الياس بجاني/المحتل الإيراني وراء المظاهرات وهدفه ضرب القطاع المصرفي وتعميم الفوضى

623

المحتل الإيراني وراء المظاهرات وهدفه ضرب القطاع المصرفي وتعميم الفوضى
الياس بجاني/17 و 18 تشرين الأول/2019

*ذمية وتقية وعمى بصر وبصيرة مواقف المعرابي وفتى الكتائب: مطالبة المعرابي وفتى الكتائب باستقلالة الحكومة وتشكيل أخرى من المتخصصين هي قمة في الذمية. الكارثة هي احتلال حزب الله وليس الحكومات.السكوت في معظم الأحيان أفضل من الكلام المفرغ من أي موقف ومعنى

*صار بدون نفضة بعد ان انتهت صلاحية وأحقية ادوارهم: الأحداث التي يشهدها لبنان أكدت قزمية وعقم وفشل قياداتنا المارونية الرسمية والسياسية والحزبية وبينت كم انهم عبدة كراسي وابواب واسعة ونرسيسيون وواهمون وتبعيون ..تعتير وبؤس ومّحل ع الآخر

*إلى السيدة ميراي عون: جيل عون انتهى عام 2006 مع ورقة التفاهم مع الملالي وذراعهم المحلية، وبعد ذلك تحول هذا الجيل كلياً إلى ملحق بإيران وحزب الله وتفكك واصبح يفتقد لمفاهيم السيادة والحرية والإستقلال.

*كرسي بعبدا والرئاسة هني حلم المعرابي والباقي تفاصيل: المعرابي مش شايف غير جبران والكرسي ببعبدا ونظرته للأمور كلها أحادية أي تونالية ومرّضّية بامتياز وفيها اطنان من الأوهام ومن التعامي عن وضعية احتلال حزب الله. حكيم مضيع البوصلة وبحاجة لحكيم عيون

*2000 دراجة نارية انطلقت من الضاحية الجنوبية لتنضم لفرسان الخندق الغميق بمهمة اقتحام وتحطيم شارع المصارف وربما اقتحام السرايا.. وسامي الجميل الفتى الذمي بغير قاطع وما بدو يشوف.. حرام …مضيع البوصلة

*سامي الجميل ذمي ومضيع البوصلة ويتعامى عن احتلال حزب الله: هل من يعقلن سامي الجميل المعقد من باسيل وجعجع ويفهمه بأن المشكلة هي حزب الله وأن أي حكومة بظل الإحتلال حيادية أو تقنية ستكون نسخة عن الحالية؟ مواقف  الفتى صبيانية فاضحة

*المتظاهرون في اسواق بيروت وشارع المصارف هم زعران وارهابيين وهؤلاء يحطمون كل ما في الشوارع والهدف هو ضرب القطاع المصرفي خدمة لحزب الله ويقال بأنهم من فرسان خندق الغميق التابعين للرئيس بري.

*بيان الحريري ذمي وهو لم يسمي الإحتلال الإيراني وباق كأداة بيده.
الحريري معربط بالصفقة العار مع حزب الله وإيران والأسد وباسيل وجعجع وجنبلاط ومش راح يستقيل حتى لو البلد وناسه احترقوا. استسلام كامل لحزب الله ولإرهابه ولسلبطته…مهملة ال 72 ساعة خدعة كبيرة.
للسياسيين التعتير ولأصحاب شركات الأحزاب التجارية كافة: تضبضبوا وسموا الإحتلال باسمه

*جعجع وباسيل وجهان لعقلية نرسيسية واحدة: صوبوا البوصلة ولا تنخدعوا لا بباسيل ولا بجعجع. الجوز هما وجهان لعقلية نرسيسية وتجارية واحدة. عمي بصر وبصيرة ولا مخافة من الله ومن يوم حسابة ارذلولهما..

*بيان القوات اللبنانية ذمي ومعيب وفيه تعامى مقصود وباطني عن واقع احتلال حزب الله وقد اضاع البوصلة بالتهجم على باسيل. جعجع 100% شريك كامل بالصفقة العار وتاجر كباقي كل افراد الطاقم السياسي الإسخريوتي.

*لا فرق في أي شيء بين جعجع وعون وجنبلاط والحريري وباسيل وكل مشارك في الحكم. كلهم يعملون تحت مظلة وأمرة حزب الله ويتعايشون مع احتلاله خدمة لمصالحهم الخاصة من كراسي ومنافع.

*البلد محتل ومسروق ومفكك وكل هذا بسبب حزب الله وإرهابه ومن هم في الحكم يعملون بأمرته وهم مجرد ادوات وأبواق وبالتالي المشكلة الأساس هي حزب الله وقبل التحرر من احتلاله لا حل لأي مشكلة

*كل المشاركين بالحكومة 8 و14 آذار ومنهم جنبلاط وجعجع والحريري هم ادوات بيد حزب الله مباشرة أو مواربة. تجار 100% وهم داكشوا الكراسي بالسيادة وخانوا الشهداء وقفزوا فوق دمائهم وباعوا لبنان للإيراني.

*كل المظاهرات حتى الآن هي لمصلحة حزب الله وتقوية لإحتلاله. ونعم وألف نعم فإن كل مظاهرة لا يكون مطلبها فقط تحرير لبنان من احتلال حزب الله ومن ارهابه هي لمصلحة الحزب وتقوية لإحتلاله. ضياع بوصلة واضح

*جنبلاط وجعجع هما من اهل السلطة ومن جماعة الصفقة العار ومن جماعة التعايش مع المحتل وسلاحه وحروبه ودويلته.

*جعجع وجنبلاط طالبا الحريري بالإستقلالة..غريب امرهما هني شو ناقصون ما بيستقيلوا..خايفين ع الجبنة والكراسي ولا ثقة بالإثنين فهما من ضمن الصفقة العار؟

*دعوا حزب الله الذي هو المحتل يستلم الحكم مباشرة وليذهب كل اقنعته إلى بيوتهم. المحتل هو وراء المظاهرات لتعميم الفوضى وضرب المصارف.

*لا حل لأي مشكلة اقتصادية أو معيشية في ظل احتلال حزب الله. الحزب هو السرطان ولا جدوى من التعاطي مع أي من اعراضه . تخلصوا من السرطان.

*اي مظاهرة لا تكون ضد الإحتلال الإيراني هي مضيعة للوقت وتغطية للإحتلال وتسويقاً له. طالبوا بتحرير لبنان من الإحتلال الإيراني.

*المطالبة باسقاط الحكومة الحالية لا يغير شيء لأن حزب الله يحتل البلد ويمسك بقراره ويتحكم بحكامه وأي حكومة جديدة ستكون نسخة 100% عن الحالية. طالبوا بتحرير لبنان من الاحتلال الإيراني.

*الحكومة الحالية عينها حزب الله وكل من فيها هو من ضمن الصفقة وقابل بسلطة الإحتلال مقابل كراسي ومنافع ..وأي حكومة جديدة ستكون نسخة طبق الأصل عن الحالية وإن تغيرت الوجوه.

*حتى وأن اسقالت الحكومة فلا شيء سيتغير وهي ستبقى حكومة تصريف أعمال وتحت سيطرة حزب الله.

*حزب الله دمر لبنان مؤسسة بعد مؤسسة ولم يبقى غير القطاع المصرفي..كل المظاهرات الحالية هي لضرب القطاع المصرفي بالكامل وافلاس لبنان.

*تخلي ترامب عن الأكراد اعطى إيران وحزب الله الضوء الأخضر لإستلام الحكم مباشرة في لبنان..فهل هو ضوء حقيقي من ادارة ترامب أم أن الإيراني يغامر بالأمر؟

*مما يؤكد أن المحتل الإيراني هو وراء المظاهرات هي التغطية الإعلامية المنظمة والمحضرة بشكل مهني.. ومشاركة اذرعة حزب الله مسيحية وغير مسيحية في  في المظاهرات دليل كبير ودامغ على المخطط الإيراني. *

*غالبية من يصرحون من المتظاهرين ضد الدولة والحكومة والسياسيين يبدو أنهم قد حفظوها عن غيب مسبقاً..وهذا دليل على أن هناك جهة حضرت المتظاهرين وهي بالغالب حزب الله ..

*العديد من أبواق حزب الله الإعلاميين كانوا صرحوا بتبجح خلال الأيام الماضية عن ما يجري اليوم من مظاهرات وهددوا حاكم البنك المركزي رياض سلامة والقطاع المصرفي.

*توقع بعض المتابعين للشأن اللبناني أن يضع حزب الله يده على حاكمية البنك المركزي ليواجه العقوبات الأميركية الخانقة التي تستهدفه وتعطل ارهابه وتحركه المحلي والإقليمي.

*فرسان الخندق الغميق دخلوا الساحات على درجاتهم النترية وبدأوا بعمليات التدمير ..الجهة التي تحرك هؤلاء الفرسان معروفة للقاصي والداني مما يؤكد أن المحتل الإيراني هو وراء المظاهرات.

*المتظاهرون فوضوييون وجماعة شغب ولا يعرفون من الديموقراطية لا ألفها ولا يائها وهم اجبروا القوى الأمنية على ردهم بالقوة وبقنابل مسيلة للدموع ولم يكن أمام القوى الأمنية أي خيار أخر وإلا لكانت السرايا دمرت عن بكرة ابيها.

*من المحزن أن تصرفات بعض المتظاهرين وتحديداً الذين حاولوا اقتحام السريا في بيروت كانت همجية وتدميرية وميليشياوية وإرهابية بامتياز مما يؤكد بأن مرجعيتهم قد اعدتهم لهذه المهة العسكرية.

المظاهرات الفوضوية والتدميرية تعم لبنان
المنسقية/18 تشرين الأول/2019
عمت لبنان أمس مساء وهي لا تزال مستمرة مظاهرات صاخبة وعنفية في العديد من المناطق اللبنانية وخصوصاً في وسط العاصمة بيروت..
المتظاهرون الغاضبون والفوضوييون أشعلوا الإطارات في الشوارع وحطموا كل ما واجههم من إشارات مرور واقتحموا وعاثوا تدميراً الكثير من الأبنية التي هي قيد الإنشاء المحاذية للطرق كما حاولوا اقتحام مراكز حكومية متفرقة.
المتظاهرون كرروا مطالب واحدة وبإنشائية واحدة ورفعوا شعارات واحدة مما يؤكد أن ورائهم جهات حزبية منظمة حضرتهم جيداً وعلمتهم ماذا يقولون.
معظم المتابعين للوضع في لبنان ولوضعية حزب الله فيه يرون أن الحزب الإيراني هو وراء المظاهرات بهدف تعميم الفوضى وإسقاط الحكومة وضرب البنك المركزي واستبدال الحاكم رياض سلامة وتفكيك القطاع المصرفي وضربه وإفلاس البلد.
وبعد كل هذه الفوضى من المحتل والمتوقع كما يرى المتابعين للوضع اللبناني المهترئ أن يتسلم حزب الله الحكم مباشرة بما يشبةه الإنقلاب ويلحق لبنان الدولة بإيران وبولاية الفقيه.
من الملاحظ هنا أن كل الأحزاب التي تدور في فلك حزب الله هي مشاركة في المظاهرات وأفرادها هم من يدمرون ويعممون الفوضى ويطلقون التهديدات والشعارات.. وأكثر هؤلاء عنفية وفوضويية هم فرسان الدرجات النارية المنطلقين من منطقة خندق الغميق.
المظاهرات مستمرة وهي تزداد عنفية…في حين أن القوى الأمنية وعملاً بتعليمات من وزارة الداخلية تتجنب حتى الآن مواجهة المتظاهرين أو الإشتباك معهم أو حتى تفريقهم.

Protests in Lebanon after move to tax calls on messaging apps
Hachem OSSEIRAN/AFP/October 18/2019
Protesters burned tyres as hundreds of people took to the streets in anger over a move to tax calls on messaging apps
Beirut (AFP) – Hundreds of people took to the streets across Lebanon on Thursday to protest dire economic conditions after a government decision to tax calls made on messaging applications sparked widespread outrage.
The far-reaching demonstrations forced the government to walk back on its decision to approve the tax late on Thursday, Telecommunications Minister Mohammad Choucair said.
Demonstrations erupted in the capital Beirut, in its southern suburbs, in the southern city of Sidon, in the northern city of Tripoli and in the Bekaa Valley, the state-run National News Agency reported.
Across the country, demonstrators chanted the popular refrain of the 2011 Arab Spring protests: “The people demand the fall of the regime.”
Protesters in the capital blocked the road to the airport with burning tyres, while others massed near the interior ministry in central Beirut, NNA said.
“We elected them and we will remove them from power,” one protester told a local TV station. Public anger has simmered since parliament passed an austerity budget in July with the aim of trimming the country’s ballooning deficit.
The situation worsened last month after banks and money exchange houses rationed dollar sales, sparking fears of a currency devaluation.
The government is assessing a series of further belt-tightening measures it hopes will rescue the country’s ailing economy and secure $11 billion in aid pledged by international donors last year.
And it is expected to announce a series of additional tax hikes in the coming months as part of next year’s budget.
On Wednesday, the government approved tax hikes on tobacco products.
‘Direct violation’
Before the proposed tax was scrapped, Information Minister Jamal Jarrah had announced a 20 cent daily fee for messaging app users who made calls on platforms such as WhatsApp and Viber. He told reporters after a cabinet session the move will bring $200 million annually into the government’s coffers.
Lebanese digital rights group SMEX said the country’s main mobile operators are already planning to introduce new technology that will allow them to detect whether users are trying to make internet calls using their networks.
“Lebanon already has some of the highest mobile prices in the region,” SMEX said on Twitter.