شارل الياس شرتوني: المتظاهرون يهتفون في إيران فليسقط الدكتاتير الخامنئي/Charles Elias Chartouni/Iran: “Death to the Dictator”

93

Iran: “ Death to the Dictator “
شارل الياس شرتوني: المتظاهرون يهتفون في إيران فليسقط الدكتاتير الخامنئي
Charles Elias Chartouni/January 12/2020

The tragedy of the downed Ukrainian jetliner unveils the abyss which separates the Iranian people from the Mullah dictatorship, the depth of its estrangement and the openly flaunted illegitimacy of the regime.

Mehdi Karroubi, the prominent political opponent, expressed vocally the Iranian people’s rejection of the murderous regime led by Ali Khamenei who “has no more moral qualifications to be supreme leader “.

The statement of Mr. Karroubi is the epitome of what the demonstrators have been voicing in the streets of Teheran, a few days after the spurious unanimity simulated by the regime during the funerals of Qassem Suleimani.

This whole choreography has turned hollow at a record pace, and yielded path to the resumption of the early raucous demonstrations and their dominant trope ” death to the dictator “.

Iranians are not only disputing the empty war rhetorics of the Islamic regime, duly expressed by MP Hamideh Zarabadi, [ we should write on every coffin 80 million times, damn to war ], displaying their distancing from its explanation of the unfolding events, and loath towards a whole culture of dissembling, manipulation and State terror which aptly account for the true state of the Islamic revolution.

The deliberate concealment of the airline tragedy causes through a set of lies, denials and tampering with the crime scene, triggered the deep held revulsion of Iranians towards a regime whose credentials have been shattered through four decades of systemic failures, bankrupted ideological claims and bloody dictatorship.

The mounted choreography of the late funerals has dramatically unraveled, and once again the regime is confronted with its ugly record of institutionalized psychopathy, denial and violence.

Rather than reckoning with its failures, addressing their roots, and engaging the various civil society actors fed up with its dismissive self righteousness, dissemblance and bloodiness, the regime highlights its depravity and readiness to resume bloody repression.

The looming end of the Khamenei era demonstrates the flimsiness of the Khomeiny spiel, and its inability to survive the first revolutionary era and its ugly outcomes.

The ideological travesty and the raw violence displayed throughout the last four decades are unlikely to sustain the test of reality this time, and the unwillingness of the Iranians to compromise with an overdue fallacy.

The orchestrated unanimity of the latter days was counterbalanced by the tragedy of the Ukrainian jetliner, and it seems that Iranians are not anymore in the mood to back down, cow under the obscene violence, cope with the lies of a criminal dictatorship and condone the plot of a bloody cynicism at work.

احتجاجات في إيران لليوم الثاني والمتظاهرون يهتفون ضد النظام
الشرق الأوسط/12 كانون الثاني/2020
أشارت تغريدات كثيرة على موقع «تويتر» اليوم (الأحد)، إلى أن عشرات المحتجين احتشدوا لليوم الثاني على التوالي في إيران، مرددين هتافات مناهضة للسلطات، في أعقاب إقرار الجيش بإسقاط طائرة الركاب الأوكرانية عن طريق الخطأ، بعدما ظل لأيام ينفي مسؤوليته.وحسب التغريدات، هتف المحتجون الذين احتشدوا في شارع أمام جامعة في طهران: «يكذبون ويقولون إن عدونا أميركا، عدونا هنا». وتجمع المحتجون في مدن أخرى أيضاً منها أصفهان، جنوب طهران. وكانت وسائل إعلام مرتبطة بالدولة أفادت بخروج احتجاجات مساء أمس (السبت)، بعد قليل من إقرار الجيش بإسقاط الطائرة يوم الأربعاء، واعتذاره.
وذكرت وكالة أنباء «فارس» الإيرانية شبه الرسمية، في تقرير نادر، السبت، عن احتجاجات مناوئة للحكومة، أن محتجين رددوا هتافات ضد السلطات العليا للبلاد في طهران، وذلك بعد إقرار «الحرس الثوري» بإسقاط طائرة الركاب الأوكرانية. وقالت «فارس» إن المتظاهرين في الشارع مزقوا أيضاً صوراً لقاسم سليماني، قائد «فيلق القدس» بـ«الحرس الثوري» الذي قتلته واشنطن في ضربة بطائرة مسيرة. وعرضت الوكالة التي ينظر لها على نطاق واسع باعتبارها مقربة من «الحرس الثوري»، بحسب وكالة «رويترز» للأنباء، صوراً لمجموعة من الناس وصورة ممزقة لسليماني. وذكرت وكالة «فارس» أن عدد المحتجين يقدر بنحو 700 إلى ألف شخص. وحذَّر الرئيس الأميركي دونالد ترمب النظام الإيراني من ارتكاب «مجزرة أخرى بحق متظاهرين سلميين»، بعد تفريق تجمع لطلاب في طهران مساء السبت، إحياءً لذكرى ضحايا الطائرة الأوكرانية. وأطلق الرئيس الأميركي التحذير الذي أشار فيه إلى طريقة تعاطي السلطات الإيرانية مع حركة الاحتجاجات التي خرجت في نوفمبر (تشرين الثاني)، إثر قرار زيادة أسعار الوقود، والتي شهدت قمعاً دامياً بحسب منظمة العفو الدولية. وكتب ترمب على «تويتر» باللغتين الإنجليزية والفارسية، متوجهاً إلى الشعب الإيراني بالقول إنه يقف «إلى جانبه». وأضاف: «نحن نتابع تظاهراتكم عن كثب، وشجاعتكم تُلهمنا».