الياس بجاني/سمير جعجع: باطنية وذمية وتلهي بالأعراض

468

سمير جعجع: باطنية وذمية وتلهي بالأعراض
الياس بجاني/24 حزيران/2020

في مؤتمره الصحفي اليوم كرر سمير جعجع استكباره وتعاليه المرّضي الفاضح رافضاً إعلان توبته وتلاوة فعل الندامة على خطيئة اقترافه ورقة نواياه المسمة والمسممة والخبيثة مع ميشال عون ومع صهره ومن ثم انتخاب عون رئيساً طمعاً برزم أوهام الوراثة الرئاسية والشعبوية.

الرجل لم ولن يتغير لا اليوم ولا في أي يوم فهو في تركيبته السيكولوجية والنفسية غارق في شواذاته اللاسوية ويتوهم أنه أشطر وأذكى من كل البشر وبالتالي بإمكانه أن يدخل في أي صفقة أو اتفاق ومن ثم ينقلب عليه وقت يشاء.

وحتى الآن ما دخل في أي اتفاق أو صفقة إلا وكان فشله مدوياً والأمثلة بالمئات وفي مقدمها اتفاق الطائف ومسرحية دخوله السجن.

حتى الآن يتلهي جعجع بأعراض مرض الاحتلال الإيراني للبنان ولا يقاربه إلا سطحياً ودون أن يزعج المحتل أو يكدر خاطره، بل على العكس فإنه وزوجته النائبة ومعهما كثر من نوابهما ال 15 يتملقون الحزب ويداهنونه ويبدون باستمرار الاستعداد للتعاون معه على الأقل في محاربة الفساد كما يدعون باطلاً وتمويهاً ودجلاً ، وهم وكل اللبنانيين يعرفون جيداً أن حزب الله هو الفساد والإفساد بشحمها ولحمهما.

أليس سمير جعجع هو من فرط 14 آذار ورفع رايات نفاق الواقعية وعدم القدرة المحلية على مواجهة سلاح ودويلة وحروب وإرهاب حزب الله؟
أليس هو من عارض رفع شعارات ال 1559 مؤخراً؟
أليس هو من ادعى ومعه جورج العدوان أُبوة القانون الانتخابي الملالوي 100%؟
أليس هو من سوّق لكذبة فاضحة وسخيفة تقول بأن انتخاب عون كان صناعة لبنانية محلية؟
أليس هو من في ورقة نواياه الخبيثة مع عون أراد تقاسم المسيحيين حصصاً ومغانم؟
أليس هو من خوّن كل من عارض صفقته الخطيئة مع عون وحزب الله؟
أليس هو من أسقط دوري شمعون في انتخابات بلدية دير القمر حباً بالانتقام؟
أليس هو من حول ذكرى الشهداء السنوية إلى مهرجان مسرحي واستعراضي لشخصه “المعبود” ولأجندته السلطوية ولأحلامه الرئاسية؟
أليس هو من شيد يا يشبه المزار والصومعة في معراب مجسداً بهرطقة غرفة اعتقاله في وزارة الدفاع؟
أليس هو من صادر المقاومة اللبنانية وحولها إلى شركة يملكها وابعد المئات من المقاومين الحقيقيين؟
أليس هو من يخجل بملف أهلنا اللاجئين في إسرائيل إلى درجة أنه لم ينشر خبر وفاة الجنرال انطوان لحد عبر وسائل الإعلام التي يملكها ولا حتى عزى بموته أو نعاه؟
أليس هو وربعه من النواب ال 15 الذين يعتبرون أن قتلى حزب الله هم كشهداء القوات؟
وتطول القائمة وهي أن أردنا توثيق انحرافاته السيادية نحتاج إلى مجلدات.

اليوم وكما دائماً طالب جعجع برحيل السلطة أي عون وفريقه “واتركوا الباقي علينا”.

لنفترض أن غداً استقال عون واعتزل السياسة وهاجر باسيل مع ملاينه إلى كندا وتفكك تيار عون وفرط فهل يرتاح لبنان ويخلص ويعود إلى سيادته واستقلاله وبحبوحة ورغد العيش فيه وتعود أموال الناس المسروقة لهم؟

بالطبع لا لأن عون وباسيل هما مجرد أدوات يديرهما ويتحكم بهما المحتل…والمحتل هذا سيجد مئات من مثل خامة عون وباسيل وكثر من هؤلاء قدموا أوراق اعتمادهم له ومنهم جعجع نفسه.

من هنا فإن جعجع ومعه كل باقي الطبقة السياسية المارونية الحزبية تحديداً ليسوا مؤهلين للقيادة لأن أجنداتهم شخصية وسلطوية.. وهم كلهم من أول كلن يعني كلن.

باختصار أكثر من مفيد فإن المشكلة في لبنان هي الاحتلال الإيراني والحل هو بالمطالبة بتنفيذ القرارات الدولية الثلاثة 1559 و1701 و1680
والأهم جرأة تسمية المحتل باسمه ورفض الأمر الواقع الإحتلالي الذي يفرضه، والإمتناع كلياً الدخول معه في تسويات أو صفقات أكانت وزارية أو رئاسية وإلا فالج لا تعالج.

يبقى أن من يخجل بالجنرال لحد وبجيش لبنان الجنوبي وبملف أهلنا اللاجئين في إسرائيل لا هو بشيري ولا هو قوات ولا هو كتائب ولا هو حراس أرز ولا أحرار ولا هو حقيقة عرّف معنى المقاومة اللبنانية الحقيقة ولا هو يحترم دماء الشهداء..هكذا مخلوق هو مارق وأسخريوتي.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الألكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com