عبد الرحمن الراشد: تصور كيف سيكون لبنان من دون حزب الله/Abdulrahman Al-Rashed: Imagine Lebanon without Hezbollah

132

تخيلوا بيروت من دون «حزب الله»!
عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/06 أيلول/2019

أتوقع أن هناك فئة لا تزال تصدق الهراء الذي يبرر به «حزب الله» ورئيسه استخدام لبنان في الهجوم على إسرائيل، وفي نفس الوقت أستبعد أن هناك، حتى داخل هذه الفئة، من هو راضٍ عن أفعاله، والأضرار التي ألحقها ببلدهم تحت مسوغات لم تعد تقنع أحداً. سنوات من مبررات القومية والوطنية والدينية، من تحرير الجنوب إلى المراقد الدينية إلى مزارع شبعا السورية. بسببه لبنان محاصر خارجياً، في تعاملاته البنكية والمتاجرة الدولية، والسياحية، وداخلياً هو محاصر الدولة يسيطر عليها من المطار إلى دار الحكومة.

وبيسر يمكن احتساب الضرر الذي دفعه كل لبناني ويدفعه إلى اليوم. إن مرتب مهندس مؤهل أقل بكثير من 24 ألف دولار سنوياً، ربع نظيره في أي مكان آخر، ومثله الطبيب وحتى المزارع وسائق التاكسي.

ومطار بيروت الضيق، لا يستطيع أن يستوعب أكثر من تسعة ملايين راكب سنوياً، في حين أن دبي، التي سكانها نصف سكان بيروت، مطارها يستقبل 70 مليون راكب في السنة. وفي الوقت الذي يستخدم 13 مليون راكب السفن واليخوت في ميناء دوفر، فإن عدد الركاب الذين عبروا من ميناء بيروت تسعة آلاف شخص فقط. كل مواطن لبناني لا يملك خدمات كافية صحية، ولا كهرباء، ولا بلدية من طرق ونظافة وغيرها يعود السبب في معظمه إلى وجود «حزب الله» المسلح، رغم أن اللوم، عادة، يوجه إلى السياسيين، الذين لا يتجرأون على لوم الحزب، وأنه وحده سبب نقص مداخيل الدولة والتنمر السياسي من الميليشيات المسلحة باسم المقاومة.

عندما بنى المرحوم رفيق الحريري مطار بيروت شن «حزب الله» والنظام السوري حملة شعواء ضده، اتهموه بالفساد لأنه بنى مطاراً أكبر من حاجة البلد، وكان يتسع لسبعة ملايين راكب سنوياً، وخطة التشييد النهائية كانت أن يستوعب 35 مليوناً. انتهى التنمر بقتل الحريري بعد أربعة أشهر فقط من افتتاح المطار. ولا تزال عملية اغتيال البلد وإفقاره مستمرة، السبب حتى لا يستطيع أن يستقل أي فريق على الدولة المسيطر عليها، وحتى لا يكبر أحد على الحزب ورجاله. ليس صعباً فهم الأضرار التي يلحقها وجود «حزب الله»، كميليشيا مسلحة، على سكان لبنان، الستة ملايين، لكن الأصعب أن نجد من يغني له حتى اليوم مردداً ادعاءاته عن المقاومة ضد إسرائيل، مبرراً حمله السلاح وتحديه المستمر يومياً للدولة وسلطاتها، في وقت كل دول المواجهة وقعت اتفاق سلام مع الإسرائيليين، مصر والأردن والسلطة الفلسطينية، وحتى سوريا في اتفاق فك الاشتباك الشهير، لهذا كانت تستخدم «حزب الله» ليقوم بأعمالها البطولية على حساب لبنان. ملايين السياح من أنحاء العالم لا يزورون البلد الذي يفترض أنه الأول سياحيا في المنطقة، حيث يضع معظم الحكومات لبنان على قائمة التحذير الحمراء لمواطنيه، والسبب فقط «حزب الله».

فقر أهل لبنان، وهجرة الآلاف من اللبنانيين، وفيضان اللاجئين السوريين كلها سببه الحزب. وكذلك ضعف الدولة، وسوء خدماتها أيضاً سببهما «حزب الله». هو السبب في هبوط الليرة، وانخفاض الأجور، وارتفاع البطالة في وقت كان يمكن لكل مؤهل أن يجد عملاً ويتسلم أضعاف نظيره في دول المنطقة. إسرائيل ليست المشكلة بل الحزب، وما لم يتدارك السياسيون اللبنانيون أمر بلدهم، فإنه لن يخرج من هذه الحفرة التي حفرتها لهم إيران ووكيلها. بإمكان كل مؤيدي «حزب الله»، والمعحبين به، أن يحافظوا عليه، وعلى بلدهم في آن، في أن يجبروه على أن يتحول إلى حزب سياسي مدني منزوع السلاح، وإلا فإن المزيد من القرارات المؤلمة آتية. أخيراً، أقول فقط تخيلوا بيروت، ولبنان كله، بدون «حزب الله».

Imagine Lebanon without Hezbollah
عبد الرحمن الراشد: تصور كيف سيكون لبنان من دون حزب الله
Abdulrahman Al-Rashed/Arab News/September 03/ 2019

I think there is a group of people who still believe the lies Hezbollah and its leader spout to justify using Lebanon in this week’s attack against Israel. At the same time, I doubt there are any people, even from within this group, who agree with Hezbollah’s actions and the damage the group causes Lebanon while using excuses that no longer convince anyone.

Hezbollah has given years of ethnic, patriotic and religious excuses, from the liberation of the south to the protection of religious places and the Syrian Shebaa Farms. Because of Hezbollah, Lebanon is beleaguered internationally in its financial transactions and trade and tourism, while nationally it is held captive and controlled, from the airport to the house of government.

The price of the damage every Lebanese has paid and is still paying is easily calculated. The salary of a qualified engineer in Lebanon is way less than $24,000 per year, which is about a quarter of an engineer’s salary elsewhere, and the same goes for doctors, farmers and cab drivers.

Beirut’s small airport accommodates fewer than 9 million travelers per year, while in Dubai, where the population does not exceed even half of Lebanon’s, the airport accommodates more than 70 million travelers per year. While the UK’s Port of Dover deals with up to 13 million passengers per year, Beirut’s port is visited by only 9,000 passengers each year.

Moreover, Lebanese citizens lack basic services, including health care, electricity and municipal services, such as roads and sanitation, among many others. The main cause is the presence of the armed party of Hezbollah, though the blame usually falls on politicians, who do not dare blame Hezbollah.

Hezbollah is the only cause of the state’s low income and political bullying, presenting the armed militias under the pretext of resistance.

When late Prime Minister Rafik Hariri rebuilt Beirut International Airport, Hezbollah and the Syrian regime waged a relentless campaign against him, accusing him of corruption because he built an airport that exceeded the country’s needs; the final construction plan was set to accommodate up to 35 million travelers per year. The bullying ended with Hariri’s assassination, only four months after the opening of the airport.

The operation of impoverishing the country is ongoing, and the aim is to prevent any other party from taking independent decisions regarding the state under its control and becoming stronger than Hezbollah and its men.

Millions of tourists from all around the world do not visit Lebanon, which is supposed to be the top destination in the region, as most governments have added Lebanon to their warning lists.

It is not hard to understand the damage caused to Lebanon’s 6 million people by Hezbollah’s presence as an armed militia. However, it is harder to understand those who are still supporting Hezbollah today, echoing its resistance claims against Israel and justifying its arms and daily defiance of the state and its authorities. All other front-line states have signed peace agreements with Israel: Egypt, Jordan, the Palestinian Authority and even Syria, with the Agreement on Disengagement, which is why it used Hezbollah to carry out its heroic acts on behalf of Lebanon.

Millions of tourists from all around the world do not visit Lebanon, which is supposed to be the top destination in the region, as most governments have added Lebanon to their warning lists. And the only reason is Hezbollah.

The poverty of Lebanese citizens, the immigration of millions of others, and the influx of Syrian refugees are all caused by Hezbollah. The weakness of the state and its poor services are also caused by Hezbollah.

Hezbollah is the cause of the Lebanese lira’s depreciation, the low wages and the high unemployment rate. There was a time when each qualified person could have found a job with double the wages received by their counterparts in the region.

Israel is not the problem, Hezbollah is. If Lebanon’s politicians do not address this problem, the country will not come out from the hole dug for it by Iran and its proxy.

Hezbollah’s followers and fans can still preserve it, while preserving Lebanon at the same time, by forcing it to disarm and become a civil political party. Otherwise, more painful decisions are on the way.

Finally, I would only like to say: Imagine Beirut, and all of Lebanon, without Hezbollah.

*Abdulrahman Al-Rashed is a veteran columnist. He is the former general manager of Al Arabiya news channel, and former editor-in-chief of Asharq Al-Awsat. Twitter: @aalrashed