سلمان الدوسري: لبنان أكبر من حسن نصرالله/Salman Al-dossary: Lebanon Is Bigger Than Hassan Nasrallah

77

Lebanon Is Bigger Than Hassan Nasrallah
Salman Al-dossary/Asharq Al Awsat/September 05/2019

لبنان أكبر من حسن نصرالله
سلمان الدوسري/الشرق الأوسط/05 أيلول/2019
لعقود طويلة ظل حسن نصر الله الحاكم بأمره في لبنان. يأمر فيطاع. يقرر الحرب كما السلم. لا نظام يردعه، ولا دولة تمنعه. إن أراد أن يورط بلاده فعلها، فلا يتجرأ أحد على معارضته، وإن حرَّكته إيران نفّذ تكتيكاتها، لم يراعِ إن كان ذلك لصالح لبنان أو لضرره. يشارك إيران إرهابها فيعاقب اللبنانيين اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً. يضع نفسه طرفاً في الأزمة السورية فتعاني الدولة بأكملها.

وعلى ذلك استمر نصر الله الآمر الناهي، ليس فقط باعتماده على سلاح أقوى من سلاح الدولة، وإنما بإرهاب كل مناوئيه فلا يستطيع أحد أن يرفع صوته، أو يسجل معارضته، أليس الخصوم الذين عاقبهم الحزب بالاغتيالات حاضرين في ذاكرة الجميع؟! فيتصرف الحزب بمعزل عن الدولة كعادته في قضايا سيادية، ثم يكون الرد صاعقاً وفوق طاقة لبنان، وبالطبع لا يهم «حزب الله» وأعوانه أي نتائج كارثية، المهم أنه حقق مراده بهذا التصعيد حتى ولو تحول لحرب شاملة.

هذه المرة، إثر مناوشات إسرائيل و«حزب الله»، فوجئ «حزب الله»، وعلى رأسه نصر الله، بأن المعادلة تغيرت للمرة الأولى، و«إرهاب الخصوم» انتهى مفعوله شيئاً فشيئاً، والوعي اللبناني، كما العربي قبله، من كذبة «المقاومة الإسلامية»، اختلف كثيراً عمَّا كان عليه بعد مغامرة الحزب في 2006، فبدأت الأصوات اللبنانية تخرج في وجه من اختطف بلادهم ويريد تغييبها، ها هو سمير جعجع يدعو من اللحظة الأولى إلى عدم «تضييع البوصلة»، من خلال دعوة الحكومة إلى «مناقشة موضوع وجود القرار الاستراتيجي العسكري والأمني خارج الدولة».

أما فؤاد السنيورة فقال إنه عندما يتحدث «حزب الله» بأنه يمتلك زمام الأمور بالرد العسكري على أي انتهاك إسرائيلي لسيادة لبنان، «فإنه يبدو كأنه مسؤول عن لبنان في ظل تغييب كامل لدور الدولة اللبنانية»، فيما حذَّر سامي الجميل من مغبة أن الحزب «أصبح هو الدولة وجمهوريتنا هي الدويلة وليس العكس»، معتبراً أن «ما نشهده اليوم مهين ومعيب بحق الشعب اللبناني».

صحيح أن هذه الأصوات ظهرت بينما غيرها آثَرَ الصمت والخفوت، لكن لنتذكر أن مثل هذا الطرح كان حتى وقت قريب يوصَم بالخيانة، والشعبوية كانت هي السائدة أما العقلانية فغائبة، فمسألة أن يأتي من يرفع صوته في وجه «سلاح حزب الله»، فمعناه أن أفعال الحزب أصبحت تحت المجهر، ومرفوضة من مكونات لبنانية ولم تعد شيكاً على بياض، فحتى مع التسليم بأن الجميع ضد الضربات الإسرائيلية، على أي جزء من لبنان، وليس مناطق نفوذ «حزب الله» فقط، فإن المصلحة تثبت كل مرة أنه لا يجوز أبداً أن يتصرف أي مكون بالنيابة عن الدولة اللبنانية، بما يمكن أن يورطها مجدّداً في «مغامرات غير محسوبة» لا أحد يعلم كيف يمكن أن تنتهي كما حصل في 2006.

لم يعد ممكناً أن يبقى قرار الحرب والسلم في يد «حزب الله» يناور به، ويستخدمه حسبما تمليه استراتيجية طهران بالمنطقة، فيما الحكومة اللبنانية تبقى كل مرة في موقع المتلقي من دون تحملها كل المسؤوليات التي أولها وأبرزها، هل من صالح الشعب اللبناني مثل هذه المناوشات والمعارك العبثية أم أنها تصبُّ في صالح الحزب وحده؟! فالصوت اللبناني الجهور وإن كان غائباً بفعل «إرهاب الخصوم» الذي يجيده الحزب، فإن دائرة الرفض ماضية في الاتساع بأن لبنان لم يعد أصغر من «حزب الله». لبنان يستحق أن يعود دولة لها سيادتها، دولة صاحبة الصلاحية الوحيدة في حماية مواطنيها ومصالحهم كافة، وليس ثورة تركب على ظهر الدولة حيث لم يجنِ منها اللبنانيون سوى الخراب والدمار.

Lebanon Is Bigger Than Hassan Nasrallah
Salman Al-dossary/Asharq Al Awsat/September 05/2019

For decades, Nasrallah has been the ruler in Lebanon. He orders and he is obeyed. He decides war and peace. No regime deters him. No state stops him. If he wants to implicate his country, no one dares to oppose him. If Iran pushes him, he carries out its tactics. He did not take into account whether this would serve Lebanon or harm it. He adopts Iran’s terrorism and punishes the Lebanese economically, politically, and socially. He engages as a party in the Syrian crisis and the whole country suffers.

Thus, Nasrallah, the supreme leader, continued not only by relying on a more powerful weapon than that of the State, but by terrorizing all his opponents. No one could raise his voice, or declare his opposition. Aren’t his opponents, who were punished by assassinations committed by his party, present in everyone’s memory?

With regards to sovereign issues, the party behaves in isolation from the State as usual, and then the response is staggering and beyond Lebanon’s capacity. Of course, Hezbollah and its agents do not care about any disastrous consequences. What is important for them is to achieve their goal even if it turns into an all-out war.

This time, following the skirmishes between Israel and Hezbollah, the party, and mainly Nasrallah, were surprised that the equation had changed for the first time, and that “terrorizing the adversaries” was slowly waning. The Lebanese awareness – as that of the Arabs – on the lie of the “Islamic Resistance”, differed significantly from what it was after the party’s adventure in 2006.

Lebanese voices were raised in the face of those who abducted their country. Here is Samir Geagea, calling from the first moment not to “lose the compass”, and asking the government to “discuss the issue of the presence of a strategic military and security decision outside the State.”

Fouad Siniora, for his part, noted that when Hezbollah says that it is up to the party to respond to any Israeli violation of Lebanon’s sovereignty, “it looks as if it was responsible for Lebanon in the complete absence of the Lebanese State.”

Sami Gemayel warned that the party would become the State, “and our country, a state within the State, and not vice-versa.”

“What we are witnessing today is an insult to the Lebanese people,” he said.

It is true that these voices emerged while others preferred to remain silent, but remember that such comments were, until recently, described as treason. Populism prevailed, while rationality was absent. Raising the voice in the face of “Hezbollah’s weapons” means that the actions of the party are now being scrutinized and rejected by Lebanese components.

Even while recognizing that everyone is against Israeli strikes on any part of Lebanon, not just on Hezbollah’s areas of influence, the country’s interest has always proven that no component should ever act on behalf of the Lebanese State, or drag it into uncalculated “adventures”, as that in 2006.

It is no longer possible for the decision of war and peace to remain in the hands of Hezbollah, which exploits it as dictated by Tehran’s regional strategy, while the Lebanese government remains in the recipient position without assuming any of its responsibilities.

Do these skirmishes and absurd battles serve the interests of the Lebanese people or those of the party alone?

Lebanon’s public voice, which has been silent due to the party’s terrorizing strategy, is now resounding. Lebanon is no longer smaller than Hezbollah. Lebanon deserves to become again a sovereign state. A State that has the sole authority to protect its citizens and all their interests.

Lebanon does not deserve to be burdened by a revolution, from which the Lebanese have reaped nothing but destruction and devastation.