الياس بجاني/ترى هل ظلمنا واصف حركة وهو سيادي وضد احتلال وسلاح حزب الله؟

391

ترى هل ظلمنا واصف حركة وهو سيادي وضد احتلال وسلاح حزب الله؟
الياس بجاني/02 حزيران/2020

وصلتنا عدة احتجاجات على ما قلناه أمس عن السيد واصف حركة وعن تعريتنا لمواقفه الخجولة والرمادية لجهة احتلال حزب الله وسلاحه وإجرامه، وكذلك مواقفه العلنية الرافضة للقرار 1559 ولوضع حزب الله واحتلاله على أولويات الثورة.

الحركة يعمل على ملفات قضائية ومعيشية منذ مدة طويلة وهو لا يقارب احتلال حزب الله لا من قريب ولا من بعيد، وهذا نشاط لا علاقة له بالإحتلال، والمحتل عملياً يشجع ويتبنى أمثال حركة ويساند تناولهم  ملفات معيشية لأنهم يغيبون جرم احتلاله.

إن مشكلة مستر حركة أنه إما يخاف التكلم عن سلاح الإحتلال وهذا حال كثر من الناشطين الوصوليين، وإما أنه مندس من قبل الحزب وكل عمله الثوروي هو لمصلحة ومشروع الحزب تحت قناع الثورة…وهذا أيضاً أمر مفهوم ومثل حركة الامئات.

فإن كان خوفه وراء ذميته فهذا يلغي دوره الثوروي ومن حق كل لبناني سيادي أن يعري هذا الخوف.

وكذلك فضح أمره إن كان قناعاً ثوروياً لحزب الله لأن على الساحة اللبنانية كثر خائفين وذميين وبسبب خوفهم وذميتهم استولى حزب الله البلد واعاده إلى القرون ما قبل الحجرية.

ردنا على من انتقد مقالتنا هو .. هل الحركة ضد احتلال حزب الله وضد دويلته وضد حروبه وضد كذبة المقاومة والتحري مع القرارات الدولية الخاصة بلبنان؟

للتوضيح مطلوب منه اعلان مواقفه السيادية دون لبس وهنا مربط الخيل، والأمر ليس شخصياً لا مع حركة ولا مع غيره، بل وطنياً صرف.. ومن يريد الدفاع عن حركة فليجب على هذه الأسئلة.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الألكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com