راغدة درغام/: عقوبات العزل والحصار واستفزاز الداخل الإيراني ستضع طهران على شفير الصفقة أو الانتحار/Raghida Dergham: Tehran is preparing for a showdown with the US

31

عقوبات العزل والحصار واستفزاز الداخل الإيراني ستضع طهران على شفير الصفقة أو الانتحار
راغدة درغام/14 تموز/2019

Tehran is preparing for a showdown with the US
Raghida Dergham/The National/July 14/2019

Iran’s escalation has backfired, even with trusted allies, and it is edging closer to red lines

Following US accusations of Iran being behind the recent attacks on tankers in the Gulf, tensions between the two countries are set to escalate further this week as decision-makers in Tehran continue to see the status quo as favouring them, and feel gleeful at the level of panic shown by the Europeans and the International Atomic Energy Agency.

For its part, the US administration has adopted “strategic patience”, content with its policy of economically strangling Iran to coerce it into negotiating a new deal that covers both its nuclear enrichment and its ballistic missiles and possibly its regional expansionism and regime reforms.

Both sides want a deal but have mutually exclusive conditions and are preparing for the next step as they inch closer to a military confrontation.

Washington is now in the process of forming a naval alliance that Joseph Dunford, chairman of the Joint Chiefs of Staff in the US, said would be ready within a fortnight with the aim of protecting navigation in the Straits of Hormuz and Bab al Mandeb.

This is while the US and Britain have blamed Iran for attacks on oil installations and tankers in the Gulf, with London deploying two British warships so far to the region.

Iran has responded to the formation of this US-led naval coalition by demanding all foreign forces leave the Middle East.

The leadership in Tehran believes prolonging the current situation serves its interests and thus intends to escalate further. If the US fires first, Iran might attack US bases in Bahrain and Qatar.

But the Trump administration will also escalate by greatly tightening the sanctions on Iran and its proxies, according to the US president. Sources said the sanctions would be tantamount to a full blockade of Iran, with the assets of Iranians and non-Iranians affiliated to the regime frozen.

Both sides are also preparing for a military showdown. According to sources, the US needs a week to ensure full readiness to do so, although its current deployment is sufficient for a swift military strike if necessary.

Iran is also preparing its forces and proxies in the Arab region, from Hezbollah in Lebanon to the Popular Mobilisation Forces in Iraq. In other words, unless a deal precludes confrontation, the current trajectory of events indicates pending military hostilities in the Gulf and Middle East.

From the US perspective, meanwhile, and even from the perspective of some European countries, Iran’s violation of the cap on uranium enrichment cannot be ignored.

So far, all mediation efforts have failed to convince Iran to abandon its demands for an end to sanctions before agreeing to negotiate.

Russian President Vladimir Putin is still trying to play the role of broker with the Iranians to curb their escalation and attempts to provoke a US military strike. Mr Putin’s previous attempts have all failed but he continues his quest to stop military confrontation in its tracks.

Iran’s leaders, however, are dissatisfied with Russia’s “soft” position. Iran had wagered on Russia, China, and EU powers to help navigate a way out of US sanctions.

Yet so far, Iran’s escalation has backfired with the Europeans, who have distanced themselves from Iran and edged closer to the US, especially after Tehran increased uranium enrichment and exposed the flaws of the nuclear agreement. Iran also understands now that China is unwilling to enter the fray on its side.

As for Russia, Iran has miscalculated in assuming the alliance with Russia in Syria would extend to the Gulf or to a US-Israeli-Iranian triangle.

If Iran crosses the threshold of uranium enrichment to 20 per cent in two months, it would cross an unacceptable red line for Europe, China, and Russia as well as the US.

The next level of putative sanctions could further rile the Iranian leadership and drive it either to more escalation or nudge it to adjust its behaviour and renegotiate the deal. This could take the form of a naval blockade and measures to prevent all countries from dealing with Iran and its proxies and further sanctions.

Arab Gulf countries do not want a war and are avoiding escalation. However, they want to be present at the negotiating table to decide issues affecting their security and future.

Iran will seek to use the looming US elections to test the American president, with a view to limiting negotiations only to the nuclear issue and ballistic missile programme.

If a grand bargain is reached, it is important for Arab countries to be part of it, or else it will be incomplete and precarious. If Mr Trump achieves the impossible and concludes such a deal, it might be a historic achievement that will please everyone.

Until then, Tehran and its allies are preparing themselves for a confrontation. Hezbollah in Lebanon is waiting for orders from Tehran, poised to respond to an Israeli strike on nuclear reactors in Iran.

In the meantime, the group intends to respond to recent US sanctions on its senior members, not by directly attacking US interests but by forcing the Lebanese government to publicly denounce the sanctions and offer it support.

The US has reportedly told the Lebanese government that such a stance might invite sanctions against the state, something Lebanese politicians will be keen to avoid.

عقوبات العزل والحصار واستفزاز الداخل الإيراني ستضع طهران على شفير الصفقة أو الانتحار
راغدة درغام/14 تموز/2019
تحتدّ حرب العقوبات والناقلات وسط أجواءٍ تصعيدية من الطرفين الأميركي والإيراني، وستزداد حدّةً هذا الأسبوع لأن صنّاع القرار في طهران يعتبرون الوضع الراهن المتوتّر لصالحهم وهم مرتاحون لمستوى القلق في صفوف الأوروبيين والوكالة الدولية للطاقة الذرية، فيما صنّاع القرار الأميركي يمارسون الصبر الاستراتيجي وهم مرتاحون في استراتيجية التطويق والخناق الاقتصادي لطهران لعلّها تكعى وتوافق أولاً على التفاوض على اتفاقية نووية جديدة تشمل الصواريخ الباليستية، وثانياً، لعلها تقتنع بالكفّ عن توسعاتها الإقليمية وبإصلاح منطق نظامها.

كلاهما يريد الصفقة بشروطه المستحيلة لدى الآخر، وكل منهما يستعد بإجراءات نوعية تزيد الوضع اقتراباً الى المواجهة العسكرية.

واشنطن بدأت تشكيل تحالف عسكري بحري قال رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الجنرال جوزيف دانفورد عنه انه سيكون جاهزاً بعد أسبوعين وان هدفه حماية الملاحة البحرية في مضيقي هرمز وباب المندب.

هذا فيما حمّلت الولايات المتحدة وبريطانيا الى إيران مسؤولية الهجمات التي تعرّضت لها ناقلات ومنشآت نفطية، كما تحركت سفينة حربية بريطانية ثانية الى الخليج قرب المياه الإيرانية.

ردّت إيران على تشكيل هذه القوة البحرية التي ستكون بقيادة وسيطرة السفن الأميركية مُطالِبةً بمغادرة جميع القوى الأجنبية للشرق الأوسط. القيادة في طهران تعتبر ان إطالة الوضع الراهن هو في مصلحتها لأن التراجع الآن بات مكلفاً لها، ولذلك تنوي التصعيد نوعيّاً، بمعنى استهداف القاعدتين الأميركيتين في البحرين وقطر في حال أطلقت واشنطن الرصاصة الأولى.

إدارة ترامب أيضاً ستصعّد نوعياً عبر “تشديد كبير” للعقوبات على إيران وأذرعتها، حسب تعبير الرئيس دونالد ترامب.

مصادر قالت ان هذه العقوبات ستكون بمثابة حصار تام لعزل وتطويق إيران كاملاً مع تجميد أرصدة لإيرانيين وغير إيرانيين تابعين لإيران. مصادر أخرى قالت ان إدارة ترامب ستفرض الأسبوع المقبل عقوبات ستطال الحياة المعيشية للمواطنين الإيرانيين وذلك بهدف تحريضهم على الانتفاض ضد النظام في طهران أو الانفجار من الداخل implosion.

الطرفان يتّخذان الاستعدادات العسكرية بتأهب لحرب موسّعة شاملة. وبحسب المصادر، تحتاج الولايات المتحدة الى حوالى أسبوع قبل أن تصل مرتبة الجهوزية الكاملة لصراع مفتوح وحرب شاملة، لكن قدرتها الحالية كافية لجهوزية ضربات عسكرية، إذا برزت الحاجة.

إيران تتأهب بقواتها وقدراتها وكذلك عبر القوات غير النظامية التي أنشأتها في دول عربية مثل “حزب الله” في لبنان و”الحشد الشعبي” في العراق. ما لم تزاحم الصفقة المواجهة، ان المسار يشير الى حتمية العمليات العسكرية في الخليج والشرق الأوسط.

فمن وجهة النظر الأميركية، ويوافقها الرأي الآن الدول الأوروبية التي كانت طهران راهنت عليها وفشل الرهان، انّ كشف الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن مدى تخصيبها لليورانيوم لا يمكن تجاهله، مهما كان.

جميع الوساطات فشلت حتى الآن بإقناع القيادة الإيرانية بالتراجع عن مطالبتها واشنطن رفع العقوبات أو تخفيفها قبل الموافقة على خيار المفاوضات، وعن مطالبها من دول الاتحاد الأوروبي رفع الحصار النفطي عنها، وإطلاق سراح الناقلة التي اعترضتها بريطانيا في مضيق جبل طارق، وتفعيل الآلية المالية “انستكس” التي وُلِدَت ميتة بسبب تربّص واشنطن للذين يطبّقونها بعقوبات قاسية عليهم.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ما زال يحاول أن يلعب دوراً مميّزاً مع القيادة الإيرانية كي تعدل عن التصعيد وتتوقف عن سياسة الاستفزاز الى الخط الأحمر واستدراج ضربة عسكرية أميركية تُنقذها – في نظرها – من خناق العقوبات ومن تمرد داخلي. محاولاته السابقة باءت بالفشل، لكن بوتين مستمر في سعيه ان يكون عرّاب ايقاف قطار المواجهة العسكرية والحرب الموسّعة.

الإيرانيون في القيادة منزعجون من المواقف الروسية لأنها في رأيهم “طريّة جداً” ويجب أن تكون أكثر دعماً للمواقف الإيرانية من مجرد التنديد. فهم راهنوا على روسيا والصين ودول الاتحاد الأوروبي ليشكِّلوا رادعاً للإجراءات الأميركية العقابية، الاقتصادية منها والعسكرية. ما وجدوه ان التصعيد الإيراني أدى الى النتيجة العكسية مع الأوروبيين إذ زادوا ابتعاداً عن طهران وتحالفاً مع واشنطن بعدما عبر الإيرانيون خط تخصيب اليورانيوم الذي فضح الثغرة والنقص في الاتفاقية النووية.

وما لمسه الإيرانيون من الصين هي انها غير راغبة وغير مستعدة ان تدخل الصراع الأميركي – الإيراني لأنه ليس في مصلحتها. لذلك ستحصر مواقفها في الإدانة اللفظية العامة.

أما مع روسيا، فلقد أخطأت الحسابات الإيرانية في الافتراض ان التحالف العسكري الروسي – الإيراني الميداني في سوريا سيُترجم نفسه بتحالف مماثل في اطار مواجهة أميركية – إيرانية – إسرائيلية. موسكو واعية للاستراتيجية الإيرانية القائمة على دفع إدارة ترامب الى الخط الأحمر، والكرملين ليس مقتنعاً بحكمة هذا التكتيك. ثم ان موسكو لن تدخل طرفاً مع إيران في وجه حلف أميركي – إسرائيلي في حرب شرق أوسطية شاملة.

مع عبور إيران نسبة تخصيب اليورانيوم الى نسبة 20% في غضون 60 يوماً، انها تعبر خطوط حمر غير مقبولة لدى أيٍّ ممّن راهنت على مساندتهم لها في وجه إدارة ترامب – أوروبا والصين وروسيا، وكذلك القاعدة الشعبية الأميركية وأعضاء الكونغرس. صحيح ان أعداء دونالد ترامب يريدون له الفشل ومعارضيه يتمنون إخراجه من البيت الأبيض، لكن امتلاك الجمهورية الإسلامية الإيرانية السلاح النووي أو القدرة على تصنيعه هو الخط الأحمر لدى الأميركيين شأنهم شأن بقيّة العالم.

لذلك سيحظى دونالد ترامب بالدعم الأميركي والدولي الذي أراد حشده في العد العكسي الى الضربة العسكرية، بالرغم من الانتقادات والكراهية له.

الخطوة التالية في العقوبات النوعية التي ينوي فرضها ستزيد القيادة الإيرانية جنوناً لدرجة اما التهوّر أكثر واتخاذ قرار الانتحار، أو لربما تقودها الى الحكمة فتجمع أوراقها المتناثرة وتعيد النظر وتقبل بشرب كأس السم وتتراجع عن مواقفها وترضى بتعديل سلوكها الإقليمي وبإعادة التفاوض على الاتفاقية النووية.

تلك الخطوة ستكون عبارة عن حصار بحري وإجراءات عزل تمنع جميع الدول من التعاطي مع إيران وأذرعتها، مالياً أو عبر توفير السلاح لها. إذا أضيفت اليها العقوبات التي تثير نقمة الشعب الإيراني على النظام، سيدفع هذا التصعيد الأميركي القيادة الإيرانية الى الاختيار بين التنازل وبين الانتحار.

هناك من هو مقتنع بأن لدى الوصول الى حافة الهاوية Brinkmanship لن تختار طهران الانتحار لأن الانتحار ليس من طبيعة الإيرانيين. المَخرج عندئذ سيكون في وساطات سرّية على نسق الوساطة العُمانية في عهد الرئيس الأسبق باراك أوباما والتي أمَّنت للإيرانيين والأميركيين قناة بالغة السرية للتفاوض أُخفيَت عن الدول الخليجية الحليفة لعُمان، فتم التوصّل الى الاتفاقية النووية التي كان أحد أهم شروطها الإيرانية استبعاد دور إيران الإقليمي وتطبيق نموذج نظامها في دولٍ عربية.

اليوم، تعي الدول الخليجية العربية ان الحرب ستكون مدمِّرة لها وهي تتجنب تبنّي التصعيد الأميركي وتوجيه التهم الى إيران. لكن هذه الدول تعي وتخشى أن تتم الصفقات السرّية وراء ظهرها وعلى حسابها وتريد أن تكون على طاولة مفاوضات تدق في عصب أمنها ومستقبلها. انها تتمنى لو تتفق الولايات المتحدة والجمهورية الإسلامية الإيرانية على تجنّب الحرب، لكنها تخشى ان تتوصّل هذه الإدارة الى ما توصّلت اليه الإدارة السابقة من صفقة نووية تضرب بعرض الحائط سياسات إيران التوسعية في الجغرافيا العربية.

دونالد ترامب فقط يعرف ما في ذهن دونالد ترامب. لكن إيران ستسعى وراء ابتزاز الانتخابات الرئاسية لتضغط على الرئيس الأميركي كي يقنّن المفاوضات حصراً في الملف النووي والباليستي في مقايضة استبعاد التوسّع الإيراني إقليمياً. إسرائيل مهمّة في هذه المعادلة لأن دونالد ترامب منحاز لإسرائيل ويضع أمنها فوق كثير من اعتباراته في الشرق الأوسط. والسؤال هنا هو: هل سترغب إسرائيل في الحفاظ على استمرار علاقاتها التهادنية التاريخية مع إيران ضمن تفاهمات مع طهران حول تواجدها في سوريا وحول مصانع صواريخها في لبنان وحول “حزب الله”، أو انها ستفضِّل استغلال فرصة القضاء على التهديد الوجودي لها الذي تتوعّد به طهران؟

إذا وقعت الصفقة الكبرى Grand Bargain، من الضروري ألاّ تُستَبعد الدول العربية عنها بل أن تكون جزءاً أساسياً منها. وإلاّ فإنها صفقة خطيرة وناقصة. إذا تمكّن دونالد ترامب من اتمام الصفقة الكبرى – التي تبدو اليوم صعبة المنال – يكون قد حقق انجازاً تاريخياً لن يُغضِب سوى شركات السلاح الكبرى، الأميركية والروسية وغيرها. وهذه ليست بمسألة هامشية لأن الكثير من سياسات الدول مبنيّة على تجارة السلاح.

الى حين وضوح آفاق امكانية الوصول الى الصفقة، تمضي طهران وحلفاؤها في التأهب عسكرياً. “حزب الله” في لبنان يتخذ اجراءاته ويتأهب في انتظار القرار من طهران – ان كان في اطار الاستباقية العسكرية وضرب اسرائيل قبل أن تضرب إيران، أو في إطار الرد على ضربة عسكرية اسرائيلية ضد المفاعل النووية في إيران.

في هذه الأثناء، يعتزم “حزب الله” الرد على العقوبات الأميركية ضد أفراد بارزين في شقّه السياسي الى جانب أحد أهم أركانه الأمنية، ليس عبر استهداف مباشر للولايات المتحدة وإنما من خلال الفرض على الحكومة اللبنانية برئاسة سعد الحريري إصدار موقف رسمي يندّد بالعقوبات الأميركية ويعلن دعمه لـ”حزب الله”.

واشنطن أبلغت الحكومة اللبنانية ان اتخاذها مثل هذا الموقف سيأتي بردة فعل عنيفة وسيعرّض لبنان الدولة الى عقوبات.

“حزب الله” سهَّل تشكيل الحكومة برئاسة سعد الحريري كي يكون الحريري صمّام أمان لـ”حزب الله” أمام مختلف الضغوط الدولية، والحزب يطالب الحريري اليوم أن يفعّل نفسه كصمّام أمان.

إذا رفض اتخاذ هذا الموقف، ينوي “حزب الله” اسقاط الحكومة والعودة الى مجلس النواب حيث له أكثرية بتحالفه مع “التيار الوطني الحر” برئاسة وزير الخارجية جبران باسيل صهر الرئيس ميشال عون.

بعدها سيتم تشكيل حكومة مواجهة عسكرية لبنانية ويقع لبنان، عسكرياً وقضائياً وأمنياً واقتصادياً، في قبضة “حزب الله”. وسيكون لبنان لاعباً تابعاً لانتماء “حزب الله” الى المحور الاقليمي بقيادة طهران.

واشنطن قد تضيف عقوبات جديدة الأسبوع المقبل ليس فقط على “حزب الله” وإنما على الذين يؤمّنون له الغطاء السياسي. اما اذا سقطت الحكومة واستُبدلت بحكومة مواجهة، فلبنان كله تحت طائلة العقوبات الأميركية.