Amir Taheri: Trump and the Deceiving of Mullahs/أمير طاهري: ترمب وخداع الملالي

29

ترمب وخداع الملالي
أمير طاهري/الشرق الأوسط»/30 آب/2019

Trump and the Deceiving of Mullahs
Amir Taheri/Asharq Al Awsat/August 31/2019

For a few hours last weekend, political circles in Tehran were seized with speculative fever regarding a possible meeting between US President Donald Trump and the Islamic Republic’s President Hassan Rouhani. Trump had announced in Biarritz, where the G7’s farcical summit was held, that he would be prepared to meet the Iranian mullah and believed that could happen soon. For his part, Rouhani went on TV to declare readiness to meet “anyone”, with no ifs and buts.

One “reformist” analyst phoned me in the middle of night Paris time to “inform” me that, with help from Trump, his faction was about to win a deceive victory over the “hardline” faction led by Supreme Guide Ali Khamenei.

In his narrative, Rouhani would meet Trump in September when both are to attend the United Nations’ General Assembly in New York. They would establish a “roadmap” leading to an agreement incorporating the Obama “nuke deal” plus additional demands by Trump. That, in turn, would lead to a lifting of US sanctions, saving the Iranian economy from a meltdown.

The “miracle” would coincide with the next general election in Iran and a secure landslide victory for “reformists”. That, in turn, would enable them to press for Khamenei’s retirement and replacement by Rouhani, while Muhammad-Javad Zarif, the “heroic” Foreign Minister, throws his hat, since he has no turban, into the ring for the presidency. With Khamenei and his “Russophile” faction eliminated, the “New York Boys” would put Iran on a new trajectory as the United States’ key partner in the Middle East.

What was remarkable in that narrative was how stale it was?

Weeks after the mullahs seized power, the Carter administration in Washington identified Mehdi Bazargan, Khomeini’s first Prime Minister, as “the man with whom we can work.”

After he was kicked out attention was turned to more ephemeral figures such as Ayatollah Muhammad Beheshti, Abol-Hasaan Banisadr and Sadeq Ghotbzadeh who were supposed to lead Iran out of its revolutionary phase into normality, whatever that meant.

With Ayatollah Khomeini, supposedly too old to last long, these were the men who would shape Iran’s Thermidor, emerging from the reign of terror. Fariba Adelkhah, then a young researcher in Paris and later an ardent apologist for the Islamic Republic even wrote a book bearing the title “Iranian Thermidor”. (She is now a hostage in Tehran held by the very men she had so passionately defended in the French media.)

Over the years, we heard similar analyses from the Rafsanjani faction in the 1980s, the Muhammad Khatami circle in the1990, and the Larijani brothers in 2004. Both President George W Bush and British Prime Minister Tony Blair told me at different times that they had identified “men with whom we can work” in Tehran and that the key to success was getting rid of Khamenei and his “hardliners.”

At one point, the Reagan administration saw Rafsanjani, a wily mullah-cum-businessman, as the Iranian version of Deng Xiaoping. Tony Blair, no doubt under Jack Straw’s influence, saw Khatami, a middling mullah and a wannabe intellectual, as the “Iranian Gorbachev”.

As early as 2004, both the British and the French saw Rouhani as the man capable of delivering what Rafsanjani and Khatami had promised but failed to deliver. The horse on which John Kerry put his bet was Muhammad-Javad Zarif whose team of “New York Boys” provided Rouhani with a “liberal” varnish.
Western analysts and their imitators inside Iran missed two crucial points.

The first was that, like most revolutionary regimes, the Khomeinist outfit had no mechanism for reform in the direction desired by the Iranian middle classes and the Western powers. Thus, even if its leaders tried to introduce reforms they would be doomed to failure. Lenin tried that in the 1920s with his New Economic Policy (NEP) that, instead of liberalizing the Soviet system, produced Josef Stalin. Mao Zedong’s reform project, known as “The 100 Flowers” morphed into the Great Proletarian Cultural Revolution, millions of deaths and further hardening of the Communist regime. Khomeini himself attempted a similar move with his 8-Points reform Project in 1981 leading to mass executions in 1988. In the Islamic Republic, the number of executions and political prisoners has always risen under “reformist” presidents such as Khatami and Rouhani.

The second point Western powers ignore is that Iranians today are divided into two broad camps, obviously with subdivisions within each camp. One camp consists of those, perhaps even a majority today, who are disillusioned with the Islamic Revolution and seek ways of closing its chapter as soon as possible. The idea of “change within the regime” appeals to some among them but has never offered a credible political platform from which to attempt a seizure of power within the regime.

In the second camp, we find all those who, for different reasons, are still committed to the Khomeinist Revolution. In that camp the “hardliners” have been and, I believe remain, in a majority. Thus, whether we like it or not, it is Khamenei, and not Rafsanjani, Khatami or Rouhani, who set the tune in the Islamic Republic. In fact, each time Western powers made a deal with the Islamic Republic it was ultimately with Khomeini and, after him, Khamenei. It was Khomeini who drunk the “poison chalice” by ending the war with Iraq, not Rafsanjani who played “strongman” at the time.

The Obama “nuke deal” started with negotiations that Khamenei ordered before Rouhani became president. The result, the CJPOA (Barjam in Persian), was adopted after Khamenei gave his tacit consent.
Thus if Trump, or anyone else, wish to make a deal with the present regime in Tehran, the man they should talk to is Khamenei, not Rouhani, an actor playing the president. On Tuesday, that fact was demonstrated by Khamenei ordering Rouhani to eat humble pie and publicly recant on his boast about a summit with Trump.

The “hardline vs. moderate” comedy played in Tehran reminds me of the French Opera Buffa in which two seductive girls adopt opposite profiles. “No-no-Nanette” always says no to admirers but she ends up in bed with all of them. In contrast, “Yes-yes Yolanda” offers tantalizing “yes” but never goes the whole way. In the end, we find out that the two are, in fact, just one creature in two disguises, a witch bent on doing mischief.
Trump has been warned!

ترمب وخداع الملالي
أمير طاهري/الشرق الأوسط»/30 آب/2019
سيطرت حمى التكهنات، خلال الساعات الأخيرة من عطلة الأسبوع الماضي، على الدوائر السياسية في العاصمة طهران بشأن اجتماع محتمل بين ترمب وروحاني. وكان ترمب قد أعلن من بياريتز، أنه على استعداد للقاء الملا الإيراني، ويعتقد أن ذلك الاجتماع قد يُرتب له قريباً. ومن ناحيته، خرج روحاني على شاشات التلفزيون الرسمي الإيراني معلناً استعداده هو الآخر لمقابلة «أي شخص» من دون قيد أو شرط.
اتصل بي أحد المحللين «الإصلاحيين» الإيرانيين في منتصف الليل بتوقيت باريس لإبلاغي أنه، وبمساعدة من ترمب، كان فصيله الإصلاحي على وشك تحقيق انتصار «خادع» على الفصيل المتشدد تحت قيادة المرشد الأعلى علي خامنئي.
وفي روايته الهاتفية، سوف يجتمع روحاني مع ترمب في شهر سبتمبر (أيلول) المقبل أثناء فعاليات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك. ومن شأن الاجتماع أن يتمخض عن «خريطة طريق» تؤدي إلى اتفاقية تتضمن «الاتفاق النووي الإيراني» الذي أبرمته إدارة أوباما، بالإضافة إلى مطالب أخرى من قبل الرئيس ترمب بهذا الصدد. وهذا بدوره سوف يؤدي إلى رفع العقوبات الاقتصادية الأميركية المفروضة على إيران، الأمر الذي ينقذ الاقتصاد الإيراني المنهك من الانهيار الوشيك.
ومن شأن تلك «المعجزة» المنتظرة أن تتزامن مع الانتخابات العامة المقبلة في إيران مع تأمين فوز ساحق للتيار الإصلاحي. وهذا بدوره سوف يُمكنهم من ممارسة المزيد من الضغوط بهدف تقاعد علي خامنئي من منصبه الرفيع واستبداله من خلال حسن روحاني في دور المرشد الإيراني الأعلى، مع انتقال محمد جواد ظريف من حلبة الخارجية إلى كرسي الرئاسة. ومع الإطاحة بعلي خامنئي وزمرته الموالية لروسيا، من شأن «فتيان نيويورك» أن ينتقلوا بإيران إلى مدار جديد على اعتبارها شريكاً رئيسياً لأميركا في منطقة الشرق الأوسط.
الأمر الملاحظ في هذا السرد هو مدى تقادمه وربما سخفه الواضح!
بعد أسابيع قليلة من استيلاء الملالي على مقاليد الحكم في إيران، اعتبرت إدارة الرئيس جيمي كارتر في واشنطن مهدي بازركان، وهو أول رئيس للحكومة في إيران بعد سقوط الشاه محمد رضا بهلوي، أنه الرجل الذي يمكن للولايات المتحدة العمل والتعاون معه.
لكن الانتباه تحول مجددا، بعد الإطاحة بالسيد مهدي بازركان، صوب شخصيات عابرة سريعة الزوال من ذاكرة الأحداث من شاكلة آية الله محمد بهشتي، وأبو الحسن بني صدر، وصادق قطب زاده الذي كان من المفترض أن يفر بإيران خارج المرحلة الثورية وإعادتها إلى الحياة الطبيعية كدولة قومية معتدلة، بصرف النظر عما كان يعني بذلك.
وفي ظل وجود آية الله الخميني، المفترض وقتذاك أنه أكبر سناً من أن يستمر في الحكم، كان هؤلاء الرجال المذكورون يشكلون زمرة «الثيرميدور» الإيرانية، أي التراجع الإيراني عن الأهداف والاستراتيجيات الثورية الراديكالية الناجمة عن عهد الإرهاب الذي أعقب الثورة الإسلامية. وكانت هناك باحثة إيرانية شابة تدعى فاريبا عادلخاه، تقيم في باريس ومن أشد المدافعين عن إيران حتى أنها ألّفت كتابا يحمل عنوان «الثيرميدور الإيراني». (وهي الآن قيد الاحتجاز السياسي في طهران على أيدي نفس الرجال الذين كانت تدافع عنهم وعن ثورتهم أيَّما دفاع في شتى وسائل الإعلام الفرنسية).
وعلى مر السنين، استمعنا إلى الكثير من التحليلات المماثلة من فصيل رفسنجاني في ثمانينات القرن الماضي، ثم زمرة محمد خاتمي في التسعينات، وبعد ذلك الأخوان لاريجاني في عام 2004، ولقد أخبرني الرئيس الأميركي الأسبق جورج دبليو بوش ورئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير، في مناسبات مختلفة، أنهما حددا رجالا يمكنهما العمل والتعاون معهم في طهران، وأن مفتاح نجاح تلك المساعي هو التخلص من علي خامنئي وزمرته المتشددة.
عند مرحلة معينة، ارتأت إدارة الرئيس الأميركي الراحل رونالد ريغان أن هاشمي رفسنجاني، الملا الإيراني الداهية ورجل الأعمال البراغماتي المحنك، هو النسخة الإيرانية الحية من الزعيم الصيني دينغ شياو بينغ. أما من ناحية توني بلير، الذي كان خاضعا لتأثير وزير خارجيته جاك سترو في تلك الأثناء، فقد رأى أن محمد خاتمي، الملا الوسطي الإصلاحي ورجل الفكر الناشئ، هو النسخة الإيرانية من الزعيم السوفياتي ميخائيل غورباتشوف. وفي وقت مبكر من عام 2004 كان الساسة في كل من بريطانيا وفرنسا يعتبرون حسن روحاني أنه الرجل القادر على تحقيق ما تعهد تحقيقه كل من رفسنجاني وخاتمي مع فشلهما الذريع الواضح. وكان الحصان الذي حاز جُل رهانات رجل الخارجية الأميركية جون كيري هو دبلوماسي إيران الأول محمد جواد ظريف، الذي منح فصيله المعروف باسم «فتيان نيويورك» لحسن روحاني حُلته «الليبرالية» اللامعة.
غير أن المحللين الغربيين ونظراءهم في إيران أغفلوا نقطتين حاسمتين في ذلك التقدير.
النقطة الأولى أنه على غرار كافة النظم الحاكمة الثورية افتقرت زمرة الإمام الخميني لأي آلية واضحة للإصلاح الحقيقي في الاتجاه الذي تتمناه الطبقة الوسطى من المجتمع الإيراني ناهيكم عن القوى الغربية الخارجية. وبالتالي، حتى مع محاولات قادة الثورة طرح المبادرات الإصلاحية بين الحين والآخر فهي من المبادرات المحكوم عليها بالفشل منذ الوهلة الأولى. ولقد حاول فلاديمير لينين ذلك الأمر في عشرينات القرن الماضي من خلال سياسته الاقتصادية الجديدة التي تمخضت عن الطاغية جوزيف ستالين بدلا من تحرير النظام السوفياتي على الصعيد الاقتصادي. كما تحول مشروع ماوتسي تونغ الإصلاحي الصيني، الذي حمل اسم «الزهور المائة»، إلى الثورة الثقافية البروليتارية الكبرى القميئة، والتي أسفرت عن وفيات بالملايين بين جموع الشعب الصيني، فضلاً عن اشتداد قبضة الحكم الشيوعي على مقاليد الحكم في البلاد. وحاول الخميني نفسه انتهاج خطوة مماثلة من خلال مشروعه الإصلاحي ذي الثماني نقاط المعلن عنه في عام 1981 والذي أفضى إلى حالة دموية عارمة من أحكام الإعدام الجماعية العلنية في عام 1988، وفي جمهورية إيران الإسلامية، ارتفعت معدلات أحكام الإعدام المنفذة وقرارات الاعتقال السياسية في ظل الرؤساء الإصلاحيين من أمثال محمد خاتمي وحسن روحاني.
أما النقطة الثانية التي تتجاهلها القوى الغربية فإنها تتعلق بالانقسام الإيراني الراهن بين معسكرين عريضين يعاني كل منهما من انقسامات فرعية داخلية. أحد المعسكرين يضم أولئك – وهم نسبة الأغلبية الراهنة – الذين يشعرون بخيبة أمل شديدة من الثورة الإسلامية القاتمة ويبحثون عن وسيلة لإغلاق ذلك الفصل الدموي الرهيب من التاريخ الإيراني المعاصر في أقرب وقت ممكن. وتستميل فكرة «التغيير داخل النظام الحاكم» آراء البعض منهم، غير أنها لم تطرح حتى الآن تصوراً سياسياً عملياً موثوقاً فيه يتعلق بكيفية الاستيلاء على السلطة من داخل النظام الإيراني الحاكم!
ولدى المعسكر الثاني، نجد كل أولئك الذين – لأسباب جد مختلفة – لا يزالون مؤمنين بالثورة الإسلامية الخمينية. والسواد الأعظم من أبناء هذا المعسكر هم المتشددون، كانوا ولا يزالون كذلك. وبالتالي، وسواء قبلنا الواقع أم أبيناه، فإنه علي خامنئي، وليس رفسنجاني ولا خاتمي ولا حتى روحاني، هو الذي يضبط ألحان الأوركسترا في الجمهورية الإسلامية. وتشير حقيقة الأمر إلى أنه في كل مرة تبرم القوى الغربية صفقة أو اتفاقاً مع الجمهورية الإسلامية كان الأمر يُرفع في خاتمة المطاف إلى الخميني، ومن بعدُ إلى خامنئي من دون سواه. إذ كان الخميني هو الذي تجرع كأس السم الزعاف بقراره إنهاء الحرب الضروس مع العراق وليس رفسنجاني الذي كان يلعب دور الرجل الإيراني القوي في ذلك الوقت.
وبالعودة إلى اتفاق باراك أوباما النووي مع إيران، فقد كان علي خامنئي هو الذي أمر بالبدء في المفاوضات قبل أن يعتلي حسن روحاني سدة الرئاسة في الجمهورية الإسلامية. وكانت النتيجة المعروفة هي خطة العمل الشاملة المشتركة، المعروفة إعلامياً بالاتفاق النووي الإيراني، التي اعتمدها علي خامنئي إثر إيماءة الموافقة الضمنية غير الصريحة التي صدرت وقتذاك.
وبناء على ما تقدم، فإن رغب الرئيس ترمب، أو غيره من الساسة، إبرام صفقة مع النظام الحالي في طهران، فإن الرجل الذين ينبغي الحديث إليه هو علي خامنئي وليس حسن روحاني الذي يقوم بأداء دور الرئيس وفق الخط المرسوم له. وفي يوم الثلاثاء، برهن خامنئي على هذه الحقيقة وأمر روحاني بابتلاع تفاخره العلني بعقد قمة مرتقبة مع الرئيس ترمب.
تذكرني كوميديا الراديكاليين في مواجهة المعتدلين داخل إيران بأوبرا «بوفا» الفرنسية التي تعرض لشخصيتين متناقضتين تمام التناقض، الفتاة «نانيت» التي ترفض بشدة دعوات المعجبين وينتهي بها المطاف في فراشهم جميعا، والفتاة «يولاندا» التي تعد بالموافقة على جميع الدعوات ولا تجيب أيا منهم قط. وفي النهاية نكتشف أن الفتاتين في واقع الأمر مجرد فتاة واحدة تتنكر في لباسين مختلفين في كل مرة، كمثل الساحرة القادرة العازمة على إيقاع الأذى بالآخرين مهما كلفها الأمر.
فهل أدرك السيد ترمب بيت القصيد؟