فيديو وبالصوت وملخص لمقابلة اكاديمية وتاريخية وجيواستراتجية وسياسية من تلفزيون المر مع المؤرخ والباحث د. نبيل خليفة يشرح من خلالها مفهومه العلمي والوطني للإنتفاضة الحالية وللفرق بين اللبنانية واللبناناوية ولضرورة تحييد لبنان دولياً لضمان وجوده واستقلاله وازدهاره وكيانه والحريات فيه

95

فيديو وبالصوت وملخص لمقابلة اكاديمية وتاريخية وجيواستراتجية وسياسية من تلفزيون المر مع المؤرخ والباحث د. نبيل خليفة يشرح من خلالها مفهومه العلمي والوطني للإنتفاضة الحالية وللفرق بين اللبنانية واللبناناوية ولضرورة تحييد لبنان دولياً لضمان وجوده واستقلاله وازدهاره وكيانه والحريات فيه

بالصوت/فورمات/WMA/مقابلة د. نبيل خليفة من تلفزيون المر/13 كانون الأول/2019/اضغط هنا للإستماع للمقابلة

بالصوت/فورمات/MP3/مقابلة د. نبيل خليفة من تلفزيون المر/13 كانون الأول/2019/اضغط على العلامة في أسفل إلى يمين الصفحة للإستماع للمقابلة
بالصوت/فورمات/MP3/مقابلة د. نبيل خليفة من تلفزيون المر/13 كانون الأول/2019/اضغط هنا للإستماع للمقابلة

ملخص المقابلة
 د.خليفة مقابلته بالتالي: “نحن أمام انتفاضة لبنانية ذات مظاهر ثورية وهي انتفاضة ممكن أن تتحول في أية لحظة إلى ثورة فعلية شاملة إذا قررت جهات ما ونفذت إرادتها أو إرادة غيرها بإستخدام القوة والعنف لإخمادها، وهذا تحذير.هذا منطق التاريخ والتاريخ لا يخطئ ولا يرحم ومن له أذان صاغية فليسمع”.

بعض عناوين مقابلة د.نبيل خليفة من تلفزيون المر
تفريغ وتلخيص الياس بجاني بحرية وتصرف كاملين/12 كانون الأول/2019

*في بداية المقابلة الطويلة (135 دقيقة) حيي د. خليفة روح الشهيد جبران التويني في ذكرى استشهاده ال 14 واعتبره عن قناعة تامة بطلاً وطنياً وكيانياً ولبناناوياً مميزاً تحدى الموت ولم يعرف بحياته التراجع ولهذا تم اغتياله.

*من يرفض الكيانية اللبنانية والأمة اللبنانية يرفض تحييد لبنان.

*تحييد لبنان دولياً وبضمانة الأمم المتحدة ضرورة لضمان وجوده واستقلاله وازدهاره وكيانه والحريات فيه

*في نهاية المقابلة لخص د. خليفة ما جاء فيها بالتالي: “نحن أمام انتفاضة لبنانية ذات مظاهر ثورية، وهي انتفاضة ممكن أن تتحول في أية لحظة إلى ثورة فعلية وشاملة إذا قررت جهات ما ونفذت إرادتها أو إرادة غيرها باستخدام القوة والعنف لإخمادها (وهذا تحذير). إنه منطق التاريخ، والتاريخ لا يخطئ ولا يرحم، ومن له أذنان سامعتان فليسمع.

*الفرق بين اللبنانية واللبنانانوية.

اللبنانية هي صفة لمن ينتمي للبنان بالهوية وقد يحبه ولكن لا يكون يؤمن بأنه حقيقة تاريخية وجغرافية.

اللبناناوية هي الصفقة التي تعطى للبناني الذي يؤمن بالفكرة والعقيدة اللبنانية ويدافع عنها أي أنه يؤمن بأن لبنان حقيقة وواقع تاريخي وجغرافي وليس خطأ تاريخياً أو دولة حاجز.

*تحييد لبنان هو الضمانة الحقيقة والعملية لوجوده واستمراريته ولأمنه ولحريته ولمستقبله والأهم لمواجهة أطماع وخطر كل من إسرائيل وسوريا اللتين لا يعترفان بكياينته ويرون فيه “دولة حاجز” وليس كيانياً تاريخياً. الأمم المتحدة هي ضمانة لوجود ولتاريخ لبنان.

*الانتفاضة الحالية في لبنان الشاملة لكل المناطق والأعمار هي عملياً شهادة لخمسة قادة تاريخيين أنجبتهم عائلات لبنان الخمسة (الموارنة والأرثوذكس والدروز والسنة والشيعة) وهم بشير الجميل وجبران التويني وكمال جنبلاط ورفيق الحريري والإمام موسى الصدر.

هؤلاء قادة يمثلون الخط التاريخي للبنان ولعلاقة جماعاتهم وعلاقتها الراسخة بخط لبنان التاريخي…وهؤلاء الخمسة قتلوا أو تم اغتيالهم لأكثر من سبب..ولكن السبب الجوهري هو أنهم آمنوا وجاهروا وعملوا وناضلوا من أجل عقيدة وفكرة وإيديولوجية لبنان الكيان النهائي لحقيقة تاريخية وجغرافية. لبنان الرمز الحر والمزدهر بمحنه والإنسان الحر. ولهذا كله فإن الانتفاضة الحالية حقيقة وجوهراً وشعارات هي من جهة تحية لهؤلاء القادة الخمسة، ومن جهة أخرى ثأراً لهم، أي ثأراً من الذين يناقضون القضية اللبناناوية بمفهومها الشامل تاريخياً وجغرافية.

الانتفاضة الحالية هي فعل إيمان تقدمه الأمة اللبنانية لعظمائها ولو بعد حين لأن الأمة قد تهمل الزعماء ولكنها لا تنسى القادة التاريخيين يوم يكتب تاريخها.

*مشكلة لبنان الأخطر تكمن في كل من سوريا وإسرائيل لأنهما لا يديران له أن يصبح دولة مستقلة وناجحة وحرة ومزدهرة. لبنان بالنسبة لهما دولة حاجز ودولة خطأ تاريخي.

*كيسنجر قال لحافظ الأسد إن أردت أن تسيطر على لبنان فسيطر على المسيحيين فيه والأسد حاول وفشل.

*أنا من حذرت الشيخ بشير الجميل من الاستجابة لدعوة القذافي إلى ليبيا وقلت له لا تذهب لأنه يريد اغتيالك.

*الإمام موسى الصدر دفع حياته ثمناً لإيمانه بالكيان اللبناني وبنهائية لبنان كوطن لجميع أبنائه.

*ببساطة متناهية فإن كل من يرفض تحييد لبنان هو لا يؤمن بكيانه ولا بأنه وطن نهائي لكل أبنائه.

*رغم كل المتغيرات فإن فرنسا لا زال قلبها في لبنان وترسخ الأمر هذا أكثر بعد أن أصبح هذا اللبنان دولة منتجة للبترول الغاز.

*لم يعد من موطئ قدم للغرب في الشرق في غير لبنان  وهو لن يتخلى عنه خصوصاً بعد أن أصبح دولة نفطية.

*كل من يرفض الكيان واللبناناوية يرفض تحيي لبنان.

*في ظل الأمم المتحدة والتحييد يصبح لبنان محمي دولياً وتحت مظلة ورعاية الأمم المتحدة، وبذلك يصون كيانه واستقلاله ويكف عنه أطماع وشر جارتيه سوريا وإسرائيل اللتين يعتبرانه دولة حاجز ولا يريدان له لا السلام ولا الاستقرار ولا الحرية ولا الاستقلال.

*في مفهوم دولة الجوار أن من يجاورها من الدول يتقاسمها أو أن واحد من الجيران يستولي عليها. من هذا المفهوم المعادي رفض كل حكام سوريا رسم الحدود مع لبنان.