقى تتعامل مع (حزب الله) اللبناني على أنه منظمة إرهابية»، مؤكداً في الوقت نفسه مواصلة دعم الولايات المتحدة للبنان ومساعدة الشعب اللبناني على تشكيل حكومة مستقلة، «ما دامت الإصلاحات تنجح وتتراجع سيطرة (حزب الله)».
وتمسك بومبيو بدعوة الولايات المتحدة مجلس الأمن الدولي إلى تمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران، المقرر انتهاؤه في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل. وقال: «لا بد لمجلس الأمن من أن يمدد حظر الأسلحة على إيران لمنع مزيد من الصراعات في المنطقة… لا يسع أي شخص جاد الاعتقاد بأن إيران ستستخدم الأسلحة التي تحصل عليها لأغراض سلمية»، حسبما أوردت «رويترز». وقال بومبيو إن الولايات المتحدة والقوات المتحالفة معها «ضبطت الشهر الماضي سفينة أسلحة؛ بينها 27 صاروخاً باليستياً، كانت متوجهة إلى المتمردين الحوثيين الذين تدعمهم إيران في اليمن»، لافتاً إلى أنها «لا تزال تقوم بإرسال الأسلحة إلى الحوثيين في اليمن». وأشار بومبيو في السياق نفسه، إلى تقرير الأمم المتحدة الذي صدر أخيراً ويتهم طهران بمسؤوليتها عن شحنات الأسلحة التي ضبطت في نوفمبر (تشرين الثاني) وفبراير (شباط) الماضيين. كما اتهم الحوثيين بمنع موظفي الأمم المتحدة من الصعود إلى ناقلة النفط «صافر» التي يتسرب منها النفط في البحر الأحمر؛ الأمر الذي قد يؤدي إلى انفجارها والتسبب في تلوث بيئي كبير بالمنطقة. وفيما يخص العراق، طالب بومبيو بملاحقة واعتقال ومحاكمة المسؤولين عن اغتيال الصحافي والباحث العراقي هشام الهاشمي «الذي وقف إلى جانب طموحات الشعب العراقي وتعرض لتهديدات من ميليشيات إيران». وقال إن الولايات المتحدة «تنضم إلى مختلف الأصوات والدول التي أدانت عملية الاغتيال، وتقف مع حكومة العراق للاقتصاص من القتلة». من جانب آخر؛ اتهم بومبيو نظام الرئيس السوري بشار الأسد وروسيا والصين بمنع صدور قرار أممي يسمح بتدفق المساعدات الإنسانية إلى سوريا. وقال إن روسيا والصين «استخدمتا حق النقض في مجلس الأمن لإجهاض القرار الدولي على أمل الاستفادة لاحقاً من عمليات البناء في المستقبل؛ الأمر الذي يفاقم راهناً من الأوضاع الإنسانية المتردية أصلاً».

داخلية ألمانيا: سعيدون لحظر “الحزب”
قناة العربية.نت/09 تموز/2020
أعرب وزير الداخلية الالماني هورست زيهوفر عن سعادته بسبب حظر أنشطة “حزب الله”. وقال وزير الداخلية خلال مؤتمر للإعلان عن التقرير السنوي للمخابرات الداخلية حول التهديدات الأمنية في البلاد لعام 2019: “أنا سعيد لأننا حظرنا حزب الله لأنه لا يمكن القبول أن تكون هناك أحزاب فاعلة في بلدنا تهدد بلدانا أخرى”.وشدد على أن التهديد من الإسلام المتطرف في ألمانيا ما زال مرتفعا، لافتاً الى “اننا ما زلنا نتعامل مع قرابة الـ650 متطرفا”.ونبّه إلى ازدياد جرائم اليمين المتطرف، وشدد على أنه يشكل الخطر الأكبر الذي يواجه البلاد، كاشفا عن وجود 13 ألف يميني متطرف مستعدون لاستخدام العنف.