راغده درغام: همسات البراغماتية بين واشنطن وطهران/Raghida Dergham: Pragmatic whispers between Washington and Tehran

60

همسات البراغماتية بين واشنطن وطهران؟
راغده درغام/ايلاف/17 أيار/2020

Pragmatic whispers between Washington and Tehran/Raghida Dergham/May 17/2020
Last week, an optimistic reading emerged of the US-Iranian dynamic holding that it is heading in the direction of de-escalation and accords based on subtle hints in the Gulf and Iraqi arenas. But perhaps this is closer to being wishful thinking, because what is happening does not suggest a rapprochement, according to sources connected to both sides. Early next week, most likely on Monday, two important meetings will be held. The first will convene high-level decision-makers in Washington to discuss the Iranian question from a number of angles, including the option of carrying out pre-emptive military strikes to prevent Tehran from carrying out attacks Washington believes the Iranians are planning. The second meeting, according to sources, will convene high-level IRGC commanders, including the successors of Quds Force commander Qassim Soleimani. Interestingly, the meeting will reportedly focus on Lebanon and Hezbollah’s domination over its political and economic future, and tackle the situation in Iraq, another vital arena for the Iranian regime. Lebanon and Iraq are absolute priorities for Tehran, which wants the two countries to remain in the Iranian orbit at any cost and by any means. In short, the coming weeks will not bring a breakthrough in US-Iranian relations, rather the opposite, with looming escalations, although we do not know whether that would take the form of pre-emption or retaliation.
Iraq was the source of the emerging optimism after Mustafa al-Kadhimi was chosen by a parliamentary majority to become the next prime minister, with regional, American, European, and Russian blessing. Some have cited certain changes in the Iraqi scene, including the removal of a giant portrait of Qassim Soleimani near the airport where he was assassinated, as evidence of a relaxed Iranian grip on Iraq, or as an implicit signal of de-escalation from Iran to the US.
In a phone call with Mr Kadhimi, President Donald Trump said Iraq was important to regional and international stability, and said the US stood ready to provide economic aid to Baghdad. In turn, Mr Kadhimi said Iraq was keen to have the best possible relations with the US.
The implicitly agreed denouement in Iraq – if that is what really happened and not a development that took place without Iran’s consent – does not mean that a radical shift has taken place in Iran’s policy in Iraq or vis-à-vis the US presence there, because the Iranian regime would never give up Iraq to the US.
According to sources close to Iran, the view of the Iranian leadership is that this new government will be a transitional one, a “temporary solution”. In the meantime, Iraq remains vulnerable to destabilization and will remain a fragile arena, so long that the US-Iranian conflict has not been settled whether in the direction of accords or in the direction of one side defeating the other in Iraq.
But Lebanon is a different matter. In the Iranian calculus, Lebanon is a liquid asset, as long as Hezbollah dominates it. The Iranian regime is therefore not willing to back down in Lebanon, and is ready for any measures to guarantee its continued hold over this country, through its Hezbollah surrogate.
This does not mean that Lebanon is more important to Iran than Iraq. However, Lebanon is less complicated for Iran, even though it shares a border with Israel. There is a known margin of agreements, red lines, security zones, and buffer strips manned by the UNIFIL between Hezbollah and Israel. Moreover, there is now another buffer zone guaranteed by Russia between Israel and Iran in the Golan Heights, with the implicit consent of the regime in Damascus.
The US positions on Lebanon are not entirely clear. What is clear however is that Lebanon is a secondary concern for Washington, seen only through the prism of fighting Hezbollah. Recently, the terror designation of the Lebanese group has expanded into more European countries, with US high-level sources insisting such approach is effective alongside sanctions on Hezbollah and its allies, cracking down on its global operations and networks, and pressure on European countries to refrain from providing economic aid to Lebanon as long as its government continues to fail to adopt radical reforms that include ending Hezbollah’s domination over the airport, ports, and border crossings with Syria.
The complacency of Lebanon’s leaders, parties, and financial and banking institutions vis-à-vis corruption and nepotism even as Beirut appeals to the world for aid has prompted the UK former minister of state for the Middle East Alistair Burt to say to the Lebanese: “Sort out the corruption and get your economy sorted and stop running to other people… the solutions have got to be in the hands of those who are governing in Lebanon those who aspire to govern and ultimately the issue of Hezbollah can’t be ducked and that’s got to be tackled.”
Mr Burt spoke at the second e-policy circle of the Beirut Institute, alongside Arab League former secretary general Amr Moussa, Russian Middle East expert Vitaly Naumkin, and Admiral Robert Harward, former deputy commander of the US CENTCOM and current chairman of Lockheed Martin. (https://www.youtube.com/watch?v=3DmS0go4uBk&feature=youtu.be )
Mr Naumkin said the political and economic situation was bad but that Iran must not be the one to blamed, or demonized. For his part, Mr Harward was more explicit, saying: “It’s a recurring. We’ve seen this play before we’ve seen this play over and over. We can’t help them more than they can help themselves”.
Mr Mousa, speaking on whether there was truly a breakthrough in US-Iranian relations, said: “Until now I don’t see any serious indication that the situation between US and Iran will change but the potential is there…Therefore let us not exclude the possibility of a certain change in the heated relations between the two countries to lessen that a little bit”.
Mr Naumkin agreed, but said: “I don’t think that there are serious signs of the escalation but I think that the risks of serious confrontation or just the war or some military plant its exaggerated I think that everybody is quite pragmatic”, given the coronavirus pandemic and the drop in oil prices.
Whispers about pragmatism are seemingly coming out of some corridors in Washington too – because of the desire to avert a confrontation – and from Tehran as part of a process of reconfiguration ahead of the US presidential election but also as a result of the fateful domestic difficulties in Iran.
Some have noted Iran and Hezbollah’s silence vis-à-vis the Israeli brazen determination to annex the West Bank and the Jordan Valley, saying it signals a willingness to allow the Deal of the Century to pass. But if so, then in return for what? This is a deeper and more important question that may be at the heart of escalation and de-escalation in US-Iranian relations.
Reports suggesting the US move to withdraw patriot missiles from Saudi Arabia signals a new US assessment that does not consider Iran to be a major threat is inaccurate, and has been dismissed this week by Secretary of State Mike Pompeo, who denied the move means reducing US support for Saudi Arabia or is part of US pressure on Riyadh in relation to oil prices.
Yet the UN chief Antonio Guterres’s report to the Security Council on the implementation of Resolution 1559 concerning Lebanon has interesting implications, given the timing and the tone, despite not carrying anything new. He said: “I continue to urge the government and the armed forces of Lebanon to take all measures necessary to prohibit Hezbollah and other armed groups from acquiring weapons and building paramilitary capacity outside the authority of the State,” in violation of resolutions 1559 (2004) and 1701 (2006).
Next week’s meeting on Lebanon in Tehran will shed further light on the fate of this small country. And the meeting in Washington will shed further light on whether the climate with Iran is one of confrontation, or one that could carry some implicit preparations for a pragmatic truce.

همسات البراغماتية بين واشنطن وطهران؟
راغده درغام/ايلاف/17 أيار/2020

برزت الأسبوع الماضي قراءة متفائلة للأجواء الأميركية – الإيرانية بأنها تتّجه نحو التهدئة والتفاهمات في رسائل مُبطّنة عبر الساحات الخليجية والعراقية. لعل التمنّيات هي التي كانت المؤثِرة في هذا التفكير لأن ما يحدث الآن عملياً في اطار العلاقة الثنائية ليس مُؤشّراً أو مُبشّراً بنقلة في اتجاه التفاهم والتعاون، حسبما أفادت مصادر على تواصل مع الطرفين.
مطلع هذا الأسبوع، الأرجح غداً الاثنين، سينعقد اجتماعان مُهمان أحدهما في واشنطن على مستوى عالٍ لصنّاع القرار للبحث في المسألة الإيرانية من عدة منطلقات بما فيها بحث خيار العمليات العسكرية الوقائية لمنع طهران من تنفيذ ما تعتقد واشنطن أنها تقوم بالإعداد له. أما الاجتماع الآخر فإنه، حسب المصادر، سيُعقد على أعلى مستوى قيادات “الحرس الثوري” بما فيها خليفة قائد “فيلق القدس” قاسم سليماني الذي تعهّدت هذه القيادات بالانتقام لقتله بعملية أميركية في مطار في العراق.
المثير في هذه المعلومات هو أن هذا الاجتماع سيُركّز على بحث لبنان ومستقبله السياسي والاقتصادي لضمان سيطرة “حزب الله” عليه، وسيتناول أيضاً البحث في موضوع العراق الفائق الأهمية للجمهورية الإسلامية الإيرانية. لبنان والعراق يشكّلان الأولوية القصوى لطهران بحيث ان قرار القيادات هناك هو أن يبقى البَلَدان في الفلك الإيراني مهما كان الثمن ومهما كلّف الأمر. وبالتالي، ان قراءة أجواء الأسابيع المُقبلة في العلاقة الأميركية – الإيرانية لا تُفيد بالانفراج وإنما هي أقرب الى التأهب بتدابير لا نعرف توقيتها وما إذا كانت استباقية أو انتقامية.
تحوّل العراق الى محطة تفاؤلية في أعقاب فوز مصطفى الكاظمي بأغلبية الأصوات البرلمانية لانتخابه رئيس وزراءٍ للعراق يتمتّع أيضاً بترحيب أميركي وروسي وأوروبي وإقليمي. البعض أشار الى ملامح تغيير في المشهد العراقي، بما فيه إزالة صورة عملاقة لقاسم سليماني من محيط المطار حيث قُتِلَ، كمؤشّر على تحرّر العراق نسبياً من قبضة إيران، أو، كرسالة مبطّنة من طهران الى واشنطن عنوانها “قب الباط” بهدف التهدئة وسحب فتيل التوتر.
الرئيس الأميركي دونالد ترامب أكّد في اتصال هاتفي مع مصطفى الكاظمي أن العراق بلد مهم في تحقيق الاستقرار الإقليمي والدولي وأعرب عن استعداده لتقديم الدعم الاقتصادي. وبدوره، أكد الكاظمي حرص العراق على اقامة أفضل العلاقات مع الولايات المتحدة.
“قب الباط” – إذا كان هذا فعلاً ما حدث وليس تطوّراً حدث رغم أنف طهران – لا يعني أن تحوّلاً جذرياً طرأ على السياسات الإيرانية في العراق، لا نحو الولايات المتحدة داخل العراق ولا نحو العراق بحد ذاته. فالجمهورية الإسلامية الإيرانية ليست في وارد الاستغناء عن العراق وتركه ساحةً للأميركيين. لذلك، وبحسب مصادر مقرّبة من طهران، ان رأي القيادة الإيرانية هو “ان هذه الحكومة الجديدة ستكون انتقالية جداً، وهي مجرد حل مؤقّت”. فالعراق ما زال مفتوحاً على المآسي واللااستقرار وسيبقى ساحة هشّة طالما لم يُحسَم النزاع الأميركي – الإيراني اما لجهة التفاهمات أو لجهة هزيمة طرفٍ من الطرفين في العراق.
لبنان مسألة مختلفة وهو في حسابات الجمهورية الإسلامية الإيرانية “صكّاً أخضر” في حوذتها طالما حزب الله يحكم ويتحكّم في لبنان. فالقيادات الإيرانية ليست في وارد التهاون أو التنازل في لبنان وهي مسّتعِدّة لأية إجراءات ضرورية تضمن لها الملكيّة التي صانها لها حزب الله في الأراضي اللبنانية.
هذا لا يعني ان لبنان أهم لدى طهران من العراق وإنما يعني أنه أهون وأسهل حتى وان كانت إسرائيل على حدوده. فهناك هامش معروف من التفاهمات والخطوط الحمر والمناطق الأمنية وشريط العزل عبر القوات الدولية أي “اليونيفل”، بين حزب الله وإسرائيل. ثم هناك الآن منطقة عازلة أخرى تضمنها روسيا بين إسرائيل وإيران في الجولان، كذلك بـ “قب باطٍ” للنظام في دمشق. لهذا، ان الداخل اللبناني يشكّل الأولوية للجمهورية الإسلامية الإيرانية حيث أنها تنوي ألاّ تسمح بأي ما من شأنه تغيير معادلة تحكّم حزب الله مهما كان.
المواقف الأميركية ليست واضحة تماماً في شأن لبنان لأنه يبدو أولوية ثانوية لدى واشنطن سوى من منظور محاربتها حزب الله عبر توسيع نطاق تصنيفه “إرهابياً” في الدول الأوروبية. إلا أن المصادر الأميركية الرفيعة المستوى تصرّ على فعاليّة سياسة تطويق حزب الله بالتصنيف، وبالعقوبات الإقتصادية، وعبر التصدّي لعملياته وشبكته العالمية، وباتخاذ الاستعدادات لتنفيذ خطط استهداف حلفائه بعقوبات مؤذية، وبالإصرار على منع الدول الأوروبية من مد شبكة الإنقاذ الاقتصادي للبنان طالما لا تتبنّى حكومته إصلاحات جذرية جدّية تشمل إفشال تملّك حزب الله المطار والمرفأ والحدود مع سوريا.
استرخاء اللبنانيين – زعامات وقيادات طائفية وأحزاب وحكومة ومؤسسات مالية ومصرفية وغيرها- في عفن المحاصصة والفساد واستدعاء العالم الى مد المساعدة أدّى بوزير الدولة الأسبق للشؤون السياسية الخارجية البريطانية، أليستر بيرت، الى القول بصراحة لجميع اللبنانيين: “عالجوا فسادكم واقتصادكم وكفّوا عن الركض الى الآخرين” للمساعدة. قال ان “الحلول تقع في أيادي الذين يحكمون في لبنان وأولئك الذين يصبون للحكم، إنما المسألة في نهاية المطاف هي مسألة حزب الله والتي لا يمكن التملّص أو التزوّغ منها. فلا مناص من مواجهتها”.
أليستر بيرت كان يتحدّث في الحلقة المستديرة الثانية لمؤسسة “بيروت أنستيتوت” وشارك فيها الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية عمرو موسى، والخبير الروسي بشؤون الشرق الأوسط فيتالي ناومكين، ونائب قائد القوات الأميركية المركزية الأسبق والرئيس الحالي لـ”لوكهيد مارتن” الأدميرال روبرت هاروارد.
فيتالي ناومكين قال “ان الوضع السياسي والاقتصادي سيء، إنما لا أعتقد أنه علينا أن نلوم إيران”. قال انه يجب الكف عن “شيطنة” إيران. روبرت هاروارد قالها بوضوح “ان الأمر يتكرر دوماً ولقد شاهدنا ذلك من قبل. لن نستطيع مساعدتهم أكثر مما في إمكانهم مساعدة أنفسهم”. فوضحت الرسالة.
عمرو موسى، وفي معرض الكلام عما إذا كانت هناك حقاً حلحلة في العلاقات الأميركية – الإيرانية وبداية للتهدئة وتخفيض التوتر، قال: “حتى الآن، لا أرى أي مؤشر جدّي على تغيير في الوضع بين الولايات المتحدة وإيران” إنما “نحن في حاجة بالتأكيد الى خفض التوتر” وبالرغم من انه لا مؤشّر على هذا حالياً “لا يمكننا استبعاد حصول ذلك”.
ناومكين وافق الرأي. لكنه أضاف أيضاً “اعتقد ان الكلام عن المواجهة الجدّية، أو الحرب، أو الانخراط عسكرياً إنما هو كلام مفرط عن مثل هذه المخاطر. وأنا أعتقد أن الجميع براغماتيين” حالياً بسبب وباء كورونا وبسبب انخفاض أسعار النفط.
همسات البراغماتية تصدر كما يبدو عن بعض الدوائر في واشنطن– بسبب الرغبة بتجنّب المواجهة العسكرية– وفي طهران كوسيلة من وسائل التموضع عشية الانتخابات الرئاسية الأميركية ونتيجة الصعوبات الداخلية المصيرية في إيران.
البعض يتحدث عن صمت طهران وحزب الله ازاء صراحة ووقاحة اعلان إسرائيل العزم على ضم الضفة الغربية وغور الأردن ويقول انه مؤشر الى الاستعداد لتمرير صفقة القرن الأميركية. ما هو المقابل؟ هوذا السؤال الأهم والأعمق والذي يدخل في حسابات بوصلة التصعيد والتهدئة في العلاقة الأميركية – الإيرانية.
ما قيل عن ان سحب الولايات المتحدة صواريخ “باتريوت” من السعودية هو نتيجة رؤية أميركية جديدة بأن واشنطن لا تعتبر “التهديد الإيراني” كبيراً ليس كلاماً دقيقاً سيما بعدما سكب وزير الخارجية مايك بومبيو الماء البارد عليه مؤكداً أيضاً ان ذلك “ليس تخفيضاً لدعمنا” للسعودية “ولم يكن بأي شكل من الأشكال محاولة للضغط عليهم (السعوديون) بشأن النفط”.
إنما ما صدر في تقرير الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الى مجلس الأمن حول تنفيذ القرار 1559 المعني بلبنان فإن له دلالة ووراءه رسالة نظراً للتوقيت وللنبرة – وبالرغم من أنه ليس كلاماً جديداً بالمطلق. قال “لا زلت أحث الحكومة والقوات المسلحة اللبنانية على اتخاذ جميع التدابير اللازمة لمنع حزب الله والجماعات المسلحة الأخرى من الحصول على أسلحة وبناء قُدرات شبه عسكرية خارج نطاق سلطة الدولة في انتهاك للقرارين 1559 (2004) و1701 (2006)”.
الاجتماع المهم في طهران الأسبوع المقبل في شأن لبنان سيلقي الضوء على مصير لبنان. والاجتماع المهم في واشنطن سيضيء على ما إذا كانت الأجواء مع إيران أجواء مواجهة أو ان فيها ضمناً بعض التمهيد للتهادنية البراغماتية.