الياس بجاني/لا خلاص ولا اصلاح ولا مصلحين بظل احتلال حزب الله للبنان/No ٍSalvation or reform under Hezbollah’s Oppression & Occupation

217

No ٍSalvation or reform under Hezbollah’s Oppression & Occupation
Elias Bejjani/July 10/19

لا خلاص ولا اصلاح ولا مصلحين بظل احتلال حزب الله للبنان
الياس بجاني/10 تموز/2019

“إنْ لَمْ يَكُنِ اللهُ هُوَ بانِي البَيتِ، فَكُلُّ تَعَبِ البَنّائِينَ بِلا فائِدَةٍ! وَإنْ لَمِ يَكُنِ اللهُ هُوَ الَّذِي يَحْرُسُ المَدِينَةَ،فَمُراقَبَةُ الحُرّاسِ بِلا فائِدَةٍ” (المزمور 127/01)

كان لافتاً أمس وضع وزارة الخزانة الأميركية 3 من قيادات حزب الله الإرهابي والإيراني على قوائم الإرهاب والعقوبات وهم: النائب أمين شري، والنائب محمد حسن رعد، ومسؤول الأمن في الحزب وفيق صفا.

القرار الأميركي الشجاع هذا كان متوقعاً منذ مدة، وفي نفس السياق لم يستبعد بعض المراقبين في كل من بيروت وواشنطن من أن تستبع الإدارة الأميركية قرارها هذا بقرارات مشابهة قد تشمل ليس فقط اعضاء في حزب الله، بل أيضاً أفراد من أحزاب ومجموعات لبنانية أخرى تؤيد وتساند الحزب.

نحن نرى أن كل لبناني يشهد للحق ويجاهر بالحقيقة ويحترم نفسه والآخرين هو يعرف تمام المعرفة ودون أي شك أو أوهام بأن علة العلل في لبنان حالياً هي الإحتلال الإيراني المفروض بواسطة ذراعه الإرهابية والمذهبية واللالبنانية المسماة حزب الله.

وبالتالي، فإن لا خلاص ولا اصلاح ولا مصلحين ولا من يحزنون، طالما أن الحزب هذه يحتل لبنان ويفكك كيانه، ويفقر ناسه، ويهجرهم، ويتحكم بقرار الدولة ويسبي مقدراتها.

وأيضاً لا خلاص للبنان بظل طاقم سياسي ورسمي تاجر ونرسيسي همه اجنداته الذاتية من نفوذ ومصالح وسمسرات وفساد وإفساد.

وأيضاً لا خلاص بظل أصحاب شركات الأحزاب ال 14 آذاريين “التعتير” المستمرين دون خجل أو وجل في “الصفقة الخطيئة”، والغارقين في ذميتهم المذلة، والفرحين باستسلامهم وبنفاق لهرطقات يسمونها احتيالاً وكذباً “واقعية واستقرار”، لتبرير مداكشتهم بفجور وموت ضمائر الكراسي بالسيادة.

لبنان بات بحاجة ماسة إلى سياسيين ورسميين وقادة شرفاء همهم الوطن والمواطن وليس أنفسهم ومصالحهم.

ونعم عبثاً يحاول البناؤون في ظل الإحتلال.. فلا خلاص لوطن الأرز ولناسه دون التحرير من النير الإيراني واستعادة الإستقلال والقرار والسيادة.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الالكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت
http://www.eliasbejjaninew.com

No ٍSalvation or reform under Hezbollah’s Oppression & Occupation
Elias Bejjani/July 10/19
الياس بجاني: لا خلاص ولا اصلاح ولا مصلحين بظل احتلال حزب الله للبنان

Yesterday, the U.S. Department of the Treasury’s Office of Foreign Assets Control (OFAC) designated three key Hezbollah political and security figures on its sanctions blacklist.

Specifically, OFAC designated Hezbollah Members of Parliament Amin Sherri and Muhammad Hassan Raad, and Hezbollah security official Wafiq Safa, for acting for or on behalf of Hezbollah.

These three Hezbollah prominent individuals were designated under Executive Order (E.O.) 13224, which targets terrorists and those providing support to terrorists or acts of terrorism.

Hopefully, all the western free and democratic countries, as well as all the Arab States will as soon as possible follow the USA’s courageous decision and designate Hezbollah as an entire entity on their terrorism lists.

Hezbollah, the Iranian military and terrorist proxy is 100% a devastating cancer that is evilly and systematically devouring Lebanon and all that is Lebanese.

Therefore no reform from any kind will take place or be possible as long as this terrorist Iranian army occupies Lebanon, confiscates both its independence and sovereignty, and totally controls by force and intimidation, its decision making process in all domains and on all levels.

In the same context there will be no just and fair reforms or actual liberation from the Iranian occupation as long as the current corrupted and derailed politicians are in power.

In the same realm, the ex 14th of March (coalition) parties and politicians who dismantled the coalition and surrendered to Hezbollah via a humiliating bargain must not be trusted or supported any more.

The surrendering bargain that they forged with Hezbollah, the occupier and its local proxies sold the country and its sovereignty with thirty pieces of silver.

Lebanon is in bad and urgent need for honest, transparent, courageous and patriotic politicians whose main aim is to serve the country and the Lebanese people and not their own selfish agendas.

Therefore, Sadly all the ongoing current reform efforts will go in vain.

In summary, there will be No curing solutions what so ever for any Lebanese current crisis under the auspices of the Iranian occupation and under the umbrella of the current politicians and officials.

Psalm 127/01/(Unless the Lord builds a house, its builders labor over it in vain; unless the Lord watches over a city, the watchman stays alert in vain.)