أبو أرز- اتيان صقر/الإفلاس المالي سببه الإفلاس السياسي والأخلاقي

83

الإفلاس المالي سببه الإفلاس السياسي والأخلاقي
أبو أرز- اتيان صقر/17 تموز/2019

بيان صادر عن حزب حراس الارز – حركة القومية اللبنانية

كل التقارير الدولية تشير الى ان لبنان سائر نحو الإفلاس المالي بخطىً سريعة؛ وبدل ان يهرع اهل الحكم الى البحث عن حلول عاجلة وناجعة لتدارك إنهيار الهيكل على رؤوس الجميع، نراهم يواصلون مناكفاتهم الموتورة، وصراعاتهم الأبدية، وتكالبهم على نهش ما تبقّى من عظام الدولة.

نحن لا نتوقع انعقاد مؤتمر “سيدر” يوما ما، واذا ما انعقد لا نتوقع ان تفتح الدول المانحة خزائنها لبلد “غير قابل للإصلاح” كما يقول السفير الفرنسي بيير دونكين مندوب الرئيس ماكرون لمتابعة ملف هذا المؤتمر.

والاكيد ايضا انها لن تفتح خزائنها لدولة ترفض انقاذ نفسها وتصر على الانتحار الطوعي.

ولن تفتح خزائنها ابدا لدولة فاجرة- فاسقة- فاسدة وفاشلة بكل المقاييس، حكامها أعدائها، قياداتها لصوص محترفون، وزعماؤها باعوا الوطن للعواصم الغريبة.

المنطق يقول، الافلاس المالي سببه الافلاس السياسي والأخلاقي.

والواقع يقول العصابة السياسية المتحكّمة بلبنان، او غالبيتها الساحقة كي لا نقع في التعميم، هي الاكثر فشلا وفسادا في العالم، وهذا الواقع تعرفه تماما الدول المانحة.
والسؤال المطروح اذا، لماذا تصر هذه الدول على المراهنة على هذه العصابة للقيام بورشة الإصلاح المطلوبة لإنقاذ البلد؟؟؟

سعادة السفير دونكين، نعم لبنان قابل للاصلاح وباسرع مما تتوقعون بشرط ان ترفعوا الغطاء الشرعي الدولي عن هذه العصابة المجرمة، والشعب يتكفّل بالباقي على قاعدة قطع رأس الأفعى لا ذنبها.

لبيك لبنان
ابو ارز