الياس بجاني/شربل نحاس لحس كلامه عن حزب الله وعن رش الرز بالجنوب ع الجيش الإسرائيلي

199

شربل نحاس لحس كلامه عن حزب الله وعن رش الرز بالجنوب ع الجيش
الإسرائيلي.
الياس بجاني/08 تشرين الثاني/2019

بداية سرطان لبنان هو احتلال حزب الله والمشروع الإيراني الإحتلالي والتوسعي والمذهبي، ومن هنا لا حل كبير أو صغير لأي أزمة في لبنان معيشية وغير معيشية قبل استعادة الدولة من الدويلة، واسقاط كل حاكم وسياسي يستعمله الإحتلال لتغطيته مقابل منافع ومال ونفوذ.. وكائن من كان.

وأيضاً وفي السياق نفسه، فالخطيئة واحدة لمن يغطي الإحتلال الإيراني علناً وبوقاحة ويحكم تحت مظلته ويستقوي بسلاحه، وبين من تجابن وخان ثورة الأرز وفرط 14 آذار وقفز بجحود ووقاحة وفجور فوق دماء شهدائها وتحت هرطقة “الواقعية” داكش الكراسي بالسيادة وارتضى التعايش والساكنة مع الإحتلال ومع سلاحه ودويلته… وهنا نعني تحديداً سمير جعجع ووليد جنبلاط وسعد الحريري وكل من يلف لفهم ويقول قولهم ويتلحف بعباءاتهم الصنمية.

بالعودة إلى خينا شربل نحاس، وبالسياسي ومش بالشخصي بأي شكل من الأشكال، الرجل هذا منو فكراً وممارسات وتاريخ وإيمان بلبنان الرسالة، منو أبداً بديل عن تعاسة ونرسيسية وانتهازية وحربائية الطاقم السياسي المسيحيي والحزبي المرت والفاشل والصنمي وهون كلن يعني كلن: عون وجعجع والجميلين الإبن والأب وباسيل وغيرون كتار من الإسخريوتيين والطرواديين.

وبالتالي بروز دور النحاس في الانتفاضه مش مفروض حدا من السياديين والكيانيين يقبضو جد أو ينغش فيه.

الرجل بالسياسة، ومرة أخرى بعيداً عن أي أمر شخصي.. هو ويلي من فكره ومتله ومثل خينا نجاح واكيم وربع الوطنجيي العروبيين والناصريين والبعثيين والقومجيي وبتطول القائمة وما بتنتهي…هودي كلن بمحل والثورة من أجل استرداد الوطن من الإحتلال الإيراني ورموزوه وادواته بمحل تاني.

أكيد هيدا خيارهم وهني أحرار ومن حقون 100% يكونوا محل ما بيريدوا وكل انسان بيتحمل مسؤولية قراره وخياره.

هلقتنيي، جرب النحاس يهاجم حزب الله تا يبيض صفحته المسيحية السودا لأنو كان سانين سنانو تا يجيبوه وزير بالحكومة الجديدة ممثلاً للحراك…طلعت سلته فاضيي..

ولكن دغري حزب الله الإرهابي والمذهبي هزلوا العصى الغليظة وفيلت عليه شبيحته ع مواقع التواصل يلي ما تركوا شتيمة وإهانة إلا ونتعتوه فيها وهددوه ع المكشوف وطبعاً خونوه وشيطنوه.

الظاهر وبالتحليل المنطقي تهدد وطلبوا منو يعتذر. وهيك صار ..ولحس النحاس كلامه وبفخر مقاوماتي!!!

مرفق مع هذه الكلمة الإعتذار بالصوت والصورة للنحاس وكمان مع نبرته العالية ونفخة الصدر الكذابي المزيني بشعارات المقاومة الخدعة والنفاق.

البعض استغرب مرتين، مرة لما النحاس هاجم حزب الله، والثانية لمن اعتذر ..

ولكن الحقيقة هي بأن الرجل في السياسة والمفاهيم الوطنية هو يساري وتعتير وحاقد على الموارنة تحديداً، وعدو للنظام اللبناني التعايشي، وتاريخه خلال زمن الاحتلال السوري كان في غير قاطع مقاومة هذا الإحتلال ورفضه.

أما تجارته بشعارات الدولة المدنية والصهيونية والمقاومة والتحرير ورمي إسرائيل في البحر فهي رزم من النفاق والدجل المكشوفي .. عدة شغل لا أكثر ولا أقل، وهو عملياً من جماعة مدارس الصحاف العراقي ما غيرو.

أما من يتوهم بأن من هم بفكر وحقد وتلون ويسارية النحاس هني قادرين أن يقودوا ثورة من أجل الحرية ومن أجل التخلص من الإحتلال الإيراني ومن سرطان حزب الله وتطبيق القرارات الدولية: اتفاقية الهدنة وال 1559 و1701 فليراجعوا حساباتهم لأن فاقد الشيء لا يعطيه.

في الخلاصة فإن من يحكم بإسم المحتل الإيراني البربري ويستقوي بسلاحه، ومن يساوم هذا المحتل ويشاركه في الحكومات التي يهيمن عليها بالكامل ويتعايش مع احتلاله تحت خزعبلات الواقعية، وأيضاً من يدعي الحياد هم جميعاً واحد ولا يجب الثقة بهم أو السير خلفهم لأن طرقهم لا تؤدي إلى غير نار جهنم وأحضان دودها.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت
http://www.eliasbejjaninew.com

هذا ما قاله النحاس ومن ثم لحسه واعتذر
جنوبية/07/2019
اطلق الوزير السابق ​شربل نحاس، مجموعة مواقف هاجم فيها “حزب الله” منتقدا ادائه السياسي، وقد رأى الوزير السابق ​شربل نحاس​ أن “​حزب الله​ يهمه ان يكون له صفة شرعية ورسمية لمواجهة تصنيفه كارهابي وبالتالي يسعى لان يكون له نواب ووزراء”، معتبرا ان “وزراء حزب الله في ​الحكومة​ “نعجات” وغاية الحزب ان يبقى في الحكومة اما من يقوم بالمشاكل هم وزراء النائب السابق ​وليد جنبلاط​ ووزراء ​الرئيس ميشال عون​ والوزير ​علي حسن خليل​”.
شربل نحاس يهاجم “حزب الله”: وزراؤهم نعاج وإنقاذهم مسؤوليتنا
وفي تسجيل مصور خلال جلسة حوارية في ​ساحة رياض الصلح​، كشف نحاس أن “وزير حزب الله ​محمد فنيش​ عندما تولى وزارة الطاقة سار بموضوع الخصخصة ليظهر انه منسجم مع موضة الشرعية العالمية”.
هذا التسجيل كان كفيلا، بإثارة موجة امتعاض كبيرة عبر السوشيل ميديا من انصار “حزب الله من جهة والبيئة الشيعية من جهة ثانية، لا سيما مع اتهامه اهالي الجنوب برمي الأرز على الجيش الاسرائيلي عند الاجتياح.
وقد لفت نحاس الى ان “مجتمع حزب الله تطور وعلينا التعامل مع هؤلاء اللبنانيين الذين حصلوا على دعم من ايران وانجزوا ما لم تنجزه كل منظومة الجيوش العربية”، مضيفا :”إذا ذكّرونا دائما بثيابهم وباشكالهم انهم شيعة، فهذه مشكلة بالنّسبة لنا ونحن يجب ان ننقذهم من الأسر الذي هم فيه”.وقد رد نحاس في اتصال مع الجديد على الفيديو المتداول له حول كلامه عن حزب الله، وقال: ” متمسكون بكل كلمة، وهدفنا إقامة دولة مدنية تجعل من العداء لإسرائيل أساسا لها”. اضغط هنا لمشادة فيديو كلام النحاس