الياس بجاني/أهلاً وسهلا بقانون قيصر وبكل قانون يساهم في تحرير لبنان من عمالة أطقم الطرواديين والإسخريوتيين والأكروباتيين

217

أهلاً وسهلا بقانون قيصر وبكل قانون يساهم في تحرير لبنان من عمالة أطقم الطرواديين والإسخريوتيين والأكروباتيين

الياس بجاني/02 حزيران/2020

لأول مرة منذ العام 2005 تلوح لبنانياً في الأفق بشائر أمل محتملة وإيجابية لتغيير مسار الانحدار السيادي والاستقلالي للطاقمين السياسي والحزبي في لبنان بما يتعلق بتفلت عملاء وأذناب قوى الاحتلال من القوانين والمحاسبة.

ففي حال طبق “قانون قيصر” الأميركي بجدية وفرضت عقوبات مشدده كما تنص بنوده على كل لبناني كائن من كان ولأي مذهب أو جماعة انتمى يساند ويدعم أو يمول ويسوّق لنظام الأسد البراميلي والكيماوي. ..فالحال بالتأكيد سوف يتغير ويتبدل لمصلحة لبنان وسيادته.

العقوبات أن طبقت ستردع جميع عملاء الإحتلالات وتضع حداً لتفلتهم من القصاص والمحاسبة…وما أكثرهم وما أوقحهم!!

وهؤلاء أصلاً لا ذمة ولا وجدان ولا ضمير عندهم وهم وصوليون وانتهازيون وترابيون بالمفهوم الديني..يمشون مع الماشي ويدوسون على من يقع ولا تهمهم غير مصالحهم وبالتالي لن يكون لديهم مشكلة في التخلي عن الأسد وحزب الله.

طول سنين الإحتلالين السوري والفلسطيني ومن بعد ذلك في زمن الاحتلال الإيراني المستمر بإرهابه وفجوره لم تكن هناك روادع فاعلة أو مؤثرة للسياسيين ولأصحاب شركات الأحزاب وللمسؤولين في لبنان على خلفية استسلامهم المذل والطروادي لقوى الإحتلالات الثلاثة، لا بل على العكس كانوا ولا يزالون ومقابل عمالتهم وطرواديتهم وموت وطنيتهم وتخدر ضمائرهم يستفيدون مالياً ويكافئون بمواقع ونفوذ في السلطة ولا تطبق عليهم القوانين مما يعطيهم الفرص لممارسة كل الممنوعات وجني الثروات.

صحيح أن المواطن اللبناني قد يعاني جراء تطبيق قانون قيصر ولكن من قال بأن الأوطان تحرر دون أثمان!

نذكر بأن الطاقم السياسي اللبناني العفن هو من عطل تنفيذ القرار الدولي 1559 وقد جال بعض أفراده على دول القرار الغربية والعربية مطالبينهم بترك أمر حزب الله لهم وذلك لحله محلياً.

وهم أيضاً من حال دون وضع القرار الدولي 1701 تحت البند السابع.. وهم من منع انهيار حزب الله بعد الانسحاب السوري من خلال الاتفاق الرباعي معه.. وهذا طاقم عفن لا يزال يحمي حزب الله ويسايره ويتملقه ويتعايش مع احتلاله مقابل منافع ذاتية.

هؤلاء، وكلن يعني كلن داكشوا الكراسي بالسيادة وقد حان وقت محاسبتهم وعزلهم ورذلهم.

فيا أهلاً وسهلا بقانون قيصر وبكل قانون دولي وأميركي يساهم في تحرير لبنان من رجس أطقم الطرواديين والإسخريوتيين والأكروباتيين.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
رابط موقع الكاتب الألكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com
*عنوان الكاتب الألكتروني
phoenicia@hotmail.com