د. وليد فارس: هلوسات المحور لن تقلع من مدرج البروباغندا… حملة الحزب لالصاق تهمة الافلاس في الوطن الام على خصمهم الاكبر، الولايات الاميركية، هي سخيفة، مكشوفة وعنوان الافلاس السياسي بحد ذاته.

187

هلوسات المحور لن تقلع من مدرج البروباغندا/حملة الحزب لالصاق تهمة الافلاس في الوطن الام على خصمهم الاكبر، الولايات الاميركية، هي سخيفة، مكشوفة وعنوان الافلاس السياسي بحد ذاته.

د. وليد فارس/فايسبوك/03 تموز/2020

تقارير في واشنطن تتحدث عن تعبئة سياسية واعلامية يقوم بها حزب الله داخل وخارج لبنان، مستخدماَ توابعه ومنصاته الاعلامية، من اجل وضع لوم الانهيار الاقتصادي الحالي على عقوبات الولايات المتحدة.

تماماً كما كان النازيون يلومون قلة التموين في فرنسا المحتلة على بوارج الحلفاء التي اقفلت الممرات البحرية امام قوات المحور. بينما كان قياديو النازيين يتلقون افضل المواد الغذائية من برلين وكانت آلتهم للبروباغندا تهاجم امريكا.

حزب الله يستعمل سياسيين وصحافيين وحتى ديبلوماسيين ليصرخوا امام الشعب في الداخل واصحاب الرآي في الخارج ان واشنطن هي مسببة الكارثة.

بينما الحزب ومحوره هم الذين اكلوا البيضة والتقشيرة لثلاثين عاماَ.

وتشير التقارير الى وفود تسافر في الدرجة الاولى الى دول اوروبية والفاتيكان لتشكو من امريكا، قبل ان تحط في سويسرا لزيارة المليارات المنهوبة.

قيادة حزب الله غنية وتتظاهر بعباية التقشف الجهادي، وحلفاء الحزب في السلطة السياسية يسبحون في الترف، ويتباهون بمنع اللحوم عن جنود وضباط الجيش اللبناني.

حملة الحزب لالصاق تهمة الافلاس في الوطن الام على خصمهم الاكبر، الولايات الاميركية، هي سخيفة، مكشوفة وعنوان الافلاس السياسي بحد ذاته.

في زمن الانترنت والفضائيات والتواصل مع الانتشار اللبناني العالمي، هكذا كليشيات، لن تقلع من مدارج صناعتها. بالعربي الفصيح:It won’t fly…