التجمع السيادي واللبناناوي أمام السفارة الأميركية في عوكر بكل تفاصيله ونص للرسالة التي سلمت للسفارة مع تعليق لوليد فارس وكلمة لحزب الإتحاد السرياني وتقارير وفيديو

394

التجمع السيادي واللبناناوي أمام السفارة الأميركية في عوكر بكل تفاصيله ونص للرسالة التي سلمت للسفارة مع تعليق لوليد فارس وكلمة لحزب الإتحاد السرياني وتقارير وفيديو

04 تموز/2020

 *فيديو تغطية ال MTV للتجمع الرمزي امام السفارة الاميركية في عوكر

*تغريدة السفارة الأميركية في عوكر باللغتين العربية والإنكليزية

*نص رسالة التجمع إلى السفارة الأميركية باللغتين العربية والإنكليزية

*Protest by ‘Trump’s Friends in Lebanon’ calls for implementing UN Resolution 1559

*Protests Outside U.S. Embassy Demand 1559 Implementation
Naharnet/July 04/2020

*تحرك لأصدقاء ترامب في لبنان للمطالبة بال 1559/وطنية – السبت 04 تموز 2020

*لبنانيون أمام السفارة الأميركية للمطالبة بتنفيذ ال 1559/tyroscom/السبت 04 تموز 2020

*القّلة الشجاعة/د.وليد فارس/04 تموز/2020/مع فيديو

*1559 =الفدرالية = خلاص لبنان، حزب الاتحاد السرياني.
مشكلتنا سياسية سيادية وابدا مش اقتصادية/مع فيديو

وقفة احتجاجية أمام السفارة الأميركية تطالب بنزع سلاح الميليشيا الموالية لطهران/سلاح حزب الله كابوس يؤرّق اللبنانيين
العرب/05 تموز/2020

*فيديو تقرير يغطي تحرك مجموعة 128 أمام السفارة الأميركية في عوكر للمطالبة بتطبيق القرار 1559/اضغط هنا

***************
 فيديو تغطية ال MTV للتجمع الرمزي امام السفارة الاميركية في عوكر
https://www.facebook.com/mtvlebanonnews/videos/601661180488613/

تغريدة السفارة الأميركية في عوكر
U.S. Embassy Beirut/@usembassybeirut
July 04/2020
Thank you to the group of Lebanese that made our #IndependenceDay special by gathering to express appreciation to the U.S. for its ongoing partnership and support for #Lebanon’s security, humanitarian, and development challenges.

السفارة الاميركية تُعلّق على تحرك اللبنانيين أمام مقرها
تويتر/السبت 04 تموز 2020
علّقت السفارة الأميركية في لبنان في تغريدة على حسابها عبر “تويتر”، على التحرك الذي قام به عدد من اللبنانيين، للتضامن مع السفيرة الاميركية دوروثي شيا وللمطالبة بتنفيذ القرار 1559، بأن يكون الجيش هو الذي يفرض سلطته على الأراضي اللبنانية، في ظل انتشار كثيف للقوى الأمنية تحسباً لحصول أيّ طارئ.
وعليه، كتبت السفارة في تغريدتها، “شكرًا للمجموعة من اللبنانيين التي جعلت يوم استقلالنا مميّزاً، وعبّرت خلال التجمّع عن تقديرها للولايات المتحدة على شراكتها ودعمها المستمرة لتحديات لبنان الأمنية والإنسانية والتنموية”.

نص رسالة التجمع إلى السفارة الأميركية باللغتين العربية والإنكليزية
سعادة سفيرة الولايات المتحدة الاميركية في لبنان
السيدة دوروثي شيا المحترمة
بعد التحية،
نحن، مواطنون ومواطنات ثوار من جميع الطوائف اللبنانية، جئنا نتقدم من سعادتكم ومن الشعب الاميركي بأحر التهاني بمناسبة حلول ذكرى استقلال الولايات المتحدة الاميركية متمنين لكم وللشعب الامريكي الصديق دوام التقدم والازدهار.
وبالمناسبة، لا يخفى على سعادتكم ان وطننا لبنان يمر بأزمة وجودية تهدد بتغيير كيانه وهويته الثقافية ونظامه الديمقراطي والاقتصادي الحر ورسالته الانسانية الداعية الى التسامح والانفتاح وقبول الآخر واحترام خصوصيته، كما وبتقييد الحريات العامة والفردية. وهذه الاخطار ليست نظرية، انما أخطار ماثلة ونواجهها بكل طاقاتنا.
واننا نعتبر الولايات المتحدة الاميركية مؤتمنة تاريخيا على مبادئ الحرية والعدالة والمساواة التي تقوم عليها الديمقراطية. وهي التي وقفت ولا تزال الى جانب الشعب اللبناني بصفتها شريكا فاعلا في معالجة التحديات الامنية والانسانية والتنموية التي تحدق به.
فانطلاقا من هذه الشراكة التاريخية، وباسم الصداقة التي تجمع بين بلدينا، نستغنمها فرصة لنطلب مساعدة دولتكم الموقرة بشكل مباشر لاستعادة لبنان أمواله المنهوبة ولرفع المخاطر التي تتهدده جراء تفشي الفساد في جميع مرافق الدولة وهيمنة وتسلط السلاح غير الشرعي والوصاية الايرانية على قراره، ولمنع انزلاقه نحو الانهيار الشامل ولاخراجه من محنته المالية والاقتصادية والسياسية واستعادة سيادته المنقوصة من خلال دعمكم للحل الوحيد لازمته المتمثل بالشرعيات الثلاث:
تطبيق الدستور اللبناني واتفاق الطائف.
تطبيق قرارات الشرعية الدولية المتمثلة بالقرارات الصادرة عن مجلس الامن ذوات الارقام 1559 و1680 و1701 و1757.
تطبيق قرارات الشرعية العربية المنبثقة عن قرارات جامعة الدول العربية.
واننا نعود ونؤكد على شكرنا لكم على كل ما قدّمتموه وما ستقدمونه من أجل معالجة تحديات لبنان الامنية والانسانية والتنموية.
بكل احترام وتقدير
في 4 تموز 2020

The Honorable Ms. Dorothy Chia
Ambassador of the United States of America in Lebanon
After greeting,
We, revolutionary citizens of all Lebanese sects, hereby extend to your Excellency and to the American people our warmest congratulations on the occasion of the anniversary of the independence of the United States of America, wishing you and the dear American people continued progress and prosperity.
By the way, as it is known to your Excellency, our country Lebanon is going through an existential crisis that threatens to change its entity, cultural identity, free democratic system, and its humanitarian mission which calls for forgiveness, openness, acceptance of the other, and respect of his privacy, as well as to restrict public and individual freedoms. These dangers are not theoretical, but rather dangers that we face with all our powers.
We consider that the United States of America is historically entrusted on the principles of freedom, justice and equality on which democracy is based. And it has always stood and still on the side of the Lebanese people in its capacity as active partner in addressing the security, humanitarian and developmental challenges that our country is facing.
Based on this historical partnership, and in the name of the friendship that unites our two countries, we seize it as an opportunity to ask for the help of your esteemed country directly to restore Lebanon its looted funds and to prevent the risks that threaten it due to the spread of corruption in all the state facilities and the domination of illegal weapon and the Iranian guardianship over its decision, and to prevent its sliding towards total collapse and to get it out of its financial, economic and political crisis and restore its imperfect sovereignty through your support for the only solution to its crisis which is the three legitimates:
Implementation of the Lebanese Constitution and the Taif Agreement.
Implementation of the International Legitimacy Resolutions i.e. the resolutions issued by the Security Council number 1559, 1680, 1701 and 1757.
Implementation of the Arab Legitimacy Resolutions emanating from the Arab League’s decisions.
We would like again to express our gratitude for all what you have provided and will provide in order to address Lebanon’s security, humanitarian and developmental challenges.
Sincerely Yours,
On 4 July 2020

Protests Outside U.S. Embassy Demand 1559 Implementation
Naharnet/July 04/2020
A number of protesters gathered outside the embassy of the United States in Awkar on Saturday demanding the implementation of UN Resolution 1559, as army and security forces deployed in the area and blocked the road leading to the embassy with barbed wire, said the National News Agency.
The demonstrators raised the Lebanese and American flags, and delivered a “thank you” letter to the embassy representative for the American stances in support of Lebanon and its army. They called on the US to “assist in implementing international resolutions, especially 1559,” added NNA.
The sit-in came in line with the US Independence Day.
“There is no salvation for Lebanon except by dissolving and disarming the militias, restricting weapons to the army, restricting the decision for war and peace to the state, and extending its authority over all Lebanese territory,” they said.
On Twitter, the US embassy said: “Thank you to the group of Lebanese that made our Independence Day special by gathering to express appreciation to the U.S. for its ongoing partnership and support for Lebanon’s security, humanitarian, and development challenges.”Similarly, US Ambassador Dorothy Shea shared her wishes on Independence Day saying: “The US was founded on the ideals of equality and opportunity for all. Our declaration of independence and our constitution enshrine these basic rights. “This year as we celebrate our independence, let us all reflect and renew our efforts to achieve a more perfect union,” she said.

Protest by ‘Trump’s Friends in Lebanon’ calls for implementing UN Resolution 1559
NNA/July 04/2020
“Donald Trump’s Friends in Lebanon” staged a sit-in today at Awkar Square in the direction of the United States Embassy, to demand the implementation of international resolutions, especially #1559, amidst the spread of military and security forces who blocked the road leading to the Embassy with barbed wires. Protesters raised the Lebanese and American flags, and handed the Embassy’s representative a letter of appreciation for the American stances in support of Lebanon and its army, calling on the United States to “assist in implementing international resolutions, especially #1559.”
“There is no salvation for Lebanon except by applying these decisions, dissolving and disarming the militias and restricting the possession of weapons to the Lebanese army and the decision of war and peace to the Lebanese state, and extending its authority over all territories,” deemed the protesters.
Demonstrators also demanded the elimination of the “people, army, resistance” equation and converting it into the equation of “nation, people, army”, in addition to helping Lebanon overcome its economic crisis and completing the demarcation of the borders with Syria and the closure of illegal crossings.

تحرك لأصدقاء ترامب في لبنان للمطالبة بال 1559
وطنية – السبت 04 تموز 2020
نفذ “أصدقاء دونالد ترامب في لبنان”، تحركا في ساحة عوكر في اتجاه سفارة الولايات المتحدة الأميركية، للمطالبة بتطبيق القرارات الدولية ولا سيما القرار 1559، وسط انتشار لعناصر الجيش والقوى الأمنية، الذين قطعوا الطريق المؤدية الى السفارة بالأسلاك الشائكة. ورفع المتظاهرون الأعلام اللبنانية والأميركية، وسلموا ممثل السفارة رسالة شكر للمواقف الأميركية الداعمة للبنان والجيش، مطالبين الولايات المتحدة ب “المساعدة في تطبيق القرارات الدولية ولا سيما 1559”. واعتبروا أن “لا خلاص للبنان إلا بتطبيق هذه القرارات وحل الميليشيات ونزع سلاحها وحصره بيد الجيش، وحصر قرار الحرب والسلم بيد الدولة، وبسط سلطتها على كل الأراضي”. وطالبوا ب “إلغاء معادلة جيش شعب مقاومة، وتحويلها الى معادلة وطن شعب جيش، ومساعدة لبنان للخروج من الوضع الاقتصادي الذي يتخبط به، واستكمال ترسيم الحدود مع سوريا وإقفال المعابر غير الشرعية”.

لبنانيون أمام السفارة الأميركية للمطالبة بتنفيذ ال 1559
tyroscom/السبت 04 تموز 2020
نفَّذ العشرات من اللبنانيين تحرّكاً أمام السفارة الأميركيّة في عوكر للمطالبة بتطبيق القرار 1559 و بأن يكون الجيش هو الذي يفرض سلطته على الأراضي اللبنانية في ظل انتشار كثيف للقوى الأمنية.
ورفع المعتصمون شعارات داعمة للسفارة الاميركية، مطالبين بأن يكون السلاح حصراً بيد الجيش اللبناني وقرار الحرب والسلم بيد الحكومة وحدها. وقال المعتصمون: “نحن في مجاعة وانهيارٍ تامّ والخطر بات وجوديّاً”. وسلّم المحتجون رسالة لأحد مسؤولي السفارة وهي تتضمن، بحسب ما كشف أحد المشاركين في التحرك، مطالبة للولايات المتحدة بتنفيذ القرار 1559 ونزع السلاح غير الشرعي.
ورُفعت الاعلام اللبنانية والاميركية في خلال هذا التحرك، وكذلك اللافتات.

القّلة الشجاعة
د.وليد فارس/04 تموز/2020
منذ يوم امس وحملة تخويف جندها حزب الله ليفرض عدم المشاركة في تجمع اليوم امام السفارة الاميركية في عوكر. و دد بمظاهرة مضادة لل ١٥٥٩ في نفس المكان.
وتم قطع الطرقات للسفارة بحجة “حمايتها” من مظاهرة للمحور وهي لم تأتي. الموضوع كان تهويلي اذ ان آخر ما يريده الحزب هو تلفزيونات تصور كتلتي مواطنين مع وضد اميركا ومع و ضد ال١٥٥٩. لان الخيار في الدعم الدولي سيكون واضح الاتجاه.
الاولوية عند المحور ان لا يكون هنالك اي لبناني يطالب امريكا باي شيء ولا خاصة ال١٥٥٩. الا تذكرون كيف هجم علي الجيش الالكتروني للحزب والمحور في اوكتوبر الماضي عندما غردت مطالبا الرئيس الامريكي بان يساعد الثورة؟ اكثر من ١٠٠٠ هجوم.
الهدف الملّح للحزب ان يُقطع الجسر بين اللبنانيين و امريكا والعالم الحر. وما قام به المواطنين الشجعان اليوم هو مد هذا الجسر من شعب لشعب. وقد قيل لنا ان اكثرية السياسيين هربوا من دعم المسيرة “خوفاً من مظاهرة حزب الله”…وقد رأت واشنطن ذلك.
مبروك للقلة الشجاعة..في أسفل رابط فيديو فايسبوكي للتجمع
https://www.facebook.com/walid.pharesUS/videos/3235509686509184/

1559 =الفدرالية = خلاص لبنان، حزب الاتحاد السرياني.
مشكلتنا سياسية سيادية وابدا مش اقتصادية ،،،،،
شارك حزب الاتحاد السرياني عبر وفد ترأسه امين عام الحزب الرفيق المحامي ميشال ملو في تجمع امام السفارة الاميركية في عوكر للمطالبة بتطبيق القرارات الدولية وعلى رأسها القرار 1559 ودعم الجيش اللبناني وحصر السلاح بيد الشرعية اللبنانية وكف يد ايران ومحورها عن لبنان مطالبين الولايات المتحدة الاميركية بدعم سيادة وحرية واستقلال الدولة اللبنانية التي تتأكلها دويلة ايران وتم التشديد على أن الشعب اللبناني مصر على افضل العلاقات مع المجتمع الدولي وعلى رأسهم الولايات المتحدة الاميركية التي تقدم الدعم المستمر للبنان وجيشه . في اسفل فيديو لكلمة ممثل حزب الإتحاد السرياتي
https://www.facebook.com/ibrahim.mrad.5/videos/3159048767477974/

وقفة احتجاجية أمام السفارة الأميركية تطالب بنزع سلاح الميليشيا الموالية لطهران/سلاح حزب الله كابوس يؤرّق اللبنانيين
العرب/05 تموز/2020
اللبنانيون يتحدّون محاولات إسكات أصواتهم
في امتداد للانتفاضة التي كانوا قد بدأوها قبل أشهر، خرج العشرات من اللبنانيين السبت، للاحتجاج أمام السفارة الأميركية ضد سلاح حزب الله مردّدين شعارات مناوئة للميليشيا الموالية لإيران في محاولة لتكثيف الضغوط من أجل تطبيق القرارات التي تنص على نزع سلاح الحزب وحصره بيد الدولة.
بيروت – خرج العشرات من اللبنانيين في وقفة احتجاجية أمام السفارة الأميركية في بيروت، السبت، مطالبين بنزع سلاح حزب الله وتطبيق القرارات الدولية في هذا الصدد وذلك في وقت تتكثف فيه الضغوط الشعبية على ميليشيا حزب الله ونفوذه. وجاءت الوقفة، التي تتزامن مع غضب شعبي كبير على تردي الأوضاع المعيشية في لبنان، إثر تدهور سعر صرف الليرة، تحت عنوان “نزع السلاح غير الشرعي”. وطالب المحتجون أثناء الوقفة بتسليم الجيش اللبناني زمام الأمور لصيانة حدود البلاد وحصر السلاح بيده وحده. وسلّم المحتجون رسالة لأحد مسؤولي السفارة تتضمن مطالبة الولايات المتحدة بتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 1559، ونزع السلاح غير الشرعي. كما رفع المحتجون الأعلام اللبنانية والأميركية معا أثناء الوقفة.
وتمتلك ميليشيا حزب الله أسلحة متطورة وصواريخ، ما يشكّل خلافا بين الأطراف السياسية بالبلاد بين مؤيّد بدعوى “مواجهة إسرائيل”، ومعارض يعتبره سلاحاً غير شرعي، ويطالب بحصر قرار الحرب والسلم بيد الدولة فقط. ويدعو قرار مجلس الأمن رقم 1559، الصادر في سبتمبر 2004، إلى نزع سلاح الميليشيات اللبنانية، فيما يحث قرار مجلس الأمن رقم 1701 على حل النزاع اللبناني الإسرائيلي، واعتمد بالإجماع في الـ11 من أغسطس 2006. وتأتي هذه الوقفة عقب أيام من استدعاء الخارجيّة اللبنانيّة السفيرة الأميركية في بيروت دوروثي شيا احتجاجًا على تصريحات لها انتقدت فيها سياسات حزب الله.
وشكل سلاح حزب الله معضلة لبنانية بامتياز حيث استعمل هذا السلاح في معارك داخلية رغم الوعود التي قطعها قادة الحزب أثناء تحرير الجنوب سنة 2000 بأن يظل السلاح موجها ضد إسرائيل. ولكن في السابع من مايو 2008 استعمل الحزب سلاحه لأول مرة ضد الفرقاء السياسيين في إطار مواجهات شملت العاصمة بيروت وبعض مناطق جبل لبنان وهي الأعنف منذ انتهاء الحرب الأهلية اللبنانية سنة 1990. وجاء قرار استعمال القوة المسلحة عقب صدور قرارين من مجلس الوزراء اللبناني حينها بمصادرة شبكة الاتصالات التابعة لسلاح الإشارة الخاص بحزب الله وإقالة قائد جهاز أمن مطار بيروت الدولي العميد وفيق شقير. وبعد اندلاع الثورة السورية في 2011 اصطف حزب الله مع النظام السوري وشارك إلى جانب القوات الحكومية في قمع المعارضة في إطار تحالفات اقليمية مع ايران، حيث ارتكب مقاتلوه جرائم طائفية ضد المدنيين ما عزز مخاوف اللبنانيين من الترسانة العسكرية للحزب.
ويرى مراقبون أن هذه الاحتجاجات تعمق أزمة حزب الله الذي تحاصره الولايات المتحدة وغيرها بعقوبات وتحاول سد كل المنافذ أمامه. وفي وقت سابق، انضمت ألمانيا إلى حملة الضغوط ضد حزب الله من خلال تصنيفه كيانا إرهابيا وبدأت في اتخاذ إجراءات ضد أنشطته.
ويأمل المناهضون لحزب الله أن تحذو دول أوروبية أخرى حذو ألمانيا في اتخاذ إجراءات ضد الميليشيا الموالية لإيران وتحجيم دورها أكثر أو لِم لا إنهاء حضورها في أوروبا أصلا. وداخليا، يواصل المناهضون لسلاح حزب الله حشد الدعم الشعبي لتحركاتهم من أجل حصر الأسلحة وقرار الحرب والسلم في يد دولتهم فقط، وهو ما يزعج الميليشيا التي تتذرع بمواجهة إسرائيل لتعزيز نفوذها. وينظّم هؤلاء احتجاجات متواصلة منذ فترة للضغط على حكومة حسان دياب من أجل تحقيق مطالبهم وحصر السلاح بيد الدولة التي ترزح تحت وطأة أزمة اقتصادية خانقة يحمّل المتابعون مسؤوليتها لميليشيا حزب الله.
ويواجه المتظاهرون عادة محاولات من ميليشيات حزب الله لإفساد تحركاتهم حيث تندس عناصر تابعة للحزب وسط المتظاهرين لاستفزازهم لتتحول المظاهرات من المطالبة بنزع سلاح الميليشيات إلى اشتباكات يفضها الأمن أو الجيش.
ويهيمن حزب الله الذي يقوده حسن نصرالله، والتيار الوطني الحر بزعامة رئيس الجمهورية ميشال عون على حكومة دياب ما أخر اتخاذ إجراءات ضد الميليشيات التي تمثل أذرع إيران في لبنان حسب ما يقول مراقبون. الاحتجاجات تعمق أزمة حزب الله الذي تحاصره الولايات المتحدة وغيرها من الدول بعقوبات وتحاول سد كل المنافذ أمامه ويعتبر معلقون أن الانتفاضة ضد سلاح حزب الله ستتواصل في ظل تجاهل السلطات لمطلبها الرئيسي. وتأتي هذه الاحتجاجات لتفاقم الغضب الشعبي في لبنان بسبب حالة الإفلاس التي آلت إليها الأوضاع الاقتصادية بالرغم من وجود جهود لتعبئة الخزينة العامة. والسبت، شهد لبنان ثالث حالة انتحار في أقل من يومين احتجاجا على تدهور الأوضاع المعيشية في البلاد. وقالت “الوكالة الوطنية للإعلام” إنه تم العثور على مواطن متقدم في العمر جثة هامدة في منزله الكائن بمنطقة حوش صور. وأوضحت الوكالة أن المواطن من مواليد عام 1938، مشيرة إلى أن السلطات وجدت بجانبه مسدسا حربيا. وحضرت عناصر من القوى الأمنية إلى مكان الحادث، حيث فتحت تحقيقا لمعرفة سبب الوفاة. والجمعة، أقدم لبناني على الانتحار بطلق ناري في الرأس في شارع الحمرا، تاركا ورقة رسمية كتب عليها “أنا مش كافر.. بس الجوع كافر”.وفي اليوم نفسه، عثر على جثة مواطن يعمل سائقا لحافلة ركاب، مشنوقا داخل شقته في الشوف بجبل لبنان.

*فيديو تقرير يغطي تحرك مجموعة 128 أمام السفارة الأميركية في عوكر للمطالبة بتطبيق القرار 1559/اضغط هنا