يوسف أمين/يا مهيجين وهايجين ع ملف عامر الفاخوري: هاللي بيتو من قزاز ما يراشق الناس بالحجار

1099

يوسف أمين/يا مهيجين وهايجين ع ملف عامر الفاخوري: هاللي بيتو من قزاز ما يراشق الناس بالحجار

يوسف أمين/19 أيلول/2019

تهيجت جماعات هوليود على أهل الجنوب وصاروا يألفو أفلام ومسلسلات تبين بطولاتن وتوسّخ سمعة أهل الجنوب هاللي كانو سكتو من سنة ال2000 وقت قرر الاسرائيلي ينسحب وقبلو يعضو عالجرح ويتحملو الاهانة من الفاجرين اللي بيدعو الوطنية زور تتخلص الحرب ويبقى الوطن.

بس منحب نذكر انو كل طفل من ولاد الجنوب بيعرف كيف صارت الأمور وليش حملو أهلو السلاح وكيف دافعو عن بيوتن وما خلو حدا يدخل بيناتن ويهجّر الضيع متل ما صار بغير مطارح.

وبيعرفو كمان أنو لمن سألو العلامة المعروف منن شو بيعملو اذا سكر الاسرائيلي البوابات شو كان جوابو؛

قلن يومها “اذا سكرو البوابات فزو فوق الشريط” وبعدو حي يرزق الله يطول بعمرو بس يمكن صار ينسى أو يتناسى.

وبيعرفوا أهل الجنوب كمان كيف هاللي صارو زعما من الأهل والقرايب فاتو ملفلفين بالحطات أو بصناديق السيارات تيقابلو الاسرائيلي ويشوفو كيف بدن ينسقو معو تيحافظو على جماعتن برات المنطقة.

وهول هاللي بملو الشاشات اليوم ضجيج ومراجل وكل ما شافو شي بيتهيجو تيحمو ساحتن وما حدا يسأل عن ماضيهن كانو موظفين عندن وبعدا صورن ما انمحت وهني فايتين طالعين على المنطقة.

وما راح نعتب على هاللي بالعين لساناتن ومفتكرين حالن بعاد عن الأفلام وكل ما مرقت ازمة بهددوهن بفتح الملفات.

شو يعني مفتكرين اذا نحطت التهمة على ولاد الجنوب ارتاحو؟

لو كان عندن بعد نظر وايمان بقضية وطن كانو بيتصرفو غير هيك وبقولو على راس السطح من منكم بلا خطيئة فليرجمها ولنها هيي مش خاطئة.

لازم يعرفوا كل اللبنانيي انو أهل الجنوب أشرف ناس بلبنان.

 لما كانو بتم السبع بقي لبنان وحدو يحركن بينما هاللي بيدعو المقاومة ومشيو مع كل محتل ولا مرة عنالهن لبنان شي وبعدهن لليوم عم يدورو على حدا يتفيو تحت بنديرتو.

بكفيهن شرف لأهل الجنوب لنن حملو الوطن بقلبن كل عمرن وعرفو كيف يحافظو على بيوتن وأرضن وكرامتن وعلاقاتن مع بعض.

وهاللي مفتكر انو بيمس بكرامتن لأنو ضهرو محمي بالدول الفاجرة الكل بيعرف انو بعدو مرتزق عند مين ما كان وما بهمو شو بيصير بأهلو طالما بينفذ أوامر رئيسو.

وهاللي بيدعي كل يوم انو بحارب اسرائيل اقرب مستشارينو اسرائيليي.

بينما الاسرائيلي وهوي مسيطر على الجنوب ما قدر يعطي أمر مباشر لولاد الجنوب واضطر يوم المات المرحوم الرائد حداد انو يرجع يقنع الدولة تبعت اللواء لحد لأنو أهل الجنوب ما بيعرفو بالسياسة وما بياخدو أمر إلا من ضابط لبناني مش متل غيرون هاللي مين ما احتلن ببخرولو وبصيرو يزايدو عليه.

وبالآخر مش راح يصح إلا الصحيح قدما تتجنو على الناس ما حدا راح يحميكن ولا حدا راح يشفق عليكن إلا ولاد الجنوب لأنن بعد عندن كرامة وشرف وبعدن بخافو الله وبقدرو ظروف الناس.

بس مش معناها بتركبو على ضهرن وبتجنو عليهن لأنن مش عم يحكو.

انتبهو منيح كل واحد بيمرق بايام صعبة وبتعاكسو الظروف والهفوات هاللي عم تسجلها لغيرك في مين عم يسجلها عليك.

دير بالك الدهر دولاب و”لو دامت لغيركم ما وصلت لكم”.

*ملاحظة: اضغط هنا لقراءة عدد كبير من مقالات بقلم يوسف أمين نشرت على موقعنا منذ العام 2000..ادخل صفحة الكاتب