بالصوت والنص/الياس بجاني: قراءة في مأساة المواطن الأميركي بيتر كاسينك الذي قطعت رأسه ذبحاً دولة داعش/عربي وانكليزي

519

بالصوت/فورماتMP3/قراءة في مأساة المواطن الأميركي بيتر كيسنك الذي قطعت رأسه ذبحاً دولة داعش/17 تشرين الثاني/14

في أعلى التعليق بالصوتMP3
خيرا تعمل شراً تلقى
بالصوت/فورماتWMA/قراءة في مأساة المواطن الأميركي بيتر كاسينك الذي قطعت رأسه ذبحاً دولة داعش/17 تشرين الثاني/14

Arabic LCCC News bulletin for Noverber 17/14نشرة الاخبار باللغة العربية
English LCCC News bulletin for November 17/14نشرة الاخبار باللغة الانكليزية

بيتر كاسينك خيراً فعل وشراً لقي
اليأس بجاني
17 تشرين الثاني/14
إن ما يفرق الإنسان الذي خلقه الله على صورته ومثاله عن الحيوان هي عطايا الأحاسيس والمشاعر المجبولة بالعاطفة والحب ومعها نعمتي النطق والعقل أي القدرة على التواصل مع الآخرين وفهم الأمور بمنطق والتمييز بين الخير والشر، وعندما يفقد الإنسان هذه المكونات والعطايا الإلهية لأي سبب من الأسباب، أو يتخلى عنها بكامل إرادته، فهو ينحدر إلى مستوى الحيوان، ويفقد إنسانيته، وتنتفي عنه كلياً الصفة الإنسانية.
من هنا فإن كل الإرتكابات والفظائع الدموية والوحشية والبربرية التي تمارسها منظمات التكفير والأصولية في بعض الدول العربية والأفريقية هي غير إنسانية وحيوانية طبقاً لكل المعايير العلمية والدينية والأخلاقية.
بيتر كاسيتك المواطن الأميركي الشاب ابن إل 26 عاماً تأثر جداً كإنسان صاحب قلب وعقل وأحاسيس بالوضع المأساوي الذي يعاني منه الشعب السوري على أيدي عصابات حكم الرئيس بشار الأسد ومنظمات الكفر والقتل فدفعته إنسانيته وعواطفه إلى الذهاب إلى لبنان ومنه إلى سوريا لمساعدة أفراد الشعب السوري المعذب متخلياً عن الحياة الأميركية الرغيدة ومبتعداً عن أهله ومحيطه.
فماذا كانت مكافأته من الذين يدعون حماية الشعب السوري والعمل على تحريره؟ كانت للأسف اعتقاله وهو يقوم بنقل المساعدات الإنسانية ومن ثم ذبحه!!
باختصار، لم تعد عبارات الاستنكار تجدي أو تفيد وقد بات مطلوباً اليوم وليس غداً من الدول الحرة في العالم وفي مقدمها الولايات المتحدة وأيضاً من كل الدول الإسلامية أن تعمل بجدية وثبات وبكل ما تمتلك من وسائل وأدوات وتقنيات على اقتلاع العصابات التكفيرية هذه من جذورها وتخليص العالم من سرطانها، وفي نفس الوقت إنزال أشد العقوبات على كل من يمول ويحتضن هذه الجماعات ويسوّق لها أكانوا دولاً أو أفراداً، وهؤلاء جميعاً يعرفهم العالم جيداً ولكنه حتى الآن يتغاضى عنهم.
نتقدم من عائلة بيتر كاسينك بأحر التعازي القلبية ونطلب لهم من الله نعم الصبر والإيمان والرجاء، ولنفس الضحية البريئة نطلب الرحمة والراحة الأبدية في جنة الخلد إلى جانب البررة والقديسين حيث لا وجع ولا عذاب ولا كراهية ولا غيرة، بل سلام وفرح دائمين.

الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب البريدي
Phoenicia@hotmail.com

Peter Kassing’s Traumatic Death & Ingratitude
Elias Bejjani
November 17/14
What distinguishes human beings that God created in his image and likeness from other creatures, mainly the animals, are the gracious Godly graces and gifts of sensations, emotions, feelings, intellectual capabilities, the ability to communicate with others, reason, logic, and the distinction between good and evil. Sadly when human beings for any reason lose these graces and gifts or abandon them voluntarily they descend to the level of  animal, and lose their humanity, and become entirely no longer human beings.
In this context all those in some Arabic and African countries who call themselves Jihadists and fundamentalists, being countries, organizations, individuals or groups who are savagely committing bloody, brutal and barbaric atrocities are not human beings, but animals based on all human, scientific, religious and ethical standards.
In the realm of love, empathy, and humanity, Peter Kassig, the young Samaritan American citizen was emotionally touched by the on going tragic suffering and agony of the Syrian people at the hands of the criminal President Bashar al-Assad dictatorship regime,and the brutal Jihadi organizations. Peter motivated by his human passion left his country the USA, family, friends, job and the peaceful -secure life and headed to Syria through Lebanon. As an aid worker Peter endeavored to give a hand to the needed Syrian oppressed people.
What was Peter’s reward from those who falsely allege to protect the Syrian people? and how did they portray their gratitude? He was taken by them a hostage and then mercilessly slaughtered and beheaded!!
In reality and actuality, condemning and deploring statements are not any more effective or fruitful due to fact that those so called Jihadi criminals that the statements target are entirely void of any human feelings or traits and completely detached from all that is humanity, faith, fear of God and conscience.
We call on all free world nations, especially the USA, as well as on the Islamic countries, clergy, media, and intellectuals to deal urgently and seriously with this world-wide monstrous and cancerous dilemma.
All Those countries, individuals, groups, institutions and organizations who practice the bloody atrocities or finance, adopt or advocate for them must be made accountable for their acts.World-Wide, All capabilities, means and resources should be utilized to totally eradicate all sorts of terrorism from all countries especially from numerous unfortunate Arabic and African countries.
We offer our deeply felt condolences for Peter’s family and friends praying that Almighty God shall shower on them abundantly all graces of endurance, forgiveness, hope and patience.
We pray that the soul of Peter is peacefully and eternally resting in Paradise where there is no anguish or pain, but happiness and joy.
May Al Mighty God Bless Peter’s Soul and all the souls of the Terrorism victims all over the world.

Elias Bejjani
Canadian-Lebanese Human Rights activist, journalist and political commentator
Email phoenicia@hotmail.com
Web sites http://www.eliasbejjaninews.com http://www.10452lccc.com & http://www.clhrf.com
Tweets on https://twitter.com/phoeniciaelias
Face Book LCCC group http://www.facebook.com/group.php?gid=17974722934

 

في أسفل فهرس صفحات الياس بجاني على موقع المنسقية القديم

فهرس مقالات وبيانات ومقابلات وتحاليل/نص/صوت/ بقلم الياس بجاني بالعربية والإنكليزية والفرنسية والإسبانية

صفحة الياس بجاني الخاصة بالمقالات والتعليقات  
مقالات الياس بجاني العربية لسنة 2014
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 2006 حتى2013
مقالات الياس بجاني العربية من سنة 1989 حتى2005
الياس بجاني/ملاحظات وخواطرسياسية وإيمانية باللغة العربية لسنة2014
الياس بجاني/ملاحظات وخواطر قصير ةسياسية وإيمانية باللغة العربية بدءاً من سنة 2011 وحتى 2013

صفحة تعليقات الياس بجاني الإيمانية/بالصوت وبالنص/عربي وانكليزي
مقالات الياس بجاني باللغة الفرنسية
مقالات الياس بجاني باللغة الإسبانية
مقالات الياس بجاني حول تناقضات العماد عون بعد دخوله قفص حزب الله مع عدد مهم من مقلات عون
مقالات للعماد ميشال عون من ترجمة الياس بجاني للإنكليزية
مقابلات أجراها الياس بجاني مع قيادات وسياسيين باللغتين العربية والإنكليزية

صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية 
بالصوت/صفحة وجدانيات ايمانية وانجيلية/من اعداد وإلقاء الياس بجاني/باللغةاللبنانية المحكية والفصحى
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2014
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لثاني ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لأول ستة أشهر من سنة 2013
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2012
صفحة الياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية لسنة 2011
صفحةالياس بجاني الخاصة بالتسجيلات الصوتية من 2003 حتى 2010

بالصوت حلقات “سامحونا” التي قدمها الياس بجاني سنة 2003 عبر اذاعة التيارالوطني الحر من فرنسا