عبد الرحمن الراشد:وزير خارجية إيران طلب من بريطانيا 400 مليون جنيه لقاء الإفراج عن سيدة بريطانية/Abdulrahman Al-Rashed: Blackmail is Iranian regime’s modus operandi

28
A handout picture released by the Free Nazanin campaign on August 23, 2018 shows Nazanin Zaghari-Ratcliffe (R) embracing her daughter Gabriella in Damavand, Iran following her release from prison for three days. - Nazanin Zaghari-Ratcliffe, a British-Iranian woman who has been in prison in Tehran for more than two years on sedition charges, has been released for three days, her husband said today. (Photo by - / Free Nazanin campaign / AFP) / RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO / FREE NAZANIN CAMPAIGN" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS

وزير خارجية إيران طلب من بريطانيا 400 مليون جنيه لقاء الإفراج عن سيدة بريطانية
400 مليون جنيه مقابل سجينة بريطانية
عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/01 تشرين الأول/2019

Blackmail is Iranian regime’s modus operandi
Abdulrahman Al-Rashed/Arab News/October 01/ 2019
If you think that groups such as Daesh are the only ones who kidnap innocent people for money, well think again. You might be surprised to know that Iran resorts to the same methods. The British government has revealed that Iranian Foreign Minister Mohammed Javad Zarif had asked it for £400 million ($491 million) in exchange for him intervening to help free British-Iranian dual citizen Nazanin Zaghari-Ratcliffe, who has been detained in Iran on spying charges since 2016.
The British government, which exposed the negotiations, said in a statement: “We have never accepted, and will never accept, any suggestion that the UK should pay Iran for the release of its nationals who have been arbitrarily detained. They must be unconditionally released. The UK will not be blackmailed, and the Iranian Foreign Minister’s comments will further discredit the Iranian government.”
Indeed, Zarif, with some of the usual fiddle-faddle his listeners are accustomed to, reasoned that his request would allow him to convince the Iranian court that Zaghari-Ratcliffe’s release was an exchange for old money owed by the UK to Iran, with accumulated interest. Because of the scarcity of funds, Tehran imprisons, assaults and kidnaps people to get ransoms.
Let us not forget that the blackmails practiced by the Iranian authorities take various forms. It has seized a number of ships and tankers, asking for political or material gains for releasing them.
This has been Iran’s modus operandi since the 1979 revolution, as its first “diplomatic” act was the detention of 52 employees of the US Embassy in Tehran for 444 days. Subsequently, it carried out several kidnappings through its Hezbollah organization, targeting Western civilians in Lebanon in the early 1980s and using them as bargaining chips. During Syria’s war, it has not hesitated to surround towns and bargain fighters against the local citizens. The notorious Evin Prison in Tehran abounds with detainees from the UK, Australia and other countries, with most of them being used as bargaining chips.
The notorious Evin Prison in Tehran abounds with detainees from the UK, Australia and other countries
In the context of this continuing series of bullying as a state policy, we do not rule out that Iran directly, or through its organizations in Iraq and Lebanon, has kidnapped US nationals — other than those of Iranian origin who are detained in its prisons — out of a belief that this will embarrass President Donald Trump electorally. Tehran hopes to force Trump into making concessions, such as backing out of economic sanctions or initiating negotiations involving the release of US detainees, just as it did with former President Barack Obama, who paid huge sums of money to Iran and signed the nuclear agreement with it.
This is Supreme Leader Ali Khamenei’s Iran and, if the world fails to send it strong messages of deterrence, it will continue to only respect force. That is why we do not see it daring to confront countries like Israel, instead hiding behind Hezbollah and its like.
*Abdulrahman Al-Rashed is a veteran columnist. He is the former general manager of Al Arabiya news channel, and former editor-in-chief of Asharq Al-Awsat. Twitter: @aalrashed

وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف كان قد طلب من بريطانيا 400 مليون جنيه إسترليني لقاء الإفراج عن سيدة بريطانية
400 مليون جنيه مقابل سجينة بريطانية
عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/01 تشرين الأول/2019
تظنون أن «داعش»، ومثيلاته، هم من يخطفون الأبرياء ويطلبون أموالاً لقاء الإفراج عنهم؟ يفاجأ المرء عندما يسمع الأخبار من طهران. هذه المرة كشفت الحكومة البريطانية أن وزير الخارجية جواد ظريف كان قد طلب من بريطانيا 400 مليون جنيه إسترليني لقاء الإفراج عن سيدة بريطانية من أصول إيرانية تم الزج بها في السجن بغرض الابتزاز بتهمة التجسس.
وقالت الحكومة البريطانية التي فضحت المفاوضات في بيان لها: «إننا لم نقبل، ولن نقبل أبداً، أي اقتراح بأن تدفع المملكة المتحدة لإيران للإفراج عن رعاياها الذين احتجزوا تعسفاً. ويجب الإفراج عنهم دون قيد أو شرط. ولن يتم ابتزاز المملكة المتحدة، ولن تؤدي تعليقات وزير الخارجية الإيراني إلا إلى زيادة سوء سمعة الحكومة الإيرانية». بالفعل الوزير ظريف، مع شيء من الفذلكة، التي اعتاد عليها مستمعوه، قال معللاً طلبه المال لقاء الإفراج عن المعتقلة البريطانية، إنه حتى يقنع المحكمة الإيرانية بأن إطلاق سراح السجينة هو تبادل أحكام قضائية، وإن هذه أموال قديمة متراكمة الفوائد!… بسبب شح المال، طهران تسجن وتعتدي وتخطف للحصول على فدى. ولا ننسى أن مسلسل الابتزاز، الذي لا نعرف حكومة أخرى في العالم تمارسه غير السلطات الإيرانية، له صفات مختلفة؛ فهي تحتجز عدداً من السفن إلى اليوم قامت بخطفها وتطالب من الدول التابعة لها أثماناً سياسية أو مادية.
هذا هو أسلوب إيران منذ قديم الزمان، فقد كان أول أعمالها «الدبلوماسية» احتجاز 52 موظفاً من السفارة الأميركية في طهران في عام 1979 ولمدة 444 يوماً. ولاحقاً قامت بعدة عمليات خطف، من خلال منظمتها «حزب الله»، استهدفت مدنيين غربيين في لبنان في مطلع الثمانينات والمساومة عليهم. وفي حرب سوريا لم تتوان عن محاصرة بلدات ومساومة المقاتلين على الأهالي. وفي سجن إفين، سيئ السمعة في طهران، المزيد من المعتقلين من جنسيات بريطانية وأسترالية وغيرها، تم اعتقال معظمهم مسبقاً لهذا الهدف، ومحاكمتهم، بأحكام تهدد بإعدامهم، من أجل المساومة عليهم.
في إطار هذا المسلسل المستمر من البلطجة كسياسة للدولة لا نستبعد أن تقدم إيران مباشرة، أو من خلال منظماتها في العراق ولبنان، على اختطاف أميركيين، غير المحتجزين لديها من أصول إيرانية، اعتقاداً بأن ذلك سيحرج الرئيس الأميركي دونالد ترمب انتخابياً، حتى تضطره ليقدم لها تنازلات، فيتراجع عن العقوبات الاقتصادية أو يباشر مفاوضات تشمل الإفراج عن معتقلين من الجنسية الأميركية، وهو ما سبق أن فعلته مع الرئيس السابق باراك أوباما، الذي أعطاها أموالاً ضخمة ووقع معها اتفاقاً أعرج. هذه هي إيران المرشد الأعلى، ومن دون أن يرسل العالم لها رسائل ردع قوية فإنها لا تحترم غير القوة. ولهذا لا نراها تتجرأ على مواجهة دولة مثل إسرائيل إلا مختبئة خلف «حزب الله» ومثيلاته.