راغدة درغام/موقع إيلاف: ما تريده واشنطن وما يستطيعه سعد الحريري/Raghida Dergham/The National: US administration is cutting off the oxygen supply to Tehran’s proxies

179

ما تريده واشنطن وما يستطيعه سعد الحريري
راغدة درغام/موقع إيلاف/17 آب/2019

 

US administration is cutting off the oxygen supply to Tehran’s proxies
Raghida Dergham/The National/August 17/2019

The Iranian regime considers Hezbollah to be its most important asset

Iran’s leaders are issuing contradictory messages. It is not clear whether this is part of a good cop, bad cop routine or whether they reflect genuine disagreements within the Iranian regime between hardline and reconciliatory factions.

While president Hassan Rouhani was saying his country was ready to forge friendly relations with all Islamic countries, including Iran’s neighbours, Supreme Leader Ayatollah Ali Khamenei was meeting a Houthi delegation and renewing his support for the rebels. Islamic Revolutionary Guard commander Hossein Salami, for his part, cautioned foreign powers against continued deployment in the Gulf, saying they must take into account Iran’s capabilities.

In curiously timed statements, the IRGC commander also boasted that Hezbollah, the Lebanese Shia party backed by Iran, has acquired advanced combat capabilities and cutting-edge missiles. As Lebanese Prime Minister Saad Hariri was visiting Washington, the timing appears to have been chosen to undermine him and remind adversaries that it is Tehran that controls Lebanon’s fate through Hezbollah, which it can decide at any time to activate.

In Washington, Mr Hariri was walking a tightrope. He heard firm declarations that the Trump administration and Congress do not intend to relent on the issue of sanctions on Hezbollah and those who provide it with political, military and intelligence cover. Mr Hariri was told he shoulders responsibility for finding ways to deliver Lebanon’s commitments. He was also told that US policy on Iran and Hezbollah is incontrovertible and marks a serious departure from the bending policies of previous administrations, primarily that led by Barack Obama. The US government communicated its objectives clearly to Mr Hariri, leaving no room for excuses or pussyfooting.

The US will not allow anyone to be an ally or enabler of Hezbollah without accountability

US Secretary of State Mike Pompeo, standing beside Mr Hariri, declared that the Middle East is under threat from Iran and that the Lebanese people are under threat from Hezbollah. He reiterated Washington’s commitment to help Lebanon defend itself through the state and army and facilitate the demarcation of land and maritime borders with Israel.

A high-level American source, summing up the US message to Lebanon, said: “We stressed that he must achieve progress and take concrete steps to distance himself from Hezbollah with a strong position in this direction… we need to see progress, not setting a process.” The Trump administration put forward a set of parameters for clear overarching goals, the source revealed.

These goals seek to weaken Hezbollah’s hold over Lebanon and gradually dismantle Iranian influence over the country. The Trump administration is certain that the coming sanctions will strangle and paralyse Hezbollah’s civilian operations and those who provide support for the group.

The US officials made it clear that American taxpayer money being channelled to Lebanon should not be spent to help Hezbollah in any way, and that continued Hezbollah domination over Lebanon would mean Cedre or other aid money would be denied.

In short, the US will not allow anyone to be an ally or enabler of Hezbollah without accountability. Even Washington’s allies will not be spared from this equation; those who think they are acting as Lebanon’s safety valve are in truth Hezbollah’s safety valve, as long as the group remains part of the government.

While Hezbollah operates outside official financial and military institutions to avoid sanctions, it has infiltrated them, but the Trump administration will not tolerate this having decided to put maximum pressure on Iran and its proxies in the region. Now Hezbollah, which sees Mr Hariri as its safety valve and shield against US sanctions, European measures, and even the verdict of the Special Tribunal for Lebanon, could find itself without protection, even if Mr Hariri remains in his post.

A separate crisis was instigated when Progressive Socialist Party leader Walid Jumblatt said the Shebaa Farms were not Lebanese. Damascus has deliberately declined to answer for two main reasons: It suits Syria to say the Israeli-occupied area is Lebanese to prevent a peace agreement between Lebanon and Israel and to keep Lebanon intertwined with Syria with regard to any such agreement.

Tehran considers Hezbollah to be its most important achievement and asset. But Washington is moving to stop Tehran from continuing to create Hezbollah-like proxies in the region. The Trump administration is convinced that maximum pressure on the Iranian regime requires targeting Hezbollah for the policy to be more effective.

Meanwhile, Iran’s leaders are in the process of reviewing their strategies after their failed bets on European panic and friendship with China and Russia. For this reason, the tactic of inviting war has now been apparently suspended, at least until after the G7 summit next weekend.

 

ما تريده واشنطن وما يستطيعه سعد الحريري
راغدة درغام/موقع إيلاف/17 آب/2019

تبعث القيادات الإيرانية برسائل متناقضة ليس واضحاً إن كانت ضمن تكتيك توزيع الأدوار أو انها تعكس خلافات داخل السلطة بين التيارات المتشدّدة وتلك التي تفضّل الليونة. فبينما كان الرئيس حسن روحاني يتودّد لدول الخليج العربية ويؤكد استعداد الجمهورية الإسلامية الإيرانية لإقامة علاقات أخوّة وصداقة مع كافة الدول الإسلامية، وخصوصاً الدول الجارة لإيران، كان المرشد الأعلى علي خامنئي يستقبل المتحدث بإسم الحوثيين محمد عبدالسلام ليجدّد دعمه للحوثيين ويبعث رسالة الى الدول الخليجية العربية فحواها ان طهران لها السلطة على مسار الأمور في اليمن وعلى استهداف الحوثيين للسعودية.

الرسالة الأخرى التي صدرت عن طهران فيما كان روحاني يطمئن الدول العربية المجاورة في الخليج أتت على لسان قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال حسين سلامي الذي أعلن أن “حزب الله” اللبناني اكتسب قدرات قتالية في سوريا ولديه صواريخ متطوّرة وبات في جهوزية “تمكّنه من القضاء على إسرائيل وحده في أي حرب محتملة”. وحرص قائد الحرس الثوري على رفع سقف التهديدات للقوى الدولية من البقاء في الخليج منبّهاً أن عليهم أن يأخذوا في حسابهم القدرات الإيرانية، إنما توقيت تصريحاته عن قدرات “حزب الله” الصاروخية وجهوزيته للقضاء على اسرائيل فإنه كان متعمّداً لإظهار ضعف رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري الذي كان يزور واشنطن وذلك للإجهار بأن طهران تملك مصير لبنان لأن “حزب الله” من ممتلكاتها ولها قرار تفعيل جهوزيته للحرب أو الإبقاء على التهادنية بينه وبين إسرائيل.

الرئيس الحريري سار على حبلٍ مشدود في واشنطن وسمع صراحةً وبصرامة ان إدارة ترامب، ومعها الكونغرس الأميركي، لن تتروّى ولن تتوارى في مسألة العقوبات على “حزب الله” وعلى من يوفّر التغطية السياسية والعسكرية والأمنية لـ”حزب الله”. قالوا له ان عليه هو أن يكتشف ويصيغ وينفّذ ما هو المطلوب بدلاً من اسطوانة “الخصوصية”اللبنانية، ومحدودية صلاحيات رئيس الوزراء وقدراته، و”ما فينا”، و”قولوا لنا ما العمل؟” شرحوا له ان هذا زمن الجدّية في السياسات الأميركية نحو إيران و”حزب الله” ولم يعد زمن المطاطية التي رافقت سياسات الإدارة السابقة في عهد باراك أوباما. أبلغوه الأهداف الواضحة وتركوا له إيجاد وسائل تحقيقها بلا مواربة ولا مؤاخذة ولا تلكؤ في التنفيذ.

عنوان رئيسي من عناوين زيارة الحريري الى واشنطن هو: المؤسسات. وزير الخارجية مايك بومبيو أعلن وبجانبه الرئيس الحريري ان منطقة الشرق الأوسط مهدَّدة من إيران، وان الشعب اللبناني مهدّد من “حزب الله”. شدد على أهمية و”شجاعة” الحريري في تأكيده لواشنطن التزام لبنان الدفاع عن نفسه كدولة وجيش، وليس عبر “حزب الله”. أكد على استعداد واشنطن مساعدة لبنان عبر دعم مؤسسة الجيش وفي ترسيم حدوده البحرية والبرية مع اسرائيل.

مصدر أميركي رفيع المستوى لخّص المواقف الأميركية التي تم ابلاغها الى رئيس الحكومة اللبنانية بقوله “أكّدنا له أن عليه أن يحقق التقدّم وان يتخذ خطوات ملموسة للابتعاد عن حزب الله”، و”أوضحنا ان عليه اعتماد موقفٍ قوي” في هذا الاتجاه.

ما عرضته إدارة ترامب على رئيس الحكومة اللبنانية هو مجموعة “معايير” Parameters قويّة “لأهدافٍ شاملة” وواضحة with overarching goals حسبما قال المصدر المطّلع “وقلنا له: عليك أنت إيجاد الوسائل لتنفيذها you figure it out”، بدلاً من تحديد “خطوات” steps مفصّلة له.

بومبيو طمأن لبنان ان الولايات المتحدة مستمرة في دعم “أمن واستقرار” لبنان كما غرّد بعد الاجتماع مع الحريري. لكنه تابع “لقد طرحت معه قلقنا البالغ من حزب الله وكرّرنا ان العقوبات الأميركية ضد أعضاء حزب الله ومن يدعمهم مستمرة”.

هي ذي كانت رسالتنا اليه، قال المصدر الأميركي، “هنا الأهداف ومعاييرها، وما نحتاجه منك هو التقدم الملموس وليس مجرد اطلاق عملية”، نحو تحقيق الأهداف. “we need to see progress, not setting a process”.

هذه الأهداف والمعايير تنطلق وتصبّ في خانة إضعاف وإلغاء سيطرة “حزب الله” على لبنان، والتحرك نحو إخراج نفوذ إيران من لبنان. إدارة ترامب واثقة من ان العقوبات الآتية ستؤدي الى خنق حزب الله وشلّ قدراته المدنية، وان العقوبات التي تنوي فرضها على من “يدعم” حزب الله ويقوم بتوفير الغطاء السياسي له ستؤدي الى النتائج المرجوّة.

فحوى ما سمعه سعد الحريري من المسؤولين في واشنطن هو العزم على منع إيران وحزب الله من تنفيذ تهديدات على نسق ما جاء على لسان قائد الحرس الثوري الإيراني بشأن القدرات الصاروخية الإيرانية في الأراضي اللبنانية وتوعّده إسرائيل بـ”حزب الله” وجهوزيته القتالية.

سمع الحريري من المسؤولين الأميركيين ان الأموال التي يدفعها المواطن الأميركي كضرائب ليست للإنفاق على لبنان بما يساعد حزب الله بأي شكل من الأشكال، وان استمرار هيمنة حزب الله على لبنان ستحجب عن لبنان أموال المساعدات ضمن “سيدر” أو خارجه.

سمع ان ترسيم الحدود البحرية والبرية مع اسرائيل سيلقى مساعدة الولايات المتحدة كي يستفيد لبنان من نفطه وغازه في المتوسط، إنما بشرط أن تكون الدولة اللبنانية وحدها هي التي تسيطر على البلاد، وليس حزب الله ولا إيران.

سمع انه ليس مسموحاً لأيٍّ أن يكون حليفاً لـ”حزب الله” بلا محاسبة وعقوبات، أو أن يكون شريكاً سياسياً يوفّر له الغطاء. بكلام آخر، وصلت الرسالة الأميركية بأن حتى حلفاء واشنطن لن يكونوا معفيين إذا ظنوا أنهم صمّام الأمان لمنع انهيار لبنان فيما هم في نظر حزب الله صمّام الأمان للحزب طالما هو جزء من الحكومة بموجب “التسوية” التي أوصلت سعد الحريري الى رئاسة الحكومة.

“واشنطن لن تمانع استقالة الحريري”، قال مراقب سياسي “بل لعلّ الاستقالة مطلوبة أميركياً لكي تتمكن الولايات المتحدة من فرض عقوبات على لبنان والضغط على لبنان كدولة”.

فليس مسموحاً استمرار حزب الله في تشديد قبضته على لبنان وانصياع الحكومة اللبنانية الى مطالبه بعذر ليس في اليد حيلة.

انه يعمل خارج المؤسسات المالية والعسكرية الرسمية لتفادي العقوبات، لكنه يدخلها خلسة للاستفادة منها. هذا النمط لم يعد مقبولاً أميركياً بعدما اتخذت ادارة ترامب قرار ممارسة أقصى الضغوط الكاملة على حزب الله وحلفائه في لبنان وعلى إيران وبقية أذرعتها في المنطقة.

حزب الله الذي رأى في سعد الحريري صمّام أمان ودرع له ازاء العقوبات الأميركية، والإجراءات الأوروبية الآتية، وحتى من إفرازات المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، قد يجد نفسه بلا صمّام ولا درع حماية ان كان ببقاء الحريري في رئاسة الحكومة أو باستقالته.

البعض رأى ان الهدف من إطالة أزمة قبرشمون كان الانقلاب على الحريري كي يكون في الوسع تشكيل حكومة من لون واحد وتحويل لبنان الى دولة مواجهة.

افتعال المعركة مع النائب السابق وليد جنبلاط أتت نتيجة تصريحاته بأن مزارع شبعا سورية وليست لبنانية مما أثار قيادة حزب الله التي تعرف تماماً ان هذا كلام دقيق طالما ترفض الحكومة السورية الإجابة على طلب ورسائل عديدة من الأمم المتحدة منذ 2007 بأن تتقدّم اليها بموقفها الرسمي حول ما إذا كانت مزارع شبعا سورية أو لبنانية.

دمشق تتجاهل الإجابة عمداً وترفض الإدلاء رسمياً ان كانت مزارع شبعا لبنانية أو سورية لسببين أساسيين هما:
أولاً، ناسبها القول انها لبنانية وذلك لتبقى مزارع شبعا عائقاً أمام سلام بين لبنان وإسرائيل حفاظاً على “تلازم المسارين” اللبناني والسوري.

وثانياً، ان الإقرار رسمياً بأنها أراضٍ لبنانية سيتطلب إخراج مزارع شبعا من اتفاقية “فك الاشتباك” بين سوريا وإسرائيل، وهذا أمر رفضته الحكومة السورية.

والسبب الإضافي لتعمّد دمشق عدم الرد على رسائل الأمم المتحدة هو اقتناعها بأنها أراضٍ سورية أو أنها تريد لمزارع شبعا أن تعود الى سوريا وليس الى لبنان عندما تتم إزالة الاحتلال الإسرائيلي عنها.

استهداف وليد جنبلاط كان لتحقيق هدف اقصاء أية معارضة لحزب الله وحلفائه.
التصدّي الأميركي لهذه المحاولة أتى واضحاً وبقوّة وفي بيان علني وكان له فعله ونتائجه في بيروت وفي طهران.

فلقد أتى هبوط حزب الله من أعلى السلَّم ليفيد أن طهران قرّرت تجنب المواجهة مع الولايات المتحدة ومع اسرائيل، أقله الآن.

طهران تعتبر حزب الله أهم إنجاز لها وأثمن ورقة في يديها.

وواشنطن قرّرت أنه ممنوع على طهران صقل قوة وجيش غير نظامي على نسق حزب الله أينما كان.

إدارة ترامب مقتنعة ان الضغط الشامل الكامل على قيادات النظام في طهران، المتجانسة أو المتناقضة في تصريحاتها، يتطلب قطعاً استهداف حزب الله وإلا لن يكون الضغط فاعلاً ولن تكون استراتيجية خنق إيران اقتصادياً شاملة.

أما القيادات الإيرانية فإنها بصدد مراجعة استراتيجياتها بعدما تبيّن لها عدم جدوى الرهان على هلع أوروبا أو على صداقات الصين وروسيا.

لذلك دخل التكتيك استدعاء الحرب مرحلة التجميد المؤقت الى حين عقد قمة مجموعة الدول الصناعية السبع آخر الشهر الجاري في فرنسا.