راغدة درغام: انتقال التوتر بين أميركا وإيران من أعالي البحار إلى قاعات المؤتمرات/Raghida Dergham:Tensions between US and Iran are moving from the high seas to summits

48

“الهدوء قبل العاصفة” أو إطالة “التصعيد المظبوط”؟
راغدة درغام/إيلاف/10 آب/2019

Tensions between US and Iran are moving from the high seas to summits
راغدة درغام: انتقال التوتر بين أميركا وإيران من أعالي البحار إلى قاعات المؤتمرات
Raghida Dergham/The National/August 10/2019

All efforts are focusing on the G7 summit later this month in France, when Instex will be the main topic of discussion

The rift between Iran and European countries is intensifying amid threats and warnings from Tehran. The Europeans, however, are refusing to cave in, even as they lobby the US to take a softer stance on the Instex special purpose vehicle intended to skirt around sanctions.

Iran is threatening to withdraw from the nuclear deal, with a view to causing panic in Europe. Indeed, European powers are obsessed with salvaging the deal and do not want to see Iran resuming uranium enrichment and other activities that could help it expedite its quest to develop nuclear weapons.

This is also a red line for US President Donald Trump, who has threatened to take measures should Iran resume high-level uranium enrichment, which could include strikes on Iranian nuclear reactors.

At present, all efforts are focusing on the G7 summit later this month in France, when Instex will be the main topic of discussion. Tehran has already issued an ultimatum to Europe to activate the special purpose vehicle for oil revenues by mid-August or it will scale back its nuclear commitments.

French President Emmanuel Macron, who is walking a tightrope between the financial mechanism and mediation efforts between the US and Iran, was snubbed by Mr Trump this week, who told him not to speak to regime leaders on behalf of the US.

At the same time, the idea of forming a US-led naval taskforce to secure navigation in the Gulf has taken practical steps with Britain announcing it would join and Israel expressing interest as well. Iran has warned against “disastrous consequences” if Israel participates and said the conference scheduled to take place in Bahrain on August 31 to discuss the mission was a “provocation”.

Iranian President Hassan Rouhani addressed the US in threatening language, saying there can be no security in the Gulf without Iran’s consent and that no country will be able to export its oil if Iran is prevented from resuming its exports. His declaration has clearly drawn the lines of Tehran’s negotiating position, coupled with allegations of jamming GPS systems to lure ships into Iranian waters.

All this means the possibility of military escalation, either as a result of an accident in the Gulf or following strikes on Iranian nuclear facilities. On the surface, things appear calm but some say it is the calm before the storm. Other sources suggest it reflects the managed escalation strategies of both the US and Iran, although there is always a risk of miscalculation.

Russia is trying to play the role of influencer in Tehran. Moscow could send a special envoy to Tehran next week seeking de-escalation through two measures: freezing the level of uranium enrichment and refraining from attacking tankers in the Gulf.

President Vladimir Putin is also trying to work with his French counterpart. Mr Macron is set to meet German Chancellor Angela Merkel in a bid to co-ordinate positions prior to the August 20 ultimatum for Instex and the three-day G7 summit from August 24, which will be attended by Mr Trump.

In the meantime, Mr Rouhani is inching closer to adopting the line of the Islamic Revolutionary Guard Corps and Supreme Leader Ayatollah Ali Khamenei. Foreign Minister Mohammad Javad Zarif could resign and pave the way for a tougher successor who will pursue less flexible positions in negotiations with the West, which could further increase tensions.

Iran is tired of waiting on the Europeans but it was a mistake to assume they could be pushed into panic and prompted into coercing Mr Trump into a compromise. Now Tehran is making another mistake by issuing an ultimatum ahead of the G7 summit.

It is hard to predict the outcome of the summit. However, the US stance on various Middle Eastern and Gulf issues does not indicate Washington is worried. Rather, the US position seems coherent in its bid to use sanctions to force a new deal and expand the scope of alliances and security partnerships to share cost and responsibility.

Mr Trump does not want to be the region’s policeman but he will not baulk in the face of threats or fall into the trap of being lured into military confrontation. In fact, he has successfully copied Iran’s “strategic patience”, because the US can afford to wait without having to be dragged into a military scenario. It is Iran that has lost patience as it finds itself bowing under crippling sanctions and forced to adopt strategic recklessness.

Iran’s proxies in Iraq, Yemen, Syria and Lebanon are flexing their muscles to compensate for its structural weakness caused by sanctions. The IRGC has also chosen to put on a display of force in the Strait of Hormuz and Bab Al Mandeb. The force now exerts influence on the civilian component of the regime in Tehran through Mr Rouhani’s newfound belligerence and is determined to escalate further, from the Gulf to the Mediterranean, via Iraq and Yemen.

It is perhaps for this reason that Tehran last week pushed back against a bid by the Iraqi government to merge the Popular Mobilisation Forces into the regular armed forces, with a view to ensure the grouping’s command is repatriated from Tehran to Baghdad. Iran wants to maintain its regional expansionist agenda, which it pursues by creating proxies outside its borders. Another purpose is to maintain pro-Iranian armed groups close to US forces if Tehran decides to raise the stakes in the confrontation.

But Washington is aware of Iran’s plans and has recently reinforced its forces in Iraq and even at the Tanf airbase in Syria, a departure from its earlier pledges to withdraw troops from the war-torn nation.

In Lebanon, the US has intervened after a war of words in the wake of a fatal shooting, in what is effectively a warning to president Michel Aoun and his son-in-law Gebran Bassil, as well as to their allies in Hezbollah, which was sanctioned by the US in July. Hezbollah’s allies reacted violently to the statement from the US embassy in Beirut affirming Washington’s support for “fair and transparent” judicial review without any political interference into the Qabr El Shamoun incident.

US retaliation through sanctions will not be restricted to Hezbollah and could affect its wider circle, including the president and his son-in-law. The US is well aware of the methods used by Hezbollah to evade sanctions and is also working to take action against such attempts to do so.

The battle between the Trump administration and the IRGC-led administration in Iran is multifaceted, from the seas and high oceans to the corridors of power in the region’s capitals. It is likely now that in the coming days, the Iranian regime will move from smiles and embraces to vengeance and anger.

“الهدوء قبل العاصفة” أو إطالة “التصعيد المظبوط”؟
راغدة درغام/إيلاف/10 آب/2019

تشّتد الأزمة بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية وبين دول المجموعة الأوروبية وسط إنذارات وتهديدات من طهران ورفضٍ أوروبي للإبتزاز والتوعّدات يرافقه سعيٌ مع الولايات المتحدة وراء تهادنية في مسألة “انستيكس” من أجل احتواء التداعيات الخطيرة المترتّبة على إصرار البيت الأبيض على عدم تفعيل الآلية المالية الأوروبية (انستيكس) للالتفاف على العقوبات الأميركية التي تمنع إيران من تصدير نفطها. أوروبا قلقة.

إيران تريد منها الهلع وليس مجرد القلق، ولذلك توجّه اليها الإنذار الذي يخيفها وهو انسحاب الجمهورية الإسلامية من الإتفاقية النووية. فالدول الأوروبية الرئيسية مهووسة بهذه الاتفاقية وتخشى انسحاب طهران منها لتعود الى تخصيباليورانيوم بنسبة عالية واتخاذ إجراءات أخرى تُعجّل في امتلاكها السلاح النووي. هذا خط أحمر للرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي أنذر طهران بأن الاستمرار في التخصيب العالي النسبة سيؤدي الى إجراءات الأرجح أن تتخذ شكل العمليات العسكرية على المفاعل النووية الإيرانية مثل آراك وبوشهر.

كل الجهود الديبلوماسية تنصبّ الآن على موعد 26-27 الشهر الجاري في بياريتز فرنسا حين ستنعقد قمة الدول الصناعية السبع الكبرى وحيث ستكون آلية “انستيكس” على الطاولة.

طهران وجّهت إنذاراً للدول الأوروبية بأن أمامها حتى منتصف هذا الشهر للبدء بتشغيل الآلية لضخ العائدات النفطية. الرئيس الفرنسي ايمانيول ماكرون الذي يسير على حبلين مشدودين هما الآلية المالية والوساطة التي يحاول أن يقوم بها بين الولايات المتحدة والجمهورية الإسلامية الإيرانية ذاق طعم استياء واحتجاج دونالد ترامب على وساطته قائلاً: لا تتحدث باسمنا.

هذا الموقف لربما يكون الرد المبكّر على مساعي طهران لدفع الأوروبيين الى إجبار دونالد ترامب على الخضوع لمطالب إيران وموافقته على تمكينها من بيع نفطها عبر الآلية الأوروبية – حتى ولو كان بإجراءات رمزية. هذا في الوقت الذي تطوّرت فيه فكرة تشكيل حلف عسكري لحماية أمن الملاحة في مياه الخليج واتخذت المنحى العملي بإعلان بريطانيا أنها ستنضم الى الولايات المتحدة في هذه المهمة الأمنية البحرية وكذلك بإعلان إسرائيل استعدادها للمشاركة في المهمة البحرية بقيادة الولايات المتحدة. إيران حذّرت من “تداعيات كارثية” لمشاركة إسرائيل واعتبرت مؤتمر البحرين في 31 آب الجاري لبحث القوة البحرية “استفزازياً”.

الرئيس حسن روحاني تحدّث بلغة تهديدية مع الولايات المتحدة مؤكداً على أن لا أمن في مياه الخليج إذا لم تكن إيران راضية وموافقة عليه وان لا دولة ستكون قادرة على تصدير نفطها إذا مُنِعَت إيران من استئناف تصدير نفطها. قال “الأمن مقابل الأمن والنفط مقابل النفط” في رسمٍ واضح للموقف الإيراني التفاوضي رافقته إجراءات عسكرية ذات أهمية وخطيرة تمثّلت باستخدام أجهزة تشويش على أنظمة تحديد المواقع GPS وذلك للإيحاء بأنها صادرة عن سفن حربية أميركية بهدف استدراج هذه السفن الى المياه الإيرانية للاستيلاء عليها في ما اعتبرته واشنطن “فخّاً إيرانياً” حذّرت سفنها منه. كل هذا يُبقي الوضع الراهن في فلك المواجهة العسكرية، أما نتيجة حادثة في مياه الخليج، أو عمداً استهدافاً للمفاعل النووية الإيرانية إذا تعالى تخصيب اليورانيوم.

فالأمور تبدو هادئة سطحياً الآن. البعض يقول انه “الهدوء ما قبل العاصفة”، والبعض يقول انه “التصعيد المظبوط” managed escalation في استراتيجية كل من الولايات المتحدة والجمهورية الإسلامية الإيرانية. إنما الخطر يكمن في أن “تجري الرياح بما لا تشتهي السفن”.

روسيا تحاول أن تلعب دوراً مؤثّراً في طهران وقد ترسل الأسبوع المقبل مبعوثاً خاصاً الى طهران لتهدئة الوضع وذلك من خلال إجراءين تتمناهما موسكو على طهران هما: التوقف عن زيادة نسبة تخصيب اليورانيوم، والامتناع عن التعرّض الى الناقلات في مياه الخليج.

الرئيس فلاديمير بوتين يحاول التنسيق مع نظيره الفرنسي ايمانيول على أساس البناء على النفوذ الروسي مع طهران والنفوذ الفرنسي مع واشنطن. لكن فرنسا تدرك أن نفوذ أوروبا مع الرئيس ترامب وإدارته محدود سيما في مسألة الآلية المالية التي اخترعتها المجموعة الأوروبية في الواقع للتحايل على العقوبات الأميركية، فاصطدمت ببراغماتية أميركية وببراغماتية الشركات والبنوك الأوروبية وفي طليعتها الألمانية. ماكرون سيجتمع مع المستشارة الألمانية انغيلا ميركل قبل 17 الشهر الجاري سعياً وراء تنسيق الماني – فرنسي قبل 20 آب، موعد الإنذارات المعنية بالآلية المالية، وسعياً وراء استراتيجية أوروبية قبل 26 آب، موعد اللقاء مع الرئيس الأميركي في قمة الدول الصناعية السبع.

الرئيس الإيراني حسن روحاني يستعد لتبني مواقف أكثر تجانساً وتماشياً مع قيادة “الحرس الثوري” الذي يقود الجمهورية الإسلامية حالياً بجانب مرشد الجمهورية آية الله خامنئي. المعلومات تفيد ان روحاني على وشك عقد اجتماعات فائقة الأهمية ومميزة مع قيادة “الحرس الثوري” وان مواقف جديدة ستصدر عن هذه اللقاءات المرتقب عقدها يوم الاثنين.

الإشاعات تفيد – وهذه اشاعات حصراً وليست معلومات جازمة – ان وزير الخارجية محمد جواد ظريف قد يقدّم استقالته ليخلفه وزير عنيف المعاملة، قاسي التعامل، متحجّر في التفاوض، في رسالة الى الغرب الذي اعتاد ديبلوماسية “الابتسامة العريضة” من جواد ظريف. هذه مجرد اشاعة يتداولها بعض الأوساط هدفها أقله التلويح بالتشدد العنيف اللهجة كركن من سياسات طهران في هذا المنعطف، ورسالتها ان من يخلف ظريف لن يكون بنّاءً ولا متساهلاً ولا سائلاً عن الأوروبيين وما تعتبره طهران خداعهم وخيانتهم لها. أما في حال تحوّل الإشاعة الى استقالة فإن ذلك سيزيد من التوتر ومن وتيرة الخطر.

فالقيادة الإيرانية سئمت من الرهان على دول المجموعة الأوروبية. عملياً، الخطأ خطأها لأنها افترضت ان في استطاعتها دفع أوروبا الى الهلع ثم الى الوقوف في وجه دونالد ترامب واجباره على التساهل مع إيران. أخطأت في اعتقادها ان في وسعها شق صفوف حلف شمال الأطلسي (ناتو). وها هي ترتكب خطأً آخر في انذارها الى المجموعة الأوروبية أن أمامها أسبوع لتلبي المطالب الإيرانية والبدء بتشغيل الآلية المالية اعتقاداً من القيادة الإيرانية ان هذا التهديد سيدفع أوروبا الى الوقوف في وجه الرئيس الأميركي أثناء قمة بييريتز خوفاً من انهيار الاتفاقية النووية.

صعب التنبؤ بما ستسفر عنه قمة الدول الصناعية، لكن المواقف الأميركية ازاء مختلف الملفات في الخليج والشرق الأوسط لا تفيد بأنها قلقة ومترددة وخائفة – كما يحلو للمحللين السطحيين القول. انها مواقف متماسكة أساسها فرض العقوبات لدفع الطرف الممانع الى الصفقة، توسيع رقعة المشاركة في تحالفات وشراكات أمنية لتقاسم الكلفة والمسؤولية. فالرئيس دونالد ترامب ليس راغباً بدور الشرطي لكنه ليس هارباً أمام التهديد ولا واقعاً في فخ الاستدراج للتسرّع الى مواجهة عسكرية. دونالد ترامب استرق من إيران بدعة “الصبر الاستراتيجي” وتبناها تكتيكاً واستراتيجية لأن في قدرته الصبر بلا تهوّر الى الخيار العسكري فيما القيادة في إيران افتقدت القدرة على الصبر لأنها تحت نيران العقوبات الاقتصادية التي تحرقها وتدفعها الى التهور الاستراتيجي.

أذرعة إيران في العراق واليمن وسوريا ولبنان تعرض عضلاتها لتغطّي على الضعف البنيوي الذي تعاني منه إيران بسبب العقوبات داخلياً. “الحرس الثوري” اتخذ قرار ابراز قدراته العسكرية المتفوقة في مضيق هرمز وباب المندب ومضيق طارق وفي كامل مياه الخليج ليوجّه رسالة القوّة والاستعلاء والثقة بالنفس واللاخوف والإقدام حتى وان كان ذلك سيؤدي الى “عليّ وعلى أعدائي”. انه يسيطر الآن على الشق السياسي المدني من الحكم في شخص الرئيس حسن روحاني الذي تحدث بلغة “مضيق بمضيق” داعماً عملياً احتجاز الناقلات انتقاماً. و”الحرس الثوري” عازم على التصعيد ورفع السقف ليس فقط مع الأوروبيين وفي مياه الخليج وضد الدول الخليجية وانما أيضاً عبر أذرعته في اليمن والعراق وسوريا ولبنان.

لذلك عارضت إيران الأسبوع الماضي سعي الحكومة العراقية وراء استيعاب “الحشد الشعبي” في القوات العراقية التابعة للدولة العراقية. كي تكون مرجعيته بغداد وليس إيران. عطّلت طهران المساعي العراقية الحكومية كي تبقي على منطق توسّعها إقليمياً كحق لها من خلال انشاء جيوش غير نظامية وميليشيات تابعة لها. هذا الى جانب فوائد تواجد أذرعة الجمهورية الإسلامية الإيرانية بقرب من القوات الأميركية المتواجدة في العراق في وضع هش وخطير جداً إذا قررت طهران رفع سقف المواجهة. لذلك اتخذت القيادة الأميركية قرار تحصين قواتها في العراق وتعزيز تواجدها في قاعدة “تنف” في سوريا الى حوالى 5000 عنصراً بدلاً من وعود سحب القوات. فواشنطن واعية لما في ذهن طهران وهي تتأهب وتتّخذ استعداداتها.

في لبنان، دخلت الولايات المتحدة على الخط بعدما تبيّن لها ان خطة “حزب الله” وحلفائه في لبنان أتت بتنسيق مع طهران هدفها الاستيلاء على مفاصل الدولة، وإحداث انهيار مالي واقتصادي مؤسساتي، واسقاط الحكومة الحالية ليكون في المتناول تشكيل حكومة جديدة ذات لون واحد عنوانها المواجهة، ووجهتها إيران. أدوات “حزب الله” وحليفها رئيس الجمهورية ميشال عون وصهره وزير الخارجية جبران باسيل هدفها الإخضاع والإقصاء والتدجين والانهيار. “حزب الله” لا يبالي بالانهيار الاقتصادي المؤسساتي بل ان الانهيار في مصلحته لأن الحزب يعتمد على آليات مالية خارج البنوك.

أما امتلاكه الحكم رسمياً عبر حكومة موالية قطعاً لها تقصي عنها أية قوى معارضة، فإن ذلك يمكّنه من تقزيم العقوبات الأميركية المفروضة عليه وربما لاحقاً على حلفائه. لذلك وصف حلفاؤه بيان السفارة الأميركية الذي أكد دعم واشنطن “المراجعة القضائية العادلة والشفافة دون أي تدخل سياسي” في حادثة “قبرشمون” التي تحوّلت الى حملة سياسية لإقصاء المعارضين لـ”حزب الله”، وصفوه بأنه “وقاحة بلا تأثير”.

لكن أدوات الانتقام الأميركي عبر العقوبات لن تقتصر على “حزب الله” وإنما قد تطال حلفاءه حتى على مستوى الدائرة الصغيرة المقرّبة من الرئيس وصهره – وربما تطالهما أو أحدهما. ثم ان الولايات المتحدة واعية لأدوات ووسائل التفاف “حزب الله” على العقوبات واستقلاله المؤسساتي واعتماده بدلاً على شبكة محلية وإقليمية ودولية معقّدة لتمويل احتياجاته، وهي تستعد لإجراءات احتواء الالتفاف.

فالمعارك بين إدارة ترامب وبين القيادة الفعلية في طهران المتمثلة بـ”الحرس الثوري” معارك متعددة اقليمياً وفي البحار. أما القيادة المتمثلة بالرئاسة الإيرانية، فالأرجح أنه سيتم استيعابها فعلياً في الأيام الآتية بالذات في اطار العلاقة الإيرانية – الأوروبية التي تزحف من زمن العناق والابتسامات في عهد جواد ظريف الى زمن التجهّم والغضب والانتقام في هذه المرحلة.