د. منى فياض/فؤاد شهاب.. الرئيس الذي بنى لبنان

40

فؤاد شهاب.. الرئيس الذي بنى لبنان
د. منى فياض/الحرة/04 آب/2019

ما ميّز تجربة الديمقراطية اللبنانية قبل الحرب، عن محيطها العربي، رجالات الدولة الذين حرصوا على احترام الدستور الذي وضعه المؤسسون الأوائل الاستثنائيون؛ ما سمح بتداول سلمي للسلطة وبتحييد العسكر.

ففي منطقة سادتها الاضطرابات السياسية، وبعد انقلابات سميت ثورات، حكمت أنظمة ذات طابع عسكري ـ أمني.

وحده لبنان نجح في إرساء توازن دقيق حافظ على الحريات دون الوقوع في الفوضى. والرائد في هذا المجال كان الرئيس الأسبق فؤاد شهاب الذي أرسى دولة قانون ومؤسسات.

عرفتني مقالتي السابقة عن شهاب، على مرافقه الشخصي العميد ميشال ناصيف. فاستمعت مباشرة لبعض ما كنت أتلمسه لفهم ما الذي جعل منه فؤاد شهاب، رجل الدولة الاستثنائي.

كان يردد “شو بيقول الكتاب؟”. والكتاب المعني هو الدستور والقانون
ولد في بيت إمارة، تركهم الأب وكان عمره 11 عاما؛ فتعهده أخواله، وعاش بين آل حبيش والخازن. وهي أسر عريقة.

لم ترد والدته أن يتنعم بالثروة فيعتاد البذخ. عمل باكرا، في عمر 16 ـ 17 عاما وتطوع في الجيش الفرنسي بعمر 18 عاما.

يصفه عارفوه بالذكي. ميزته الأساسية أنه لا يتكلم كثيرا، بل يستمع ولا يجيب مباشرة. يسأل كثيرا: كيف؟ ولماذا؟ وأين؟ لم يكن متهورا أو مندفعا. كان قنوعا مع أنفة، اعتاد الاعتماد على نفسه وتعلم أن يعيش براتبه ولم يحتج لأحد.

لمع شهاب في المدرسة الحربية. كان طليع دورته. ولذلك كلف بالتدريب والمهمات. كتب عنه الفرنسيون أن له مستقبلا وأنه لم يتواطأ أبدا معهم: il n’a jamais étѐ avenant. وهذا ما تؤكده الوثيقة التي وقعها ورفاقه في 26 يوليو 1941: “نحن نخبة الضباط اللبنانيين نقسم بشرفنا أننا لن نقبل الخدمة إلا في سبيل لبنان وتحت علمه، وكل من يختار منا سبيلا آخر يعتبر خائنا ويعامل على هذا الأساس”.

كان أول ضابط في الشرق الأوسط من المحليين يسلم بشكل مستقل تماما قيادة عسكرية، إذ عيّن قائدا لقلعة راشيا، بحيث كان تحت إمرته رتباء فرنسيون (1931). اختاره بشارة الخوري ورياض الصلح قائدا للجيش لأنه الأفضل.

الفارق بين عهد فؤاد شهاب واليوم، أن أحدا من أهله لم يكن يتجرأ أن يتعاطى بأعماله. طلب نقل أخيه المير شكيب من قنصلية الإسكندرية إبان التأميم بسبب إشاعة. وأعطاه وظيفة هامشية في وزارة الخارجية.

كان يمنع على أي كان أن يأتي إلى القصر الجمهوري، بحيث أن الأخ الآخر، المير فريد، وكان يعمل موظفا بسيطا في وزارة النافعة، كان يذهب بعد دوامه إلى القصر الجمهوري بالسر.

ميزته الأساسية أنه لا يتكلم كثيرا، بل يستمع ولا يجيب مباشرة
قال للعميد ناصيف: “تعينت لسببين، ملفك، وحياتك الخاصة، كنت في ثكنة وانتقلت إلى ثكنة”. كان يهتم بالحياة الخاصة ويحب الضابط الرصين. علاقته بزوجته استثنائية ما يؤكد تقارب عقليتهما؛ الأمر الذي جعلني أتساءل: هل كانت زوجة لبنانية ستقبل بحياة التقشف التي عاشاها؟!

وكما كتب باسم الجسر: من المرجح أن إقامته في فرنسا حيث خضع لثلاث دورات، يواكب ما كان يدور في أجوائها وعلى صفحات جرائدها من أفكار وجدل حول القضايا الاجتماعية والإنسانية، سوف تظهر آثاره في تفكيره ونهجه الاجتماعي الإصلاحي بعد تسلمه رئاسة بلاده.

لم يسافر، كي لا يقصر بحق أحد لم يزره. اجتمع مع جمال عبد الناصر، ليعيد الهدوء إلى لبنان، في خيمة على الحدود اللبنانية ـ السورية.

كل ما كان يقوم به هدف إلى صيانة الدولة وإرساء تقاليد احترام القوانين والحفاظ على التنوع وحياد رئاسة الجمهورية. لم يكن يقبل أن يذهب إلى المناسبات والاحتفالات. ذهب مرتين لاعتبارات وطنية: الأولى شمالا، لإزاحة الستار عن تمثال عبد الحميد كرامي، وهو رئيس حكومة وأحد رجالات الاستقلال اللبناني الذي اعتقلهم الانتداب الفرنسي، وليقول لأهل طرابلس الشام، “ها أنتم عدتم لبنانيين”، كما طلب حينها إدارة التمثال ناحية بيروت.

في المرة الثانية ذهب جنوبا، حيث كانت المواقف من الدولة الوطنية ملتبسة خصوصا مع نشاط الأحزاب اليسارية التي كانت على صراع مع النظام السياسي، عند وفاة أحمد الأسعد، وهو رئيس سابق لمجلس النواب اللبناني، قائلا: يهمني أن يبقى للزعيم مكانته ريثما نقدر على رفع المستوى ويصبح بمقدور كل الناس الوصول إلى حقوقها. لكل إنسان حق يحصل عليه وبالمقابل يقوم بواجباته نحو الدولة.

سأل مرة عن تأخر الفواتير، فقال له ناصيف: حضرتك رئيس جمهورية ومعفى وغير مطالب بدفع الفواتير. فأجابه: يا ابني أنا عايش ببيتي وليس بالقصر، أنا مواطن ككل الناس بدي ادفع فواتير الكهرباء والماء لأن الدولة تؤمنها لي.

ميزة شهاب أنه لم يكن ساعيا إلى السلطة، دعاه بشارة الخوري لخلافته مرتين فرفض، في مايو 1952، ثم في سبتمبر من العام نفسه؛ حين نصح الرئيس بشارة الخوري بالتنحي، بسبب تصرفات القريبين منه التي لم تعد محتملة، وامتناع الساسة المسلمين عن التعاون معه؛ حفاظا على العهد نصحه بالاعتزال.

لم يتحمل المسؤولية إلا عندما ارتأى أن في ذلك مصلحة عامة. وصفه فؤاد بطرس: “يتمتع بالإنسانية والنبل واحتقار الإغراءات من أي نوع كانت، وبالترفع عن المصلحة الخاصة، حريصا على مساءلة النفس باستمرار ومحاسبتها دون مراعاة. وهذا ما قل مثيله في الطبقة السياسية اللبنانية”.

حافظ على الميثاق الوطني، الوحدة الوطنية، وأنجز الإصلاح الإداري والإصلاح العدلي، وعمل على إرساء العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص، وفي عهده أقر قانون الضمان الاجتماعي، وتنظيم المالية ومصرف لبنان، والانعاش الاجتماعي، ونظم الجيش وقوى الأمن الداخلي، وحدث التربية والتعليم، البنية التحتية في كافة المجالات إضافة إلى حقوق الإنسان.

كان يردد “شو بيقول الكتاب؟”. والكتاب المعني هو الدستور والقانون. منع الثورة المضادة بحكمته وحس العدالة الاجتماعية الذي امتلكه انطلاقا من تجربته الشخصية ومن معرفته الجيدة لجميع مناطق لبنان التي خدم فيها.

وصفه بطرس ديب: “كان حريصا على نفسية المواطن وضرورة أن يطمئن إلى أمانة الموظف وعدل القاضي. فالمواطنون ليسوا قطيعا من القاصرين يسوقهم الحاكم وكأنه أدرى منهم بمصالحهم وحتى بمشاعرهم، لمجرد حمله عصا السلطان. المواطنون هم أصحاب الشأن، وفي مجموعهم تتجسد السيادة الوطنية. هم راشدون، ولو فطن الحاكم لقرأ في ردود فعلهم على أفعاله خير مؤشر لتخمين حكمه وتصويبه عند الاقتضاء”.

عندما تقلد منصب رئيس الجمهورية، لم ينس أنه كان قائد الجيش ومؤسسه، وكما حال خلال الـ 12 سنة التي قضاها في قيادته من تدخل السياسيين في شؤون الجيش، رسم رئيسا الحدود الفاصلة بين الجيش وبين السياسة.

لم تكن مهمته سهلة لأنه في موقع تجاذب، فانتخابه رئيسا أدخل البهجة لقلوب العسكريين وشعروا وكأنهم وصلوا إلى السلطة، وفي نفس الوقت خشي السياسيون أن يؤدي انتخابه إلى تنامي تدخل العسكر في السياسة وأن يصبحوا شركاء في السلطة؛ على غرار تقاليد المنطقة. من هنا حرصه على حفظ التوازن الدقيق بين المؤسستين بشكل تكامل ودون تعارض؛ بما يحمي الديمقراطية.

الفارق بين عهد فؤاد شهاب واليوم، أن أحدا من أهله لم يكن يتجرأ أن يتعاطى بأعماله
لكن الظروف هي التي تحكمت في الدور الذي عُرف للمكتب الثاني وذلك بعد محاولة انقلاب عام 1961 عندما قدمت فرقة عسكرية من صور وحاصرت وزارة الدفاع وطلبوا منهم التسليم (في تقليد لموضة الانقلابات السائدة). فشل الانقلاب الذي لم يكن أحدا على علم به؛ وهو الأمر الذي اعتبره خطأ كبيرا وارتأى أنه كان يتوجب عليهم أن يعرفوا بما يجري. حينها أعطاهم المجال كي يتعاطوا بالسياسة ليفهموا اتجاهات البلد وليتعاطوا بالشأن العام. برايه، تقويتهم كانت ضرورة لمنع الاضطرابات والانقلابات وحفظ سلامة النظام الديمقراطي.

لكنهم بالطبع تجاوزوا حدودهم؛ وكان الفرق بين الضابط الذي في الثكنة وبينهم، أن الأول لديه منزل بسيط وعادي، بينما هم لديهم منازل مع أثاث فاخر، ويحضرون الحفلات والسهرات، التي لم تكن مسموحة من قبل.

مع ذلك بقي المكتب الثاني منضبطا إلى حدود ما في عهد فؤاد شهاب. لكن عندما جاء الرئيس شارل حلو والفصائل الفلسطينية المسلحة توسعت مهام المكتب الثاني كثيرا.

لكن مقارنة بما نعيشه الآن يصبح لشيطنة تجربة المكتب الثاني أهدافا مشبوهة.