ماثيو لافيت/هآرتس: خلايا حزب الله الأميركية النائمة تنتظر الأمر من إيران لضرب أهداف أميركية وإسرائيلية في الخارج/Matthew Levitt/Haaretz: Inside Hezbollah’s U.S. Sleeper Cells: Waiting for Iran’s Signal to Strike America and Israeli Targets Abroad

47

داخل الخلايا النائمة لـ «حزب الله» في الولايات المتحدة: في انتظار إشارة إيران لضرب الأهداف الأمريكية والإسرائيلية
ماثيو ليفيت/”هآرتس”/4 آب/أغسطس 2019

Opinion/Inside Hezbollah’s U.S. Sleeper Cells: Waiting for Iran’s Signal to Strike America and Israeli Targets Abroad
ماثيو لافيت/هآرتس: خلايا حزب الله الأميركية النائمة تنتظر الأمر من إيران لضرب أهداف أميركية وإسرائيلية في الخارج
Matthew Levitt/Haaretz/August 04/2019

In case of war with the U.S., Tehran can draw on 200,000 Mideast proxy militants to attack Israel. But less well-known are Hezbollah’s overseas Black Ops units – and both Israeli and American targets are in their sights.

After Iran shot down an American drone in the Gulf last month, U.S. forces were reportedly ten minutes away from firing missiles at Iranian targets when the President suddenly called off the attack.

The missile strikes would have killed too many Iranians, he later said, adding he was in no hurry to attack Iran but that “our military is rebuilt, new, and ready to go.” U.S. officials insist that a “full range of options” remain on the table to deal with Iran’s malign activities, including military options.

But those military options could have significant implications for the security of Washington’s allies in the region, including Israel, especially as they relate to the activities of Iran’s increasingly capable proxies.

As tensions spike between Iran and the West – especially over oil sanctions and freedom of navigation in the Gulf – Iran has been able to draw upon its network of militant proxies to carry out attacks on Iran’s behalf. In the words of former IRGC commander Gen Mohammad Ali Jafari, “The upside of the recent (conflicts) has been the mobilization of a force of nearly 200,000 armed youths in different countries in the region.”

Overseen by the IRGC’s Qods Force, this informal “Shia Liberation Army” includes Iraqi Shia militias, Yemeni Houthi rebels, and of course Lebanese Hezbollah.

Houthi rebels have targeted Saudi airports, border towns, oil facilities, and even targeted a Saudi warship using an Iranian-designed remote-controlled boat filled with explosives.

Meanwhile, Iraqi militias have fought in Syria, reshaped the Iraqi political and security landscape in Iran’s favor, fired rockets at U.S. diplomatic and military facilities in Iraq, and carried out a drone attack targeting Saudi oil facilities.

Iran loaded rockets into launchers on Iranian commercial boats in the Gulf in May, just weeks after U.S. intelligence determined Tehran told its proxies to prepare to take a more confrontational approach to the U.S.

Israel is very much within these proxies’ crosshairs as well. “If the U.S. attacks us, only half an hour will remain of Israel’s lifespan,” threatened Mojtaba Zolnour, chairman of Iranian Parliament’s National Security and Foreign Policy Commission.

Hyperbole aside, Iran has reportedly begun providing Iraqi Shia militia groups precision missiles capable of hitting targets anywhere in Israel, perhaps to compensate for the attack platforms Iran lost in Syria as a result of Israeli airstrikes. Recently, press reports claim Israeli jets targeted Iranian missile shipments in Iraq that were meant to be transferred on to Hezbollah.

Indeed, Hezbollah is clear that if it comes to an American war with Iran, it wants in on the fight. Interviewed on the group’s own al-Manar TV, Hezbollah leader Hassan Nasrallah asked and answered his own rhetorical question about what the group would do in the event of a war between Iran and the United States: “Are we going to sit back and watch? Iran won’t be alone in the war, that is clear.”

In the unlikely event of a truly full-scale war with Iran, Hezbollah would surely target Israel with salvos of artillery, missile and rocket bombardments. Nasrallah recently bragged that this arsenal has “doubled or tripled” since the 2006 war and that it includes weapons capable of hitting anything from the northern border to Eilat.

Nasrallah claims Hezbollah could attack northern Israel for as long as any conflict persisted, but also stressed the vulnerability of Israeli population centers and critical infrastructure along the coast from Netanya to Ashdod. “This is the Stone Age,” Nasrallah concluded. “We shall see who will turn the other into the Stone Age.”

But for all his rhetoric, Nasrallah does not want war with Israel at the present time – especially now that Israel exposed and destroyed Hezbollah attack tunnels burrowing into Israel, and given Israel’s continued offensive against Hezbollah’s budding military and intelligence buildup on the Syrian side of the Golan Heights.

Moreover, in the context of any conflict short of all-out war, Tehran is unlikely to want to put at risk the most tangible achievement of its proxy strategy, namely the strong military, political and social position of Hezbollah in Lebanon. Iran may still want Hezbollah to act under such circumstances, and Nasrallah was clear that Hezbollah would not sit back and watch.

Which is where Hezbollah’s external operations apparatus, the Islamic Jihad Organization or Unit 910, comes into play.

Over the past several years, Hezbollah IJO activities have been on the rise. The uptick began in 2008 as a means of avenging the assassination of Hezbollah arch terrorist Imad Mughniyeh, and later continued as a factor of Iran’s shadow war with the West over Tehran’s nuclear program.

Hezbollah’s last successful attack targeted Israeli tourists in Burgas, Bulgaria, in 2012. But a long list of other plots have since been foiled around the world in places as far afield as Bolivia, Cyprus, Peru, Thailand and the United Kingdom. Hezbollah preoperational surveillance occurred in Canada, Panama, the U.S., and elsewhere.

The most alarming case took place in the United States and Canada. According to U.S. prosecutors, two U.S.-based Hezbollah IJO operatives – Ali Kourani and Samer el Debek – were tasked with carrying out pre-operational surveillance for potential Hezbollah attacks in the United States and Panama.

Authorities allege Debek was sent to Thailand to shut down a Hezbollah explosives lab, and that Ali Kourani was directed to identify Israelis in New York who could be targeted by Hezbollah and to find people from whom he could procure arms that Hezbollah could stockpile in the area. Kourani also conducted surveillance of New York and Toronto airports as well as of FBI, Secret Service and U.S. military facilities in New York City.

The case also offers a unique insight into how and when Iran might ask Hezbollah IJO cells to carry out attacks. During one of Kourani’s meetings with the FBI, an interviewing agent recalled, Kourani “sat back in his chair, squared his shoulders and stated, ‘I am a member of 910, also known as Islamic Jihad or the Black Ops of Hezbollah. The unit is Iranian-controlled.’”

Within Hezbollah, the unit reports directly to Nasrallah, according to Kourani, but Iran oversees the unit’s operations.

Kourani went on to describe himself to the FBI as being part of a “sleeper cell,” and explained, “There would be certain scenarios that would require action or conduct by those who belonged to the cell.”

Kourani said that in the event that the United States and Iran went to war, the U.S. sleeper cell would expect to be called upon to act. And if the United States were to take certain unnamed actions targeting Hezbollah, Nasrallah himself, or Iranian interests, Kourani added, “in those scenarios the sleeper cell would also be triggered into action.”

In the event of war with Iran, Qods Force allies around the region could fire rockets or carry out other attacks targeting Israel. Iran appears to have brokered an agreement with Hamas whereby the group would carry out attacks targeting Israel from Gaza in the event that hostilities break out along Israel’s northern borders.

Iraqi militants could fire rockets at Israel from Western Iraq, or help Iran transport missiles to Lebanon for Hezbollah’s use there. Hezbollah operatives could target Israel from the Syrian side of the Golan Heights, or across the Lebanese border.

But any of these scenarios invite fierce Israeli retaliation, while terrorist attacks by covert cells often present no easy targets for retaliation.

Israeli preemptive measures targeting Iranian proxies’ weapons shipments, attack tunnels, and logistics and financing streams are proving effective at undermining their capabilities and denying them various attack options.

But if hostilities do break out between Washington and Tehran, both America and Israeli interests are likely to be targeted by Iranian proxy groups, including the “Black Ops of Hezbollah.”

*Dr. Matthew Levitt is the Fromer-Wexler fellow and directs the Reinhard program on counterterrorism and intelligence at The Washington Institute for Near East Policy. A former FBI and Treasury Department official, he is the author of “Hezbollah: The Global Footprint of Lebanon’s Party of God.” Twitter: @Levitt_Matt

داخل الخلايا النائمة لـ «حزب الله» في الولايات المتحدة: في انتظار إشارة إيران لضرب الأهداف الأمريكية والإسرائيلية
ماثيو ليفيت/”هآرتس”/4 آب/أغسطس 2019
في أعقاب قيام إيران بإسقاط طائرة أمريكية بدون طيار في الخليج العربي الشهر الماضي، أفادت بعض التقارير أن القوات الأمريكية كانت على استعداد لإطلاق الصواريخ على أهداف إيرانية عندما أوقف الرئيس الأمريكي الهجوم فجأة قبل عشر دقائق من موعد إطلاقها. وقال في وقت لاحق إن الضربات الصاروخية كانت ستسفر عن مقتل الكثير من الإيرانيين، مضيفاً أنه لم يكن في عجلة من أمره لمهاجمة إيران، لكن “جيشنا أعيد بناؤه من جديد، وتم تحديثه، وعلى استعداد لشن هجوم”. ويصر المسؤولون الأمريكيون على أن “مجموعة كاملة من الخيارات” بما فيها الخيارات العسكرية، لا تزال مطروحة على الطاولة للتعامل مع أنشطة إيران الخبيثة.
لكن لهذه الخيارات العسكرية يمكن أن تكون هناك تداعيات مهمة على أمن حلفاء واشنطن في المنطقة، بمن فيهم إسرائيل، خاصة إذا كانت تتعلق بأنشطة الوكلاء الإيرانيين ذوي القدرة المتزايدة. ومع تصاعد التوترات بين إيران والغرب – خاصة فيما يتعلق بعقوبات النفط وحرية الملاحة في الخليج – تمكنت إيران من الاستفادة من شبكتها من الوكلاء المتشددين لشن هجمات نيابة عنها. وعلى حد تعبير القائد السابق لـ «الحرس الثوري الإسلامي» الإيراني الجنرال محمد علي جعفري، “يتمثل الجانب العلوي من (النزاعات) الأخيرة في تعبئة قوة تضم حوالي 200,000 شاب مسلح في بلدان مختلفة في المنطقة”.
وتحت إشراف «فيلق القدس» التابع لـ «الحرس الثوري الإسلامي» الإيراني، يضم “جيش التحرير الشيعي” غير الرسمي الميليشيات الشيعية العراقية، والثوار الحوثيين اليمنيين، وبالطبع «حزب الله» اللبناني. وقد استهدف الثوار الحوثيون المطارات السعودية والبلدات الحدودية والمنشآت النفطية، وحتى استهدفوا سفينة حربية سعودية باستخدامهم قارب التحكم عن بُعد إيراني التصميم ومليء بالمتفجرات. وفي غضون ذلك، شاركت الميليشيات العراقية في معارك في سوريا، وأعادت تشكيل المشهد السياسي والأمني العراقي لصالح إيران، وأطلقت صواريخ على المنشآت الدبلوماسية والعسكرية الأمريكية في العراق، ونفذت هجوماً بطائرات بدون طيار واستهدفت منشآت نفط سعودية. وفي أيار/مايو، حمّلت إيران صواريخ على قاذفات ووضعتها على قوارب تجارية إيرانية في الخليج، بعد أسابيع قليلة من توصّل المخابرات الأمريكية إلى نتيجة بأن طهران أخبرت وكلائها بالاستعداد لاتخاذ مقاربة أكثر تصادمية مع الولايات المتحدة.
وموقع إسرائيل (الجغرافي) هو ضمن مرمى هؤلاء الوكلاء أيضاً. وفي هذا الصدد، هدد مجتبى ذو النور، رئيس “لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية” في البرلمان الإيراني بقوله، “إذا هاجمتنا الولايات المتحدة، فسيتم القضاء على إسرائيل خلال نصف ساعة”.
وبصرف النظر عن المقارنة المبالغ فيها، تفيد بعض التقارير أن إيران بدأت بتزويد جماعات الميليشيات الشيعية العراقية بصواريخ دقيقة قادرة على ضرب أهداف في أي مكان في إسرائيل، ربما للتعويض عن منصات الهجوم التي خسرتها إيران في سوريا نتيجة للغارات الجوية الإسرائيلية. وفي الآونة الأخيرة، تزعم التقارير الصحفية أن الطائرات الإسرائيلية استهدفت شحنات الصواريخ الإيرانية في العراق، التي كان من المفترض نقلها إلى «حزب الله».
وفي الواقع، أن «حزب الله» كان واضحاً (في أهدافه) المتمثلة بأنه إذا كان الأمر يتعلق بحرب [تشنها] الولايات المتحدة ضد إيران، فهو يريد القتال. وفي مقابلة مع تلفزيون “المنار” التابع للحزب، وجه الأمين العام لـ «حزب الله» حسن نصر الله سؤالاً أجاب فيه على سؤاله البلاغي حول ما سيفعله الحزب في حال نشوب حرب بين إيران والولايات المتحدة، بقوله: “هل سنجلس وننتظر دون القيام بأي رد؟ إيران لن تكون وحدها في الحرب، هذا أمر واضح”.
وفي حال حدوث الأمر الغير مرجح المتمثل باندلاع حرب واسعة النطاق مع إيران، من المؤكد أن يقوم «حزب الله» باستهداف إسرائيل بقصفها بوابل من الهجمات المدفعية، والقذائف، والصواريخ. ومؤخراً، تفاخر نصر الله بأن هذه الترسانة قد ازدادت “وأصبحت ضعفين أو ثلاثة أضعاف” عما كانت عليه في حرب عام 2006 وأنها تشمل أسلحة قادرة على ضرب أي موقع بدءاً من الحدود الشمالية لإسرائيل وصولاً إلى إيلات.
ويدّعي نصر الله أن بإمكان «حزب الله» مهاجمة المناطق شمال إسرائيل طوال فترة استمرار أي صراع، لكنه شدد أيضاً على ضعف المراكز السكانية الإسرائيلية والبنية التحتية الحيوية على طول الساحل من نتانيا إلى أشدود. واختتم نصر الله قائلاً، “هذا هو العصر الحجري. سنرى من سيحوّل الآخر إلى العصر الحجري”. لكن على الرغم من كلامه، لا يريد نصر الله خوض حرب مع إسرائيل في الوقت الحالي – خاصة بعد أن كشفت إسرائيل مؤخراً وقامت بتدمير أنفاق هجومية لـ «حزب الله» تم تصميمها لاختراق إسرائيل، ونظراً لاستمرار إسرائيل في هجماتها التي تستهدف عمليات بناء القدرات العسكرية والاستخبارية لـ «حزب الله» على الجانب السوري من مرتفعات الجولان.
بالإضافة إلى ذلك، وفي سياق نشوب أي صراع لا يرقى إلى حرب شاملة، من غير المرجح أن ترغب طهران في تعريض أكثر الإنجازات الملموسة لاستراتيجيتها بالوكالة للخطر، أي الموقف العسكري والسياسي والاجتماعي القوي لـ «حزب الله» في لبنان. وربما لا تزال إيران تريد أن يقوم «حزب الله» بالرد في ظل هذه الظروف، وكان نصر الله واضحاً في قوله بأن «حزب الله» لن يجلس وينتظر دون القيام بأي رد.
وهنا يأتي دور “منظمة الجهاد الإسلامي” أو “الوحدة 910″، التي هي جهاز العمليات الخارجية لـ «حزب الله». فخلال السنوات القليلة الماضية، ازدادت أنشطة “منظمة الجهاد الإسلامي” التابعة لـ «حزب الله». وبدأ هذا التنامي في عام 2008 كوسيلة للانتقام من اغتيال إرهابي «حزب الله» عماد مغنية، واستمر فيما بعد كعامل في حرب الظل الإيرانية مع الغرب بسبب برنامج طهران النووي.
وكان آخر هجوم ناجح لـ «حزب الله» قد استهدف سياح إسرائيليين في بورغاس، بلغاريا، في عام 2012. لكن تم إحباط قائمة طويلة من المؤامرات الأخرى في مختلف أنحاء العالم في أماكن بعيدة مثل بوليفيا وقبرص وبيرو وتايلاند والمملكة المتحدة. وتم اكتشاف عمليات مراقبة مرتقبة لـ «حزب الله» قبل تنفيذها في كندا وبنما والولايات المتحدة ودول أخرى.
ووقعت الحادثة الأكثر إثارة للقلق في الولايات المتحدة وكندا. فوفقاً للمدعين العامين الأمريكيين، تم تكليف اثنين من عملاء “منظمة الجهاد الإسلامي” التابعين لـ «حزب الله» والمتمركزين في الولايات المتحدة هما علي كوراني وسامر الدبيك، بالقيام بعمليات مراقبة مرتقبة قبل تنفيذ هجمات محتملة من قبل «حزب الله» في الولايات المتحدة وبنما.
وتدّعي السلطات أنه تم إرسال الدبيك إلى تايلاند لإغلاق مختبر المتفجرات التابع لـ «حزب الله»، بينما تم توجيه علي كوراني للتعرف على إسرائيليين في نيويورك يمكن استهدافهم من قبل «حزب الله»، وإيجاد أشخاص بإمكانه شراء أسلحة منهم يمكن أن يخزنها «حزب الله» في المنطقة. وقام كوراني أيضاً بمراقبة مطارات نيويورك وتورونتو بالإضافة إلى “مكتب التحقيقات الفيدرالي” و “الخدمة السرية” والمرافق العسكرية الأمريكية في مدينة نيويورك.
وتوفر الحادثة أيضاً رؤية فريدة من نوعها حول الكيفية التي قد تطلب بموجبها إيران من خلايا “منظمة الجهاد الإسلامي” التابعة لـ «حزب الله» بتنفيذ هجمات ومتى قد تطلب ذلك. فخلال أحد لقاءات كوراني مع “مكتب التحقيقات الفيدرالي”، يتذكر عميل قام بمقابلته، بأن كوراني “جلس على كرسيه، وربّع كتفيه وصرح: ‘أنا عضو في « (الوحدة) 910»، المعروفة أيضاً باسم «الجهاد الإسلامي» أو “جماعة العمليات السوداء” التابعة لـ «حزب الله». وتخضع الوحدة لسيطرة إيران’ “. ووفقاً لكوراني، ترفع الوحدة تقاريرها مباشرة إلى نصر الله، داخل «حزب الله»، لكن إيران تشرف على عمليات الوحدة.
ومضى كوراني في وصف نفسه لـ “مكتب التحقيقات الفيدرالي” بأنه جزء من “خلية نائمة”، وأوضح قائلاً: “ستكون هناك بعض السيناريوهات التي تتطلب إجراءً أو سلوكاً من قبل الذين ينتمون إلى الخلية”. وقال كوراني إنه إذا خاضت الولايات المتحدة وإيران حرباً (دموية)، تتوقع الخلية النائمة في الولايات المتحدة أن يتم استدعاؤها للقيام بما هو مناط إليها. وأضاف كوراني أنه إذا اتخذت الولايات المتحدة بعض الإجراءات غير المحددة التي تستهدف «حزب الله»، أو نصر الله نفسه، أو المصالح الإيرانية، “ففي تلك السيناريوهات، ستنطلق الخلية النائمة أيضاً للقيام بالعمليات المناطة بها”.
وفي حال اندلاع حرب مع إيران، يمكن لحلفاء «فيلق القدس» في المنطقة إطلاق صواريخ أو تنفيذ هجمات أخرى تستهدف إسرائيل. ويبدو أن إيران توسطت في اتفاق مع «حماس» تقوم بموجبه الحركة بتنفيذ هجمات تستهدف إسرائيل من غزة في حال اندلاع أعمال عدائية على طول الحدود الشمالية لإسرائيل. بإمكان المسلحين المتشددين العراقيين إطلاق صواريخ على إسرائيل من غرب العراق، أو مساعدة إيران في نقل الصواريخ إلى لبنان لاستخدامها من قبل «حزب الله» هناك. كما بإمكان عناصر «حزب الله» استهداف إسرائيل من الجانب السوري من مرتفعات الجولان، أو عبر الحدود اللبنانية.
إلّا أن أياً من هذه السيناريوهات يستدعي انتقام إسرائيلي عنيف، في حين أن الهجمات الإرهابية التي تقوم بها خلايا سرية لا تمثل غالباً أهدافاً سهلة للانتقام. وفي هذا الصدد، إن الإجراءات الوقائية الإسرائيلية التي تستهدف شحنات الأسلحة، وأنفاق الهجوم، والخدمات اللوجستية والتمويل للوكلاء الإيرانيين، تثبت فعاليتها في تقويض قدرات هؤلاء الوكلاء وحرمانهم من خيارات الهجوم المختلفة. ولكن إذا اندلعت أعمال عدائية بين واشنطن وطهران، فمن المرجح أن يتم استهداف المصالح الأمريكية والإسرائيلية من قبل الجماعات الوكيلة لإيران، بما فيها “جماعة العمليات السوداء التابعة لـ «حزب الله»”.
*ماثيو ليفيت هو زميل “فرومر- ويكسلر” ومدير برنامج “ستاين” للاستخبارات ومكافحة الإرهاب في معهد واشنطن.