من الأرشيف/الياس بجاني/بالصوت والنص/الشهيد بيار الجميل وحبة الحنطة

557

في أعلى بالصوت/فورمات/تعليق الياس بجاني/الشهيد بيار الجميل وحبة الحنطة/21 تشرين الثاني/18/اضغط على العلامة في أعلى الصفحة إلى اليسار

بالصوت تعليق الياس بجاني/فورماتWMA/الشهيد بيار الجميل وحبة الحنطة/21 تشرين الثاني/18/اضغط هنا

 الشهيد بيار الجميل وحبة الحنطة
الياس بجاني (من أرشيف سنة 2010)21 تشرين الثاني/18
النائب الشيخ بيار الجميل لم يمُت لأن الشهداء لا يموتون وإنما باستشهادهم ينتقلون من الموت إلى الحياة الأبدية حيث لا ألم ولا عذاب، بل فرح وسعادة وهناء.
الشهداء الأبرار هم حبة الحنطة التي تموت لتعطي الحياة:
“إِنْ لم تَقَعْ حبَّةُ الحِنطةِ في الأَرضِ وتَمُتْ بَقِيَتْ وحدَها، وإِذا ماتَتْ أَخرَجتْ حَبَّاً كثيراً، مَنْ أَحَبَّ حياتَهُ فَقَدَها، ومَنْ أَبْغَضَها في هذا العالمِ حَفِظَها للحياةِ الأَبديَّة.” (يوحنا 12/24 ).
يدرك المؤمن أنه لم يكن ممكناً خلاصَ البشريَّة من دون التضحية التي قدمها المسيح المتجسد من خلال عذابه وصلبه. المسيح الفادي يطلب من المؤمنين حاملي صليبه الإقتداء به والسير على طريق الجلجلة بفرح وشجاعة ورجاء لأنها توصل في نهاية المطاف إلى الخلاص. إن التضحية التي قدمها المسيح دون تذمر في تحمُله العذاب والإهانة والموت هي التي أعطت وتعطي ثماراً وافرة.
إن حبَّة الحنطة التي ماتت ودُفنت وأعطت حبّاً كثيراً للعالم كلِّه هي يسوع نفسُهُ. لقد ضحّى يسوع المتجسد بذاته في سبيل البشريّة لإعتاقها من نير العبودية ومن أوزار الخطيئة الأصلية، فمات على الصليب، ودُفِنَ في القبر، وقهر الموت وكسر شوكته، وقام حيّاً من بين الأموات، فكان بموته وعذابه ودفنه وقيامته مصدرَ الحَبّ الكثير، وينبوع النِعَم الغزيرة التي سوف تستمر بالتدفّق على البشريّة حتى انقضاء الدهر.
إنَّ النِعَم التي يمنحُها يسوع للذين يؤمنون به ويعتمدون باسمه ويحافظون على وصاياه تؤهّلهم لأن يتمتّعوا بالحياة الإلهيّة على الأرض وبالسعادة الأبديّة في الملكوت السماوي، والشهداء الأبرار هم في المقدمة، وهنيئاً للوطن الذي يهب الله أهله نِعّمة الشهادة.
أراد يسوع أن يكون المؤمن بتعاليمه على مثاله حبَّةَ الحنطة التي تقع في الأرض وتموت وتُدفن وتأتي بحَبٍّ كثير، فدعاه إلى أن يرفض حُبَّ حياته الأرضيَّة خشيةَ أن يفقِدَها في الآخرة، وإلى أن يُبغضَها في هذا العالم رغبةً منه في الحصول على الحياة الأبديَّة. وقد عبَّر عن هذه الدعوة بأسلوب واضح ومباشر وقوّيٍّ جداً لم يكن أحد يتوقَّعه، فكان له تأثير عميقٌ في نفوس مَنْ سمعوه وأمنوا برسالته ولا يزال وَقْعُ كلامه يسكن قلوب وعقول وضمائر المؤمنين. فمَنْ أَحبَّ حياتَهُ فَقَدَها ومَنْ أَبغضَها في هذا العالَمِ حَفِظَها للحياةِ الأَبديَّة.
وإنَّ الذينَ ينقادونَ لروحِ اللهِ يكونونَ أَبناءَ اللهِ حقَّاً” (رومة 8/14).
يسوع الذي عرَف سموَّ التضحية وذاق شِدَّتَها وصعوبتَها لن يَدَعُ المؤمن الذي يحمَّلها إكراماً له من دون مكافأَة وهو الذي قال لتلاميذه الذين ضحَّوا بكل شيء في سبيله: “أَنتُم الذين تَبعتموني في جيلِ التجديد تجلِسون على اثنَيْ عشَرَ عرشاً, وتَدينون أَسباطَ إسرائيل الإثنَيْ عشَر”. (متى 19 /27-29).
إن لبنان الرسالة والقداسة والتعايش والحضارة والعطاء الذي مشى على أرضه يسوع برفقه أمه السيدة العذراء وبارك ترابه واجترع فيه أول عجائبه يوم حوًّل في عرس قانا الجليل الماء إلى خمر، وبعد ذلك أعجِب بإيمان الكنعانية فشفاها، هذا اللبنان هو عصي على كل قوى الشر والإرهاب، وكما انتصر شعبه بإيمانه الراسخ والصلب طوال 7000 على كافة الغزاة والمارقين، سوف ينتصر بفضل عطاءات الشهداء من أبنائه على كل قوى الإرهاب التي تحاول قتله واقتلاع هويته ونحر تاريخه وأبلسته وتحويله إلى جمهورية أصولية لا تشبهه وغريبة عن قيمه وتاريخه وثقافته.
اللبنانيون هم أبناء الرجاء والإيمان والتقوى والشجاعة والصمود والشهادة ولذلك لن يدعوا تحت أي ظرف قوى الشر والإرهاب والإستكبار والطروادية تنجح في استعبادهم وقهر إرادتهم الحرة مهما كانت التضحيات. إن بيار الجميل الشهيد حي في قلب وعقل ووجدان كل لبناني سيادي وحر ومؤمن. ومع النبي أيوب نقول: الرب أعطا والرب أخذ فليكن اسم الرب مباركاً”.
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
*عنوان الكاتب الألكتروني
phoenicia@hotmail.com

ملاحظة/هذه المقالة نشرت في 21 تشرين الثاني/2010

Mass Commemorates Pierre Gemayel 12 Years After Assassination
Kataeb.org/Wednesday 21st November 2018/
On the 12th anniversary of the assassination of Minister Pierre Gemayel, a mass was held at Bickfaya’s Saint Michael Church on Wednesday to commemorate the martyr Kataeb figurehead. Following the service, former President Amine Gemayel took pride in his son who defended his country until the last breath, praising the exemplary role that he had played in guarding Lebanon’s sovereignty and independence.
Gemayel stressed that the state of despair the country is witnessing is the result of the political forces’ relinquishment of national unity, deeming the disintegration of the March 14 coalition as the “biggest crime” committed against the country.
“Nowadays, we are experiencing a futile policy that has no clear goals or programs; one that is driven by selfishness and that is only generating conflicts over shares,” he said.
“There is no option other than re-embracing the constants and goals that were defended by Pierre.”Gemayel pledged to not back down on the sacred duty and legacy left behind by the martyrs, vowing unwavering resistance for the sake of Lebanon.
Amine, the son of the late minister, sounded the alarm over the deplorable situation that Lebanon is currently witnessing, saying that it is time to cut fake appeasement and lies because “the cost will be very high”. “I promise you to carry on your struggle until the end,” he said.
The priest officiating the mass, Father Antoine Achkar, said in his sermon that Pierre Gemayel’s absence is a great loss, especially amid the critical phase that the country is going through as the government formation has turned into a process of partitioning and spoils splitting. “We renew our faith and firm determination to remain committed to the path and the struggle illustrated by the martyr during the few years he had lived, and to the treasured legacy he has left for us.”
“Dear Pierre, rest assured that there is someone to carry the torch after you; a person who embodies everything you wished for to the party and Lebanon. A person whose leadership is rational, his national constants are gleaming, and his bold truthfulness is brilliant,” Father Achkar said in a clear reference to Pierre’s brother, Kataeb leader Samy Gemayel.
“He does not utter falsehoods in order to gain the applause of the populace, and there he is taking difficult decisions to reach the State that you dreamed of.” Pierre Gemayel, who was a prominent figure in the “Cedar Revolution” and the son of former President Amine Gemayel, was shot dead in broad daylight as his car was driving through Jdeideh on November 21, 2006. He then served as the Minister of Industry in the Cabinet of former Prime Minister Fouad Siniora. One of Gemayel’s bodyguards, Samir Chartouni, was also killed in the attack.

Sami Gemayel Vows to Not Allow Anyone to Tarnish Martyr Brother’s Cause
Kataeb.org/Wednesday 21st November 2018/On the 12th assassination anniversary of Minister Pierre Gemayel, Kataeb leader Samy Gemayel stressed that his brother stood firm to his national struggle despite being aware that his life was at risk, saying that the latter had paid the price on behalf of everyone else. “The synchrony of Lebanon’s Independence Day, as well as the anniversaries of the Kataeb party’s foundation and the assassination of Pierre Gemayel proves that the Kataeb is an integral part of Lebanon,” Gemayel told MTV channel.
The Kataeb chief vowed to not allow anyone to tarnish the cause that Pierre Gemayel had believed in and died for, pledging that the Kataeb party will not compromise its constants and will strive to achieve the martyr’s dream. “We will not compromise no matter what the price we will have to pay, and regardless of the circumstances and the threats that will come in our way,” he affirmed. For his part, former President Amine Gemayel hailed his late son as an exemplary model of selflessness and altruism, noting that the date of his assassination encloses a significant importance given its association with the national events that the Gemayel family had witnessed throughout history.

Sami Gemayel: We Will Not Compromise Until Pierre’s Dream Achieved
Kataeb.org/Wednesday 21st November 2018/On the 12th assassination anniversary of Minister Pierre Gemayel, Kataeb leader Samy Gemayel stressed unwavering determination to fulfill his brother’s dream of a free, sovereign and independent Lebanon. “We will not compromise until Pierre’s dream is achieved,” Gemayel pledged in a post on his Twitter page.

Politicians Pay Tribute to Martyr Pierre Gemayel on Assassination Anniversary
Kataeb.org/Wednesday 21st November 2018/As Lebanon marks the 12th anniversary of the assassination of Minister Pierre Gemayel, Kataeb officials and other prominent politicians paid tribute to the young minister who sacrificed his life for the sake of his nation.
Prime Minister-Designate Saad Hariri saluted the late minister as a “loyal” friend and a “noble” warrior for the freedom of Lebanon, its democracy and its independence.
“May the soul of Pierre, and all the martyrs, rest in peace,” he wrote on his Twitter page.
Shortly later, Kataeb leader Samy Gemayel replied to Hariri’s tweet, thanking him for the salute he made on this “painful” day.
“Let the memory of our martyrs serve as a motive for us to stand firm, revolt and trust our power to make a change for a better future for us and our children,” Gemayel wrote.
Kataeb MP Elias Hankache outlined the importance of the lesson that Pierre Gemayel’s martyrdom has taught everyone, saying that the latter proved unconditional and unlimited love for Lebanon since he himself adored his country to the extent of martyrdom.
“We will not compromise as will abide by righteousness to preserve Lebanon’s identity, dream and the message,” Hankache affirmed in an interview on Voice of Lebanon radio station.
“The assassination of Pierre Gemayel only ramps up our determination; an influential message comes out of his martyrdom and that is the reason behind my decision to return to my country after living abroad for several years,” he pointed out.
MP Nadim Gemayel said that Pierre is still present despite being physically absent, stressing that martyrs don’t really die as theylive on forever in the hearts of people.
For his part, Kataeb leader’s top adviser Fouad Abu Nader blasted the turn of events 12 years after Gemayel’s assassination, criticizing the failure to uncover the perpetrators.
“It is strange that we still cannot identify the murderers of Minister Pierre Gemayel, which only confirms that the crime was perfectly planned,” Abu Nader told Voice of Lebanon.
“Martyrs paid a heavy price so that we safeguard our independence. There’s no fear over Lebanon and its future. This dark cloud that is hovering over our country will eventually pass,” he concluded.
Former Kataeb MP Elie Marouni described this day as painful, deploring the fact that the country is still trapped in a vicious cycle of corruption, poverty and unemployment.
“We have never forgotten Pierre […]. He is still with us every day, in every memory and in every work that we do. We take inspiration from his short journey during which he kept on spreading love for his homeland,” he told Voice of Lebanon.
“The concerned security agencies are not lifting a finger to uncover the truth and punish the perpetrators. Unfortunately, Pierre Gemayel’s assassination case is still empty, with no tangible evidence of his killers. Our country is incapable of achieving justice,” Marouni stated.
Lebanese Forces leader, Samir Geagea, also paid tribute to the late minister, pledging that “a revolution will not wither as long as the spirit of a revolutionary martyr still lies within it.”
Free Patriotic Movement chief Gebran Bassil hailed Pierre Gemayel, saying that the latter contributed to spreading hope among the Lebanese youth.
“We stand with respect to commemorate the martyrdom of Pierre Gemayel who loved Lebanon and worked to restore its sovereignty,” Bassil wrote on Twitter.
Former Minister Ashraf Rifi said that Gemayel, along with all the other martyrs, were killed in a bid to lockup Lebanon, adding that they murdered Gemayel because he was one of the brave people who were holding onto their dream of a sovereign and free Lebanon.
“We promise you, our dear martyr, that we will resist until we liberate Lebanon from their guardianship,” Rifi tweeted. Former MP Fares Souaid also saluted the martyr, adding that Lebanon had lost a “true visionary leader”.

الرئيس أمين الجميل في الذكرى ال12 لاستشهاد بيار الجميل: من المعيب ان يكون تأليف الحكومة قائما على تقاسم الحصص
الأربعاء 21 تشرين الثاني 2018
وطنية – أقيم بعد ظهر اليوم قداس لمناسبة الذكرى ال 12 لاستشهاد الوزير والنائب بيار الجميل ورفيقه سمير الشرتوني، بدعوة من العائلة وحزب الكتائب اللبنانية في كنيسة مار ميخائيل في بكفيا، شارك فيه الرئيس أمين الجميل وعقيلته السيدة جويس، النائب سامي الجميل وعقيلته كارن، زوجة الشهيد باتريسيا ونجلاه امين والكسندر، السيدة نيكول الجميل، السيدة صولانج الجميل، يمنى الجميل وعائلة الشهيد سمير الشرتوني. وحضر ممثل رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط النائب اكرم شهيب، وزير التربية والعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال مروان حماده، النواب: هنري حلو، ادي ابي اللمع والياس حنكش، ممثل النائب تيمور جنبلاط امين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي ظافر ناصر والنواب السابقون: ايلي ماروني، فارس سعيد، فادي الهبر، الوزيران السابقان: جو سركيس والان حكيم. كما حضر كميل شمعون ممثلا رئيس حزب الوطنيين الأحرار دوري شمعون، رئيس حركة التغيير ايلي محفوض، السيدة ليلي سعاده، نائبا رئيس حزب الكتائب جوزف ابو خليل، والدكتور سليم الصايغ، امين عام حزب الكتائب نزار نجاريان، المستشار العام لرئيس الكتائب الدكتور فؤاد ابو ناضر وأعضاء المكتب السياسي، رئيس بلدية الحازمية جان الاسمر، توفيق أنطوان غانم، ريمون غانم، رئيس الرابطة المارونية في بلجيكا مارون كرم اضافة الى حشد من الحزبيين والأصدقاء.

الجميل
وتوجه الرئيس أمين الجميل الى الحاضرين في القداس قائلا: “لا شك ان وجودكم معنا اليوم يُبلسم جروحا عميقة وهو شهادة بأن بيار وسمير لا يزالان حيين فين”ا، مشددا على أن” بيار كان امثولة في الدفاع عن سيادة لبنان وحريته وسيادته ورسالته وعلة وجوده، وناضل حتى الرمق الأخير للدفاع عن سيادة لبنان وأصر رغم المخاطر على العودة من الغربة القسرية والمرحلة كانت صعبة وحقق الكثير في سبيل السيادة”. وأشار الى أن “بيار دافع عن سيادة لبنان، وكان له دور طليعي في رص الصفوف وتعبئة القوى السيادية وتعبئة القوى السيادية، لإيجاد اطار لها لتقوم بواجباتها إن كان في لقاء قرنة شهوان او البريستول او من خلال حزب الكتائب”، مؤكدا انه “كان لمسيرة بيار دور اساسي لمواجهة القوى التي تضمر الشر للبنان والتي لا تؤمن بسيادته”. ورأى أن “ما نعيشه اليوم من تقهقر ويأس وفقدان الأمل هو تأكيد لانفراط العقد وتضحية بالوحدة والتخلي عن التضامن بين بعضنا البعض في مواجهة المخاطر”. واكد “ألا خيار لإعادة الأمل والثقة بلبنان إلا بالتأكيد على مقاومتنا ونضالنا، وذلك لا يتم إلا بأن نعي جريمة “فرط” فريق 14 آذار، فهذه علة كل ما نعيشه اليوم، فلو بقينا موحدين لكنا واجهنا ما يحصل وأكدنا على مقاومتنا في وجه قوى الشر التي تنال من سيادتنا”، مشددا على “ألا خيار إلا بالرسالة التي أداها بيار من اجل تحقيق الوحدة، والكل يشهد على دور بيار بتوحيد الصفوف في سبيل لبنان الواحد”. وقال: “اننا نعاني من سياسة عبثية من دون أهداف وبرامج وانانية، وبيار الجميل لم يدخل السياسة إلا على اساس برنامج، بينما نعاني اليوم من صراع على الفتات وتقاسم الجبنة والمصالح”. أضاف: “لقد وعدونا ببرنامج سيدر ولكن اي حكومة واي ادارة واي حوكمة رشيدة ستدير هذه المساعدات؟”. وتابع الجميل: “بيار دخل وزارة الصناعة ببرنامج ولم يقبل الا بالنضال، بينما المعيب ان يكون تأليف الحكومة قائما على تقاسم للحصص”. وأشار الى أن قلب الدول الصديقة على لبنان، بينما قلب سياسيينا على حجر”، سائلا: “أي حكومة وحوكمة رشيدة ستدير اموال المساعدات”؟ودعا السياسيين إلى “الخجل قليلا وإظهار النية بحوكمة رشيدة واصلاح الادارة واعادة نظام الدولة على أساس المحاسبة والمكافأة، واننا اذا لم نقتنع بالحوكمة الرشيدة فأي دعم لن يشفي الغليل، فلنعد الى ضميرنا كمسوؤلين وننقي الأجواء”.وأكد أن “نضالنا مستمر ولن يتوقف، وحزب الكتائب يبذل كل جهده لنعيد البوصلة الى الاتجاه الصحيح والسير على امثولة بيار في معركة السيادة واعادة إصلاح الدولة وادخال الشفافية والرقابة والمحاسبة، ونعد الشهداء بأن مسيرتنا مستمرة ولن تتوقف الى حين تحقيق رسالتنا والوفاء لأمانة الشهداء”.

الأب الأشقر
والقى الأب أنطوان الأشقر عظة في المناسبة قال فيها: “ان سيدنا والهنا يسوع المسيح لم ير وسيلة اعظم من بذل الذات لكي يخلص كنيسته من الهلاك، فعلمنا أن الشهادة قمة العطاء وأنها علامة الإيمان والصمود والبقاء والاستمرار في الوجود”. أضاف: “في أجواء الاستقلال والميلاد، نتحلق اليوم حول العائلة المحزونة لنواسيها ونصلي معها ونقول ان شهادة المرحومين بيار وسمير ليلة الاستقلال دلالة واضحة لمحبة بيار لوطنه وحزبه”، مشيرا إلى أن “أقوال بيار الجميل ومواقفه لا تزال حية في قلوبنا ونفوسنا بعد مرور 12 سنة على غيابه”. اضاف: “نجدد ايماننا المشترك وتصميمنا الراسخ على اننا سنظل اوفياء للمسيرة والنضال اللذين رسمهما لنا الشهيد في السنوات القليلة التي عاشها والارث الثمين الذي تركه، وكلنا نشهد ان بيار كان رائدا في المواقف والانجازات شاهدين للمناقبية العالية التي يُضرب المثل بها، فقد وعى منذ البداية اننا كلنا حجارة في بناء الدولة التي تسعى دائما بخطى متعثرة لبناء عمارة مرصوصة والدولة بحاجة الى سواعد مخلصة ورؤية وطنية بناءة”. وذكر أن “عمل الشهيد بيار الجميل في وزارة الصناعة كان خير دليل على مناقبيته التي تميز بها وميزها بأيام قليلة”، سائلا: “هل يمكننا ان ننسى شعاره الراسخ “بتحب لبنان حب صناعتو”؟”. وجزم بأن “غياب بيار الجميل خسارة كبيرة في زمن الصعوبات وزمن أصبحت فيه الدولة محاصصة وغنائم يقتسمها المسؤولون، وفي زمن تعددت الانتماءات فيه ونادى كل واحد بلبنانه الخاص ودولته الخاصة وقاموسه السياسي الخاص”. وتوجه الأب الأشقر إلى بيار بالقول: “يا عزيزنا بيار، اطمئن ها هو بعدك من يحمل المشعل بجدارة ويجسد ما تمنيته انت للحزب وللبنان من احلام كنت تحلم بها، لافتا الى أن قيادة سامي الجميل لحزب الكتائب واعية، ومواقفه الوطنية لامعة وقوله الحقيقة من دون تردد ساطع، فهو يقول الحقيقة في وجه الاقوياء ولا يقول الباطل كي يكسب تصفيق الضعفاء وها هو يأخذ القرارات الصعبة للوصول الى شعب واع ودولة حلمت بها. لقد رحلت تاركا لنا وردتين يفوح منهما الامل بمستقبل واعد: أمين والكسندر وهما على دربك سائران”، كما تركت وراءك رفيقة عمرك تسهر على تربية ولديك التربية المسيحية والوطنية كما كنت تتمنى وتريد”. وتابع : “ماذا أقول عن الوالد والوالدة؟ فأنت ما تزال انت في قلبيهما وحاضرا في كل لحظة وارجاء البيت، والدمعة لا تزال في عينيهما ولذكراك تتدفق الدموع حسرة على عدم وجودك في هذه الايام الصعبة لكن هناك بينك وبينهم صلة وصل. هناك قديس اسمه شربل هو صلة الوصل بينك يا بيار حيثما انت وبين العائلة التي تعيش وتحيا ذكراك بفخر كبير، وتابع: “كل من عرفك وعاشرك وكل من هو مخلص للبنان يفتخر بك وبشهادتك”. أضاف: “أراك يا بيار تطل علينا وسط الأوضاع المتعثرة لتقول لنا ان الاوطان التي تكرم شهداءها تستحق الوجود، مشيرا إلى ان عائلة الجميل أعطت الشهداء ورئيسين للجمهورية والرئيس أمين سلم الوديعة بأمانة كما استلمها رغم كل الصعاب التي جابهته في ايامه وانت تقول لنا من بعيد ان الارزة التي نحبها تنمو وتكبر بدماء الشهداء”. وقال: ” لقد اتفقوا على الوطنية والشهادة وان كل تشرذم قتال ان في العائلة او الحزب او الوطن وكل اتفاق مبارك وناجح كما تقول لنا، مشيرا الى أن مملكة الوطن تنقسم يوما بعد يوم اكثر واكثر الى اين؟ اين سنصل؟ هل هي نهاية البلد؟ علينا ان نعي ذلك كما يُنبهنا الشهيد بيار”.وإذ لفت الى ان “الأنانية مزروعة في عقول الكثيرين وقلوبهم، توجه الى السياسيين بالقول: “كونوا أبطالا في عدم البحث عن المناصب واقتسام الاغنام”.وتوجه إلى الشهيد بيار الجميل بالقول: ” لقد كنت من رعيل الشباب الذين استشهدوا كي تبقى الأرزة شامخة ونعدك بأن بصماتك سوف تبقى مضيئة على رغم من ظلمة الايام التي تلفنا، وأضاف: سوف تبقى انت وكل الشهداء منارة تهدي الجميع الى ميناء السلام والاستقرار وان حلمك الكبير بأن ترى لبنان وطنا للجميع، لا بد من ان يتحقق على الرغم من كل الصعاب والموانع ولا سبيل الى ذلك الا بالنضال الشريف”.وتوجه إلى عائلة الجميل بالقول: “افتخروا ببيار وبأنكم قدمتم للوطن شهيدا مميزا وأنا على أتم اليقين أن أمين وألكسندر سيحملان المشعل بعد بيار. ولسامي الجميل ونيكول في قلبي دعاء خاص، وأتقدم بالتعزية من حزب الكتائب الذي أحبه بيار حتى الاستشهاد وأسأل الرب يسوع ان يقيم لبنان من كل ما يعاني منه.
وأمين، نجل الشهيد بيار الجميل، قال أثناء تلاوته “النوايا” في ذكرى استشهاد والده: “عائلتك اشتاقت إليك وكذلك الرفاق، ولبنان اشتاق لضحتك الحلوة، لبنان البريء الذي لا نحتاج لمن يشرح لنا عنه، لبنان البريء الذي لا نريد لأحد ان يعلمنا كيف تكون مسلكيتنا ومحبتنا له، ولبنان الذي نحبه لا شريك له، فهل هذه جريمة؟ لبنان الذي نعشقه ولا نريد لأحد أن يعشقه فهل هذه جريمة”؟ واستشهد أمين بقول والده الشهيد: “لقد دق ناقوس الخطر، إذ لم يعد هناك من يخلصنا ولن ننتظر من سيأتي ليخلصنا. الفاتورة غالية، فهناك من مات ومن تقطعت أعضاؤه، خلصنا كذب ومسايرة”.وتوجه الى والده الشهيد واعدا إياه ب”الاستمرار في معركة النضال حتى النهاية، فقد علمتنا أن من يضع يده بيدنا لا نتركها وإن هو تركنا”.وختم: “بشفاعتك وشفاعة قديسينا وأرضنا المقدسة أعطنا القوة لنحافظ على أمانة شهدائنا الأبطال”.

 

في أسفل فهرس صفحات الياس بجاني على موقع المنسقية القديم

فهرس مقالات وبيانات ومقابلات وتحاليل/نص/صوت/ بقلم الياس بجاني بالعربية والإنكليزية والفرنسية والإسبانية

صفحة الياس بجاني الخاصة بالمقالات والتعليقات  
مقالات الياس بجاني العربية لسنة 2014
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 2006 حتى2013
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 1989 حتى2005
الياس بجاني/ملاحظات وخواطرسياسية وإيمانية باللغة العربية لسنة2014
الياس بجاني/ملاحظات وخواطر قصير ةسياسية وإيمانية باللغة العربية بدءاً من سنة 2011 وحتى 2013

صفحة تعليقات الياس بجاني الإيمانية/بالصوت وبالنص/عربي وانكليزي
مقالات الياس بجاني باللغة الفرنسية
مقالات الياس بجاني باللغة الإسبانية
مقالات الياس بجاني حول تناقضات العماد عون بعد دخوله قفص حزب الله مع عدد مهم من مقلات عون
مقالات للعماد ميشال عون من ترجمة الياس بجاني للإنكليزية
مقابلات أجراها الياس بجاني مع قيادات وسياسيين باللغتين العربية والإنكليزية

صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية 
بالصوت/صفحة وجدانيات ايمانية وانجيلية/من اعداد وإلقاء الياس بجاني/باللغةاللبنانية المحكية والفصحى
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2014
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لثاني ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2012
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2011
صفحةالياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية من 2003 حتى 2010

بالصوت حلقات “سامحونا” التي قدمها الياس بجاني سنة 2003 عبر اذاعة التيارالوطني الحر من فرنسا