فيديو مداخلة للياس بجاني تتناول أخر التطورات الخطيرة في لبنان عقب رفض عون والمحتل الإيراني الإستجابة لأي مطلب من مطالب الشعب اللبناني المنتفض

317

فيديو مداخلة للياس بجاني من قناة، أي 24 اخبارi24NEWS Arabic ، تتناول أخر التطورات الخطيرة في لبنان عقب رفض عون والمحتل الإيراني تنفيذ أي مطلب من مطالب الشعب اللبناني المنتفض

13 تشرين الثاني/2019

المداخلة جاءت من خلال نشرة الأخبار الصباحية للمحطة وهي من تقديم: رنين بولس
المداخلة تمت عبر خدمة السكايب من كندا
إلياس بجاني صحافي وناشط سياسي لبناني

في أسفل تعليقان متصلان بموضوع المداخلة نشرا اليوم وأمس

فخامة الرئيس عون.. رجاء استقيل رحمة بلبنان وباللبنانيين وشفقة على ما بقي من تاريخك المشرّف الذي أنت نحرته
إطلالته غير موفقة للرئيس عون.. الأنا والغربة عن الواقع ونظرية المؤامرة وورقة التفاهم مع حزب الله هي الغالبة
الياس بجاني/12 تشرين الثاني/2019
باختصار، ومع كامل احترامنا بالشخصي للجنرال عون وللموقع الرئاسي، فإن المقابلة اليوم كانت غير موفقة بالمرة واستفزازية وعدائية وبالتأكيد كارثية طبقاً لكل المعايير، وكان من الأفضل مليون مرة لو أنها لم تتم.
كان الشعب يتوقع الإعلان عن موعد للاستشارات فخاب ظنه وزاد الرئيس الطين بلة بقوله بأن هناك أمور كثيرة لم يتم الاتفاق عليها بعد.. وكأن لا مظاهرات ولا من يحزنون، ولا كأن نصف الشعب اللبناني ومنذ 27 يوماً يفترش الشوارع والساحات وهو ينادي..”كلن يعني كلن”..وكأن الشعب هذا لم يسحب كل ما هو شرعية من أهل الحكم كافة.
وأغرب ما جاء على لسان الرئيس عون هو قوله بأن رئاسته صناعة لبنانية وأنه مستقل ولهذا يحارب ويعزل.
غريب يا فخامة الرئيس، مستقل مرة واحدة؟
نسأل..ومين رابط حاله وحكمه بحزب الله وبمحوره وبإيران وبورقة التفاهم مع حزب الله التي تلغي الدستور، وكل ما هو سيادة واستقلال وحرية وقرارات دولية؟
رئيسنا للأسف هو في حالة إنكار 100%، وبالتالي هو غير قادر على قيادة المرحلة المقبلة، وبالتالي استقالته باتت ضرورة، وإلا فالج لا تعالج….
الإطلالة نعم كارثية وغير موفقة وسوف تثير الشارع أكثر وأكثر لأنها مستفزة وعدائية وكل ما جاء فيها هو من عالم آخر.
يا فخامة الرئيس، هل حضرتك تعيش في المريخ ومنسلخ عن الواقع والوقائع لتقول بأن حزب الله لا يتدخل بأي شيء في الداخل اللبناني؟
وهل فعلاً أنت تتوقع من اللبنانيين أن يثقوا بكم بعد هذا الكلام “المش صح” مليون بالميي؟
وكيف تقول بأن “حزب الله بدو يدافع عن حاله”؟
ضد مين بدو يدافع عن حاله الحزب هذا وهو الحاكم الفعلي للبلد، والممسك بقرار الحرب والسلم فيه، ودويلته أقوى من الدولة، وفيها كل مؤسساته الملالوية بما فيها السجون والمعتقلات والمحاكم ومصانع الصواريخ؟
وأكيد الحزب هو المشكلة الأساسية وأنت تغطيه..وهو في مواجهة الشعب والدستور والميثاق والمجتمعين الدولي والعربي وآخر “هم ع قلبه” هو الشعب اللبناني والدولة اللبنانية والدستور اللبناني؟
بيظهر نسيت انك أقسمت اليمين على حماية الدستور .. وهنا المصيبة…
ويا جنرال، مين ما بيعرف بأن إيران وحزبها فرضوك رئيساً بالقوة بعد تخاذل واستسلام جعجع والحريري وجنبلاط، وذلك من خلال صفقة خطيئة أعطت حكم لبنان لحزب الله وداكشت الكراسي بالسيادة والاستقلال والحريات والقرارات الدولية.
..لا يا جنرال الإطلالة كارثية وكان الأفضل لو ما صارت.
وإذا فعلاً فخامتك عارف المطالب الشعبية للمتظاهرين وهي مطالبك، فإذا لماذا تريد من يمثلهم لتحاوره؟ ألا ترى أنك تناقض نفسك بنفسك وتفقد موقعك وذاتك المصداقية والجدية؟
وعن تاريخك الذي كنا نحن شخصاً من ضمنه سيادياً، فأنت تنكره وتتنكر له وأصبح عملياً عدوك، وهو فعلاً في غير القاطع الملالوي الذي أنت فيه حاضراً ومنذ العام 2006.
وفعلاً الناس بدها ياك تستقيل على الأقل للحفاظ على بعض تاريخك ما قبل العام 2006 .. بدها ياك تستقيل بسبب حاضرك يلي هو نقيض تاريخك!!
يا جنرال ما حدا عم يتآمر عليك..
أنت يلي عملياً عدو ذاتك وتاريخك، ومن المؤسف أنك في غربة كاملة عن الواقع الذي تعيشه الناس، وأنت تعيش في خطابك ومقارباتك الواهمة مرحلة ما قبل ال 2006، أما أعمالاً وتحالفات ومواقف ولا دستورية، فأنت أسير ورقة التفاهم مع حزب الله 100%.
نحزن على ماضيك وعلى تاريخك ما قبل ورقة تفاهمك الخطيئة مع ملالي إيران وحزبهم اللاهي..ونعارض 100% حاضرك الذي يناقض كل تاريخك..وتأكد بأن تاريخك يخجل من حاضرك.
استقيل يا جنرال..استقيل رحمة بلبنان وباللبنانيين وربما من أجل تاريخ شخصي مشرّف أنت نحرته.
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت
http://www.eliasbejjaninew.com


الشهيد علاء أبو فخر..هو فخر وأيقونة لشعب لبنان العظيم المحب للسلام والعاشق للحرية
الياس بجاني/13 تشرين الثاني/2019
لا يا عسكر لبنان مش هيدا دورك، ولا هيدا تاريخك، ولا هيدي صورتك.
يا عسكر لبنان انت حامي الحمي، وحامي الكرامة.
وحامي الشعب، والسيادة والإستقلال، والقرار الحر.
يا عسكر لبنان انت الباقي بوج هجمة الإحتلال الإيراني الإرهابي، وأنت كل آمال شعبنا معقودي عليك.
يا عسكر لبنان قوم بواجبك وحافظ على قسمك المقدس. أحمي شباب وشابات لبنان المنتفضين ع الذل والفقر والتهجير والإحتلال الإيراني وع طروادية رموزو وأبواقه بالحكم.
هودي رموز وأدوات وأبواق قرارون مفقود ومُصادر وما بيمثلوا لا كرامة ولا هوية ولا تاريخ شعبك .. ولا هني ملتزمين بدستور الوطن، ولا بيحترموا الميثاق الوطني. هودي حكام وسياسيين وأصحاب شركات أحزاب مرتين ومحكومين وصور وأبواق للمحتل الإيراني.
يا عسكر لبنان، شعبك العظيم ثائر مش ضدك، لأنك انت هو وهو انت.
شعبك العظيم ثائر تا يحافظ عليك وع كرامتك وع دورك وع الوطن ورسالتو الحضارية بوج البريرة والإرهاب. شعبك العظيم معك وانت منو.
ولأنك يا عسكر لبنان إنت الرجا، وإنت الأمل لشعبنا المحب للسلام والحضاري .. حافظ على سلمية الإنتفاضا وما تخلي المندسين يدنسوها ويغرقوها بالدم.
الشهيد علاء أبو فخر استشهد وهو حامل مشعل الحرية يلي انت حاملو.
مطلوب منك تحقق بمقتل الشهيد علاء بتقوى وبمخافة من الله ومن يوم حسابه الأخير، وبسرعة تقاصص بعدل يلي سفك دمو.
ويا شهيد لبنان وشعبه العظيم، انت افتديت بدمك عائلتك الصغيرة وعائلتك الكبيرة التي هي كل شعب لبنان…انت شهيد 17 تشرين الحرية والثورة ع الإحتلال والظلم.
انت شهيد كل لبناني حر وكل سيادي وكل محب للسلام وكل كياني وكل رافض للإحتلال ولأدواته المنصبين في مواقع الحكم والسلطة.
أما حزن ولوعة عائلة الشهيد علاء المفجوعة بفقدانه غير المبرر بأي شكل هو حزن ولوعة كل لبناني في لبنان وفي كل بلاد الإغتراب.
ودمك يا شهيد لبنان وشعبه العظيم هو دم كل اللبنانيين وفيه تعمدت الإنتفاضة وتباركت وتقدست.
دمك راح يوحد المنتفضين ويجمِّع بينهم أكثر وأكثر ت يكونوا سد منيع بوج المحتل الإيراني، وبمواجهة حكام وسياسيين وأحزاب وتجار باعوا حالون للشيطان.
وجع عيلة الشهيد هو وجع كل لبنان وكل لبناني.
يا شهيد انتفاضة 17 تشرين الثاني، نام قرير العين.. وتأكد انو شعبك العظيم ما بعمروا ركع لمحتل ولا راح يركع.
ويا حكام لبنان المحكومين، تذكروا انو ما في ظلم بيدوم ولا في ظالم بيقدر يكمل بظلمه.
وللمحتل الإيراني نقول، مهما توهمت إنك قوي وقادر ومتجبر ومتكبر، تأكد انو نهايتك لن تكون مختلفي ع أي محتل اجا قبلك.
يبقى أن من يتفلت من عدل قضاة الأرض، فلن يكون بمقدوره كائن من كان أن يتفلت من عدل قاضي السماء.
نصلي من أجل راحة نفس علاء الحبيب إلى جانب البررة والشهداء، ونطلب من العلي القدير أن يلهم عائلته ومحبيه كل نِّعم وعطايا الصبر والسلوان.
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت
http://www.eliasbejjaninew.com