روني الفا/إين “نظارات راي بشير الجميل”؟ قبرٌ يضعُ كلَّ يوم نظارات راي بان خضراء ويحدّق في مقابرنا اليومية

118

إين نظارات راي بشير الجميل؟ قبرٌ يضعُ كلَّ يوم نظارات راي بان خضراء ويحدّق في مقابرنا اليومية.

 أين “راي بان” بشير؟

و حقّاً، بعض البيوت مقابر مقفلة وبعض المقابر بيوت مفتوحَةً.
قبرٌ يضعُ كلَّ يوم نظارات راي بان خضراء ويحدّق في مقابرنا اليومية.

روني الفا/ليبانون ديبايت/إلاحد 23 حزيران 2019

ما زال قبر بشير فتيّاً.

قبرٌ يرمى بالورد أو باللعنة لا بأس.

قبرٌ يضعُ كلَّ يوم نظارات راي بان خضراء ويحدّق في مقابرنا اليومية.

قبر بشير رفاتُ وطن يحدِّق في فُتات وطن.

لا بأس أن ينقسمَ اللبنانيون على بشير الجميّل.

ليس معيباً أن تزهرَ أو أن تَيبَسَ الإتهامات بعد سبعٍ وثلاثين سنة على بعد أمتار من قبره.

لسنا في معرضِ تبرأةٍ أو إدانة.

في غضون واحد وعشرين يوماً بعد انتخاب بشير تمَّ إصلاح الدولة. أسرع من الشفاء من الزكام.

أذكر أننا لم نعد نرَ في تلك الفسحة الخجولة من الزمن جاروراً واحِداً مفتوحاً في دوائر الدولة.

انتظم الدّوام في الإدارة واستقامت الوظيفة. ظاهرة. إصلاح يسبق المُصلِح.

لا حاجة للرئيس لأن يتسلم مهامه في القصر الجمهوري حتى تبدأ ورشة التنظيف. تنظيف ذاتي سبق كرسي الرئاسة. مسحوق إصلاح مكوّن من بودرة الهيبة. الإصلاح هيبة قبل أن يكون تصريحاً وقانوناً ومرسوماً ووعوداً وكلام.

أفضل الإصلاح الذي لا يحتاج إلى خطابٍ يعدُ به. إصلاح ينجزُ نفسه بصمت.

عند انتخاب بشير الجميّل رئيساً شعرنا بالرغم من التباسات السياسة حينها والإنقسام على الشخص أن سبع سنوات من الحرب كانت على وشك أن تتنفس الصعداء. أن تعتذر من آلاف الشهداء. أن تعدهم بست سنوات دولة.

لم يُحدث أي رئيس في تاريخ لبنان ما أحدثه بشير. كان متاحاً لك أن تخاصمه وتعاديه إنما لم يكن بمقدورك تجاهل قرب قيام الدولة.

أعاني مثل كثيرين من حساسيّة على الدبابة الإسرائيلية التي أوصلت بشير إلى الرئاسة. لا نية مبيّتة لنا نحن المصابون بهذه الحساسية بأن نُشفى منها. إنما يجب الإعتراف أن مع بشير كان صوت مجنزرات دبابة الدولة مسموعاً.

الزعيم هو من يستطيع أن يهدّئ من روع شعبه بكلمة. أن يقطع دابر الرشوة والسرقة والعمولة والسمسرة بمجرّد ذكر اسمه.

صدّقت الناس بشير لأنه بقيَ على سيارة الهوندا.

سامحوه في السياسة لأنهم سامحوه في مقتنياته.

ما زال قبر بشير فتيّاً. لم يكبر في العمر. لم ينمُ فوقه جنزار النسيان.

يمكننا أن نلعنه في السياسة. لكن لا يمكننا من دون تحميل ضميرنا ألا نتأسف على واحد وعشرين يوماً لم نرَ مثيلاً لها طوال سبع وثلاثين سنة.

لم يعِش أي قبر آخر بصحة جيدة طوال هذه المدة.

حقّاً، بعض البيوت مقابر مقفلة وبعض المقابر بيوت مفتوحَةً.