الياس بجاني/تعليق بالصوت والنص: انجيلياً لا مسامحة ولا مغفرة لمن يجدف على الروح القدس، وفرقة مشروع ليلى المهرطقة تجدف على الروح القدس

63

الياس بجاني/تعليق بالصوت والنص: انجيلياً لا مسامحة ولا مغفرة لمن يجدف على الروح القدس، وفرقة مشروع ليلى المهرطقة تجدف على الروح القدس

02 آب/2019

الياس بجاني/تعليق بالصوت/فورماتWMA/انجيلياً لا مسامحة ولا مغفرة لمن يجدف على الروح القدس، وفرقة مشروع ليلى المهرطقة تجدف على الروح القدس/02 آب/2019/اضغط هنا للإستماع للتعليق

الياس بجاني/تعليق بالصوت/فورماتMP3/انجيلياً لا مسامحة ولا مغفرة لمن يجدف على الروح القدس، وفرقة مشروع ليلى المهرطقة تجدف على الروح القدس/02 آب/2019/اضغط على العلامة في أسفل إلى يمين الصفحة للإستماع للتعليق
الياس بجاني/تعليق بالصوت/فورماتMP3/انجيلياً لا مسامحة ولا مغفرة لمن يجدف على الروح القدس، وفرقة مشروع ليلى المهرطقة تجدف على الروح القدس/02 آب/2019/

انجيلياً لا مسامحة ولا مغفرة لمن يجدف على الروح القدس، وفرقة مشروع ليلى المهرطقة تجدف على الروح القدس
الياس بجاني/02 آب/2019

من المحزن والمقلق في آن هو ظهور مجموعة من الناشطين والسياسيين والإعلاميين المسيحيين الجاهلين كلياً للإنجيل حيث اعتبروا وبوقاحة وفجور وصوت ونبرة عاليتين بأن ما تقترفه فرقة مشروع ليلى من هرطقات وتجديف على الروح القدس وإهانة للسيدة العذراء يندرج تحت مسمى الحرية.

هؤلاء عملياً وواقعاً إما أنهم لم يقرأوا الإنجيل ولا يعرفون شيء عن مسيحيتهم وعن التعاليم المسيحية، أم أنهم ملحدون يساريون، أو من الجماعات الذمية وعشاق تقليعات الموضة حباً بالظهور وخدمة لمصالحهم الذاتية.

مطلوب من كل مسيحي يدافع عن هرطقات الفرقة أن يطلع بتروي على الآيات الإنجيلية المهمة والأساسية (مرفقة في أسفل) التي تبين الخطأ والخطيئة والجهل والكفر والإلحاد في ما يقومون به من دفاع عن الفرقة وتسويق لها والخلط بين الحرية والترويج للشواذات والهرطقات والتعدي السافر على روحية الدين المسيحي.

عملاً بالآيات الإنجيلية المرفقة فإنه من يتطاول ويجدف على الروح القدس فخطيئته لا تغفر، ومن هنا تأتي أهمية المواقف الكنسية والشعبية المعترضة على هرطقات الفرقة، وفي نفس الوقت هنا أيضاً يظهر جلياً جهل أو إلحاد أو ذمية من يضعون ما تروج له الفرقة من هرطقات تحت خانة الحريات ويستميتون في خطأ وخطيئة الدفاع عنها.

مرسال خليفة اليساري الذي رفض إنشاد نشيد لبنان في قلعة بعلبك وكان ولا يزال عدواً للبنانيين والمسيحيين منهم تحديداً حيث غنى وناصر الغرباء من عصابات وجهاديين ويساريين ومافيات الذين كانوا يريدون قيام الدولة البديلة عن فلسطين في لبنان.. هذا المخلوق جاء اليوم يلقي علينا مواعظ عن الحرية والمحبة، وكثر من أمثاله أقاموا الدنيا ولم يقعدوها بعد دفاعاً عن هرطقات الفرقة.

وفي هذا السياق من الفجور والوقاحة أطلت علينا اليوم مجموعات تدعي باطلاً أنها حقوقية لتدافع عن هرطقات الفرقة وهي مجموعات لا تعرف من الحق غير الترويج للشواذات كما أن مفهومها للحرية منحرف وشاذ ومهرطق.

في أسفل عدد من الآيات الإنجيلية التي ذكرت في التعليق بالصوت

المسيح نفسه أعطانا الأمثولة في شجاعة وجرأة الشهادة للحق يوم قال للكتبة والفريسيين الذين طلبوا منه أن يسكت تلاميذه

*“لو سكت هؤلاء لتكلمت الحجارة” (لوقا19/40(.

التجديف على الروح القدس
إنجيلياً يُذكر مفهوم “التجديف على الروح القدس” في إنجيل القديس مرقس(03/28 و29) وفي إنجيل القديس متى/12/32).

*اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ جَمِيعَ الْخَطَايَا تُغْفَرُ لِبَنِي الْبَشَرِ، وَالتَّجَادِيفَ الَّتِي يُجَدِّفُونَهَا. وَلكِنْ مَنْ جَدَّفَ عَلَى الرُّوحِ الْقُدُسِ فَلَيْسَ لَهُ مَغْفِرَةٌ إِلَى الأَبَدِ، بَلْ هُوَ مُسْتَوْجِبٌ دَيْنُونَةً أَبَدِيَّةً» (إنجيل القديس مرقص/03/28 و29)

*وَمَنْ قَالَ كَلِمَةً عَلَى ابْنِ الإِنْسَانِ يُغْفَرُ لَهُ، وَأَمَّا مَنْ قَالَ عَلَى الرُّوحِ الْقُدُسِ فَلَنْ يُغْفَرَ لَهُ، لاَ فِي هذَا الْعَالَمِ وَلاَ فِي الآتِي.(إنجيل القديس متى12/32)

*”لاَ تُعْطُوا الْقُدْسَ لِلْكِلاَب، وَلاَ تَطْرَحُوا دُرَرَكُمْ قُدَّامَ الْخَنَازِيرِ، لِئَلاَّ تَدُوسَهَا بِأَرْجُلِهَا وَتَلْتَفِتَ فَتُمَزِّقَكُمْ.” (متى 07: 06 )

*“أيُّهَا الْحَيَّاتُ أَوْلاَدَ الأَفَاعِي! كَيْفَ تَهْرُبُونَ مِنْ دَيْنُونَةِ جَهَنَّمَ؟” (متى 33/23)

*لا تظنوا أني أتيت لألقي على الأرض سلاما بل حربا، أتيت لأفرق الإبن عن أبيه والإبنة عن أمها والكنّة عن حماتها (متى 10/34- 36). وهو قول مأخوذ من النبي ميخا (7/6). يعني إتباع الحقّ ولو ضدّ الأب والأم…

*إمضِ وبع كلّ شيء وتعال اتبعني، هذه هي الجذرية المطلقة في الإنجيل أن يتخلـّى عن كلّ ما يملكه لا بل حتى عن أبيه وأمّه وامرأته وأولاده، وإلا فلا يستحق أن يكون تلميذا للمسيح (لوقا 5/11- 28) و (متى 1/37-39).

*ومن لاسيف عنده ، فليبع ثوبه ويشتري سيفا (لوقا 22: 36).

*أَعْطَاهُمُ اللهُ رُوحَ خُمُول، وأَعْطَاهُم عُيُونًا كَيْ لا يُبْصِرُوا، وآذَانًا كَيْ لا يَسْمَعُوا، إِلى هذَا اليَوم (رسالة القدّيس بولس إلى أهل رومة11/من01حتى12)

مخالفة وصية واحدة هي مخالفة لكل الوصايا  (رسالة القديس يعقوب02/من10حتى10)

*”أحبوا أعدائكم، وصلّوا لأجل الذين يضطهدونكم” (متى 05: 43).

*وفي اثناء حياته على هذه ألأرض كان يسوع المسيح  يجول ويفعل خيرا وينادي بالسلام  “سلاما اترك لكم، وسلامي أعطيكم، لأ كما يعطيه العالم أُعطيكم أنا ” (يوحنا 14:27).

*وأوصى رسله قائلاً: “وأيّ بيت دخلتموه فقولوا أوّلاً: السّلام لهذا البيت” (لوقا 10: 05).

*”وصانعوا السّلام يزرعون بالسّلام أثمار البرّ” (يعقوب 03/18).

*وقيل عن ثمار الروح: “محبّة وفرح وسلام” (غلاطية 05/22).

رسالة بطرس الثانية/02 حتى22/عاد الكلب إلى قيئه، والخنزيرة التي اغتسلت عادت إلى التمرغ في الوحل…”هؤلاء الناس ينابيع بلا ماء وغيوم تسوقها الريح العاصفة، ولهم أعد الله أعمق الظلمات. ينطقون بأقوال طنانة سخيفة، فيخدعون بشهوات الجسد والدعارة من كادوا يتخلصون من الذين يعيشون في الضلال. يعدونهم بالحرية وهم أنفسهم عبيد للمفاسد، لأن ما يغلب الإنسان يستعبد الإنسان. فالذين نجوا من مفاسد العالم، بعدما عرفوا ربنا ومخلصنا يسوع المسيح، ثم عادوا إلى الوقوع في حبائلها وانغلبوا، صاروا أسوأ حالا في النهاية منهم في البداءة، وكان خيرا لهم أن لا يعرفوا طريق الصلاح من أن يعرفوه ثم يرتدوا عن الوصية المقدسة التي تسلموها. فيصدق فيهم المثل القائل: عاد الكلب إلى قيئه، والخنزيرة التي اغتسلت عادت إلى التمرغ في الوحل”.

*وأية مدينة أو قرية دخلتم، فاستخبروا عن المستحق فيها، وأقيموا عنده إلى أن ترحلوا. وإذا دخلتم بيتا فسلموا عليه. فإن كان أهلا للسلام، حل سلامكم به، وإلا رجع سلامكم إليكم. وإذا امتنع بيت أو مدينة عن قبولكم أو سماع كلامكم، فاتركوا المكان وانفضوا الغبار عن أقدامكم. الحق أقول لكم: سيكون مصير سدوم وعمورة يوم الحساب أكثر احتمالا من مصير تلك المدينة. (متى10/11من 12 حتى15)

*أعمى الله عيونهم وقسى قلوبهم، لئلا يبصروا بعيونهم ويفهموا بقلوبهم ويتوبوا فأشفيهم (يوحنا12/40)

*لا يُمْكِنُكُم أَنْ تَشْرَبُوا كَأْسَ الرَّبِّ وَكَأْسَ الشَّيَاطِين! ولا يُمْكِنُكُم أَنْ تَشْتَرِكُوا في مَائِدَةِ الرَّبِّ ومَائِدَةِ الشَّيَاطِين )رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل قورنتس10/من10حتى24(

*إِذًا فَمَنْ يَأْكُلُ خُبْزَ الرَّبِّ ويَشْرَبُ كَأْسَهُ، بِدُونِ ٱسْتِحْقَاق، يَكُونُ مُذْنِبًا إِلى جَسَدِ الرَّبِّ ودَمِهِ )رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل قورنتس11/من23حتى32)

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت
http://www.eliasbejjaninew.com