اللبناني نادر محمد فرحات أحد رجال حزب الله أمام القضاء الأميركي بعد ترحيله من بارغوMiami Herald:Nader Mohamad Farhat, The Lebanese Paraguayan, Hezbollah’s man extradited to Miami for key role in huge money laundering schemes, feds say

231

Nader Mohamad Farhat, The Lebanese Paraguayan, Hezbollah’s man extradited to Miami for key role in huge money laundering schemes, feds say
Jay Weaver/Miami Herald/June 21/2019

اللبناني نادر محمد فرحات أحد رجال حزب الله أمام القضاء الأميركي بعد ترحيله من بارغوي
موقع الحرة/21 حزيران/2019

رحلت السلطات في بارغواي “رجل الأعمال” اللبناني نادر محمد فرحات إلى الولايات المتحدة، يوم الخميس، حيث سيحاكم بتهمة تبييض الأموال لصالح “حزب الله” الذي تصنفه واشنطن منظمة إرهابية. وبحسب أحد المسؤولين في السكرتارية الوطنية لمكافحة المخدرات في باراغواي، سُلم فرحات (42 سنة) إلى السلطات الحدودية الأميركية. وأشارت وكالة أسوشيتد برس، إلى أن فرحات أوقف في أيار/مايو 2018 في مدينة سيوداد ديل استي في بارغواي، في المثلث الحدودي بين باراغواي والبرازيل والأرجنتين، وهو المثلث الذي يقال إن “حزب الله” يدير عمليات الاتجار بالمخدرات منه.
ولدى اعتقاله، صادرت سلطات بارغواي مبلغا نقديا وصلت قيمته إلى 1.4 مليون دولار، من مقر إقامة فرحات، إضافة إلى مستندات قد تدينه بتهم تبييض الأموال عبر شركة صيرفة. ووفقا السكرتارية الوطنية لمكافحة المخدرات في باراغواي، فإن فرحات يتولى إدارة عمليات تبييض الأموال الناتجة من الاتجار بالمخدرات منذ عام 2015.
صحيفة “ميامي هيرالد”، قالت إن فرحات متهم بتحريك مئات الملايين من الدولارات في جميع أنحاء العالم لمهربي المخدرات وغيرهم من المجرمين المشتبه في صلتهم بتنظيم “حزب الله”، وظهر اليوم الجمعة، أمام محكمة محكمة فيدرالية في ميامي لتقرير ما إذا كان سيواجه تهم تبييض الأموال في ميامي أو في نيويورك، حيث يلاحق بتهم تبييض الأموال لصالح تجار المخدرات.
وأشارت الصحيفة إلى أن فرحات قد يكون أكبر هدف للولايات المتحدة يتم تسليمه من باراغواي، وتعتبره السلطات الفيدرالية آلة تبييض عملاقة لأرباح المخدرات في أميركا اللاتينية، والسلع الاستهلاكية، وجمع الأموال لصالح التنظيمات الإرهابية.
وتقول السلطات الأميركية إن مبالغ هائلة من الأموال غير المشروعة تنتقل عبر شركات تحويل العملات في باراغواي، التي وصفها مدع في محكمة ميامي الفيدرالية مؤخرا كـ”منطقة سيئة السمعة”، لتمويل “حزب الله”.
وقد تم توجيه الاتهام إلى فرحات وأحد زبائنه، محمود علي بركات، الذي يستورد الأجهزة الإلكترونية من الولايات المتحدة إلى سلسلة متاجر يملكها في باراغواي، بالتآمر لارتكاب تبييض الأموال من خلال الترويج لتهريب المخدرات ونقل الأموال غير المرخصة والاحتيال عبر الحوالات المالية. ويحاكم بركات في نيويورك بهذه التهم.
محاولة منع الترحيل
وقد حاولت السفارة اللبنانيّة في باراغواي منع ترحيل فرحات. وبحسب “فورين بوليسي” أرسل القائم بالأعمال اللبناني في أسونسيون (عاصمة باراغواي) حسن حجازي في 28 أيار/مايو برسالة إلى المحامي العام في باراغواي يلمح فيها إلى رفض طلب الولايات المتحدة بتسليم فرحات. وبحسب جريدة الأخبار اللبنانية المقربة من “حزب الله”، فإن “الاتفاقية الموقعة بين واشنطن وأسونسيون: على أنه “إذا لم يُسلّم الموقوف إلى الولايات المتحدة في غضون 60 يوما، يتم إخراجه من السجن”. وأضافت الصحيفة في تقرير نشر في آذار/مارس الماضي أن نادر “يستفيد من أنه لا يحمل حاليا جواز سفر، ولا تنوي السفارة اللبنانية أن تُصدر له أي وثيقة تُسهّل ترحيله، مُعولة على أنه سيتعذر إدخاله إلى الأراضي الأميركية من دون وثائق ثبوتية، إلا إذا رضخت باراغواي للضغوط، وقررت أن تمنحه هي وثيقة لمغادرة أراضيها”.
علي عيسى شمص
وبحسب صحيفة “ميامي هيرالد”، حكمت المحكمة الفيدرالية في ميامي في وقت سابق على “علي عيسى شمص”، بالسجن لمدة ثلاث سنوات ونصف، بعد إقراره بالذنب بالتآمر لتصدير الكوكايين إلى الولايات المتحدة. واعترف شمص، وهو براغوياني من أصل لبناني يرتبط بشبكة من الأقارب المرتبطين بحزب الله، بأنه حاول إرسال “اختبار” شحنة من ثلاثة كيلوغرامات من الكوكايين إلى تاجر في هيوستن بينما كان يوسع نشاطه بتجارة المخدرات في أوروبا والشرق الأوسط. وقالت الصحيفة إنه اعتقل في آب/أغسطس 2016 في باراغواي أثناء محاولته إرسال شحنة من الكوكايين يبلغ وزنها 39 كيلوغراما إلى تركيا، وقد أخبر شمص محققين من الولايات المتحدة هناك بأنه “وسيط لتجار المخدرات اللبنانيين” وأن “بعض أفراد أسرته هم من حزب الله”. ونقلت الصحيفة عن المدعية الفيدرالية إيمي خيمينيز أن المتهم اعترف بالمشاركة في عملية تسليم 31 كيلوغراما من الكوكايين تمت مصادرتها في مطار بيروت الدولي في نيسان/أبريل 2016 وأن الأرباح كانت متجهة إلى “حزب الله”.
“حزب الله” والمخدرات
وسبق أن صنفت وزارة العدل الأميركية خمس جماعات إحداها “حزب الله” على أنها جماعات للجريمة العابرة للحدود، لاستهدافها بتحقيقات وإجراءات قضائية أكثر صرامة. وقال وزير العدل الأميركي حينها، جيف سيشنز، في بيان إن قوة مهمات خاصة جديدة ستشن حملة على هذه الجماعات. وفي مطلع كانون الأول/ديسمبر 2018، قالت وزارة العدل الأميركية إن قاسم تاج الدين (63 عاما)، اعترف بالذنب في تهم تتعلق بغسيل الأموال وانتهاك العقوبات الأميركية على “حزب الله”. وذكرت وزارة العدل في بيان أن تاج الدين، الذي يدير شبكة من الشركات في لبنان وإفريقيا صنفتها وزارة الخزانة الأميركية بأنها داعم مالي مهم لمنظمة “حزب الله”، اعترف بأنه مذنب في اتهامات مرتبطة بالتهرب من العقوبات الأميركية. ونص الاتفاق على سجن تاج الدين لمدة 60 شهرا ودفعه غرامة بقيمة 50 مليون دولار بتهمة تورطه وخمسة من شركائه بتحويل مبلغ مليار دولار عبر النظام المالي الأميركي لخارج أميركا، وأن اعتراف تاج الدين جاء بعد تحقيقات أجرتها وكالة مكافحة المخدرات الأميركية لمدة ثلاث سنوات تحت “مشروع كاسندرا” الذي يستهدف شبكة تمويل “حزب الله” العالمية.
*الصورة المرفقة تبين عملية تسليم فرحات من سلطات باراغواي إلى السلطات الأميركية

Nader Mohamad Farhat, The Lebanese Paraguayan extradited to Miami for key role in huge money laundering schemes, feds say
Jay Weaver/Miami Herald/June 21/2019

https://www.miamiherald.com/news/local/crime/article231810213.html
A Paraguayan businessman accused of moving hundreds of millions of dollars around the globe for drug traffickers and other criminals with suspected links to the terrorist group Hezbollah was extradited Thursday to Miami to face money laundering charges in the United States.
Nader Mohamad Farhat, operator of one of the biggest currency exchange businesses in the Tri-Border Area of Paraguay, Argentina and Brazil, has his first appearance in Miami federal court Friday to decide whether he will face money laundering charges in Miami or in New York.
Farhat is perhaps the biggest U.S. target ever to be extradited from the Paraguayan hub, which federal authorities consider a giant washing machine for Latin American drug profits, knockoff consumer goods and terrorist fund-raising.
Authorities say vast sums of illicit money move through currency exchange businesses in Paraguay — described recently as a “very notorious area” by a prosecutor in Miami federal court — to finance Hezbollah, a U.S.-designated terrorist group aligned with Iran. The Shiite militant group has gained political and financial influence far beyond its base in Lebanon, extending all the way to South America, New York and Miami.
The U.S. Attorney’s Office in Miami confirmed that Farhat was extradited to the United States, but declined to comment about whether he has been charged with money laundering here — despite mention of such a Miami case in New York federal court records. Two similar criminal cases filed in New York portray Farhat as the head of a currency exchange business in Paraguay that moves hundreds of millions of dollars to and from the United States and other parts of the world.
Farhat, who is of Lebanese descent, and his supporters have been fighting his extradition since his arrest on May 17, 2018, by Paraguayan authorities, who were assisted by Drug Enforcement Administration agents. The Lebanese Embassy in Asuncion, Paraguay’s capital, pressured the Paraguayan government to reject the U.S. request for his extradition, to no avail.
Farhat is connected to at least four criminal cases in Miami and New York involving extensive wire payments for consumer products as well as drug-related money transfers around the globe, according to federal court records and law enforcement authorities. Among the case investigators are FBI, Homeland Security and other federal agents with the Joint Terrorism Task Force.
Over the past decade, U.S. authorities in Miami and New York have been using money-laundering laws to disrupt Hezbollah’s alleged financial network in the Tri-Border Area, mainly because it is so difficult to prove that the international circulation of money directly supports terrorist activities aimed at Israel and other Western allies. Farhat has not been charged with any terrorism-related offense, only with playing a central role in money laundering conspiracies.
Farhat and one of his customers, Mahmoud Ali Barakat, who imports cellphones from the U.S. to his chain of stores in Paraguay, have been charged together with conspiring to commit money laundering by promoting drug trafficking, unlicensed money transmitting and wire fraud. Farhat, also known as “Diesel,” is also charged alone with money laundering stemming from an undercover federal operation involving purported drug proceeds. Barakat, who was extradited last November to New York, was not implicated in that sting.
Barakat only used Farhat’s money-exchange business, Cambios Unique S.A., for his money transfers to the United States. Technically, the company is owned by Farhat’s wife, Renata Wu., according to court records.
Federal prosecutors pointed out in court papers that the Farhat-Barakat case is related to another money-laundering conspiracy indictment filed in New York, charging seven defendants last November. That case accuses two owners of several electronics and mobile-phone businesses in New York and Miami of using the import-export companies to transfer proceeds from financial crimes and the sale of narcotics in the United States to drug dealers in South America.
The lead defendant is Enayatullah Khwaja, a New Yorker who owns and manages Tronix Telecom Corp., and also manages Sysco International, which share a warehouse in Miami. His cousin, Abdulrahman Khwaja, also named as a defendant, is a New Yorker who owns and manages similar businesses, including ISK Corp., Solid Wireless and Solid Electronics in Miami.
Farhat not only has direct links to the Khwaja and Barakat cases, but his currency-exchange business in Paraguay is also implicated in a Miami money-laundering case, according to federal law enforcement sources.
Farhat’s money-exchange company — located in the Jebai Center, the most upscale shopping mall in Ciudad del Este — helped finance the distribution of counterfeit electronics goods as well as wire transfers totaling millions of dollars, the sources said.
One of his customers was Ali Nasreeddine Kassir, a Lebanese-born businessman who was sentenced to two years in prison after pleading guilty in Miami federal court last November to passport fraud and conspiring to commit money laundering. According to his plea agreement, Kassir used his shipping company, An Imex Inc., to import counterfeit Apple iPhone batteries and Samsung car chargers from China. In Miami, Kassir exported the products via direct cargo flights to electronics retailers in Ciudad del Este.
After he was caught orchestrating the illicit shipments in 2015-17, Kassir used another company, 4GGlobal Trading, as a shell in an attempt to evade detection by U.S. Customs and Border Protection, according to a statement filed with his plea deal.
Over a three-year period, Kassir withdrew almost $155 million from his An Imex account, the majority of the funds for wire transfers, the statement said. Yet, despite his business claiming to consist almost entirely of exporting goods to Paraguay, the value of the products he reported to U.S. Customs was about $85 million.
The huge discrepancy totaled almost $70 million in suspicious wire transfers, prosecutors said.
**Jay Weaver writes about bad guys who specialize in con jobs, rip-offs and squirreling away millions. Since joining the Miami Herald in 1999, he’s covered the federal courts nonstop, from Elian’s custody battle to A-Rod’s steroid use. He was on the Herald team that won the Pulitzer Prize for breaking news in 2001. He and three Herald colleagues were Pulitzer Prize finalists for explanatory reporting in 2019 for a series on tons of gold being smuggled from South America to Miami.