مشروع قانون أميركي يفرض عقوبات على كل مسؤول لبناني قضائي أو غير قضائي مشترك في عملية خطف واعتقال ومحاكمة المواطن اللبناني الأميركي عامر فاخوري/AP: U.S. Sanctions Bill Aimed at Lebanon over Amer Fakhoury

316

U.S. Sanctions Bill Aimed at Lebanon over Amer Fakhoury
Associated Press/February 24/2020
مشروع قانون أميركي يفرض عقوبات على كل مسؤول لبناني قضائي أو غير قضائي مشترك في عملية خطف واعتقال ومحاكمة المواطن اللبناني الأميركي عامر فاخوري

A New Hampshire senator is sponsoring a bill to ban visas and freeze assets of Lebanese officials involved in the detention of a Lebanese-American citizen since September.

U.S. Sen. Jeanne Shaheen, a Democrat, is expected to introduce the bill Monday, along with Republican Sen. Ted Cruz of Texas. It would sanction current or former Lebanese government officials, including members of the judiciary system, involved in the “unlawful detainment, arrest or abuse of any United States citizen in Lebanon.

“Sanctions also could apply to family members and associates of the officials. Amer Fakhoury, 57, a restaurant owner in Dover, New Hampshire, who became a U.S.

Citizen last year, has been jailed since Sept. 12 in his native country. He went on vacation to visit family he hadn’t seen in nearly two decades. Fakhoury was once a member of the former Israeli-backed South Lebanon Army and worked at a former prison described by human rights groups as a center for torture. His lawyer and family say he fled Lebanon in 2001 through Israel and eventually to the United States, because of death threats he and many other South Lebanon Army members received after Israel ended its occupation of Lebanon in 2000.

Earlier this month, Fakhoury, who has been hospitalized with stage 4 lymphoma, was charged by a military investigative judge with the murder and torture of inmates at the former Khiam Prison. Lebanon’s intelligence services said he confessed during questioning to being a warden there. But Fakhoury’s family and lawyer say that he had no direct contact with inmates and was never involved in any interrogation or torture.

A news release from Shaheen’s office said Fakhoury’s cancer symptoms are “exacerbated by the beating he received at the hands of Lebanese security officials looking to extract a false confession” from him.

“The U.S. government has provided ample opportunity for Lebanese officials to free Amer Fakhoury,” Shaheen said. “However, Amer is fighting for his life and time is running out. … There must be consequences for this flagrant disregard of international norms and human rights.”

The bill does not specifically name Fakhoury, although Shaheen’s staff said they are not aware of any other U.S. citizens being held in Lebanon. “What’s happening right now with Amer Fakhoury is truly a criminal act,” said Naz Durakoglu, Shaheen’s senior foreign policy adviser. “To just take someone, and then to make up allegations and then just hold them while they’re gravely ill is not something that we want to encourage around the world, especially with U.S. citizens.

“Durakoglu said it is their understanding that Fakhoury’s detention has been led by Hizbullah. The news release said Fakhoury’s case has been exploited by Hizbullah “in order to exacerbate ethnic and political tensions in Lebanon during this critical time in the country’s history.” Lebanon has been in the middle of an unprecedented economic and political crisis amid nationwide protests since October, leading to the prime minister’s resignation. A new government has been formed.

It was unclear who could address Fakhoury’s case. “Understanding the urgency of the situation, we hope this bill moves quickly through Congress before it’s too late,” Fakhoury’s family said in a statement.

بعد دخوله في غيبوبة.. تطورٌ يطرأ على قضية الفاخوري!
موقع ليبانون ديبايت/الاثنين 24 شباط 2020
أرجأ قاضي التحقيق في بيروت بلال حلاوي الى 16 آذار المقبل جلسة إستجواب عامر الفاخوري الذي تعذّر سوقه للمرة الثالثة الى قصر العدل في بيروت لأسباب صحية، وذلك في الدعوى المقامة ضده من قبل عدد من الأسرى المحررين من معتقل الخيام بجرائم الخطف والقتل والتعذيب، وذلك بحسب ما أفادت الوكالة الوطنية للإعلام.وكان “ليبانون ديبايت”، قد أشار في وقتٍ سابق الى أنَّه تمَّ نقل العميل الفاخوري إلى مستشفى المعونات في جبيل، وذلك على خلفيةِ تدهورِ حالته الصحية نتيجة إصابته بمرض سرطان الدم، وهو في حالة غيبوبة ووضع صحي حرج جدًا. وعَلِم موقعنا من أكثر من مصدرٍ معنيٍّ بشكلٍ مباشرٍ بقضية عامر الفاخوري، أنَّ السفيرة الاميركية لدى بيروت تبنَّت صراحةً قضية الفاخوري، وهي دشَّنَت من أجل ذلك زيارات مكوكية إلى مرجعياتٍ محليّةٍ شملت لحدِّ الساعةِ رئيس الحكومة حسان دياب ورئيس تكتل لبنان القوي النائب جبران باسيل ووزير الخارجية ناصيف حتّي.

مُناشدة… الفاخوري بحالة صحيّة “متدهورة للغاية”..ملفه مفبرك ولا أساس قانوني له
موقع ليبانون ديبايت/الثلاثاء 18 شباط 2020
أصدر وكيلي الدفاع فرنسوا الياس، وسيلين عطالله بيانًا، بشأن قضية القائد العسكري السابق لمعتقل الخيام في جيش أنطوان لحد، عامر إلياس الفاخوري. ‎وتطرّق البيان “إلى التطوّرات الصحية التي طرأت على موكلهم عامر الفاخوري، خلال فترة حجزه التي طالت بسبب المماطلة والتسويف الحاصل في القضية”.
وأكد أنّ، “الحالة الصحية لموكلنا متدهورة للغاية، بناء على تقارير طبّية صدرت عن الأطباء الذين عاينوه، وتبيّن بموجبها إصابته بسرطان الدم الذي أصبح في مراحل متقدّمة”. وبموجب التقارير الطبّية هذه، لفت البيان الى أن “عامر الفاخوري، وإثر جلسات العلاج الكيميائي أُصيب بإلتهابات حادة منعته جسدياً من مقاومة هذا المرض، ووضعته في حالة عجز مصحوب بأوجاع وآلام مختلفة، ووضعه هذا بات يحول دون إمكانيّة تقديم العلاجات الكيميائيّة إليه”.
‎وفي هذا السياق، أشار البيان الى أن “معظم أدوية السرطان اليوم أصبحت إما مفقودة أو نادرة بسبب الأزمة التي يمرّ بها لبنان الأمر الذي زاد من سوء حالة عامر الفاخوري الصحّية وتدهورها”. ‎وختم، “من دون الغوص أكثر في تقنيّات الوضع الصحي لعامر الفاخوري، فإنّه بناء على ما سبق، ولاسيّما التقارير الطبّية، ندعو بصفتنا وكيلي الدفاع عنه إلى إطلاق سراحه فوراً لأسباب إنسانيّة ووقف محاكمة شخص يقبع على فراش الموت على الرغم من قناعتنا التامة بأنّ الملف مفبرك ولا أساس قانوني له”.
وسابقًا، ذكرت شبكة “فوكس نيوز” الإخبارية أن لبنان يمكن أن يجد نفسه قريبًا تحت العقوبات بسبب احتجاز الفاخوري. وأشارت الشبكة الى أن قضية الفاخوري لفتت انتباه السيناتور الاميركية جين شاهين، التي هدّدت بمعاقبة الأفراد المتورطين في سجنه. وأضافت شاهين، “الوقت جوهري، والحكومة اللبنانية بحاجة إلى إدراك أنه ستكون هناك عواقب لاستمرار اعتقاله”.