الياس بجاني: فصل جديد من مسلسل المسّيرات (الدرون) بين حزب الله اللاهي والإسرائيليين

106

فصل جديد من مسلسل المسّيرات بين حزب الله اللاهي والإسرائيليين
الياس بجاني/09 أيلول/2019

في إطار عروض مسلسل إسقاط وتطيير المسيرات اللاهية (حزب الله الملالوي) والإسرائيلية تم الكشف اليوم صباحاً عن فصل جديد من هذا المسلسل الكرتوني المسلي والترفيهي حيث تم الإعلان في كل الضاحية الجنوبية وتل أبيب عن فصل جديد منه.

الفصل اليوم جاء قصيراً وغير مشوقاً وليس فيه لا بطولية خارقة ولا مؤثرات فوتوشوبية.

العرض الجديد اقتصر على بيان صغير صدر عن حزب الله جاء فيه: ” تصدى مجاهدو المقاومة الإسلامية بالأسلحة المناسبة لطائرة إسرائيلية مسيرة أثناء عبورها للحدود الفلسطينية اللبنانية باتجاه بلدة رامية الجنوبية، حيث تم إسقاط الطائرة المسيّرة في خراج البلدة وأصبحت في يد المقاومين وذلك يوم الاثنين 9-9-2019″.

البيان هذا ترافق مع إعلان قناة “المنار” عن أنّ “حزب الله” أسقط اليوم الاثنين طائرة إسرائيلية مسيرة أثناء عبورها للحدود ‏الفلسطينية – اللبنانية باتجاه بلدة رامية (بنت جبيل) الجنوبية. ونقلت القناة عن الحزب قوله إنّ العملية تمت باستخدام “الأسلحة المناسبة”. كما نقلت عنه أنّ الطائرة المسيرة وقعت في خراج البلدة، ‏وأصبحت في عهدته.

بدورها إسرائيل وفي بيان رسمي قصير للغاية أيضاً قالت بأن طائرة استطلاع صغيرة تابعة لها قد تحطمت فوق الأراضي اللبنانية بنتيجة عطل تقني وفني ونفت أن يكون حزب الله هو من أسقطها مؤكدتاً بأن لا خطر من الحصول على معلومات من حطامها.

الإستنتاج هو بأن التوافق المسرحي والتشويقي السابق بين اللاهيين الإيرانيين في لبنان وبين والإسرائيليين ما زال قائماً وبأحسن أحوله تأليفاً وانتاجاً وإخراجاً وتسويقاً، حيث يستفيد كل منهما وعلى طريقته وبأسلوبه وغب حاجته من كل حدث مسرحي من هذا النوع.

فصل اليوم أعطى حزب الله وأمينه العام رصيداً من مصداقية تنفيذ وعود السيد بإسقاط مسيرة رداً على حادث المسيرات الإسرائيلية التي استهدفت الضاحية الجنوبية من بيروت والمعتبرة عاصمة للدويلة اللاهية.

في حين أنه إسرائيلياً تم إظهار الحادث بأنه عادي للغاية وعبارة عن تحطم مسيرة (درون) صغيرة جداً بنتيجة عطل فني وتقني وليس هناك أي إمكانية للحصول من خلالها على أية معلومات ذي قيمة.

يبقى أن التناغم الكامل وتبادل المصالح والخدمات بين حزب الله ومن خلفه راعيته جمهورية الملالي، وبين إسرائيل ومنذ سنوات لا يزال قائماً وفاعلاً وهو ولم يعد بخافي على أحد ويتمظهر بوضوح كلي في كل حادث أو حدث بينهما.

في الخلاصة، فإن كل شعارات وأطروحات وهوبرات وعنتريات إيران وأذرعتها الإرهابية وفي مقدمها حزب الله بالعمل على رمي إسرائيل في البحر وإزالتها من على الخريطة وتحرير القدس، هي كلها غش وحِيل وأدوات نفاق وخداع ودجل ولعب على عواطف الناس لا أكثر ولا أقل.

إيران أوجدت حزب الله بهدف احتلال لبنان وتحويله إلى قاعدة ومعسكر تابعين لها، وهي حققت هدفها، ومن خلال هذه القاعدة ومن خلال حزب الله وباقي أذرعها في المنطقة هي تعمل على تنفيذ مشروعها التوسعي والإمبراطوري وتفكيك وإسقاط كل الأنظمة العربية.

في حين أن في كل ساحات حروب الملالي الأعداء هم الشعوب والدول العربية وليس لا إسرائيل ولا الإسرائيليين.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت
http://www.eliasbejjaninew.com

IDF denied Hezbollah shot down Surveilance Deone
في أسفل تقرير من جريدة الجيرزولم بوست يتناول حادث تحطم الطائرة وفيه نفي لمزاعم حزب الله
Jerusalem Post/September 09/2019
The IDF denied claims that Hezbollah shot down a drone in the pre-dawn hours of Monday over south Lebanon, stating that a small surveillance drone crashed.
According to the military, the UAV fell in southern Lebanon while performing reconnaissance operations. There was no concern that the Lebanese Shi’ite group got hold of any intelligence from the drone.
Hezbollah, meanwhile said they had “confronted” the Israel drone with “appropriate weapons” as it was heading towards the town of Ramiyeh. The wreckage is now in the hands of Hezbollah’s fighters, the Iranian-backed terrorist group said in a statement.
The drone came down outside the village where Hezbollah had dug their flagship 1-km.-long cross-border tunnel that infiltrated several dozen meters into northern Israel, close to the communities of Zarit and Shetula.
It was the last one discovered by the IDF in early January, and was the largest and most strategic of the six cross-border tunnels dug by the Lebanese Shi’ite group which had planned to have dozens of terrorists attack the nearby communities in the next war between Hezbollah and Israel.
The incident came a week after Hezbollah and Israel exchanged cross-border fire following an Israeli airstrike in Syria killed two militants planning a drone attack against Israel. It was the fiercest bout of violence since the 2006 Second Lebanon War.
While the group retaliated for Syria, Lebanon’s LBCI’s news channel that Hezbollah warned that it would retaliate for an alleged Israel drone attack in their southern Beirut stronghold of Dahiyeh which targeted the group’s precision missile project.
“Retaliation over drones will be in kind, and will be at its own time and according to its own circumstances,” Hezbollah leader Hassan Nasrallah warned.
Nasrallah said while a flare-up with Israel at the border was over, the episode had launched a “new phase” in which the Iran-backed group no longer had red lines.
Despite the continued tension along the border, LBCI reported that US mediation regarding the demarcation of the land and maritime borders between Israel and Lebanon is expected to resume “within the next few hours.”
US Envoy David Schenker is expected to hold discussions with Lebanese officials, mainly with Speaker Nabih Berri.
The UN-demarcated Blue Line currently separates Lebanon and Israel’s territory with more than 200 points. Thirteen of the points are disputed by the Lebanese government.
The two countries also have an unresolved maritime border dispute over a triangular area of sea of around 860 sq. km., which extends along several blocks for exploratory offshore drilling Lebanon put for tender two years ago.