دانيال بايبس: لغز انتخابات إسطنبول/Daniel Pipes: Istanbul’s Election Puzzle

16

لغز انتخابات إسطنبول
دانيال بايبس/واشنطن تايمز/26 حزيران/2019
ترجمة: محمد نجاح حسنين

Istanbul’s Election Puzzle
Daniel Pipes/Washington Times/June 26/2019

[W.T. title: “Istanbul mayoral election is an anomaly, Recep Tayyip Erdogan’s tyrannical impulses may emerge”]
http://www.danielpipes.org/18916/istanbul-election-puzzle

Introduction: This is the first time since 2000 that I disagree with every other analyst on a Middle East development. Then, I alone predicted that Hafez al-Assad of Syria would not reach a diplomatic agreement with Israel. Today, I alone see the Istanbul election not as the beginning of a new era but as a temporary lapse from an old one. Let’s see. DP

The Middle East rightly has a reputation for inscrutability, with seemingly illogical actions part of its routine business. The Saudi crown prince kidnapped Lebanon’s visiting prime minister, forced him to resign, only to watch him return to his position on return home. The Palestinian Authority angrily refused to attend a conference in Bahrain where it could gain up to $27 billion. And then there’s the Istanbul mayoral election re-run that took place Sunday.

The original election took place in March, when President Recep Tayyip Erdoğan’s candidate lost by a microscopic 0.16 percent. Discontented with this outcome, Erdoğan did what a dictator naturally does and ordered it nullified on the basis of a minor technicality, with a redo to follow. One would imagine he also told his minions to get it right the second time and ensure that his candidate won by a substantial margin. Instead, his candidate lost by a whopping 9.22 percent, almost 60 times’ larger margin than his loss the first time.

Ekrem Imamoğlu, Istanbul’s newly-elected mayor, addressed his supporters after his election victory. But how long will their ebullience last?

This drama prompts two questions.
First, why did Erdoğan allow it to happen? He has ruled as a near-absolute dictator for about six years, so it would have been consistent for him to demand a big win. He controls the military, the police, the parliament, the judiciary, the banks, the media, and the educational system. He does whatever he wants. For example:

He rigs elections and, of course, undid the earlier Istanbul election. He builds palaces and airports wherever he likes at whatever cost he wishes. He orders the central bank to charge whatever interest rates please him. He ran a “controlled coup.” At will, he drills for gas in a neighbors exclusive economic zone or violates its air space. He colludes with ISIS. He has thugs intimidate opponents. He fires, jails, or tortures anyone who crosses him in Turkey, including foreigners. He abducts Turks from distant countries. He creates and deploys his own, private army.

The Turkish government sent the Barbaros Hayrettin Paşa, a seismographic research and survey vessel, to explore for natural gas in Cyprus’ exclusive economic zone.

Given such power, why did he allow a free election in Istanbul and not tamper with the results? Dictators do not normally let their enemies win the country’s most important city, and all the less so after Erdoğan called the fight for Istanbul a matter of “national survival” and predicted, “If we stumble in Istanbul we lose our footing in Turkey.”

The Istanbul election oddity fits into a larger context of what I have dubbed the “Erdoğan enigma.” Time and again, the Turkish president takes illogical or self-defeating steps: He gratuitously made a powerful enemy by declaring political war in 2013 on Fethullah Gülen, his long-time Islamist comrade-in-arms. He forfeited visa-free travel for Turks to the European Union, a very important goal, preferring to stick to a meaningless legalism. He made a huge effort, paying a high political price, to win a referendum in 2017 changing the constitution that he had for years ignored. He sunk the Turkish currency in 2018 because he bizarrely believes that high interest rates lead to high inflation and concludes from this that “[high] interest rates are the mother and father of all evil.”

The number of Turkish lira equaling one U.S. dollar over the past decade. The graph roughly parallels the quality of Erdoğan’s governance.

But the various explanations that come to mind explaining the humiliating loss – Erdoğan’s will is faltering, he has a trick up his sleeve, he wants to return to democracy – all strike me as implausible.

My second question is: Why is no one but me puzzled by this development? Every analyst I read treats the functioning of democracy in Turkey as perfectly normal, ignoring the country’s being dominated by a despot. Headlines tell of a “tectonic shift,” a “stinging blow,” and a “disastrous loss,” assuming that Erdoğan will accept his loss. For them, the Istanbul election begins a new era for Turkey.

Not for me. I see it as an anomaly to be righted. Accordingly, I predict that Erdoğan’s tyrannical impulse, inexplicably in remission, will soon re-emerge. When it does, he will take back control of Istanbul. He may again resort to a technicality, or he might this time accuse the mayor of connections to Gülen and “terrorism.” Whatever the reason, the effect will be the same: a reassertion of the autocrat’s supreme will over the entire country.

In retrospect, the Istanbul election will be seen as an exception to Erdoğan’s path toward absolute control. It will be remembered not as a tectonic shift, stinging blow, or disastrous loss, but as a small interlude in the inexorable unfolding of his country’s ruination.

*Mr. Pipes (DanielPipes.org, @DanielPipes) is president of the Middle East Forum. © 2019 by Daniel Pipes. All rights reserved.

لغز انتخابات إسطنبول
بقلم دانيال بايبس/واشنطن تايمز/26 حزيران/2019
ترجمة: محمد نجاح حسنين
[عنوان صحيفة الواشنطن تايمز: “انتخابات بلدية إسطنبول هي أمر شاذ، قد تظهر دوافع رجب طيب أردوغان الاستبدادية”]
http://ar.danielpipes.org/article/18917
مقدمة: هذه هي المرة الأولى منذ عام 2000 التي أختلف فيها مع كل محلل آخر حول تطورٍ في الشرق الأوسط. آنذاك، توقعت وحدي أن حافظ الأسد رئيس سوريا لن يتوصل إلى اتفاق دبلوماسي مع إسرائيل. واليوم، أرى وحدي أن انتخابات إسطنبول ليست بدايةً لحقبة جديدة، بل إنها فترة راحة مؤقتة من عهد قديم. لنرى. دانيال بايبس

تتمتع منطقة الشرق الأوسط بحق بسمعة لا تشوبها شائبة، حيث تعتبر الأعمال غير المنطقية جزءًا من أعمالها الروتينية. اختطف ولي العهد السعودي رئيس الوزراء اللبناني الزائر، وأجبره على الاستقالة، ولم يلبث إلا أن شاهده وهو يعود إلى منصبه عند عودته إلى بلاده. رفضت السلطة الفلسطينية بغضب حضور مؤتمر في البحرين كان يمكن أن تكسب فيه ما يصل إلى 27 مليار دولار. ثم هناك إعادة الانتخاب في انتخابات بلدية إسطنبول التي جرت يوم الأحد.

جرت الانتخابات الأصلية في مارس، عندما خسر مرشح الرئيس رجب طيب أردوغان بنسبة ضئيلة قدرها 0,16 في المائة. ولأنه كان مستاءً من هذه النتيجة، فقد فعل أردوغان ما يفعله ديكتاتور بشكل طبيعي وأمر بإلغائها على أساس تقني بسيط، مع الإعادة. قد يتخيل المرء أنه طلب من أتباعه أيضًا أن يُجروها بشكل صحيح في المرة الثانية والتأكد من فوز مرشحه بهامش كبير. بدلاً من ذلك، خسر مرشحه بنسبة 9,22 في المئة، وهو ما يقرب من 60 مرة أعلى من هامش خسارته في المرة الأولى.

ألقى إكرم إيماموغلو، عمدة اسطنبول المنتخب حديثًا، كلمةً أمام مؤيديه بعد فوزه في الانتخابات. ولكن لكم من الوقت سوف تستمر حماستهم؟

تطرح هذه الدراما سؤالين.
أولاً، لماذا سمح أردوغان بحدوث ذلك؟ لقد حكم كديكتاتور شبه مطلق لمدة ست سنوات، لذلك كان من الثابت بالنسبة له المطالبة بفوز كبير. فهو يسيطر على الجيش والشرطة والبرلمان والقضاء والبنوك ووسائل الإعلام والنظام التعليمي. وهو يفعل ما يريد. فمثلاً:

هو يتلاعب بالانتخابات، وبالطبع ألغى الانتخابات السابقة في إسطنبول. وهو يبني القصور والمطارات في أي مكان يحلو له مهما كان الثمن الذي يشاء. ويأمر البنك المركزي بتحصيل أي أسعار فائدة ترضيه. وأجرى “انقلاب مسيطَر عليه”. بالإرادة، ينقب عن الغاز في المنطقة الاقتصادية الخالصة للجيران أو ينتهك مجالهم الجوي. ويتواطأ مع داعش. ولديه بلطجية يقومون بتخويف المعارضين. إنه يفْصل أو يعاقب أو يعذب أي شخص يعترض طريقه في تركيا، بما في ذلك الأجانب. ويختطف الأتراك من بلدان بعيدة. وهو يخلق وينشر جيشه الخاص.

أرسلت الحكومة التركية سفينة خير الدين بربروس باشا، وهي سفينة أبحاث ومسح للزلازل، لاستكشاف الغاز الطبيعي في المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص.

بالنظر إلى مثل هذه القوة، لماذا سمح بإجراء انتخابات حرة في إسطنبول ولم يعبث بالنتائج؟ لا يسمح الطغاة في العادة لأعدائهم بالفوز بأهم مدينة في البلاد، وعلى الأخص بعد أن وصف أردوغان الكفاح من أجل إسطنبول بأنه مسألة “بقاء وطني” وتوقع، “إذا تعثرنا في إسطنبول، فإننا نفقد مكانتنا في تركيا”.

غرابة الانتخابات في اسطنبول تتلائم مع سياق أوسع لما أسميته “لغز أردوغان”. مرارًا وتكرارًا، يتخذ الرئيس التركي خطوات غير منطقية أو انهزامية: لقد صنع عدوًا قويًا بدون مبرر بإعلانه حربًا سياسية في عام 2013 على فتح الله غولن، رفيقه الإسلامي القديم. وقد خسر سفر الأتراك بدون تأشيرة إلى الاتحاد الأوروبي، وهو هدف مهم للغاية، مفضلاً التمسك بقانون لا معنى له. لقد بذل جهداً هائلاً، ودفع ثمناً سياسياً باهظاً، لكسب استفتاء عام 2017 وغيَّر الدستور الذي كان يتجاهله لسنوات. لقد أغرق العملة التركية في عام 2018 لأنه يعتقد بشكل غريب أن أسعار الفائدة المرتفعة تؤدي إلى ارتفاع معدلات التضخم ويخلص من ذلك إلى أن “أسعار الفائدة [المرتفعة] هي أم وأب كل الشرور”.

ما تساويه الليرة التركية لدولار أمريكي واحد خلال العقد الماضي. يوازي الرسم البياني تقريبًا جودة حكم أردوغان.

لكن التفسيرات المختلفة التي تتبادر إلى الذهن في شرح الخسارة المهينة – إرادة أردوغان تتعثر، لديه خدعة، يريد العودة إلى الديمقراطية – كل ذلك يبدو لي غير معقول.

سؤالي الثاني هو: لماذا لا يوجد أحد غيري في حيرة من هذا التطور؟ كل محلل أقرأ له يتعامل مع سير الديمقراطية في تركيا على أنه أمر طبيعي تمامًا، متجاهلاً سيطرة مستبد على البلد. تتحدث العناوين الرئيسية عن “تحول تكتوني” و “ضربة لاذعة” و “خسارة كارثية”، على افتراض أن أردوغان سيقبل خسارته. بالنسبة لهم، تجلب انتخابات إسطنبول حقبةً جديدةً لتركيا.

وليس الأمر كذلك بالنسبة لي. أرى أنه شذوذ يجب أن يتم تصحيحه. بناءً على ذلك، أتوقع أن يعود ظهور دافع أردوغان الطاغية، الكامن بشكل لا يمكن تفسيره، إلى الظهور قريبًا. عندما يحدث ذلك، سوف يستعيد السيطرة على إسطنبول. قد يلجأ مرةً أخرى إلى المسألة التقنية، أو قد يتهم رئيس البلدية هذه المرة بأنه على صلة بغولن و”الإرهاب”. مهما كان السبب، فإن التأثير سيكون هو نفسه: إعادة تأكيد الإرادة الأوتوقراطية العليا على البلد بأكمله.
عند العودة إلى الوراء، سيتم النظر إلى انتخابات إسطنبول كاستثناء لطريق أردوغان نحو السيطرة المطلقة. لن يتم تذكرها كتحول تكتوني أو ضربة لاذعة أو خسارة فادحة، ولكن كفاصل صغير في التعمق الذي لا يُطاق لتخريب بلده.

السيد بايبس (DanielPipes.org،DanielPipes) هو رئيس منتدى الشرق الأوسط. © 2019 بقلم دانيال بايبس. جميع الحقوق محفوظة.