آدم البرجاوي: العقلية العصبية الشمولية في سلوك حزب الله/الشيخ عبدالله الرباني: هل تحرير فلسطين وقف على الطائفة الشيعية؟

16

هل تحرير فلسطين وقف على الطائفة الشيعية؟
الشيخ عبدالله الرباني/جنوبية/05 آب/2019

العقلية العصبية الشمولية في سلوك حزب الله
آدم البرجاوي/جنوبية/05 آب/2019
يخطىء من يحكم على جميع عناصر وقياديي ومناصري حزب الله لبنان بالتدين الواقعي والسلوك الإيماني الصحيح والسيرة المثالية الإسلامية الأخلاقية والأدبية لمجرد التأمل في الشعارات التي يطلقها الحزب وقياديوه وعناصره وأنصاره في كل اتجاه لتخدير العقول والضحك على الضعفاء والبسطاء والذين تنطلي عليهم الكلمات المعسولة والبيانات الفارغة من جوهر التعامل الديني والإسلامي الحقيقي.
أغلب أتباع حزب الله في لبنان لا يقدِّمون مساعدات مهما كانت ضئيلة لمن لا يثبت انتهاجه نهج ولاية الفقيه العامة، حتى لو أرادت المرأة من أغلب أتباع هذا الحزب تزويج نفسها من رجل فأول سؤال تسأله له إن كان من أتباع ولاية الفقيه العامة، وتسأله ذلك قبل السؤال عن دينه وخلقه!
في حين نبي الإسلام صلى الله عليه وآله يقول :” إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير”.
لذلك ازدادت معدلات العنوسة في وسط نساء الحزب، كما زادت معدلات الطلاق بشكل فاحش، فأغلب أتباع هذا الحزب يستسهلون التخلي عن المرأة إن وُجِدت أخرى بمواصفات أرقى، وهذا الأمر يدركه من يخالط هؤلاء، ولا يحتاج لكثرة كلام ومؤونة زائدة لإدراكه.
وأول سؤال يسأله القاضي الشرعي الجعفري في المحاكم الشرعية الجعفرية الرسمية عند ورود منازعة طلاق للمتنازعين هل أنتما مع أو ضد ولاية الفقيه؟
وفي إحدى حالات الطلاق كان السبب قول المطلقة : ” أنا تزوجته على أساس أنه مع ولاية الفقيه “!
بل بلغ الحال في بلدة عدلون الجنوبية أنَّ زوجة أحد المنتمين لحركة أمل وهي تنتمي لحزب الله، قالت لزوجها : ” لن أسمح لك حتى تحب السيد حسن نصر الله “!
وإن صح الحديث المروي في كتب بعض المسلمين من أن شيطان خاطب المرأة عندما خلقها الله قائلاً : ” أنت نصف جندي “، فإن المرأة في تشكيلات هذا الحزب تُشكِّل ثلثي جنده إن لم يكن ثلاثة أرباع جنده .
ونحن لا نكره الأمين العام، بل قد نحبه من كثير من الجهات، فقد نحب كونه رمز من رموز الشيعة وقوة الأمة وقائد له تاريخ جهادي حافل، ولكننا قطعاً لا نُحبُّه على طريقة هؤلاء، فهناك حالات نفسية من الهوس في الدائرة الاجتماعية لكثير من أتباع هذا الحزب تستدعي المتابعة العلاجية النفسية والتوجيه الاجتماعي، بل تستدعي التعليم لأخلاق الأنبياء عليهم السلام وفقه السماء، وتستدعي تفعيل الدورات الثقافية والرفع من مستواها، إلا اللهم إذا قلنا: إن ما يجري هو مما أفرزته التوجيهات والعلاجات والدورات المشار إليها من نتائج .
وعلى صعيد معاملات السوق يوجه الحزب أتباعه ليشتروا حوائجهم من الباعة التابعين للحزب تماماً كما هي السياسية الاقتصادية اليهودية في السوق.
وكذا هو الحال في التقديمات الاجتماعية من طبية وعينية وحصص تموينية ومساعدات مالية يختص بها الحزب أتباعه دون سواهم، وإن كانت هذه الأخيرة قد تقلَّصتْ وجفَّتْ حتى عن الأتباع مؤخراً بسبب سياسة التقشف والضائقة المالية الناجمة عن العقوبات الاقتصادية الأمريكية الراهنة.
وهكذا هي عقلية الحزب في كل ميدان، فهل تعتبر هذه السلوكيات من السلوك الإيماني في شيء؟
فهل يمكن لهذه المنهجية الحزبية العصبية أن تجعل جميع الشيعة أتباعاً لمنهج ولاية الفقيه العامة على طريقة الفكر الشمولي الذي يمارسه انصار حزب الله بامتياز؟

هل تحرير فلسطين وقف على الطائفة الشيعية؟
الشيخ عبدالله الرباني/جنوبية/05 آب/2019
جدلية تحرير فلسطين ووقفها على الشيعة حسب نظرية انصار ولاية الفقيه، ما زالت قائمة على الصعيد الفقهي منذ أن تم احتلال فلسطين سنة 1948 وحتى يومنا هذا.
إن كان فقهاء الشيعة قد حسموا هذا الجدل في الفتاوى العملية وفي استفتاءات الكتب الفقهية ورسائل الوكلاء، وقد ازداد إلحاح الإجابة عن هذا السؤال بعد الهزائم العربية أمام المشروع الصهيوني في المنطقة، وتفاعلت الإجابات بعد قدوم القائد المغيب السيد موسى الصدر وانتصار الثورة الخمينية في إيران، وسقطت كل التحليلات أمام الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على التراب اللبناني في الجنوب والبقاع الغربي ومناطق أخرى في 1948 و 1967 و 1973 و 1982 و1996 و 2006 وما بينها وبعدها من الاعتداءات ليكون الجهاد الدفاعي هو سيد الموقف، وهو الذي ليس بحاجة للفتوى لوضوحه كما لا يحتاج لولاية الفقيه، فنهض شيعة لبنان من الجنوب والهرمل والبقاع وبيروت والأطراف لدحر العدو ورده فكان التحرير عام 2000.
وجاءت عملية خطف الجنود الصهاينة لتجدد المعركة والتي أثارت الجدل الفقهي في مشروعيتها عقب حرب تموز 2006، فقد رأى بعض الفقهاء وجوب التزام شيعة لبنان بالخط الأزرق كونه معاهدة غير مباشرة بين المسلمين واليهود ترعاها القوانين الدولية والمواثيق الأممية المبدئية التي التزمت بها المقاومة من طرفها، وشاركت في ترسيم الحدود الجنوبية بالخط الأزرق يومها، بل تنازعت مع العدو على بعض النقاط وحدودها عند الخط الأزرق، مما يُفهم منه بجلاء التزامها بالخط الأزرق من الناحية العملية.
لذلك مال بعض الفقهاء للتردد في مشروعية اختراق الخط الأزرق كونه يمثل معاهدة بين المسلمين واليهود بطريقة غير مباشرة ترعاها الأمم المتحدة عبر ترسيم الخط الحدودي واعتراف أطراف النزاع به .
وعلى مقلب آخر رأى بعض علماء الشيعة حرمة الالتزام بالخط الأزرق مع بقاء احتلال مزارع شبعا اللبنانية وتلال كفرشوبا والشق اللبناني من قرية الغجر.
في حين رأى فريق ثالث من العلماء حرمة الالتزام بحدود مع الكيان الغاصب مع وجود قرىً لبنانية محتلة منذ سنة 1948 والتي اشتهرت تسميتها بالقرى السبع، وهي في واقع الحال مع مزارعها أكثر من سبع، بل تزيد على العشر بحسب الدراسة التي قدمها النائب الأسبق المحامي حسن علوية في كتابه المطبوع حول القرى الحدودية الجنوبية المحتلة. وفريق رابع من الفقهاء ومراجع التقليد كالسيد الخوئي والسيد السيستاني يرى وجوب التزام الضوابط القانونية المتعلقة بالنظام العام والتي بحسب فهمنا تُلزم المقاومة اللبنانية بالقوانين والإجراءات التي تراها الدولة اللبنانية مناسبة لحفظ النظام العام، والتي قد يكون من ضمنها ترك استرجاع ما بقي من الأراضي اللبنانية للجهد الدبلوماسي وتجميد الأعمال الحربية عملاً بالقرار الأممي 1701 الذي نجم عن حرب تموز 2006 .
وتبقى الجدلية الفقهية قائمة في كل هذه المفردات عند غير فريق ولاية الفقيه العامة.
أما أتباع ولاية الفقيه العامة فيتجاوزون كل هذه الاعتبارات الاجتهادية ليكون قرار الولي الفقيه هو الحاسم للتدخل العسكري في أي جبهة من الجبهات التي تدين للولي الفقيه بالمرجعية والتقليد .
ونحن لو رجعنا قليلاً إلى الوراء بخصوص إشكالية وجوب تحرير فلسطين على شيعة لبنان خاصة، مع وجود مشاركة من فصائل جهادية فلسطينية في الداخل الفلسطيني تساهم بالعمل المقاوم وقليلة في الخارج قد تساهم في ذلك، ومع قعود عام عن الجهاد لتحرير فلسطين لدى السواد الأعظم من أبناء أمتين العربية والإسلامية، مع كل ذلك ومع حماس إيران وشيعة لبنان لإنجاز هذا المشروع بمرأى ومسمع من بقية المعنيين بالقضية الفلسطينية.
مع كل ذلك نعود بالذاكرة لفتوى المرجعية الدينية العليا عند الشيعة في النجف الأشرف، وذلك حين سُئل المرجع الأعلى عند الشيعة في عصره يومها الراحل السيد محسن الطباطبائي الحكيم، فقد سُئل عن وجوب تحرير فلسطين على شيعة لبنان، فقال في نص الفتوى: ” إذا قام معهم العرب والمسلمون فيجب، وإلا فلا“. وسُئل المرجع الأعلى عند الشيعة في عصره الراحل أستاذ المراجع المعاصرين وزعيم الحوزات العلمية عند الشيعة السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي عن أحكام الجهاد في حال أقدمنا على قصف العدو فبادرنا بتدمير شامل، فأفتى ما نصه: ”يجب الجهاد إن كان مؤثراً في رد العدو أو دفعه، وإلا فلا” .
ولا يوجد للمرجع الأعلى المعاصر عند الشيعة في النجف الأشرف السيد علي الحسيني السيستاني فتوى تُلزم شيعة لبنان ولا شيعة العراق ولا شيعة إيران ولا شيعة الخليج ولا بقية الشيعة في العالم بتحرير فلسطين.
فلماذا كل هذا الحماس عند انصار ولاية الفقيه لتحرير فلسطين باللحم الحي الشيعي، في حين ان بقية العرب والمسلمين في سكوت؟