الياس بجاني/المطلوب من حوار بعبدا إن حصل بحث طرق استئصال سرطان احتلال حزب الله والمطالبة بتنفيذ ال 1559 وإلا فالج لا تعالج

74

المطلوب من حوار بعبدا إن حصل بحث طرق استئصال سرطان احتلال حزب الله والمطالبة بتنفيذ ال 1559 وإلا فالج لا تعالج

الياس بجاني/21 حزيران/2020

الحوار أمر جيد ومطلوب دائما، ولكن من شروطه الأساسية والمبدئية أن يكون بين أطراف متخاصمة وغير مرتهنة لمن تتحاور معهم وعندها الحرية في اتخاذ قراراتها وتحديد مواقفها بعيداً عن كل وسائل الإرهاب والقمع والسلاح، إضافة إلى ضرورة  وجود جدول أعمال واضح يتم الحوار حول بنوده.

هذه الشروط كلها غير متوفرة في دعوة حوار بعبدا المقرر انعقاده في 25 من الشهر الجاري، وبالتالي سيكون الفشل مصيره المؤكد كما كان مصير كل ما سبقه من حوارات مماثلة…كانت عبارة عن ديوانيات شيوخ قبائل ابتكرها وأدارها مباشرة أو مواربة الإستاذ نبيه بري، وذلك لتغطية الاحتلال الإيراني للبنان ولتعطيل الدستور والحؤول دون تنفيذ القرارات الدولية الخاصة بلبنان.

من ضمن ما جاء في اسباب الدعوة الرئاسية لحوار بعبدا المحافظة على الاستقرار عقب ما شهدته البلاد مؤخراً من صدامات وشعارات مذهبية وغزوات وغوغائية هددت السلم الأهلي ومعه الاستقرار.

هنا نسأل من هي الجهة الوحيدة التي تهدد الاستقرار وترهب اللبنانيين وتفرض عليهم سلاحها وحروبها واحتلالها وأجندتها الإيرانية منذ العام 2005؟

فإن كان فعلاً مطلوب الحوار وبرعاية رئيس البلاد المؤتمن على الدستور فيجب أن يكون على بند واحد فقط هو كيفية ضبط هذه الجهة الإرهابية والمذهبية والأصولية والجهادية التي هي حزب الله وفرض عودته إلى الدولة بشروطها وعملاً بالدستور وببنود القرارين الدوليين 1559 و1701.

إذاً، لنجاح الحوار يجب أن يتواصل الذين سيشاركون فيه مسبقاً ويتفقوا علناً ودون لبس على إثارة الملف السيادي وسلاح حزب الله وتطبيق الدستور والقرارات الدولية وإحياء إعلان بعبدا، وذلك لإعادة التوازن إلى المشهدية السياسية الوطنية وتشخيص المرض ووصف أدوية علاجه دون التلهي بأعراضه فقط.

وإلا فلا داعي لحوار عبثي يتم تحت مظلة إرهاب حزب الله وطبقاً لأجندته الملالوية المعادية للبنان ولكل ما هو لبناني.

أما وبما يخص رئيس الجمهورية شخصياً وأن كان فعلاً صادقاً وينوي الالتزام بقسمه الرئاسي هذه المرة ويترأس طاولة الحوار فعليه دستورياً ووطنياً أن يتخلى علناً عن ورقة تفاهمه الهرطقية والطروادية مع حزب الله التي وقعها معه عام 2006 ضارباً عرض الحائط بالدستور وبالقرارات الدولية وبكل ما هو دولة وهوية وتاريخ ونظام وعهود ووعود.

يبقى أن فرص انعقاد طاولة الحوار في بعبدا بتاريخ 25 من الجاري هي شبه معدومة وأن عقدت دون الشروط السيادية والإستقلالية والدستورية فستكون مشهدية ذمية وكذب ونفاق وبصم ورضوخ لأجندة المحتل الإيراني ولفرمانات وأوامر سيد دويلة الضاحية اللاهية.

*تغريدات متفرقة
بؤس زمن أغبر ومحّل فرّض علينا قيادة قزمية وإسخريوتية باسيلالياس بجاني/20 حزيران/2020
خلاصة المؤتمر الصحفي الولادي للصهر: اسهال واستفراغ كلامي ولازمة هني ونحن..بؤس زمن فرض علينا نحن الموارنة هذا القزم الإسخريوتي

زمن مّحل وذمية وبؤس قادتنا الموارنة الروحيين والزمنيين
الياس بجاني/20 حزيران/2020
الكارثة المارونية تكمن في سيدنا وبغربته عن المارونية وبرئيس جمهورية يخدم المحتل وبأصحاب شركات أحزاب ذميين أين منهم والإسخريوتي

عون وجعجع والخيارات الفاشلة والمشخصنة والكارثية
الياس بجاني/20 حزيران/2020
خيارات عون وجعجع وراء 99% من مصائب مجتمعنا المسيحي. نرسيسية واسخريوتية وقلة إيمان وخور رجاء والمصيبة تكمن في صنمية وضياع زلمهما

الطاقم الحزبي والسياسي في لبنان ادمن الفساد والإحتلال والذل والذمية والعبودية
الياس بجاني/19 حزيران/2020
الطاقم السياسي والحزبي في لبنان طروادي وأسخريوتي بنسبة99%..وهو يغطي المحتل الإيراني لأن هذا الأخير يغطي فساده وبالتالي الطاقم عملياً هو أخطر من المحتل..والمأساة تكمن في صنمية وغباء قطعان واغنام الطاقم المحصيين وطنياً وفكرياً وعقلياً وكرامة…وحلها إذا فيك تحلها..جماعة ادمنت الفساد والإحتلال والذل والذمية والعبودية

ميشال عون الذي احبه الناس فيما مضى وتحدوا الإحتلال لن تجبرهم اليوم كل وسائل القمع عن المجاهرة بكرهه
الياس بجاني/19 حزيران/2020
يوم احب الناس عون لم يجبرهم أحد واليوم والبعض يجاهرون بكرهه لن تجبرهم كل وسائل الإضطهاد على تغيير احاسيسهم. الحب لا يشترى ولا يفرض بالقوة

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الألكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com