Home مقالات سياسية وإيمانية عربية وانكليزية للياس بجاني الياس بجاني/برجا بعد صرخات أمهات عين الرمانة والشياح وبكفيا والأشرفية وطرابلس تُفشِّل...

الياس بجاني/برجا بعد صرخات أمهات عين الرمانة والشياح وبكفيا والأشرفية وطرابلس تُفشِّل مشاريع فتن وخبث الثنائية الشيعية وأهل الحكم

68
????????????????????????????????????

برجا بعد صرخات أمهات عين الرمانة والشياح وبكفيا والأشرفية وطرابلس تُفشِّل مشاريع فتن وخبث الثنائية الشيعية وأهل الحكم
الياس بجاني/28 تشرين الثاني/2019

أمس واجهت الأمهات في عين الرمانة والشياح غزوة الثنائية الشيعية الملالوية على عين الرمانة التي كانت تهدف بوقاحة وفجور وغباء إلى إشعال فتنة مذهبية تضرب الثورة الجامعة للشعب اللبناني وتعيد المنطقة ومن ثم لبنان إلى زمن الحرب الأهلية.

حملت الأمهات من المنطقتين الورود والأعلام اللبنانية وهتفن بفرح وبصدق وبصوت عال للسلام والوئام وتعانقن بإيمان وصدق ووجع معلنين رفضهم القاطع لكل محاولات استعادة زمن دامي ومؤلم قد ولى إلى غير رجعة.

وكذلك فعل أهل بكفيا الأبطال والشجعان في مواجهة رعاع من أهلنا مغرر بهم وهم من الصنميين والموتورين والأغبياء وعروا أهداف غزوتهم التافهة والصبيانية والزقاقية.

وقبل ذلك فشل شبيحة وزعران الثنائية الشيعية بجر الثورة والثوار إلى أوحال المذهبية على جسر الرينغ، وفي ساحتي الشهداء ورياض الصلح، وفي شوارع متعددة من منطقة الأشرفية، استهدفوها كلها بغزوات عنفية وجاهلية، وبإطلاق هتافات مذهبية هي من زمن أليم يرفضه شعب لبنان  المحصن بوعي ووطنية بأن لا يكون ضحيته له مرة أخرى.

وأيضاً فشلت الفتنة في طرابس ولم تنجح كل ألاعيب أصحابها التي جندوا لها أوباش ومرتزقة ومأجورين .. ونجحت الثورة في مدينة عروس الثورة بكشفهم وتعريتهم وبالتفافها حول الجيش ومساندته.

وفي نفس سياق هذا المزاج الوطني، قامت اليوم الثورة والثوار وأهالي برجا ومعهم كثر من أهل الجنوب الشرفاء بتفشيل محاولات الثنائية الشيعية المذهبية الهادفة دون خجل أو احترام لعقول وذكاء اللبنانيين في استغلال حادث سير مؤلم وتحويله إلى فتنة سنية -شيعية.

قال أهالي برجا: “نرفض أي اتهامات، ونأمل من أهل الجنوب ألا يصغوا لأحد، الحادثة قضاء وقدر ونعزي أهالينا في الجنوب”.

اليوم أكد أهالي برجا والجوار ومن شاركهم من أهل الجنوب في وقفتهم على أن الحادث المؤلم لم يكن لا مؤامرة ولا جريمة، بل قضاء وقدر.

من المحزن بأنه كل يوم يتفنن بعقلية إبليسيه محور إيران في لبنان ومعه أهل الحكم التابعين له بذل غير مسبوق في ابتكار وخلق وفرض مشهديات وغزوات وشعارات مذهبية من مثل هتافات: “شيعة شيعة شيعة” هدفها الجلي شق صفوف الثوار وكل اللبنانيين وإرجاعهم إلى أقفاص التمذهب والتحزب البالية، ولكن هنا تتدخل دائماً القدرة الإلهية في تفشيلهم وفي كشف مؤامراتهم الخبيثة من خلال وعي وإيمان ورؤية قيادات من الحراك وخارجه.

وبإذن الله لن ينجحوا كل المعادين للثورة ولمطالبها المحقة وسوف تكون نهايتهم التحجيم والعزل السياسي وخروجهم من مواقع النفوذ والسلطة ليحل مكانهم من هم شرفاء ونظيفو الكف وليسوا من اللصوص والفاسدين وجماعات الصفقات والتسويات.

تحية لأهل برجا ولكل الذين شاركوا اليوم في الوقفة التضامنية لأهالي إقليم الخروب وبرجا في الجية تأكيداً على المحبة ونبذاً للفتنة ولمؤامرات أصحابها.
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت
http://www.eliasbejjaninew.com

في أسفل تقرير هو موضوع التعليق في أعلى.
وقفة تضامنية لأهالي اقليم الخروب وبرجا في الجية تحية لروح شلهوب والجندي وتأكيد على المحبة ونبذ الفتنة
الخميس 28 تشرين الثاني 2019
وطنية – اقليم الخروب – نظم أهالي اقليم الخروب وقفة تضامنية تحية لروح حسين شلهوب وسناء الجندي، عند الأوتوستراد الساحلي في الجية حيث قضيا منذ ثلاثة أيام، ورفع الشبان الأعلام اللبنانية، وسط انتشار لعناصر من الجيش اللبناني.
سعد
وألقى أحمد سعد كلمة باسم أهالي اقليم الخروب وبرجا، قال فيها: “جئنا نقف اليوم، امام هلع وفتنة كبيرة، نريد أن نمتص هذا الغضب ونجعل في قلوبنا المحبة بين أهالي برجا والجنوب وجزين وطرابلس، لذلك أتوجه إلى أهالي الشهداء وأقول بأن وجعكم هو وجعنا، ونطلب من الجميع عدم الإستفزاز عبر وسائل التواصل الإجتماعي، لن يجعل أحد برجا والجنوب على محور مرة اخرى، فنحن اخوة وسنبقى كذلك”.
أضاف: “أهالينا في الجنوب، لقد تعودنا على الشهادة وهذه ايضا شهادة، كنا نتمنى أن يكون هناك ايضا محبة من الذين يرمون الفتنة يوميا، ونقول لهم: نحن يد واحدة وقلب واحد ودين واحد ورب واحد وسجادة صلاة واحدة. لبنان اليوم مسيحيين ودروزا وشيعة وسنة كله يد واحدة، ولا يحلم أحد بأن يكون هناك محاور مجددا او نقطة دم”.
وختم: “نحن وأهالي برجا نرفض اي اتهامات، ونأمل من اهل الجنوب ألا يصغوا لأحد، الحادثة قضاء وقدر ونعزي أهالينا في الجنوب”.
الرفاعي
وقال محمد الرفاعي باسم “سرايا المقاومة” في اقليم الخروب: “جئنا في وقفة تضامنية مع أهلنا وإخواننا في الجنوب، ونتوجه بالتعزية لأهالي الجنوب عامة ولآل شلهوب والجندي خاصة، ونؤكد أن ما يربطنا مع أهلنا في الجنوب أقوى من أواصر الدم، تجاوز حد الأخوة، فنحن أكثر من أخوة”.
أضاف: “ما حصل آلمنا جميعا، وهذا الحدث الجلل هو مصابنا في كل بيت. وأؤكد أن برجا وإقليم الخروب في صلب المقاومة لا بل عصبها، كانوا وما زالوا وسيبقون يقاتلون كل أعداء الأمة وعلى رأسهم العدو الصهيوني”.
وختم: “نقول لأهلنا في الجنوب ان برجا وإقليم الخروب كانا ولا يزالان وسيبقيان الصدور المفتوحة والبيوت المفتوحة لكم في كل وقت وحين”.
حدادة
وتحدث العميد خالد حدادة باسم فاعليات برجا، فقال: “المناسبة مؤلمة جدا لأهل برجا، فهم دائما يقفون وقفة بطولية مع أهالي الجنوب، كما في حرب تموز ومناسبات اخرى. برجا بوابة الجنوب، وهي دائما ستضحي من أجل الجنوب والمقاومة”.