الياس بجاني/تأملات إيمانية بالصوت والنص مستوحاة من سفر النبي يونان على قاعدة أنه ليس باستطاعة أي إنسان كائن من كان أن يهرب من وجه الله

40

الياس بجاني/تأملات إيمانية بالصوت والنص مستوحاة من سفر النبي يونان على قاعدة أنه ليس باستطاعة أي إنسان كائن من كان أن يهرب من وجه الله

07 أيلول/2019 (من أرشيف الكاتب لعام/25/01/2015)

بالصوت/فورماتWMA/الياس بجاني: تأملات إيمانية في معاني وعبر سفر النبي يونان على قاعدة أنه ليس باستطاعة أي إنسان كائن من كان أن يهرب من وجه الرب/07 أيلول/2019/اضغط هنا للإستماع للتأملات

بالصوت/فورمات/MP3/الياس بجاني: تأملات إيمانية في معاني وعبر سفر النبي يونان على قاعدة أنه ليس باستطاعة أي إنسان كائن من كان أن يهرب من وجه الرب/07 أيلول/2019/اضغط على العلامة في أسفل إلى يمين الصفحة للإستماع للتأملات
بالصوت/فورمات/MP3/الياس بجاني: تأملات إيمانية في معاني وعبر سفر النبي يونان على قاعدة أنه ليس باستطاعة أي إنسان كائن من كان أن يهرب من وجه الرب/07 أيلول/2019/

ليس باستطاعة أي إنسان كائن من كان أن يهرب من وجه الرب
الياس بجاني/07 أيلول/2019
في التأملات الإيمانية في أعلى (بالصوت) قراءة وشرح مبسطين لسفر يونان من الكتاب المقدس الذي يعلمنا أن لا قدرة فوق قدرة الله، وأن الإنسان ليس بمقدوره كائن من كان أن يهرب وجه الله ووفي التأملات تركيز على عناوين رئيسية ومهمة مستوحاة من السفر نفسه هي:
*الرب يحب الإنسان ابنه الذي خلقه على صورته ومثاله ودائماً يهب لنجدته عندما يقع في تجارب الشيطان.
*الرب الذي هو أب يغفر ويسامح ولكن على الإنسان ابنه ليستحق المغفرة والمسامحة أن يتوب ويؤدي الكفارات ويعود إلى الطريق القويم.
*ليس بقدرة أي إنسان كائن من كان أن يهرب من وجه الله، أي من دعوته عندما يدعوه للقيام بأي مهمة أو واجب.
*رجال الدين هم أصحاب دعوة، أي أن الله أنعم عليهم بكم كبير من الوزنات والمواهب واختارهم ليحملوا البشارة ويبشروا بها. ولكن بعضهم وعلى مثال الإسخريوتي يقع في تجارب إبليس ويعبد المال وتراب الأرض.
*المؤمن معياره ودستوره هو الكتاب المقدس، وبالتالي الغلط والصح، أي الخير والشر يقاسون بهذا المعيار.
*الله يقبل التوبة كما قبلها من أهل مدينة نِينَوَى عندما تابوا، وكما قبلها من على الصليب من لص اليمين.
الرب ينتقم ويقاصص عندما لا يتوب الإنسان، كما كان غضبه على مدينتي سادوم وعامورة لأنهما رفضتا التوبة، فحرقهما.
*من لا يغفر لأخيه الإنسان لا يغفر له الله.
*من لا يخاف يوم الحساب لا يخاف الله ونهايته تكون في نار جهنم التي لا تنطفئ نارها، ولا يهدأ دودها ولا نهاية لعذابها.
*الموت هو الخطيئة والإنسان عندما يسترد الله وديعة الحياة منه يرقد على رجاء القيامة ويوم الحساب الأخير.
*كل ما على هذه الأرض باق عليها، وليس بقدرة الإنسان أن يأخذ معه غير زوادته الإيمانية يوم يسترد الله منه نعمة الحياة.
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت
http://www.eliasbejjaninew.com

سفر يونان/الإصحاح الأول
1وصار قول الرب الى يونان بن امتاي قائلا 2 قم اذهب الى نينوى المدينة العظيمة وناد عليها لانه قد صعد شرهم امامي 3 فقام يونان ليهرب الى ترشيش من وجه الرب فنزل الى يافا ووجد سفينة ذاهبة الى ترشيش فدفع اجرتها ونزل فيها ليذهب معهم الى ترشيش من وجه الرب 4 فارسل الرب ريحا شديدة الى البحر فحدث نوء عظيم في البحر حتى كادت السفينة تنكسر. 5 فخاف الملاحون وصرخوا كل واحد الى الهه وطرحوا الامتعة التي في السفينة الى البحر ليخففوا عنهم.واما يونان فكان قد نزل الى جوف السفينة واضطجع ونام نوما ثقيلا. 6 فجاء اليه رئيس النوتية وقال له ما لك نائما.قم اصرخ الى الهك عسى ان يفتكر الاله فينا فلا نهلك. 7 وقال بعضهم لبعض هلم نلقي قرعا لنعرف بسبب من هذه البلية.فالقوا قرعا فوقعت القرعة على يونان 8 فقالوا له اخبرنا بسبب من هذه المصيبة علينا.ما هو عملك ومن اين اتيت.ما هي ارضك ومن اي شعب انت. 9 فقال لهم انا عبراني وانا خائف من الرب اله السماء الذي صنع البحر والبر. 10 فخاف الرجال خوفا عظيما وقالوا له لماذا فعلت هذا.فان الرجال عرفوا انه هارب من وجه الرب لانه اخبرهم. 11 فقالوا له ماذا نصنع بك ليسكن البحر عنا.لان البحر كان يزداد اضطرابا. 12 فقال لهم خذوني واطرحوني في البحر فيسكن البحر عنكم لانني عالم انه بسببي هذا النوء العظيم عليكم 13 ولكن الرجال جذفوا ليرجعوا السفينة الى البر فلم يستطيعوا لان البحر كان يزداد اضطرابا عليهم. 14 فصرخوا الى الرب وقالوا اه يا رب لا نهلك من اجل نفس هذا الرجل ولا تجعل علينا دما بريئا لانك يا رب فعلت كما شئت. 15 ثم اخذوا يونان وطرحوه في البحر فوقف البحر عن هيجانه. 16 فخاف الرجال من الرب خوفا عظيما وذبحوا ذبيحة للرب ونذروا نذورا. 17 واما الرب فاعد حوتا عظيما ليبتلع يونان.فكان يونان في جوف الحوت ثلاثة ايام وثلاث ليال

سفر يونان/الإصحاح الثاني
1 فصلى يونان الى الرب الهه من جوف الحوت 2 وقال.دعوت من ضيقي الرب فاستجابني.صرخت من جوف الهاوية فسمعت صوتي. 3 لانك طرحتني في العمق في قلب البحار.فاحاط بي نهر.جازت فوقي جميع تياراتك ولججك. 4 فقلت قد طردت من امام عينيك.ولكنني اعود انظر الى هيكل قدسك. 5 قد اكتنفتني مياه الى النفس.احاط بي غمر.التف عشب البحر براسي. 6 نزلت الى اسافل الجبال.مغاليق الارض علي الى الابد.ثم اصعدت من الوهدة حياتي ايها الرب الهي. 7 حين اعيت في نفسي ذكرت الرب فجاءت اليك صلاتي الى هيكل قدسك. 8 الذين يراعون اباطيل كاذبة يتركون نعمتهم. 9 اما انا فبصوت الحمد اذبح لك واوفي بما نذرته.للرب الخلاص 10 وامر الرب الحوت فقذف يونان الى البر

سفر يونان/الإصحاح الثالث
1 ثم صار قول الرب الى يونان ثانية قائلا 2 قم اذهب الى نينوى المدينة العظيمة وناد لها المناداة التي انا مكلمك بها 3 فقام يونان وذهب الى نينوى بحسب قول الرب.اما نينوى فكانت مدينة عظيمة لله مسيرة ثلاثة ايام. 4 فابتدا يونان يدخل المدينة مسيرة يوم واحد ونادى وقال بعد اربعين يوما تنقلب نينوى 5 فامن اهل نينوى بالله ونادوا بصوم ولبسوا مسوحا من كبيرهم الى صغيرهم. 6 وبلغ الامر ملك نينوى فقام عن كرسيه وخلع رداءه عنه وتغطى بمسح وجلس على الرماد 7 ونودي وقيل في نينوى عن امر الملك وعظمائه قائلا لا تذق الناس ولا البهائم ولا البقر ولا الغنم شيئا.لا ترع ولا تشرب ماء. 8 وليتغط بمسوح الناس والبهائم ويصرخوا الى الله بشدة ويرجعوا كل واحد عن طريقه الرديئة وعن الظلم الذي في ايديهم. 9 لعل الله يعود ويندم ويرجع عن حمو غضبه فلا نهلك 10 فلما راى الله اعمالهم انهم رجعوا عن طريقهم الرديئة ندم الله على الشر الذي تكلم ان يصنعه بهم فلم يصنعه

سفر يونان/الإصحاح الرابع
1 فغم ذلك يونان غما شديدا فاغتاظ 2 وصلى الى الرب وقال اه يا رب اليس هذا كلامي اذ كنت بعد في ارضي.لذلك بادرت الى الهرب الى ترشيش لاني علمت انك اله رؤوف ورحيم بطيء الغضب وكثير الرحمة ونادم على الشر. 3 فالان يا رب خذ نفسي مني لان موتي خير من حياتي. 4 فقال الرب هل اغتظت بالصواب 5 وخرج يونان من المدينة وجلس شرقي المدينة وصنع لنفسه هناك مظلة وجلس تحتها في الظل حتى يرى ماذا يحدث في المدينة. 6 فاعد الرب الاله يقطينة فارتفعت فوق يونان لتكون ظلا على راسه لكي يخلصه من غمه.ففرح يونان من اجل اليقطينة فرحا عظيما 7 ثم اعد الله دودة عند طلوع الفجر في الغد فضربت اليقطينة فيبست. 8 وحدث عند طلوع الشمس ان الله اعد ريحا شرقية حارة فضربت الشمس على راس يونان فذبل فطلب لنفسه الموت وقال موتي خير من حياتي 9 فقال الله ليونان هل اغتظت بالصواب من اجل اليقطينة.فقال اغتظت بالصواب حتى الموت. 10 فقال الرب انت شفقت على اليقطينة التي لم تتعب فيها ولا ربيتها التي بنت ليلة كانت وبنت ليلة هلكت. 11 افلا اشفق انا على نينوى المدينة العظيمة التي يوجد فيها اكثر من اثنتي عشرة ربوة من الناس الذين لا يعرفون يمينهم من شمالهم وبهائم كثيرة

The Book of Jonah
Chapter One
1 Now Yahweh’s* word came to Jonah the son of Amittai, saying, 2 “Arise, go to Nineveh, that great city, and preach against it, for their wickedness has come up before me.”
3 But Jonah rose up to flee to Tarshish from the presence of Yahweh. He went down to Joppa, and found a ship going to Tarshish; so he paid its fare, and went down into it, to go with them to Tarshish from the presence of Yahweh.
4 But Yahweh sent out a great wind on the sea, and there was a mighty storm on the sea, so that the ship was likely to break up. 5 Then the mariners were afraid, and every man cried to his god. They threw the cargo that was in the ship into the sea to lighten the ship. But Jonah had gone down into the innermost parts of the ship and he was laying down, and was fast asleep. 6 So the ship master came to him, and said to him, “What do you mean, sleeper? Arise, call on your God!† Maybe your God‡ will notice us, so that we won’t perish.”
7 They all said to each other, “Come! Let’s cast lots, that we may know who is responsible for this evil that is on us.” So they cast lots, and the lot fell on Jonah. 8 Then they asked him, “Tell us, please, for whose cause this evil is on us. What is your occupation? Where do you come from? What is your country? Of what people are you?”
9 He said to them, “I am a Hebrew, and I fear Yahweh, the God§ of heaven, who has made the sea and the dry land.”
10 Then the men were exceedingly afraid, and said to him, “What have you done?” For the men knew that he was fleeing from the presence of Yahweh, because he had told them. 11 Then they said to him, “What shall we do to you, that the sea may be calm to us?” For the sea grew more and more stormy.
12 He said to them, “Take me up, and throw me into the sea. Then the sea will be calm for you; for I know that because of me this great storm is on you.”
13 Nevertheless the men rowed hard to get them back to the land; but they could not, for the sea grew more and more stormy against them. 14 Therefore they cried to Yahweh, and said, “We beg you, Yahweh, we beg you, don’t let us die for this man’s life, and don’t lay on us innocent blood; for you, Yahweh, have done as it pleased you.” 15 So they took up Jonah and threw him into the sea; and the sea ceased its raging. 16 Then the men feared Yahweh exceedingly; and they offered a sacrifice to Yahweh and made vows.
17 Yahweh prepared a huge fish to swallow up Jonah, and Jonah was in the belly of the fish three days and three nights.
Chapter Two
1 Then Jonah prayed to Yahweh, his God, out of the fish’s belly. 2 He said,
“I called because of my affliction to Yahweh.
He answered me.
Out of the belly of Sheol* I cried.
You heard my voice.
3 For you threw me into the depths,
in the heart of the seas.
The flood was all around me.
All your waves and your billows passed over me.
4 I said, ‘I have been banished from your sight;
yet I will look again toward your holy temple.’
5 The waters surrounded me,
even to the soul.
The deep was around me.
The weeds were wrapped around my head.
6 I went down to the bottoms of the mountains.
The earth barred me in forever;
yet you have brought my life up from the pit, Yahweh my God.
7 “When my soul fainted within me, I remembered Yahweh.
My prayer came in to you, into your holy temple.
8 Those who regard vain idols forsake their own mercy.
9 But I will sacrifice to you with the voice of thanksgiving.
I will pay that which I have vowed.
Salvation belongs to Yahweh.”
10 Then Yahweh spoke to the fish, and it vomited out Jonah on the dry land.
Chapter Three
1 Yahweh’s word came to Jonah the second time, saying, 2 “Arise, go to Nineveh, that great city, and preach to it the message that I give you.”
3 So Jonah arose, and went to Nineveh, according to Yahweh’s word. Now Nineveh was an exceedingly great city, three days’ journey across. 4 Jonah began to enter into the city a day’s journey, and he cried out, and said, “In forty days, Nineveh will be overthrown!”
5 The people of Nineveh believed God; and they proclaimed a fast and put on sackcloth, from their greatest even to their least. 6 The news reached the king of Nineveh, and he arose from his throne, took off his royal robe, covered himself with sackcloth, and sat in ashes. 7 He made a proclamation and published through Nineveh by the decree of the king and his nobles, saying, “Let neither man nor animal, herd nor flock, taste anything; let them not feed, nor drink water; 8 but let them be covered with sackcloth, both man and animal, and let them cry mightily to God. Yes, let them turn everyone from his evil way and from the violence that is in his hands. 9 Who knows whether God will not turn and relent, and turn away from his fierce anger, so that we might not perish?”
10 God saw their works, that they turned from their evil way. God relented of the disaster which he said he would do to them, and he didn’t do it.
Chapter 04
1 But it displeased Jonah exceedingly, and he was angry. 2 He prayed to Yahweh, and said, “Please, Yahweh, wasn’t this what I said when I was still in my own country? Therefore I hurried to flee to Tarshish, for I knew that you are a gracious God and merciful, slow to anger, and abundant in loving kindness, and you relent of doing harm. 3 Therefore now, Yahweh, take, I beg you, my life from me, for it is better for me to die than to live.”
4 Yahweh said, “Is it right for you to be angry?”
5 Then Jonah went out of the city and sat on the east side of the city, and there made himself a booth and sat under it in the shade, until he might see what would become of the city. 6 Yahweh God prepared a vine and made it to come up over Jonah, that it might be a shade over his head to deliver him from his discomfort. So Jonah was exceedingly glad because of the vine. 7 But God prepared a worm at dawn the next day, and it chewed on the vine so that it withered. 8 When the sun arose, God prepared a sultry east wind; and the sun beat on Jonah’s head, so that he was faint and requested for himself that he might die. He said, “It is better for me to die than to live.”
9 God said to Jonah, “Is it right for you to be angry about the vine?”
He said, “I am right to be angry, even to death.”
10 Yahweh said, “You have been concerned for the vine, for which you have not labored, neither made it grow; which came up in a night and perished in a night. 11 Shouldn’t I be concerned for Nineveh, that great city, in which are more than one hundred twenty thousand persons who can’t discern between their right hand and their left hand, and also many animals?”