أمير طاهري/إيران: جَلد الشاة ميتة أمر غير مجدٍAmir Taheri/Iran: Flogging a Dead Donkey Is Futile

27

إيران: جَلد الشاة ميتة أمر غير مجدٍ
أمير طاهري/الشرق الأوسط/02 آب/2019

Iran: Flogging a Dead Donkey Is Futile
Amir Taheri/Asharq Al Awsat/August 02/2019
Of all the futile things one could imagine beating a dead donkey in the hope of forcing it to move on is the proverbial example. Right now, we are witnessing an example of that in the diplomatic gesticulations designed to maintain the so-called “Iran nuclear deal” on life support machine.
The Europeans pretend to be working on a magic potion that shall have the dead donkey up and running in no time. For their part, Tehran’s Khomeinist leaders insist that the donkey is alive and well but continue to pull off its legs one by one. The Russians and the Chinese serenade the dead donkey every now and then but are clearly not interested in whether it is dead or alive.
In theory, the “deal”, also known as Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA) was the fruit of collective efforts by the five permanent members of the United Nations’ Security Council plus Germany on one side and Iran’s Khomeinist establishment on the other. However, in reality, it was a diabolical elixir that President Barack Obama concocted by using every dubious ingredient he could get hold of. Interestingly, all the seven participants in this charade have violated its terms while blaming others for doing so. The Americans started violating the JCPOA even under Obama when they claimed that the term “lifting sanctions” didn’t really mean that and that what was really promised was “suspending” sanctions that could snap back any time Washington wanted.
Obama gave the mullahs some money, from Iran’s frozen assets, to sweeten them and “recognized” Iran’s right to enrich low-grade uranium, a right guaranteed for all nations under international law. But, he reneged on is a promise to have an American company buy the stock of plutonium that the mullahs had amassed at the Arak Plant for no discernible reason.
Obama’s successor, President Donald Trump, had the merit of honesty by simply denouncing the JCPOA as a bad deal for everybody.
The Russians violated their pledge under the “deal” by suspending their purchase of Tehran’s higher-grade enriched uranium after only half of the stock had been transferred out of Iran.
The Chinese also cheated with dilatory tactics to avoid fulfilling their commitment to redesign and rebuild the Arak Plutonium Plant for peaceful purposes. They also used every trick in the book to avoid releasing funds they owe to Iran for oil imports, amounting a tidy sum of $22 billion.
The European trio, Great Britain, France and Germany also ignored their promises under JCPOA by continuing to deny Iran normal banking facilities available to almost every other nation. And, when Trump activated Obama’s snap-back mechanism for sanctions, they shut Iran out with the excuse that the new US policy prevented any move in favor of the Islamic Republic. Despite countless pirouettes by Federica Mogherini, the European Union’s foreign policy point woman, the EU trio have, in effect, followed the new American policy on Iran.
The biggest cheat in all this has been the Islamic Republic itself, which, I believe, did not intend to honor its promises.
It dragged its feet on adhering to the so-called Additional Protocols, refused to open all its nuclear sites to inspection and, as already noted, did not dispose of its plutonium and enriched uranium stocks.
Theoretically, the Obama “deal” is supposed to have delayed Iran’s ability to develop nuclear weapons by at least two years. Also, theoretically, it has put large chunks of Iran’s trade, scientific and industrial policies under supervision by 5+1 thus violating Iran’s national sovereignty. However, because the JCPOA is not a treaty, and thus, isn’t legally binding, none of those theoretical possibilities need be taken seriously.
Trump may have done everyone a service by exposing the fraudulent nature of JCPOA and seeking a fresh round of negotiations to address the totality of issues that have kept relations between Iran and the outside world in a state of crisis for the past four decades. The wisest course in the interest of all concerned is to bury the dead donkey and clear the deck for new initiatives on a solid legal basis.
The forthcoming G7 summit could issue the death certificate for the donkey and call on the UN Security Council to reassert control of the Iran dossier, a control wrested away by Obama. Fresh negotiations could then take place to address the demands of all sides concerned.
The 12-point desiderata published by the US Secretary of State Mike Pompeo could be incorporated in a broader agenda not as a diktat but as a contribution to transparent efforts to find a compromise.
Some may object that the Khomeinist leader of Tehran cannot be trusted under any circumstances and that they could end up hoodwinking Trump as did all his predecessors by surrendering at the 11th hour.
Although no one could rule out such a possibility, I believe that this time the mullahs are in a much tighter corner and that saving themselves with a fudge would not be that easy for two reasons. First, it is unlikely that Trump would simply back down and re-endorse what he has called “the worst deal in history”, especially because the current US policy on Iran is practically cost-free for Washington.
The Islamic Republic’s “Supreme Guide” Ayatollah Ali Khamenei boasts that his regime shall never go “begging” top talk to the “Great Satan.” However, President Hassan Rouhani and his Foreign Minister Muhammad Javad Zarif keep harping on the possibility of new negotiations as Trump wants. Last week, several members of the Islamic Majlis (the ersatz parliament) called for “tension-reduction” efforts with help from Iraq and Oman.
The second reason why cheat-and-retreat may not be that easy for the mullahs this time is that the Khomeinist system is going through its deepest crisis with widespread corruption, administrative ineptitude and internecine feuds weakening its claim of legitimacy against a background of growing popular dissent.
It is time to declare the JCPOA dead and buried.
The failure of the G7 summit to come up with a united and constructive stance on the “Iran problem” would encourage the mullahs to pursue policies that have done so much harm to Iran, indeed to the whole Middle East, in the past four decades.

إيران: جَلد الشاة ميتة أمر غير مجدٍ
أمير طاهري/الشرق الأوسط/02 آب/2019
من بين كل الأمور غير المجدية؛ يعدّ ضرب حمار ميت أملاً في إجباره على التحرك هو الأكثر عبثاً على الإطلاق. ونحن نشهد حالياً مثالاً حياً على ذلك في الإيماءات الدبلوماسية للإبقاء على ما يسمى «الاتفاق النووي الإيراني» وذلك بوضعه على جهاز التنفس الصناعي.
يتظاهر الأوروبيون بالعمل على إعداد مشروب سحري يعيد الحياة إلى «الحمار الميت»، ويجعله يركض مرة أخرى في وقت قريب، في حين يؤكد قادة طهران من أتباع الخميني أن الحمار لا يزال حياً ومعافى؛ لكنهم يستمرون في تحريك ونقل أرجله الواحدة تلو الأخرى. يقوم الروس والصينيون بالتسرية والترفيه عن «الحمار الميت» بين الحين والآخر، لكن من الواضح أنهم غير مهتمين بما إذا كان حياً أم ميتاً.
لقد كان «الاتفاق»، الذي يُعرف باسم «خطة العمل الشاملة المشتركة»، نظرياً ثمرة الجهود الجماعية للدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وألمانيا من جانب، ومؤسسة أتباع الخميني الإيرانية من جانب آخر. مع ذلك كان الاتفاق في الواقع بمثابة إكسير حياة شيطاني صنعه باراك أوباما باستخدام كل مكون مريب مشبوه وضع يده عليه.
المثير للاهتمام هو أن المشاركين السبعة في هذا الاتفاق قد انتهكوا وخالفوا شروطه، ووبّخوا الآخرين في الوقت ذاته على القيام بمثل ذلك. لقد بدأ الأميركيون في مخالفة الاتفاق حتى أثناء فترة حكم أوباما حين زعموا أن شرط «رفع العقوبات» لا يعني حقاً إلغاء العقوبات المفروضة على إيران، وأن ما وعدوا به هو «تعليق» العقوبات، وهو أمر يمكن العدول عنه متى أرادت واشنطن ذلك. لقد منح أوباما الملالي بعض المال من أصول إيران المجمدة لإرضائهم، و«اعترف» بحق إيران في استخدام اليورانيوم منخفض التخصيب، وهو حق تتمتع به كل الدول بموجب القانون الدولي. مع ذلك؛ نكث عهده بجعل شركة أميركية تشتري مخزون البلوتونيوم الذي جمعه الملالي في منشأة «آراك» النووية دون سبب مفهوم أو واضح.
كان خَلَف أوباما؛ الرئيس ترمب، صادقاً حين أدان ببساطة الاتفاق النووي، ووصفه بالسيئ والضار بالنسبة للجميع. كذلك لم يلتزم الروس بتعهدهم بموجب «الاتفاق» بتعليق شراء اليورانيوم عالي التخصيب من طهران بعد نقل نصف المخزون فقط خارج إيران. كذلك لجأ الصينيون إلى التباطؤ والمماطلة لتفادي الوفاء بالتزامهم بإعادة تصميم وإعادة بناء منشأة «آراك» النووية لأغراض سلمية. كذلك استخدموا كل حيلة يعرفونها للتملص من دفع الأموال التي يدينون بها لإيران مقابل واردات النفط والتي تبلغ قيمتها 22 مليار دولار. وتجاهل الثلاثي الأوروبي؛ المتمثل في بريطانيا وفرنسا وألمانيا، وعودهم المتضمنة في «خطة العمل»؛ بالاستمرار في حرمان إيران من الخدمات المصرفية المتاحة لكل الدول الأخرى تقريباً. عندما فعّل الرئيس ترمب آلية التراجع، التي دشنها أوباما فيما يتعلق بالعقوبات، أبعد إيران وهمّشها بحجة أن السياسة الأميركية الجديدة تمنع أي تحرك لصالح الجمهورية الإسلامية. رغم المحاولات التي لا تحصى من جانب فيديريكا موغيريني، مفوضة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي، فإن الثلاثي الأوروبي اتّبع السياسة الأميركية الجديدة تجاه إيران.
كانت إيران الطرف الأكثر ميلاً إلى الغش في هذا الأمر، حيث لم تكن تنتوي منذ البداية احترام وعودها والوفاء بها. لقد تثاقلت في الالتزام بما تسمى «البروتوكولات الإضافية»، ورفضت فتح كل مواقعها النووية للتفتيش، وكما أشارت بالفعل، لم تتخلص مما لديها من البلوتونيوم بالكامل، وقامت بتخصيب ما لديها من يورانيوم.
نظرياً؛ كان من المفترض أن يعرقل «اتفاق» أوباما قدرة إيران على تصنيع سلاح نووي لمدة عامين على الأقل. كذلك كان من المفترض أن يخضع جزء كبير من تجارة إيران وسياساتها في البحث العلمي والتصنيع لرقابة مجموعة دول «5+1»، مما يمثل انتهاكاً لسيادة الدولة الإيرانية. مع ذلك؛ نظراً لعدم كون «خطة العمل» معاهدة، مما يجعلها غير ملزمة قانوناً، لا ينبغي أخذ أي من تلك الإمكانات النظرية على محمل الجدّ. ربما يكون ترمب قد قدّم خدمة جليلة للجميع بكشف احتيال تلك الخطة، والسعي نحو عقد جولة أخرى من المفاوضات لمعالجة القضايا التي أدت إلى تأزم العلاقات بين إيران والعالم الخارجي خلال العقود الأربعة الماضية.
المسار، الذي يتسم بالحكمة، ويفيد الأطراف المعنية كافة، هو دفن «الحمار الميت»، وإفساح الطريق أمام مبادرات جديدة على أساس قانوني. من الممكن استغلال قمة مجموعة الدول السبع الكبرى المقبلة في إصدار «شهادة وفاة للحمار»، ودعوة مجلس الأمن إلى استعادة السيطرة على الملف الإيراني، التي تخلى عنها أوباما. من الممكن أن يتم إجراء مفاوضات جديدة لمناقشة طلبات الأطراف المعنية كافة. يمكن ضمّ القائمة التي تضم 12 مطلباً، التي نشرها مايك بومبيو، وزير الخارجية الأميركي، إلى جدول أعمال أوسع نطاقاً، لا كأمر مفروض، بل كإسهام في جهود تتسم بالشفافية من أجل التوصل إلى حل وسط.
ربما يعترض البعض بالقول إنه لا يمكن الوثوق في زعيم طهران ذي التوجه الخميني تحت أي ظروف حيث يمكن أن تنتهي الحال إلى خداع ترمب كما حدث مع سلَفه من خلال الاستسلام في اللحظة الأخيرة. مع أنه من غير الممكن استبعاد ذلك الاحتمال، أعتقد أن الملالي هذه المرة في وضع حرج جداً، وأن إنقاذ أنفسهم بالخداع والتضليل لن يكون سهلاً لسببين؛ الأول هو أنه من غير المرجح أن يتراجع ترمب ويعود إلى التصديق على ما وصفه بـ«أسوأ اتفاق في التاريخ»، خصوصاً أن السياسة الأميركية الحالية تجاه إيران لا تكلفه شيئاً فعلياً. ويتفاخر مرشد الجمهورية الإسلامية علي خامنئي بعدم لجوء نظامه إلى «استجداء» عقد محادثات رفيعة المستوى مع الـ«شيطان الأكبر»، لكن لا يزال كل من الرئيس حسن روحاني، ووزير خارجيته محمد جواد ظريف، يتغنيان بإمكانية عقد مفاوضات جديدة كما يريد ترمب. وقد دعا عدد من أعضاء «المجلس الإسلامي»؛ (البرلمان المصطنع)، خلال الأسبوع الماضي إلى بذل جهود من أجل «الحد من التوتر» بمساعدة كل من العراق وعُمان. السبب الثاني، الذي يجعل من الصعب على الملالي ممارسة الخداع هذه المرة، هو أن نظام الخميني يمرّ بأزمة كبيرة في ظل الفساد المستشري، والفشل الإداري، والصراعات الطاحنة التي تنتقص من شرعيته مع تنامي وتصاعد المعارضة الشعبية.
لقد حان وقت إعلان وفاة «خطة العمل الشاملة المشتركة» ودفنها. سوف يشجّع إخفاق قمة مجموعة الدول السبع الكبرى في التوصل إلى موقف موحد بنّاء بشأن «المشكلة الإيرانية» الملالي على مواصلة السياسات التي أضرّت إيران أكثر مما أفادتها، وبالتأكيد أضرّت معها منطقة الشرق الأوسط طوال العقود الأربعة الماضية.