عبد الرحمن الراشد: إيران دولة ابليسية تهدد الجميع/Abdulrahman Al-Rashed: Iran is an Evil State that Threatens Everyone

36

بعد بقيق/إيران دولة ابليسية تهدد الجميع
عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/17 أيلول/2019

Iran is an Evil State that Threatens Everyone
Abdulrahman Al-Rashed/Asharq Al Awsat/September 17/2019
Talk during the past two decades about Iran’s plan to control the region and threaten the sovereignty of all its states has not been just an exaggeration inspired by the repetitive crises involving Tehran.
The story began in the years that followed the Iranian revolution. Taking advantage of premeditated crises, the regime built an empire of armed militias that has become the biggest of its kind in the world today. It has invested all its capabilities in these militias, and established numerous armed and trained organizations in Iraq, Syria, Lebanon and Yemen, as well as Afghanistan; all working under the command of the Revolutionary Guard Corps (IRGC), well beyond the authority of their respective governments.
In the few days preceding Saturday’s attack on the Saudi oil facility at Abqaiq, information received from Iraq indicated that three armed organizations had been planning operations against US targets in Iraq. This reinforces the possibility that the attack against Saudi Arabia was launched from Iraq, the country that is no longer able to control the militias on its territory due to the infiltration of the IRGC. The IRGC has the upper hand in Iraq thanks to several militias that take their funding from the Iraqi government and instructions from Tehran. The same “scenario” is replicated in Lebanon, Syria and Yemen: A failed or weak centralized state, while militias control sovereign decisions in favor of Tehran.
The massive attack on the oil facilities does not only target Saudi Arabia, but rather the whole region and even the world, which Tehran wants to acknowledge its dominance, accept its decisions and prepare for a new phase of Iranian hegemony in the region.
Should we blame ourselves for failing to work on confronting Iran, directly or by proxy, in recent years? Should we blame Washington and the rest of the world powers that have major interests in the region?
The truth is that it has not been difficult for us to assess the Iranian project since the 1980s, and its confrontation was always based on a defensive strategy. There are those who failed to understand what was happening on the ground, and got lost in believing theories that had nothing to do with the reality we live in.
Today, the story is evident and the picture is complete. Iran effectively controls Sanaa, Baghdad, Damascus and Beirut and is working on dominating the Gulf and the rest of the region. The options for confronting Tehran are few because it does not operate in a direct manner, while issuing false denial statements and holding its affiliated organizations, such as the Houthis in Yemen, Asa’ib Ahl Al-Haq in Iraq and Hezbollah in Lebanon, responsible. However, the situation no longer requires much to convince the region’s states of the truth that the attack on Abqaiq was orchestrated by Tehran, and is one of the battles it seeks to ignite.
Can the attack on Abqaiq be a result of the US strangling of Iran? No, it is not the result of the economic blockade on Iran; but the opposite is true. One of the reasons behind the economic sanctions, and the rejection of the nuclear agreement (the Joint Comprehensive Plan of Action) was Iran’s insistence on implementing its project: Expanding its power and threatening the region’s states. The pro-Iran rebel armed militias in Iraq and Lebanon emerged years before the nuclear agreement and the sanctions, not vice versa.
The conclusion is that Iran is an evil state with a large project. Its ideology and ambitions resemble those of al-Qaeda and ISIS; its danger threatens everyone. Without a united front determined to confront it, it will only expand and flourish.

بعد بقيق/إيران دولة ابليسية تهدد الجميع
عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/17 أيلول/2019
لم يكن الحديث على مدى العقدين الماضيين أن إيران تعمل على مشروع السيطرة على المنطقة، وتهديد سيادة كل دولة فيها، مبالغات ظهرت من وحي الأزمات المتكررة معها. القصة بدأت من السنوات اللاحقة للثورة الإيرانية، النظام، مستفيداً من الأزمات المفتعلة، بنى إمبراطورية ميليشيات مسلحة هي اليوم الأكبر في العالم من نوعها. استثمر فيها كل مقدراته. أسس الكثير من التنظيمات المسلحة المدربة في العراق وسوريا ولبنان واليمن، وفي أفغانستان أيضاً، كلها تعمل تحت إمرة الحرس الثوري وتخرج عن سلطة حكوماتها. في الأيام القليلة التي سبقت الهجوم على مدينة بقيق النفطية السعودية كانت المعلومات الواردة من داخل العراق أن ثلاثة تنظيمات عراقية مسلحة تعمل على تجهيز عمليات ضد أهداف أميركية داخل العراق. هذا يعزز رواية أن الهجوم الذي استهدف السعودية جاء من داخل العراق، البلد الذي لم يعد له حول ولا قوة على هذه الميليشيات فوق أراضيه، نتيجة تغلغل الحرس الثوري، أصبح يمسك بقوة عراقية من عدة ميليشيات، تأخذ أموالها من الحكومة العراقية وتعليماتها من طهران. السيناريو نفسه يتكرر في لبنان وسوريا واليمن، دولة مركزية ضعيفة أو فاشلة، وميليشيات تتحكم في قراراتها السيادية لصالح طهران.
والهجوم الضخم الذي استهدف المنشآت النفطية ليس موجهاً للسعودية وحدها، بل موجه للمنطقة كلها، والعالم، بأن عليه أن يقبل بهيمنة إيران وقرارها، وأن يستعد لمرحلة جديدة من الهيمنة الإيرانية على المنطقة.
هل نلوم أنفسنا على تقاعسنا في السنين الماضية عن العمل على مواجهة إيران مباشرة أو بالنيابة؟ هل نلوم واشنطن وبقية الدول ذات المصالح الكبرى في المنطقة؟ الحقيقة أنه لم يكن صعباً علينا أن نقرأ المشروع الإيراني منذ الثمانينات ومع ذلك كانت مواجهته دائما تقوم على استراتيجية دفاعية. وهناك من أضاع البوصلة وفهم ما يحدث على الأرض، وهم من انخرطوا في تصديق نظريات لا علاقة لها بالواقع الذي نعيشه. اليوم القصة جلية والصورة متكاملة. إيران تدير فعلياً صنعاء وبغداد ودمشق وبيروت وتعمل للهيمنة على الخليج وبقية المنطقة. والخيارات لمواجهة طهران قليلة لأنها لا تعمل مباشرة، وتصدر بيانات نفي كاذبة، وتحمل المسؤولية تنظيماتها التابعة لها، مثل «الحوثي» في اليمن أو «عصائب الحق» في العراق أو «حزب الله» في لبنان. لكن لم يعد الأمر يحتاج إلى الكثير لإقناع دول المنطقة بحقيقة أن الهجوم على بقيق مدبر في طهران، ومعركة واحدة من المعارك التي ستسعى إلى افتعالها.
هل الهجوم على بقيق نتيجة خنق أميركا إيران؟ ليس صحيحاً أنه نتيجة الحصار الاقتصادي عليها بل العكس. فمن أسباب العقوبات الاقتصادية ورفض اتفاق JCPOA إصرار إيران على التمدد وتهديد المنطقة. المشروع الإيراني يهدف للهيمنة الإقليمية وتهديد دول المنطقة، وظهور الميليشيات المسلحة المتمردة على السلطة المركزية في بلدانها مثل «الحوثي» و«عصائب الحق» و«حزب الله» بفرعيه في العراق ولبنان، هو سابق للاتفاق والعقوبات بسنوات وليس العكس. الخلاصة أن إيران دولة شريرة ذات مشروع واسع، ويشبه تفكيرها وطموحاتها عقل تنظيمي «القاعدة» و«داعش»، خطرها يعم على الجميع. ومن دون أن تكون هناك جبهة موحدة عازمة على مواجهتها فإنها ستتمدد.