فيديو مداخلة للياس بجاني عبر محطة تلفزيون(اي اخبار 24) يعلق من خلالها على استقالة الرئيس سعد الحريري وعن الحاكم الفعلي للبنان الذي هو حزب الله

181

فيديو مداخلة للياس بجاني عبر محطة تلفزيون(I24 News ) يعلق من خلالها على استقالة الرئيس سعد الحريري وعن الحاكم الفعلي للبنان الذي هو حزب الله
29 تشرين الأول/2019

الياس بجاني: اي حكومة بديلة بظل الإحتلال الإيراني ستكون نسخة 100% عن المستقيلة
استقالة الحريري هي فعلاً انكسار لعناد السيد نصرالله واسقاط لأهم لاءاته الثلاثة (لا اسقط للحكومة ولا اسقاط للعهد ولا انتخابات مبكرة) وهي أيضاً انتصار كبير للحراك الشعبي، ولكن في الواقع العملي والمعاش على الأرض في لبنان المحتل وحيث الدولة الفاشلة، فإنه ما دام حزب الله متحكم بالبلد ويحتله ويسيطر على قرار حكامه ومؤسساته ويتفرد بقرار الحرب والسلم فيه ودويلته أقوى من الدولة فأي حكومة بديلة ستكون نسخة 100% عن المستقيلة.
الإحتلال هو المشكل والمواجهة الفعلية هي بين حزب الله المحتل والحكم التابع له واذنابه من أصحاب شركات الأحزاب التجارية مسيحة واسلامية ويسارية على حد سواء، وبين الشعب اللبناني الحر السيادي المقهور والمضطهد والعابر للمذاهب والمناطق..الحل الوحيد هو من خلال تنفيذ القرارات الدولية التي اتفاقية الهدنة مع إسرائيل و1559 و1701.

الياس بجاني/تعليق بالصوت والنص: ضرورة التحرك باتجاه مجلس الأمن لتنفيذ القرارات الدولية: 1559 و1701 واتفاقية الهدنة

28 تشرين الأول/2019

الياس بجاني/تعليق بالصوت فورمات/WMA/:ضرورة التحرك باتجاه مجلس الأمن لتنفيذ القرارات الدولية: 1559 و1701 واتفاقية الهدنة/28 تشرين الأول/2019/اضغط هنا للإستماع للتعليق

الياس بجاني/تعليق بالصوت فورمات/MP3/ ضرورة التحرك باتجاه مجلس الأمن لتنفيذ القرارات الدولية: 1559 و1701 واتفاقية الهدنة/28 تشرين الأول/2019/اضغط على العلامية في أسفل إلى يمين الصفحة للإستماع للتعليق
الياس بجاني/تعليق بالصوت فورمات/MP3/ ضرورة التحرك باتجاه مجلس الأمن لتنفيذ القرارات الدولية: 1559 و1701 واتفاقية الهدنة/28 تشرين الأول/2019/

ضرورة التحرك باتجاه مجلس الأمن لتنفيذ القرارات الدولية: 1559 و1701 واتفاقية الهدنة
الياس بجاني/28 تشرين الأول/2019
بعد مرور 12 يوم على بدأ الحراك الشعبي الاحتجاجي في لبنان المحتل وفي سياق عدم استجابة الحكم لأي من مطالبه بعناد وشيطنة له وتخوين وتهديد المشاركين فيه وهم من الشرائح اللبنانية والمذهبية والمناطقية كافة وفي مقدمهم مناطق بيئة الثنائية الشيعية يؤكد أن الحكم اللبنانية بمجمله هو صوري وغير فاعل والقرار ليس بيده وبرضاه الكامل.
هذا العناد برفض التجاوب مع المطالب وتهديدات واستكبار وفوقية السيد نصرالله الفجة يبين ودون أي لبس بأنه هو وحزبه ودويلته ومرجعيته الإيرانية هم الحاكم الفعليين لوطن الأرز وبالتالي الحكام جميعهم من كبيرهم حتى صغيرهم ينفذون ولا يقررون.
من هنا وبواقعية فإن ذهابهم أو بقائهم من خلال حكومة جديدة أو معدلة في ظل الستاتيكو الإحتلالي المفروض على لبنان بقوة السلاح والإرهاب لن يغير شيء في واقع الاحتلال وتبعية الحكم والحكام له.
لتحقيق نتائج إيجابية ولو أولية المطلوب تسمية المشكل والاعتراف بأنه فعلاً هو المشكل.
المشكل هذا هو احتلال حزب الله وطالما هو باق في سيطرته وهيمنته واستكباره فلا شيء تغييري ممكن أن يتحقق.
الحل لن يكون سحرياً ولكن البدء بالتعاطي معه مباشرة وليس مواربة وبواقعية وبجرأة ضرورة ملزمة.
الحل يبدأ من خلال المطالبة بتنفيذ القرارات الدولية تحت إشراف مجلس الأمن الصادرة القرارات عنه.
القرارات هذه هي اتفاقية الهدنة مع إسرائيل والقرارين الدوليين 159 و1701.
نشير هنا وبقراءة جدية وواقعية لخطابات السيد نصرالله التهديدية والتخويفية ولمواقف إيران المشيطنة للحراك بأن السيد ومن خلفه الملالي لن يتنازلون للحراك عن أي من لاءات السيد الأربعة (لا حكومة جديدة أو معدلة، ولا إسقاط للعهد، ولا انتخابات مبكرة ولا خروج لباسيل من الحكومات) لأنه يعتبر أي تنازل ولو شكلي هو انكسار لمحور إيران…عناد مستقوي بفائض السلاح وتبعية الحكم والحكام.
الفرصة سانحة حالياً لوضع سلاح ودويلة وحروب واحتلال حزب الله على الطاولة إضافة إلى الدويلات الفلسطينية ال 13 والقواعد العسكرية السورية والفلسطينية في كل المناطق اللبنانية.
يبقى أن التوأمة لا يمكن أن تتم تحت أي ظرف بين نفاق مقاومة وممانعة وحروب واحتلال حزب الله وبين أي وضعية اقتصادية ومعيشية وسيادية واستقلالية مقبولة ولو بحدها الأدنى.
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت
http://www.eliasbejjaninew.com