فيديو مقابلة من تلفزيون المر مع الكاتب والصحافي السيادي نوفل ضو يؤكد من خلالها وبوضوح وشفافية بأن مشكلة لبنان الأساس هي أحتلال حزب الله وسيطرته على الحكام والمسؤولين والإحزاب وبأن كل المشاكل الأخرى من اقتصادية وغيرها هي مجرد أعراض للإحتلال

1134

فيديو مقابلة من تلفزيون المر مع الكاتب والصحافي السيادي نوفل ضو يؤكد من خلالها وبوضوح وشفافية بأن مشكلة لبنان الأساس هي أحتلال حزب الله وسيطرته على الحكام والمسؤولين والإحزاب وبأن كل المشاكل الأخرى من اقتصادية وغيرها هي مجرد أعراض للإحتلال

18 شباط/2020

تغريدات جديدة ومتفرقة للكاتب والصحافي السيادي نوفل ضو
*لماذا نختلف مع الحريري وجعجع وجنبلاط!
رفيق الحريري لم يضحِّ بالعلاقة مع العرب والغرب تحت عنوان الاستقرار بل وظفها لاستعادة سيادة لبنان بال ١٥٥٩ حتى الشهادة!
وكمال جنبلاط وبشير الجميل واجها حافظ الاسد حتى الشهادة ولو اختلفا سياسياً!
قادة الأمس واجهوا الأسد فمن يواجه نصرالله اليوم؟

*أحد متابعيّ علق على تغريدتي عن الفرق بين رفيق الحريري وكمال جنبلاط وبشير الجميل، وبين سعد الحريري ووليد جنبلاط وسمير جعجع بالقول: “لكنهم (رفيق الحريري وكمال جنبلاط وبشير الذين واجهوا نظام الأسد) دفعوا الثمن غالياً(اغتيال)!
جواب: القادة الكبار يدفعون ثمن مواقفهم ولا يبحثون عن ثمن لها!

*لم أرىَ صحيفة لبنانية واحدة عنونت على صفحتها الإولى ولا نشرة إخبارية اذاعية او تلفزيونية أبرزت أهم ما في بيان المجموعة الدولية لدعم لبنان من الشرط الابرز لدعم لبنان وهو تنفيذ قراري مجلس الامن ١٥٥٩ و ١٧٠١ واتفاق الطائف واعلان بعبدا والنأي بالنفس!
تعمّد مطلوب أو سوء تقدير مهني؟

*السكوت عن سلاح حزب الله لضمان الاستقرار أثبت فشله منذ اتفاق الدوحة ٢٠٠٨!
هذه النظرية سمحت لحزب الله بقضم مؤسسات الدولة وبوضع لبنان في مواجهة مع العرب والعالم وبتدمير الاقتصاد وإفقار اللبنانيين!
ضمان الاستقرار لا يكون بالاستسلام بل بالمجاهرة بأن سبب مشاكل لبنان هو سلاح حزب الله!

*لم يعد ينفع منظومة السلطة تزوير واجتزاء المواقف الدولية، ولا اختلاق دعم عربي وهمي وغير وارد لنهجهم في التبعية لإيران!

تمسك المجموعة الدولية لدعم لبنان بوجوب التزام الحكومة بتنفيذ ال١٥٥٩ وال١٧٠١ واتفاق الطائف واعلان بعبدا والنأي بالنفس واضح وحازم كشرط لأي دعم مالي واقتصادي للبنان

*سأبقى متمسكاً بأهمية وضرورة وأولوية نزع سلاح حزب الله كمدخل الزامي لأي حل سياسي واقتصادي ومالي!
تذكروا العميد ريمون اده!

بقي متمسكاً بضرورة نشر القوات الدولية في الجنوب اكثر من عشر سنوات من دون أن يأخد أحد برأيه إلى ان كان الاجتياح فاعتمدوا خيار القوات الدولية متأخرين ١١ سنة!

*تصوير التسوية على أنها مع ميشال عون وجبران باسيل تسطيح للحقيقة. التسوية قامت فعلاً مع حزب الله على قاعدة عدم المطالبة بنزع سلاحه!

وإذا كانت التسوية سقطت فعلاً بعد ٣ سنوات فالمطلوب موقف صريح بنزع سلاحه مدخلاً إلزامياً للحلول السياسية والاقتصادية!
حجة ضمان الاستقرار رضوخ للاحتلال!

*أناشد السفير البابوي المونسينيور جوزف سبيتيري التدخل فوراً مع السلطة الرهبانية التي أجّرت ملكاً كنسياً يفترض أن يوظّف في خدمة الشعب ولمصلحته، لتبيان حقيقة الصفقة التي وضعت أرض نهر الكلب بتصرف التيار الوطني الحر لبناء مقر رئيسي له على حساب تدمير آثار تاريخية تجسد تاريخ لبنان!

*كثر الحديث قبل ايام عن تدمير المقاول داني خوري صخور نهر الكلب الأثرية!
المحاسبة يجب ألا تنحصر بالمقاول بل:
١- بالتيار الوطني الحر صاحب المشروع!
٢- بالجهات الرسمية التي منحت الترخيص بالبناء!
٣- بصاحب الأرض الأساسي والمؤتمن عليها الذي أعطاها للتيار الوطني الحر، كيف؟وبأية شروط؟

*الأجدى بالعونيين التظاهر امام مطار بيروت للاحتجاج على زيارة لاريجاني، وللمطالبة برفع صور القادة الايرانيين عن مداخل المطار ومخارجه، وهو ما يؤدي الى الاضرار باقتصاد لبنان وبالليرة، عوض الدعوة الى التظاهر أمام مصرف لبنان في محاولة لوضع يدهم نيابة عن حزب الله على حاكمية المصرف!

*عادلة منطقية بسيطة:
اذا كان السيد حسن نصرالله يعتبر بنفسه ان وصف الحكومة بأنها “حكومة حزب الله” يسيء الى لبنان أمام العالم،
فهذا يعني أن حزب الله يسيء الى لبنان أمام العالم!
وبالتالي فإن المطلوب لوقف الإساءة الى لبنان أمان العالم هو رفع يد حزب الله وسلاحه عن لبنان وشعبه وحكومته!

*انهيار الدولار في الاسواق العالمية وانخفاض تاريخي حاد في البورصة الاميركية على الرغم من عطلة نهاية الاسبوع، وكساد المنتجات يفجر نقمة الشركات الاميركية الكبرى، ومئات الوف المسرحين من وظائفهم، واعلان افلاس بوينغ وأبل بعد دقائق على دعوة نصرالله الى مقاطعة المنتجات الأميركية!😢

*عدم مبادرة الدبلوماسية السعودية للتهنئة بتشكيل الحكومة ولا بنيلها الثقة انعكس ارتياحاً وتقديراً لبنانياً واسعاً وشعوراً بأن المملكة باقية كما دائماً بجانب لبنان لاستعادة سيادته وقراره وموقعه العربي والدولي مدخلاً لدورة اقتصادية طبيعية تؤمن حلاً مستداماً للأزمة المالية والاجتماعية

*كثيرون يسألون: “ما هي الكلفة المالية للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان على خزينة الدولة اللبنانية والمكلف اللبناني”؟
نذكّر هؤلاء ومن يتجاوزون سياسياً عمل المحكمة ونتائجه تحت أي ذريعة من الذرائع بأن الكلفة المالية لهذه المحكمة لا تُقاس بشهادة الذين اغتيلوا لمحاولة منع قيام المحكمة!

خلاصة خطاب الحريري:
١- درزياً:تحالف مع جنبلاط الذي لا يردّ لبرّي طلباً
٢- شيعياً:علاقة جنبلاط ببري تساعد في شمول الحريري ب”عاطفة” بري السياسية
٣- مسيحياً:العلاقة مع فرنجية تتقدم على علاقته بجعجع
٤- استراتيجيا:ربط النزاع مستمر مع حزب الله، مواجهة مع باسيل ونوع من خط الرجعة مع عون

*الصليب الاحمر اللبناني اعلن فوز حكومة حسان دياب بالثقة بنتيجة الارقام التالية حتى الساعة: ٤٠ جريحاً نُقلوا الى المستشفيات و٢٦٠ مصاباً أُسعِفوا ميدانياً!
مبروك لمنظومة التسوية إنجازها!

*حزب الله قادر على فرض حكومة لكنه غير قادر مع حلفائه على تأمين الأكثرية النيابية لعقد جلسة الثقة من دون بقية شركاء التسوية!
والثلاثي: المستقبل-الاشتراكي-القوات غير قادر على تأمين الأكثرية لحجب الثقة!
الحل بانتخابات مبكرة باشراف دولي بعيداً عن سطوة سلاح حزب الله لاعادة انتاج السلطة

*تجاهل النواب الذين حجبوا الثقة أو منحوها كلياً مشكلة لبنان الاساسية المسببة لأزماته السياسية والاقتصادية والمالية والاجتماعية وهي سلاح حزب الله غير الشرعي الذي يضع لبنان بمواجهة العرب والعالم لمصلحة ايران!
إنه دليل قاطع على إصرار أركان التسوية على التنازل عن سيادة لبنان لحزب الله

*الثورة في الساحات تستهدف كل من يخالف خياراتها وتوجهاتها!
وعلى النواب أن يحددوا خياراتهم ويتحملوا مسؤوليتها !
فمن يكون في القاعة حرّ في اعتماد الخيار الذي يريد لكن الثورة منه براء !
ايجابية جدران الاسمنت التي وضعتموها ووافقتم على الاختباء خلفها انها انهت اللعب على الحبال!

*من هو مع الثورة يكون حيث يكون الثوار لا حيث يناسبه هو أن تكون!
الثوار قرروا قطع الطرق على وصول النواب والسلطة قالت بوصول النواب بالقوة!
والثلثاء سيفرز فئتين من النواب: ملتزمون بقرار الثورة أو مشاركون في الجلسة للإبقاء على التسوية بحجة نقل صوت الثورة!
الثورة مش عايزتكن لتوصل صوتا!

*العونيون والمنشقون والمستقلون عنهم وحزب الله والقوات والكتائب يقولون ان اهداف الثورة اهدافهم وأنهم يريدون اسماع صوت الثورة!
كتبت هذه التغريدة على هذا الاساس فاعتبر البعض أنه مستهدف بالتحديد وحرّك جيشه الالكتروني؟
هل في السياسة آلهة معصومون؟
او “يللي في تحت باطو مسلّة بتنعرو”؟

*أخشى أن يكون أركان الحكم عندما استمعوا الى كلمة المطران عبد الساتر وقوله لهم: “… والا فالاستقالة اشرف” قد اعتبروا هذا الكلام جزءاً من زخات الشتاء خارج الكنيسة… واستعانوا بأغنية “شتي يا دنيي تا يزيد” مستحضرين المثل اللبناني القائل: “… الدني عم تشتّي!”