أحمد عبد العزيز الجارالله: خلّصوا العالم من النّازية الفارسية/Ahmed Al-Jarallah: Rescue The World From The Persian Nazism

35

خلّصوا العالم من النّازية الفارسية
أحمد عبد العزيز الجارالله /السياسة/20 أيلول/2019
خرجت مسألة المواجهة مع إيران من نطاق الدفاع عن النَّفس وإحباط المشروع الفارسي التوسعي الإقليمي الذي اضطلعت به دول التحالف العربي في مواجهة العصابات الحوثية في اليمن، إلى تهديد المصالح الدولية، وزعزعة الاستقرار العالمي، وبالتالي فان سياسة الأبواب المواربة والتلطي خلف المناوشات السياسية والتراشق بإمكانية عقد قمة أميركية- إيرانية على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، لم تعد سلعة انتخابية للرئيس الأميركي دونالد ترامب يمكن أن يحصد من خلالها أصوات المعسكر المعارض للحرب في بلاده، ولم يعد هناك من مجال للمساومة الأوروبية في موضوع العلاقة مع إيران، فإما أن يحمي العالم مصالحه ليضمن إمدادات النفط بأسعار معتدلة، أو أنه يستسلم لإرهاب الدولة، ويترك الحبل على غارب مزاج نظام الملالي الذي لا شك أنه لا يزال يراهن على نجاحه في الابتزاز.
طبيعة الهجمات على المرافق النفطية السعودية في بقيق وخريص، والأدلة التي كشفتها الولايات المتحدة، وصور الأقمار الاصطناعية، تنفي نفيا قاطعا أن يكون الحوثيون هم من نفذها، لأن ليس لديهم هذه الإمكانات، إضافة إلى بعد المسافة، فيما التصريح الواضح لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو عبر “تويتر” عن أن:” الأدلة تؤكد أن الهجمات لم تنطلق من اليمن”، واتهم إيران “بشن عدوان على السعودية”، ما يعني أن مصدرها العراق أو إيران، وبالتالي لا بد من موقف دولي حازم، وإلا فأزمة عام 1973 ستتكرر بوجه مختلف أكثر حدة، إذ يمكن أن يؤدي أي نقص في إمدادات النفط السعودي خصوصا، والخليجي عموما، إلى إزمة اقتصادية عالمية لا قبل للغرب على تحملها، مهما كان حجم المخزون الستراتيجي الأميركي، أو غيره.
في عصر الأقمار الاصطناعية التي تمسح العالم كل ساعة لم يعد هناك أي أسرار، خصوصا في مجال الصواريخ وقواعدها، ومساراتها، ولهذا فإن أي محاولة دولية لإجهاض الرد على هذه الهجمات، يعني استسلاما مذلا للنظام الإيراني المارق الشرير، وسيكون أكثر إذلالا من معاهدة ميونخ التي أفسحت في المجال لألمانيا النازية لاجتياح دول عدة، ودفع العالم إلى حرب عالمية راح ضحيتها نحو 80 مليون انسان، هذه الحقائق يدركها كل عاقل، ويدرك إلى أين سيؤدي عدم الحسم، لا سيما عندما يتخطى سعر برميل النفط المئة دولار أميركي.
حاليا يمكن إحباط الإرهاب الإيراني، عبر عقاب دولي كبير يساعد الشعب الرازح تحت نير التسلط الملالوي على إسقاط النظام، إما المساومة والعودة إلى سياسة باراك أوباما حين غض النظر عن القصف بأسلحة كيماوية في سورية، فسيؤدي إلى ولادة عشرات الجماعات الإرهابية على شاكلة “داعش”، إضافة إلى وقوع العالم ضحية للتهديد الإيراني، فهل سيقبل المجتمع الدولي أن يكون تحت سلطة عصابة إرهابية، ونازية جديدة؟
هذا السُّؤال برسم المجتمع الدولي الذي يبدو أن بعض أطرافه تحاول استغلال الموقف لإعادة تسويق إيران الملالي دولياً.

Rescue The World From The Persian Nazism’
Ahmed Al-Jarallah/ Arab Times,(Kuwait)/September 20/2019
“The issue of confrontation with Iran has gone beyond self-defense and thwarting the Persian regional expansion project, over which the Arab coalition forces are clashing with Houthi gangsters in Yemen, to threat against global interests and stability.
“For this, the equivocal and softening doors policy behind political skirmishes and crossfire for possible US-Iranian summit on the sideline of the United Nations General Assembly meetings is no longer an election tool through which President Donald Trump can win military opposition votes for war in his country.
“There is no more room for European mediation on the issue of relationship with Iran. The world either defends its interests to ensure oil supply at moderate prices or succumb to the state of terrorism by allowing the Mullah regime, which stakes success in blackmail, to dictate the pace.
“The nature of attacks on Saudi oil facilities in Abqaiq and Khuris with pieces of evidence gathered by the United States and satellite images absolutely ruled out the possibility that the Houthis carried out the attacks. This is because they do not have such capabilities and the distance is far. US Secretary of State Mike Pompeo said on Twitter: ‘The proofs affirm that the attacks did not emanate from Yemen,’ so he accused Iran of being behind the attacks on Saudi Arabia.
“This means Iraq or Iran is behind the attacks and the international community must take drastic action. Failure to do so will bring about recurrence of the 1973 scenario in a more volatile way. Shortage of oil supply from Saudi Arabia specifically, and the Arabian Gulf generally, may lead to global economic recession which will be unbearable for the West regardless of the rate of strategic reserve in America and others.
“In the era of satellite which surveys the world every hour; there is no secret, especially in the area of rockets, their bases and paths. Therefore, any global effort to thwart response to the attacks amounts to degrading surrender to the devilish Mullah regime. It will be more degrading than the Munich pact that gave German Nazism the opportunity to violate many countries and pushed for the World War in which 80 million people died. Every reasonable person understands these facts and knows where the lack of action may lead to, most especially if the price of a barrel of oil exceeds $100.
“It is possible to thwart the Iranian terrorism right now through serious international punishment, which will assist citizens repressed by the Mullah regime to topple the system. However, any compromise by going back to the Barack Obama type of policy, when he ignored the chemical bombing in Syria, will give birth to tens of terrorist groups similar to DAESH; in addition to making the world a victim of Iranian threat. Will the international community accept being controlled by the terrorist gang and new Nazism?
“This is an official question for the international community, part of which is trying to exploit the situation to remarket the Iranian Mullah internationally.”
[1] It should be noted that, in an article he published one day earlier, on September 16, Jarallah argued that the recent Iranian attack on Saudi Arabia should not lead to war with Iran but should be countered by maximizing the economic pressure on Iran (Arab Times, Kuwait, September 16, 2019).
[2] Arab Times (Kuwait), September 17, 2019.