نص مقابلة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان من موقعي العربية والشرق الأوسط باللغتين العربية والإنكليزية/Full Text Of MBS’S Interview From Al Arabiya/Asharq Al Awsat /MBS:We don’t want war but we won’t hesitate to deal with threats

252

مقابلة مطولة مع محمد بن سلمان لـ«الشرق الأوسط» 
محمد بن سلمان هجمات إيران الأخيرة تتطلب موقفاً حازماً من المجتمع الدولي
محمد بن سلمان شدد على أهمية العلاقات مع الولايات المتحدة… وأكد انتقال «رؤية 2030» إلى مرحلة التنفيذ وسعادته بقيادة المواطن السعودي للتغيير
جدة: غسان شربل/الشرق الأوسط/16 حزيران/2019

نص مقابلة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان من موقعي العربية
والشرق الأوسط باللغتين العربية والإنكليزية
Full Text Of MBS’S Interview From Al Arabiya/Asharq Al Awsat Sites
Saudi Crown Prince: We don’t want war but we won’t hesitate to deal with threats
Staff writer, Al Arabiya English/Sunday, 16 June 2019

In an interview with Asharq al-Awsat, Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman said that the Kingdom does not want war but will not hesitate to deal with any threat.

“The kingdom does not want war in the region … but we will not hesitate to deal with any threat to our people, our sovereignty and our vital interests,” he said in the interview.

“The Iranian regime did not respect the presence of the Japanese Prime Minister as a guest in Tehran. During his presence, they responded to his efforts by attacking two tankers, one of which belongs to Japan,” the Saudi Crown Prince added.

During the interview, the Saudi Crown Prince added that Iran’s recent attacks in the region required a firm stance from the international community.

“Iran reaped the economic benefits of the nuclear deal in order to support its hostile acts in the region and to spread chaos and destruction,” he said.

On the situation in Yemen, the Saudi Crown Prince said that Saudi Arabia supports “all efforts in reaching a political solution to the Yemeni crisis, but unfortunately, the Houthi militias are advancing Iran’s agenda instead of the interests of Yemen and its people.”

“We in the Kingdom cannot accept the presence of militias who operate outside of state institutions on our borders,” the Crown Prince said while adding: “We recently saw the malicious Houthi terrorist attacks on the oil facilities and Najran airport and the arrogance of the Houthi leaders who claimed the attacks. This proves once again that these militias do not care about the interests of the Yemeni people and in any political process to resolve the Yemeni crisis. Their actions reflect Tehran’s priorities and needs, not Sanaa’s.”

Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman told Asharq al-Awsat that Riyadh sees the importance for strategic relations with the United States as “a key factor in achieving security and stability in the region.”

“Our strategic relations with the United States will not be affected by any media campaigns or positions from here and there,” he said.

Regarding Sudan, the Saudi Crown Prince said the Kingdom cared about Khartoum’s security and stability and “will continue to support our Sudanese brothers in various fields until Sudan reaches what it deserves in prosperity, growth, and progress.”

The Saudi Crown Prince also spoke to Asharq al-Awsat regarding the late Saudi journalist Jamal Khashoggi, describing the killing as a “very painful crime.”

“We seek full justice and accountability. Any party seeking to exploit the issue politically should stop and provide to the court in the Kingdom any evidence which will contribute toward achieving justice,” he said.

Here is the full text of the interview:
Asharq al-Awsat: The region has recently witnessed dangerous developments that threaten the security and stability of the region and world. What is Saudi Arabia’s stance towards these developments and how does the Kingdom deal with this escalation?

Crown Prince Mohammed bin Salman: Saudi Arabia’s stance is clear as stipulated in its official statements. It does not want a war in the region, but we will not hesitate in dealing with any threat against our people, sovereignty and vital interests. Our priority is our national interest and achieving the aspirations of our people through the economic and social goals of the Kingdom’s vision 2030 and through development, and economic and social reform. This demands a stable and enabling environment within the Kingdom and region. This is why you will find that the role of the Kingdom, whether in the Arabian Gulf, North Africa, Horn of Africa or other regions, is supporting stability and peace. This is a policy that the Kingdom has adopted since its establishment whereby it has always sought to shun division, sectarianism and extremism and instead preserve unity and stability in the region and international peace.

The Kingdom also plays an important role in the international community through its efforts to ensure that oil supplies pass through vital routes that surround it with the aim of protecting the stability of the global economy. The world witnessed how we dealt with the Iranian tanker in the Red Sea. It was handled based on what our morals and principles and what international treaties and norms demand. In return, we see how the Iranian regime and its proxies have carried out sabotage operations against four oil tankers near Fujairah port. Two of the tankers were Saudi. This confirms the approach followed by this regime in the region and entire world. Plenty of evidence supports this and which has accumulated over many years.

We must not forget that this regime had openly declared since 1979 that its priority and main goal is to export the revolution. It seeks to achieve this at the expense of the aspirations of its people and the peoples of the region. This explains the behavior of the Iranian regime. The export of the revolution and Wilayat al-Faqih principle demand the destabilization of countries and the region, stoking sectarianism, spreading extremism and dedicating the resources of the Iranian people towards financing and arming terrorist militias.

Despite this, the Kingdom has constantly extended its hand for peace with Iran to avoid the horrors of wars and destruction on the region and its people. Saudi Arabia even supported the nuclear deal with Iran because the Kingdom has throughout history never spared an effort to resolve any crisis through diplomatic and peaceful means. We had hoped that the Iranian regime would have taken advantage of this initiative to change its behavior towards the countries in the region and see it as a first step towards Iran’s return to the international community as a normal state. Unfortunately, Iran misused the economic benefits of this deal to support its hostile acts in the region. It continued to violate international resolutions. It was better off dedicating the economic benefits in improving the lives of the Iranian people, developing infrastructure and achieving economic development instead of continuing its destructive behavior in the region.

Iran’s recklessness has reached unprecedented levels. After the nuclear pact, the Iranian Revolutionary Guards Corps’ budget increased and it intensified its support for sectarian militias in the region and even the whole world. We have all seen how terrorist and hostile Iranian operations were recently thwarted in Europe. This is why the Kingdom supported the re-imposition of US sanctions on Iran. It did so out of our belief that the international community needed to take a decisive stance against Iran. It must also take the necessary measures to limit the regime’s ability to spread chaos and destruction in the whole world.

Recent developments in the region, including the targeting of Aramco oil pumping stations by the Iran-backed Houthi militias, underscores the importance of our demand for the international community to take a decisive stance against an expansionist regime that has supported terrorism and spread death and destruction over the past decades not only in the region, but the whole world.

The choice is clear before Iran. Does it want to be a normal country that plays a constructive role in the international community or does it want to be a rogue state? We hope that the Iranian regime would opt to become a normal country and cease its malign behavior.

Asharq al-Awsat: You have pointed to the American stance on Iran, which coincides with the Saudi stance, as is the case with the majority of strategic issues. Recent months have, however, seen criticism directed at the Kingdom from within the United States over a number of issues, especially the Jamal Khashoggi case. Has this criticism affected the strategic cooperation between the two countries?

Crown Prince Mohammed bin Salman: The Kingdom places great importance on the strategic ties with the US. They are relations that extend to more than 70 years during which this strategic partnership has defeated several challenges that have targeted the security, stability and sovereignty of our countries. Our ties with the US are important and pivotal, not only for achieving joint interests, whether economic, on the security level or others, but they are a main factor in achieving regional security and stability. Together with the US, and in cooperation with several countries in the region and world, we seek to achieve sustainable stability in the region that would establish the necessary environment to meet the aspirations of its people to live in dignity and real development. We do so by confronting the forces of chaos, destruction and instability embodied in terrorist organizations and their state-sponsors, starting with the Iranian regime, and confronting all forms of extremism.

As for media campaigns or some stances in the US, they certainly do not serve the joint interests of our countries. Throughout the Kingdom’s history, however, we have previously faced such campaigns that are often biased and not based on accurate information. We constantly seek to clarify facts and misconceptions by some parties in the US and other countries. We listen to various views and we welcome constructive and rational advise, but ultimately our priority is our national interest. Our priority is the citizen in Riyadh, Jeddah, Jazan, Tabuk, Dammam and other regions in the Kingdom, not the beliefs or views of others about the Kingdom. Throughout the Kingdom’s history, we have managed to work with our main allies, despite natural differences that exist between all countries, by respecting the sovereignty of nations and avoiding meddling in their internal affairs. We expect nothing less than reciprocal treatment when it comes to our sovereignty and internal affairs. I am confident that our strategic relations with the US will not be affected by media campaigns or arbitrary stances.

As for the murder of citizen Jamal Khashoggi, as I have previously said, this is a very painful crime that is unprecedented in the history of the Kingdom. Such acts are alien to our culture and contradict our principles and values. The Kingdom has taken the necessary measures, whether through the judiciary to hold the perpetrators to account or through taking procedural measures to prevent such unfortunate crimes from taking place again in the future. These measures stem first and foremost from the importance we place, in the Kingdom, on the lives of every Saudi citizen, irrespective of their views. These measures have not and will not be affected by any other factors. We are a state governed by the rule of law and it is unacceptable for the life of a citizen to be violated in such a painful way under any circumstance. Unfortunately, the suspects are government employees and we seek to achieve full justice. Any party seeking to politically exploit the case must cease doing so and present whatever evidence it has to the courts in the Kingdom to help achieve justice.

Asharq al-Awsat: Does the agreement with the US on Iran apply to the situation in Syria, especially in wake of the American decision to withdraw from the country?

Crown Prince Mohammed bin Salman: We are in agreement on the objectives in Syria, which are the defeat of the ISIS, preventing the re-emergence of terrorist organizations, dealing with the destabilizing Iranian influence in Syria and using all possible means to achieve political transition according to Resolution 2254, in a manner that preserves Syria’s unity. We are working with friendly countries to achieve these goals.

Asharq al-Awsat: How do you interpret the Japanese Prime Minister’s recent visit to Iran and his meeting with the supreme leader?

Crown Prince Mohammed bin Salman: We thank the (Japanese) prime minister for his good intentions and the Kingdom’s hand is always extended for peace to achieve security and stability of the region.

The Iranian regime, however, did not respect the (Japanese) prime minister as a guest (in Iran) during his visit and in effect responded to his efforts by attacking the two oil tankers in the Gulf, one of which was apparently Japanese. It also employed its militias to carry out a heinous attack against Abha Airport. This is clear evidence of the Iranian regime’s policy and intentions to target the security and stability of the region. Iran is the party that is constantly escalating tensions in the region. It carries out terrorist attacks and immoral acts of aggression directly or through its militias. The problem lies in Tehran, not anywhere else. As I have previously stated, Iran must choose between becoming a normal country that plays a constructive role in the international community or remain a rogue state and assume the international consequences of its choice.

Asharq al-Awsat: The Turkish president and other Turkish officials have recently escalated their rhetoric in questioning the credibility of the Kingdom’s judiciary and held the Kingdom and its leadership responsible in Khashoggi’s case. How do you respond to such accusations?

Crown Prince Mohammed bin Salman: Jamal Khashoggi is a Saudi citizen and there is no doubt that what happened to him was painful and unfortunate. The Kingdom has taken all measures to hold the perpetrators accountable and the accused have been referred to the judiciary. The judiciary in the Kingdom is an independent authority and no one can meddle in its affairs. We confront any development firmly and without hesitation, by taking the steps that are necessary to achieve justice, rectify any flaw and prevent mistakes from taking place again, while disregarding any claims and accusations.

As for the statements by some Turkish officials towards the Kingdom, the Kingdom, as the home of the two holy mosques, seeks strong ties with all Islamic countries, including Turkey. This is important for the interest of the region and joint Islamic work in particular. In the Kingdom, we work in service of the holy mosques and their visitors. We work on achieving the security and stability of our nation, not becoming embroiled in disputes that harm the interests of our nation and Islamic world. We will forge forward in achieving these goals, without getting distracted by positions taken by some for their own domestic considerations that are known to everyone.

Asharq al-Awsat: Four years have passed since the Arab Coalition kicked off its operations in Yemen. How do you assess the political and military progress that has been achieved and what are the prospects for resolving the crisis in Yemen, especially in wake of the Stockholm deal and terrorist Houthi attacks on Saudi oil pumping stations and its Najran and Abha airports?

Crown Prince Mohammed bin Salman: Many parties forget or claim to forget how the crisis in Yemen first broke out. The coalition operations began after the international community had exhausted all political solutions between Yemeni parties and the Houthi militias. One must be reminded that the Kingdom is the pioneer of the political solution. It presented the GCC initiative and worked on achieving peaceful political transition in Yemen in 2011. It supported the national dialogue and presented over 7 billion dollars in economic support for Yemen between 2012 and 2014. Since 2011, the Kingdom’s efforts have sought to achieve smooth political transition in a manner that preserves the country’s independence and sovereignty and unity of its political and security institutions to prevent it from slipping into chaos.

Indeed, the Yemeni parties met in Riyadh and signed the GCC initiative and its implementation mechanism. All Yemeni parties, including the Houthis, were present at the comprehensive national dialogue.

Unfortunately, Iran obstructed the political process in Yemen through its proxy houthi militias, which started to occupy Yemeni cities and seize the state’s various resources and capabilities. The Kingdom offered all possible opportunities to resolve the situation through peaceful means, but Iran was following a policy of imposing a new reality in Arab countries by force of arms. Unfortunately, the international community at the time did not confront Iran’s expansionist and sectarian agenda. Iran therefore, continued to try, through its militias, to impose its control in Yemen. The Yemeni people and leadership, however, made a historic stand against this Iranian interference. Along with our brothers in the coalition, we responded immediately to the appeal of the legitimate government to protect Yemen and its people and our national security. The Kingdom cannot accept the presence of militias operating outside the apparatus of states on our borders.

Most Yemeni territories have been liberated and we have supported all efforts to reach a political solution to the crisis. Unfortunately, the Houthi militias prioritize Iran’s agenda over the interests of Yemen and its people. We have recently witnessed the terrorist attack on oil facilities and Najran airport, which the Houthis boasted of claiming. This once again demonstrates that these militias do not care for the interests of the Yemeni people or any political process to resolve the crisis. Their actions reflect the priorities of Tehran, not Sanaa.

The Arab Coalition’s stance is very clear about resolving the crisis. We support efforts to reach a political solution based on UN Security Council resolution 2216, the GCC initiative and its implementation mechanism, and national dialogue outcomes. We accept the participation of all Yemeni parties in the political process, but according to the three references. The Kingdom will not accept the militias to remain outside state control. We will pursue this ultimate goal and maintain our operations and continue on offering support to the Yemeni people in their effort to protect their independence and sovereignty despite our sacrifice. The Kingdom will also maintain its humanitarian and economic relief in Yemen. We not only seek to liberate Yemen from the Iranian militias, but achieve prosperity and stability for all of the people of Yemen.

Asharq al-Awsat: You have spoken of a dream to transform the Middle East into the new Europe. How do you confront obstacles in reaching this dream given the major regional political upheaval and economic and development challenges?

Crown Prince Mohammed bin Salman: We must not become hostages of temporary conditions that prevent us from fulfilling our primary duty, as leaders in the region, of reviving our states. Today’s challenges must also not prevent us from working promptly to achieve a better future for the coming generations.

You mentioned political upheaval. This is undoubtedly taking place in the region. At the same time, however, we must look at the overall Arab region and realize that the majority of the countries are unanimous in prioritizing a dignified life for the people and achieving security and stability. The people do not want to be hostages to ideological conflicts that waste their potential. We are before a precedent in that everyone shares one goal. Competition between the majority of our countries focuses on reaching the best standard of living for the people, attracting investment and achieving development in all fields.

The source of political upheaval is well known. They are terrorist groups, such as ISIS, al-Qaeda, the Muslim Brotherhood and policies of the Iranian regime, the top sponsor of terrorism and extremism. We will not waste our time in offering partial solutions to extremism as history has proven the futility of such efforts. God willing, we will continue to forge forward in our unwavering approach in confronting all forms of extremism and sectarianism, and the policies that support them.

The Kingdom is the home of the Two Holy Mosques. It has been blessed with natural resources, a strategic location, and wise leadership since the days of its founder and until the present reign of the Custodian of the Two Holy Mosques. It is also blessed with its great and innovative people. Today, it is living in security, stability and prosperity. It is unbecoming for this great nation not to occupy leading positions in all fields regardless of the conditions and challenges. We will not rest until we first achieve this goal for our nation and then our brothers in the region.

Asharq al-Awsat: How do you assess the upheaval in Sudan and the political changes?

Crown Prince Mohammed bin Salman: We are greatly concerned with the security and stability of Sudan, not only due to the strategic importance of its location and danger of the collapse of its state institutions, but also the strong brotherly ties that bind us. Our brothers and sisters in Sudan have been and continue to be a part of our social fabric, they have contributed greatly to our progress in all fields. We will not spare any effort to achieve the security and stability for Sudan and its people. The Kingdom has taken measures to support the brotherly people of Sudan, including an economic aid package and depositing 250 million Dollars in its Central Bank. We will continue to support our brothers in all fields until Sudan achieves the prosperity and progress it deserves.

Asharq al-Awsat: Three years after launching Saudi Vision 2030, where are we at?

Crown Prince Mohammed bin Salman: We moved from the planning and design phase to implementation on all levels, and started seeing results on the ground. On developing the financial sector, for example, we have seen noteworthy progress after the launching of the Vision as the Saudi market joined three global indices, the FTSE, the Morgan Stanley (MSCI) Emerging Markets Index, and S&P Dow Jones Indices. This will pump capital worth billions into the market. The Kingdom has seen a 40 % increase in investors in investment funds, a first since 2006. The Kingdom has recently achieved the greatest leap among some of the world’s most competitive countries in the IMD World Competitiveness Rankings 2019, ranking 26th, moving up 13 ranks compared to last year, and ranking 7th among G20 member states.

In the telecommunications and information sector, we witnessed remarkable development. The contribution of the digital economy to the GDP increased both directly and indirectly, with the Kingdom becoming one of the top 10 fastest e-commerce growing countries worldwide with a rate of 32%. Simultaneously, Internet speeds have improved fourfold to accelerate digital transformation. The Kingdom was also the first country in the Middle East and North Africa region to roll out 5G network services back in 2018 in the Eastern Province for trial. Today, we have 1,000 communication towers in the Kingdom that are offering this new service and expanding.

In the field of energy and industry, non-oil exports increased by 22% in 2018 compared to 2017, and we launched many industrial cities in different regions across the Kingdom.

This confirms the keenness of the government of the Custodian of the Two Holy Mosques to achieve balanced and comprehensive development in various cities and regions, including the King Salman Energy Park (Spark), Jizan, and Waad Al Shamal where the first phase of the production of phosphates and phosphate fertilizers has been achieved, laying down the foundation for the second phase, which will make the Kingdom, God willing, the second largest producer of phosphate fertilizers globally.

I would like to note that what is happening in the Kingdom is not simply a set of financial and economic reforms aiming to realize specific figures, but a comprehensive restructuring of the Kingdom’s macro-economy aimed at improving economic and development performance in the medium and long terms. We have undertaken major economic and structural reforms that contribute to fiscal balance and financial control and the diversification of income sources, while maintaining a continuing macroeconomic growth, sustaining public finances, supporting social expenditures, raising government spending efficiency and stimulating the private sector, which is considered a key partner in growth and development, and achieving the Vision’s objectives.

Asharq al-Awsat: But there are claims about setbacks in some of Vision 2030’s initiatives?

Crown Prince Mohammed bin Salman: What is happening in the Kingdom is a comprehensive structural change in the economy aimed at creating a shift in medium- and long-term economic performance. The Vision 2030 and its programs, like all strategic plans has to be reviewed and updated according to circumstances that may arise during implementation, without compromising its foundation or objectives and with the aim of achieving top results, especially at a time we have gained a higher quality of decision-making based on studies, analyses, figures, facts and data.

Responding to your question about some Vision-related initiatives that might be in decline: We do not expect this. The Vision’s programs are effectively contributing to the economic transformation process and we are now shifting from a rentier economy to one that is characterized by productivity and global competitiveness.

Asharq al-Awsat: Some may argue that the Public Investment Fund (PIF) is giving the private sector a run for its money with its direct investments and mega projects. What role does it play in achieving the Vision and how can negative effects be avoided?

Crown Prince Mohammed bin Salman: In line with Vision 2030 and in order to achieve its objectives, it was important to review the role of the PIF and transform it into a state sovereign fund. In 2015 we re-launched PIF with a new vision and mission aimed at developing new sectors in Saudi Arabia, investing in leading international partnerships and the formation of a new board of directors under my leadership. Between 2016 and 2018, the number of staffers increased from 40 to nearly 500 employees. Meanwhile, PIF assets have increased from SR500 billion to SR 1 trillion, nearly doubling within two years.

The PIF is now a vital state instrument for economic diversification, and targets both domestic and international investments. Domestically, it targets major project investments that the private sector alone cannot finance, such as NEOM, the Red Sea project and Qiddiya, that will offer dozens, if not hundreds, of good investment opportunities for the private sector.

For PIF and the government, it is of utmost importance to involve the private sector. We have earmarked 13 programs for privatization, giving the private sector a greater opportunity to participate in investment, achieve profitable returns and improve spending efficiency and services.

In terms of foreign investments, apart from achieving attractive returns on its assets, PIF will play an important role in establishing economic partnerships that will help boost knowledge exchange, stimulate high-efficiency investments and enhance local content, generating long-term returns for future generations. The PIF also targets new strategic sectors such as tourism and entertainment. These sectors have an important dimension in stimulating foreign investment, regional development, creating a large number of jobs and improving overall quality of life.

The PIF operates under an outstanding level of corporate governance and transparent investment strategy, which were approved after completing its reform and governance process in 2015. It operates within a system that includes a board, executive committee and investment committee that play clear roles in guaranteeing distinguished levels of professionalism in performance. The PIF also has investment portfolios distributed according to development priorities, such as in Saudi companies, promising sectors and major projects.

Asharq al-Awsat: What are the latest developments in the privatization program?

Crown Prince Mohammed bin Salman: We now have an exceptional and global center specialized in privatization that is built on the best practices drawn from experiences of more than 20 countries that have undertaken privatization in the past. When establishing the center, it was taken into account that it contains a legal structure ensuring the rights of both the state and investors. We have identified promising opportunities for privatization in 12 sectors. Our goal from the privatization program is for it to strengthen the effectiveness of the role of government and to maximize the contribution of the private sector to GDP.

In 2019, the National Center for Privatization (NCP) supported the signing of five agreements with a total value exceeding SR 12.5 billion, inked by local and international companies in various fields and with 70% foreign financing from six countries. These agreements include projects that focus on sewage treatment, desalination plants and health services, through dialysis centers.

The NCP is currently working on finalizing agreements totaling over SR2 billion and that cover flour mills and medical and shipping services. These agreements are expected to be completed by the end of 2019. Work is also underway for privatizing education sector projects, expected in 2020 with investments adding up to about SR1 billion.

In the future, the private sector will also have the largest investment share in electricity sector projects, especially power generation plans and including major renewable energy projects previously announced.

Asharq al-Awsat: Amidst such economic transformation, what is your Highness’s message to citizens?

Crown Prince Mohammed bin Salman: I am proud that Saudi citizens are driving change at a time many feared the Vision will face resistance due to the size of the change it entails. Many have told me that the most difficult part I will face in realizing this strategic transformation is resistance. But I saw this as a very small factor when looking at Saudi youth that is now leading change.

I would like to pay tribute to the role of young people in the transformation currently taking place in the Kingdom. It is a young Vision with a young spirit.

Discussions have shifted from a change desired from the state to the change we all make together.

Asharq al-Awsat: When following news about the anticipated Saudi Aramco’s IPO in global markets, we find there is a lack of information about the issue and the timeline. Where are matters now? And what actions have been taken in this regard?

Crown Prince Mohammed bin Salman: We are committed to the initial public offering of Saudi Aramco, but under the appropriate circumstances and in a timely manner. As I mentioned previously, I expect that it will happen between 2020 and the beginning of 2021, and setting the location of the IPO now is premature. Much of the work has been successfully completed, and the timeframe for the offering will depend on several factors including: market conditions for the IPO, given its size, and Aramco’s acquisition of a majority stake in SABIC from PIF.

The latter is a deal which would create a stellar transformation through establishing a fully integrated national energy and petrochemical company that will lead the global energy sector and further enhance Saudi Aramco’s growth potential and profitability in volatile oil markets.

As for preparations for Aramco’s IPO, several important actions have been taken, including the issuance of the hydrocarbon tax system, the re-issuance of an exclusive franchise agreement, the appointment of a new board of directors and the first-ever releasing of Aramco’s annual financial report and audit of its oil reserves. All these measures reinforce transparency, which is a core principle of Saudi Vision 2030, which is committed to protecting the Kingdom’s interests and those of potential investors.

Saudi Aramco, for its part, has also logged several achievements within its internal program in preparation for the IPO. One of the most important features of the program was amending internal rules and regulations, the transformation into a joint stock company and releasing its financial report, meeting requirements of potential financial markets for the IPO.

This has left investors satisfied worldwide, as we have seen through the recent bond offering.

مقابلة مطولة مع محمد بن سلمان لـ«الشرق الأوسط» 
محمد بن سلمان هجمات إيران الأخيرة تتطلب موقفاً حازماً من المجتمع الدولي
محمد بن سلمان شدد على أهمية العلاقات مع الولايات المتحدة… وأكد انتقال «رؤية 2030» إلى مرحلة التنفيذ وسعادته بقيادة المواطن السعودي للتغيير
جدة: غسان شربل/الشرق الأوسط/16 حزيران/2019
أكد الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، أن المملكة لا تريد حرباً في المنطقة، لكنه شدد على أنها «لن تتردد في التعامل مع أي تهديد لشعبنا وسيادتنا ومصالحنا الحيوية».
وقال ولي العهد السعودي في حوار مع «الشرق الأوسط»، إن المملكة «أيدت إعادة فرض العقوبات الأميركية على إيران، إيماناً منا بضرورة اتخاذ المجتمع الدولي موقفاً حازماً تجاه إيران»، معرباً عن أمله «في أن يختار النظام الإيراني أن يكون دولة طبيعية وأن يتوقف عن نهجه العدائي».
وأشار إلى أن الاعتداءات على ناقلات النفط في الخليج واستهداف منشآت نفطية في المملكة ومطار أبها «تؤكد أهمية مطالبنا من المجتمع الدولي باتخاذ موقف حازم أمام نظام توسعي يدعم الإرهاب وينشر القتل والدمار على مر العقود الماضية، ليس في المنطقة فحسب بل في العالم أجمع»، منتقداً توظيف طهران العوائد الاقتصادية للاتفاق النووي في «دعم أعمالها العدائية في المنطقة ودعم آلة الفوضى والدمار».
وفي حين شدد على أن «يد المملكة دائماً ممدودة للسلام بما يحقق أمن المنطقة واستقرارها»، لفت إلى أن «النظام الإيراني لم يحترم وجود رئيس الوزراء الياباني ضيفاً في إيران وقاموا أثناء وجوده بالرد عملياً على جهوده، وذلك بالهجوم على ناقلتين إحداهما عائدة لليابان، كما قاموا عبر ميليشياتهم بالهجوم الآثم على مطار أبها، ما يدل بشكل واضح على نهج النظام الإيراني ونواياه التي تستهدف أمن المنطقة واستقرارها».
وأوضح الأمير محمد بن سلمان أن السعودية تنظر «بأهمية كبيرة للعلاقات الاستراتيجية مع الولايات المتحدة»، باعتبارها «عاملاً أساسياً في تحقيق أمن المنطقة واستقرارها». وأعرب عن ثقته بأن «علاقاتنا الاستراتيجية مع الولايات المتحدة لن تتأثر بأي حملات إعلامية أو مواقف من هنا وهناك»، لافتاً إلى أن المملكة «تسعى دائماً لتوضيح الحقائق والأفكار المغلوطة لدى بعض الأطراف في الولايات المتحدة وغيرها من الدول، ونستمع لما يطرح ونستفيد من الطرح المنطقي والموضوعي، لكن في نهاية الأمر أولويتنا هي مصالحنا الوطنية».
وقال إن السعودية دعمت «الجهود كافة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية، لكن للأسف ميليشيا الحوثي تقدم أجندة إيران على مصالح اليمن وشعبه». وأضاف: «لا يمكن أن نقبل في المملكة بوجود ميليشيات خارج مؤسسات الدولة على حدودنا». وأشار إلى أن «هدفنا ليس فقط تحرير اليمن من وجود الميليشيات الإيرانية، وإنما تحقيق الرخاء والاستقرار والازدهار لكل أبناء اليمن».
ولفت إلى أن بلاده يهمها كثيراً أمن السودان واستقراره، «ليس للأهمية الاستراتيجية لموقعه وخطورة انهيار مؤسسات الدولة فيه فحسب، ولكن نظراً أيضاً إلى روابط الأخوة الوثيقة بين الشعبين». ووعد بالاستمرار «في موقفنا الداعم لأشقائنا السودانيين في مختلف المجالات حتى يصل السودان إلى ما يستحقه من رخاء وازدهار وتقدم».
وفيما يخص الأزمة السورية، قال إن الرياض تعمل مع الدول الصديقة لتحقيق أهداف؛ بينها «هزيمة تنظيم داعش، ومنع عودة سيطرة التنظيمات الإرهابية، والتعامل مع النفوذ الإيراني المزعزع للاستقرار في سوريا، واستخدام الوسائل المتاحة كافة لتحقيق الانتقال السياسي وفق القرار 2254، بما يحافظ على وحدة سوريا».
ووصف مقتل المواطن السعودي جمال خاشقجي بأنه «جريمة مؤلمة جداً». وقال إن المملكة تسعى «لتحقيق العدالة والمحاسبة بشكل كامل» في القضية، «من دون التفات إلى ما يصدر من البعض لأسبابهم الداخلية التي لا تخفى على أحد». ودعا «أي طرف يسعى لاستغلال القضية سياسياً»، إلى «أن يتوقف عن ذلك ويقدم ما لديه من أدلة للمحكمة في المملكة بما يسهم في تحقيق العدالة».
وتعهد ولي العهد بالمضي «من دون تردد في التصدي بشكل حازم لكل أشكال التطرف والطائفية والسياسات الداعمة لهما»، مشدداً على أن السعودية «لن تضيع الوقت في معالجات جزئية للتطرف، فالتاريخ يثبت عدم جدوى ذلك».
وفي الشأن الاقتصادي، أكد الالتزام «بالطرح الأولي العام لأرامكو السعودية، وفق الظروف الملائمة وفي الوقت المناسب»، لكنه اعتبر أن «تحديد مكان الطرح سابق لأوانه». ولفت إلى استكمال خطوات تمهيدية عدة استعداداً للطرح.
وأوضح أن «رؤية المملكة 2030 انتقلت من مرحلة التخطيط والتصميم إلى مرحلة التنفيذ على جميع الأصعدة، وبدأنا نرى النتائج على أرض الواقع». وشدد على أن «ما يحدث في المملكة ليس فقط مجموعة إصلاحات مالية واقتصادية لتحقيق أرقام محددة، وإنما هو تغيير هيكلي شامل للاقتصاد الكلي هدفه إحداث نقلة في الأداء الاقتصادي والتنموي على المديين المتوسط والطويل».
وأشار إلى أن «برامج رؤية المملكة 2030 تسهم بشكل فعّال في عملية التحول الاقتصادي… ونحن الآن ننتقل من اقتصاد ريعي إلى اقتصاد يتسم بالإنتاجية والتنافسية العالمية». وأوضح أن «رؤية المملكة 2030 والبرامج المنبثقة منها شأنها شأن أي خطط استراتيجية لابد من أن تخضع لتحديث وتعديل وفق الظروف والمعطيات التي تظهر عند التطبيق، من دون الإخلال بركائز الرؤية ومستهدفاتها».
وأعرب عن فخره «بأن المواطن السعودي أصبح يقود التغيير، بينما تخوف الكثيرون من أن الرؤية ستواجه مقاومة بسبب حجم التغيير الذي تحتويه». وفيما يلي نص الحوار:
> تشهد المنطقة في الآونة الأخيرة اضطرابات خطيرة تهدد أمن المنطقة واستقرارها والعالم أجمع. ما موقف المملكة تجاه هذه الأحداث؟ وكيف ستتعامل المملكة مع هذا التصعيد؟
– إن موقف المملكة واضح كما جاء في بيان حكومتها. المملكة لا تريد حرباً في المنطقة، ولكننا لن نتردد في التعامل مع أي تهديد لشعبنا وسيادتنا ومصالحنا الحيوية. إن أولويتنا هي مصالحنا الوطنية، وتحقيق تطلعات شعبنا من خلال أهداف «رؤية المملكة 2030» الاقتصادية والاجتماعية، والتنمية والإصلاح الاقتصادي والاجتماعي. وهذا يتطلب بيئة مستقرة ومحفزة داخل المملكة وفي المنطقة، لذا ستجد أن دور المملكة، سواء في منطقة الخليج أو في شمال أفريقيا أو في منطقة القرن الأفريقي وغيرها، هو دور داعم للاستقرار والسلام، وهو النهج الذي سارت عليه المملكة منذ تأسيسها الساعي دوماً لنبذ التفرقة والطائفية والتطرف والحفاظ على وحدة واستقرار المنطقة والسلم الدولي.
كما أن للمملكة دوراً مهماً في المجتمع الدولي يتمثل في جهودها من أجل تأمين وصول إمدادات النفط عبر الممرات الحيوية التي تحيط بها، وذلك في سبيل حماية استقرار الاقتصاد العالمي. وقد رأى العالم كيف تعاملنا مع الناقلة الإيرانية في البحر الأحمر وفق ما تمليه علينا أخلاقياتنا ومبادئنا والمواثيق والأعراف الدولية. وبالمقابل نجد النظام الإيراني ووكلاءه الذين قاموا بأعمال تخريبية لأربع ناقلات بالقرب من ميناء الفجيرة، منها ناقلتان سعوديتان، مما يؤكد النهج الذي يتبعه هذا النظام في المنطقة والعالم أجمع. والدلائل على ذلك كثيرة وواسعة ومتكررة على مدى سنوات طويلة.
فلا ننسى أن هذا النظام أعلن للملأ منذ عام 1979 أن أولويته وهدفه الرئيسي تصدير الثورة، ويسعى لذلك على حساب تطلعات شعبه، وعلى حساب شعوب المنطقة. هذا المحرك يفسّر تصرفات النظام الإيراني، فتصدير الثورة ومبدأ ولاية الفقيه يتطلبان زعزعة استقرار الدول والمنطقة، وإثارة الطائفية ونشر التطرف، وتسخير مقدرات الشعب الإيراني لتمويل الميليشيات الإرهابية وتسليحها.
ورغم ذلك كانت يد المملكة دائماً ممدودة للسلام مع إيران، وذلك لتجنيب المنطقة وشعوبها ويلات الحروب والدمار؛ حتى إن المملكة أيدت الاتفاق النووي مع إيران لأن المملكة على مر التاريخ لم تدخر جهداً لحل أي أزمة واجهتها عبر السبل الدبلوماسية والسلمية، وكنا نأمل في أن النظام الإيراني سيستغل هذه المبادرة لتغيير تصرفاته تجاه دول المنطقة، وأن تكون خطوة أولى نحو عودة إيران إلى المجتمع الدولي كدولة طبيعية. لكن للأسف ما حدث هو أن إيران استغلت العائد الاقتصادي من الاتفاق في دعم أعمالها العدائية في المنطقة، واستمرت في انتهاك القرارات الدولية، وكان الأولى أن يسخّر النظام الإيراني العوائد الاقتصادية من الاتفاق لتحسين معيشة المواطن الإيراني، وتطوير البنية التحتية، وتحقيق التنمية الاقتصادية، بدلاً من المضي في دعم آلة الفوضى والدمار في المنطقة.
وصل التهور بإيران إلى مستويات غير مسبوقة، فبعد الاتفاق النووي زادت ميزانية «الحرس الثوري»، ورفعت من وتيرة دعمها للميليشيات الطائفية في المنطقة، بل وفي العالم أجمع. وجميعنا رأى الأعمال الإرهابية والعدائية الإيرانية التي أحبطت في أوروبا مؤخراً.
لذلك أيدت المملكة إعادة فرض العقوبات الأميركية على إيران، وذلك إيماناً منا بضرورة اتخاذ المجتمع الدولي موقفا حازما تجاه إيران، وفي الوقت نفسه اتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من قدرة النظام على نشر الفوضى والدمار في العالم أجمع.
وما شهدناه من أحداث أخيرة في المنطقة، بما فيها استهداف المضخات التابعة لشركة «أرامكو» من قبل ميليشيا الحوثيين المدعومة من إيران، يؤكد أهمية مطالبنا للمجتمع الدولي باتخاذ موقف حازم أمام نظام توسعي يدعم الإرهاب وينشر القتل والدمار على مر العقود الماضية، ليس في المنطقة فحسب بل في العالم أجمع.
الخيار واضح أمام إيران. هل تريد أن تكون دولة طبيعية لها دور بنّاء في المجتمع الدولي، أم تريد أن تبقى دولة مارقة؟ نحن نأمل في أن يختار النظام الإيراني أن يكون دولة طبيعية وأن يتوقف عن نهجه العدائي.
> أشرتم سموكم إلى الموقف الأميركي تجاه إيران الذي يتوافق مع موقف المملكة كما هو الحال في أغلب القضايا الاستراتيجية. لكن شهدت الآونة الأخيرة انتقادات للمملكة من أطراف داخل الولايات المتحدة في عدد من القضايا، خاصة فيما يتعلق بقضية جمال خاشقجي. هل أثرت هذه الانتقادات على التعاون الاستراتيجي بين البلدين؟
– ننظر في المملكة بأهمية كبيرة للعلاقات الاستراتيجية مع الولايات المتحدة، وهي علاقات ممتدة لأكثر من سبعين عاماً أسهمت خلالها هذه الشراكة الاستراتيجية عبر التاريخ في دحر العديد من التحديات التي استهدفت أمن واستقرار وسيادة دولنا. فعلاقتنا بالولايات المتحدة مهمة ومحورية، ليس فقط لتحقيق المصالح المشتركة بين بلدينا، سواء على الصعيد الاقتصادي أو الأمني أو غيرها من المجالات، ولكنها عامل أساسي في تحقيق أمن المنطقة واستقرارها. فنحن والولايات المتحدة، وبالتعاون مع العديد من الدول في المنطقة والعالم نسعى سوياً لتحقيق استقرار مستدام في المنطقة يهيئ البيئة المناسبة لتحقيق تطلعات شعوب المنطقة في العيش الكريم والتنمية الحقيقية في مختلف المجالات، ونقوم بذلك من خلال مواجهة قوى الفوضى والدمار وعدم الاستقرار من تنظيمات إرهابية، وسياسات الدول الراعية لها وعلى رأسها النظام الإيراني، والتصدي لكل أشكال التطرف.
أما فيما يتعلق بالحملات الإعلامية أو بعض المواقف الصادرة من جهات أميركية، فهي بالتأكيد لا تخدم الأهداف المشتركة لبلدينا. لكننا في المملكة عبر تاريخنا، سبق أن واجهنا مثل هذه الحملات التي تتصف في معظمها بالتحيز وعدم الاستناد إلى معلومات دقيقة. ونسعى دائماً لتوضيح الحقائق والأفكار المغلوطة لدى بعض الأطراف في الولايات المتحدة وغيرها من الدول، ونستمع لما يطرح ونستفيد من الطرح المنطقي والموضوعي، لكن في نهاية الأمر أولويتنا هي مصالحنا الوطنية. أولويتنا هي المواطن في الرياض وجدة وجازان وتبوك والدمام وغيرها من مناطق المملكة، وليس ما يراه أو يطرحه آخرون عن المملكة. وعلى مر تاريخ المملكة تمكنا من التعايش مع حلفائنا الرئيسيين رغم وجود اختلافات طبيعية موجودة بين الدول كافة، من خلال احترامنا لسيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، ولا نقبل بأقل من المعاملة بالمثل فيما يتعلق بسيادتنا وشؤوننا الداخلية. وأنا على ثقة في أن علاقاتنا الاستراتيجية مع الولايات المتحدة لن تتأثر بأي حملات إعلامية أو مواقف من هنا وهناك.
فيما يتعلق بمقتل المواطن جمال خاشقجي، كما سبق أن ذكرت هذه جريمة مؤلمة جداً، ولم يسبق حصول مثل هذه الجريمة في تاريخ المملكة، فمثل هذه الأمور ليست جزءاً من ثقافتنا، وتناقض قيمنا ومبادئنا. وقد قمنا في المملكة بالإجراءات اللازمة، سواء من خلال المسار القضائي لمحاسبة كل المشاركين في هذه الجريمة، أو من خلال اتخاذ الإجراءات التنظيمية لمنع حصول مثل هذه الجريمة المؤسفة مستقبلاً. هذه الإجراءات تنبع أولاً وأخيراً من حرصنا في المملكة على حياة كل مواطن سعودي أياً كانت مواقفه، وهي إجراءات لم ولن تتأثر بأي عوامل أخرى. فنحن دولة يسودها القانون ومن غير المقبول التعرض لحياة مواطن بهذا الشكل المؤلم تحت أي ظرف من الظروف، وبكل أسف المتهمون بارتكاب الجريمة هم موظفون حكوميون، ونسعى لتحقيق العدالة والمحاسبة بشكل كامل. وعلى أي طرف يسعى لاستغلال القضية سياسياً، أن يتوقف عن ذلك ويقدم ما لديه من أدلة للمحكمة في المملكة بما يساهم في تحقيق العدالة.
> هل هذا التوافق في الرؤية مع الجانب الأميركي حيال إيران ينطبق على الوضع في سوريا، خصوصاً في ضوء القرار الأميركي بالانسحاب من سوريا؟
– يوجد اتفاق حيال الأهداف في سوريا، وهي هزيمة تنظيم «داعش»، ومنع عودة سيطرة التنظيمات الإرهابية، والتعامل مع النفوذ الإيراني المزعزع للاستقرار في سوريا، واستخدام الوسائل المتاحة كافة لتحقيق الانتقال السياسي وفق القرار 2254، بما يحافظ على وحدة سوريا، ونعمل مع الدول الصديقة لتحقيق هذه الأهداف.
> كيف تنظرون سموكم لزيارة رئيس الوزراء الياباني مؤخراً لإيران والتقائه بالمرشد الأعلى الإيراني؟
– نشكر رئيس الوزراء الياباني على نياته الطيبة، ويد المملكة دائماً ممدودة بالسلام بما يحقق أمن المنطقة واستقرارها. إلا أن النظام الإيراني لم يحترم وجود رئيس الوزراء الياباني ضيفاً في طهران، وقام أثناء وجوده بالرد عملياً على جهوده، وذلك بالهجوم على ناقلتين إحداهما عائدة لليابان، كما قام عبر ميليشياته بالهجوم الآثم على مطار أبها، ما يدل بشكل واضح على نهج النظام الإيراني ونياته التي تستهدف أمن المنطقة واستقرارها، فإيران هي الطرف الذي يصعّد دائماً في المنطقة، ويقوم بالهجمات الإرهابية والاعتداءات الآثمة بشكل مباشر أو عبر الميليشيات التابعة. المشكلة في طهران وليست في أي مكان آخر، وكما ذكرت، على إيران الاختيار إما أن تكون دولة طبيعية لها دور بناء في المجتمع الدولي أو أن تبقى دولة مارقة وتتحمل عواقب هذا الأمر دولياً.
> تصاعدت في الفترة الأخيرة وتيرة تصريحات الرئيس التركي وغيره من المسؤولين الأتراك التي تشكك في القضاء بالمملكة وتتهم المملكة وقيادتها في قضية خاشقجي… كيف تردون على هذه الاتهامات؟
– جمال خاشقجي هو مواطن سعودي، ولا شك أن ما تعرض له أمر مؤلم ومؤسف، ولقد اتخذنا في المملكة الإجراءات كافة لمحاسبة المسؤولين عن هذه الجريمة، وتمت إحالة المتهمين إلى القضاء. والقضاء في المملكة سلطة مستقلة ليس لأحد التدخل فيها، ونحن نواجه أي حدث بحزم ومن دون تردد، وباتخاذ الخطوات الكفيلة بتحقيق العدالة وإصلاح مكامن الخلل ومنع تكرار الأخطاء من دون أن نلتفت لأي مزاعم واتهامات من هنا أو هناك.
وفيما يتعلق بتصريحات بعض المسؤولين الأتراك تجاه المملكة، فالمملكة بوصفها حاضنة الحرمين الشريفين تسعى لأن تكون علاقاتها قوية مع كل الدول الإسلامية، بما فيها تركيا، وهذا أمر مهم لمصلحة المنطقة بشكل عام والعمل الإسلامي المشترك بشكل خاص. ونحن في المملكة نعمل على خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما وتحقيق أمن واستقرار وطننا ورخاء شعبنا، وليس الدخول في مناكفات تضر مصالح وطننا والعالم الإسلامي. ونحن ماضون في تحقيق هذه الأهداف من دون التفات لما يصدر من البعض لأسبابهم الداخلية التي لا تخفى على أحد.
> مرت أربعة أعوام على بدء عمليات التحالف في اليمن. كيف تنظرون إلى ما تحقق من تقدم على الصعيدين السياسي والعسكري… وما فرص إنهاء الأزمة اليمنية، خصوصاً بعد التوصل إلى اتفاقات استوكهولم، وبعد الهجوم الإرهابي الذي نفذته ميليشيا الحوثي على المضخات النفطية في المملكة ومطاري نجران وأبها؟
– ينسى كثيرون، أو يتناسون، كيف بدأت الأزمة في اليمن. عمليات التحالف بدأت بعد أن استنفد المجتمع الدولي كل الحلول السياسية بين الأطراف اليمنية والميليشيا الحوثية. ولابد من التذكير هنا بأن المملكة هي رائدة الحل السياسي، وهي التي قدمت المبادرة الخليجية وعملت على تحقيق انتقال سياسي سلمي في اليمن في عام 2011، ودعمت الحوار الوطني، وقدمت أكثر من 7 مليارات دولار دعماً اقتصادياً وتنموياً لليمن بين أعوام 2012 و2014. وكانت جهود المملكة منذ عام 2011 تهدف إلى تحقيق انتقال سياسي سلس في اليمن بما يحافظ على استقلال اليمن وسيادته وتماسك مؤسساته السياسية والأمنية، منعاً لدخوله في حالة الفوضى. وبالفعل وقعت الأطراف اليمنية في الرياض على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية. واشتركت كل الأطراف اليمنية، بما في ذلك الحوثيون، في الحوار الوطني اليمني الشامل. وبكل أسف قامت إيران من خلال الميليشيات التابعة لها بتعطيل المسار السياسي في اليمن، والبدء باحتلال المدن اليمنية والاستيلاء على مقدرات الدولة اليمنية، وقد أعطت المملكة كل الفرص لمعالجة الوضع بشكل سلمي، لكن إيران كانت تراهن على سياسة فرض أمر واقع عبر السلاح في الدول العربية، وللأسف لم يتصد المجتمع الدولي آنذاك لنهج إيران التوسعي والطائفي، ولذلك استمرت عبر ميليشياتها في محاولة بسط سيطرتها على اليمن. لكن الشعب اليمني وقف هو وقيادته موقفاً تاريخياً أمام هذا التدخل الإيراني، ولم نتأخر مع أشقائنا دول التحالف في المسارعة إلى الاستجابة للحكومة الشرعية لحماية اليمن وشعبه، وحماية أمننا الوطني، فلا يمكن أن نقبل في المملكة بوجود ميليشيات خارج مؤسسات الدولة على حدودنا.
ولله الحمد تم تحرير معظم أراضي اليمن، وقد دعمنا الجهود كافة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية. ولكن للأسف، ميليشيا الحوثي تقدم أجندة إيران على مصالح اليمن وشعبه الكريم، ورأينا مؤخراً الهجوم الحوثي الإرهابي الآثم على المنشآت النفطية ومطار نجران، وتبجح القيادات الحوثية في تبنيه، وهو أمر يثبت مرة أخرى أن هذه الميليشيا لا تأبه بمصالح الشعب اليمني، وبأي مسار سياسي لحل الأزمة اليمنية. أفعالهم تعكس أولويات طهران واحتياجاتها، وليس صنعاء.
موقفنا في التحالف فيما يتعلق بإنهاء الأزمة اليمنية واضح جداً، فنحن نؤيد جهود التوصل لحل سياسي وفق قرار مجلس الأمن الدولي 2216 والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل، ونقبل مشاركة الأطراف اليمنية كافة في العملية السياسية، ولكن وفق ما نصت عليه المرجعيات الثلاث. فلن تقبل المملكة استمرار الميليشيات وبقاءها خارج مؤسسات الدولة، وسعياً لتحقيق هذا الهدف النهائي، سنواصل عملياتنا ودعمنا للشعب اليمني في سعيه لحماية استقلاله وسيادته مهما كانت التضحيات. وفي الوقت نفسه ستواصل المملكة عملها على الصعيدين الإنساني والاقتصادي، وفي مجال إعادة إعمار المناطق المحررة، فهدفنا ليس فقط تحرير اليمن من وجود الميليشيات الإيرانية، وإنما تحقيق الرخاء والاستقرار والازدهار لكل أبناء اليمن.
> تحدثتم سمو الأمير عن حلم تحويل منطقة الشرق الأوسط لأوروبا جديدة. كيف ستواجهون عوائق تحقيق هذا الحلم في ظل ما يواجه المنطقة من اضطرابات سياسية كبيرة، وتحديات اقتصادية وتنموية؟
– يجب ألا نكون أسرى لأوضاع راهنة مؤقتة تمنعنا من العمل على تحقيق واجبنا الأول بصفتنا قادة في المنطقة، وهو النهوض بدولنا. ويجب ألا تشغلنا تحديات اليوم عن العمل بشكل حثيث لتحقيق مستقبل أفضل للأجيال القادمة.
تحدثت في سؤالك عن الاضطرابات السياسية، وهو أمر – ولا شك – يحدث في المنطقة، ولكن في الوقت نفسه فلننظر إلى المنطقة العربية حيث يوجد إجماع بين الغالبية العظمى لدولنا على أولوية العيش الكريم للمواطن، وتحقيق أمن واستقرار أوطاننا. لا تريد شعوبنا أن تكون أسيرة لنزاعات آيديولوجية تهدر فيها مقدراتها. واليوم وبشكل غير مسبوق أصبح هدف الجميع واحدا، وبات التنافس بين معظم دولنا على تحقيق أفضل معايير الحياة للمواطن، وجذب الاستثمارات وتحقيق التنمية في المجالات كافة. أما الاضطرابات السياسية فمصدرها معروف وهو التنظيمات الإرهابية مثل «داعش»، و«القاعدة»، و«الإخوان المسلمين»، وسياسات النظام الإيراني الراعي الأول للإرهاب والتطرف. ولن نضيع الوقت في معالجات جزئية للتطرف، فالتاريخ يثبت عدم جدوى ذلك. ونحن ماضون بإذن الله، من دون تردد، في نهجنا بالتصدي بشكل حازم لكل أشكال التطرف والطائفية والسياسات الداعمة لها.
المملكة هي قبلة المسلمين وبلد الحرمين الشريفين، حباها الله بالثروات الطبيعية، والموقع الاستراتيجي، وبقيادات حكيمة منذ عهد الملك المؤسس، طيب الله ثراه، إلى العهد الميمون لمولاي خادم الحرمين الشريفين، وبشعب جبار مبدع ومبادر. والحمد لله تنعم بلادنا اليوم بالأمن والاستقرار والرخاء، ولا يليق أن يكون هذا البلد العظيم إلا في موقع الصدارة في كل المجالات مهما كانت الظروف والتحديات. لن يهدأ لنا بال حتى نحقق هذا الهدف لوطننا أولاً ثم لأشقائنا في المنطقة.
> كيف ينظر سموكم إلى ما يشهده السودان من اضطرابات وتحولات سياسية؟
– يهمنا كثيراً أمن السودان واستقراره، ليس للأهمية الاستراتيجية لموقعه وخطورة انهيار مؤسسات الدولة فيه فحسب، ولكن نظراً أيضاً إلى روابط الأخوة الوثيقة بين الشعبين. لقد كان إخواننا وأخواتنا من السودان – ولا يزالون – جزءاً من نسيجنا الاجتماعي، أسهموا مساهمات مشهودة في مسيرتنا في مختلف المجالات. ولن ندخر جهداً في المملكة لتحقيق الاستقرار والأمن للسودان وشعبه الكريم. لقد عبرنا في المملكة عما تم اتخاذه من إجراءات تصب في مصلحة الشعب السوداني، وقدمنا كجزء من واجبنا تجاه الأشقاء في السودان، حزمة من المساعدات الاقتصادية، إضافة إلى إيداع مبلغ 250 مليون دولار في البنك المركزي السوداني. سنستمر في موقفنا الداعم لأشقائنا في مختلف المجالات حتى يصل السودان لما يستحقه من رخاء وازدهار وتقدم.
> بعد ثلاث سنوات من إطلاق «الرؤية»… إلى أين وصلنا؟
– انتقلنا من مرحلة التخطيط والتصميم إلى مرحلة التنفيذ على جميع الأصعدة، وبدأنا نرى النتائج على أرض الواقع. فعلى سبيل المثال فيما يتعلق بتطوير القطاع المالي، شهدت السوق المالية تطوراً ملحوظاً، حيث انضمت السوق بعد إطلاق «الرؤية» إلى ثلاثة مؤشرات عالمية؛ هي مؤشرات «فوتسي»، ومؤشر «مورغان ستانلي» للأسواق الناشئة، ومؤشر «ستاندرد آند بورز داو جونز»، مما سينتج عنه تدفق رؤوس الأموال بمليارات الريالات إلى السوق، وزاد المستثمرون في الصناديق الاستثمارية بنسبة 40 في المائة، وهي الزيادة الأولى منذ عام 2006. وحققت المملكة مؤخراً أكبر تقدّم بين الدول الأكثر تنافسية في تقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية 2019IMD، الصادر من مركز التنافسية العالمي التابع للمعهد الدولي للتنمية الإدارية، وحصلت على المرتبة 26 مُتقدّمةً بـ13 مرتبة عن العام الماضي، لتحتل المرتبة السابعة بين مجموعة دول العشرين.
وفي قطاع الاتصالات والمعلومات شهدنا تطوراً ملحوظاً، حيث ارتفعت مساهمة الاقتصاد الرقمي في الناتج المحلي بشكل مباشر وغير مباشر، كما أصبحت المملكة من أعلى 10 دول نمواً في مجال التجارة الإلكترونية في العالم بنسبة 32 في المائة. وفي الوقت نفسه كذلك تحسنت سرعات الإنترنت أربعة أضعاف لتسريع التحول الرقمي. وتعد المملكة أيضاً أول دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أطلقت خدمات الجيل الخامس 5G عام 2018 في المنطقة الشرقية بشكل تجريبي، ولدينا إلى اليوم 1000 برج اتصال على مستوى المملكة تقدم هذه الخدمة الجديدة، والعمل جارٍ على التوسع فيها.
أما في مجال الطاقة والصناعة، فقد ارتفعت الصادرات غير النفطية بنسبة 22 في المائة في عام 2018 مقارنة بعام 2017، وأطلقنا العديد من المدن الصناعية في مختلف المناطق بالمملكة، مما يؤكد حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على التنمية المتوازنة والشاملة لمختلف المدن والمناطق، ومنها سبارك وجازان ووعد الشمال، التي أنجزت المرحلة الأولى من مشروعات إنتاج الفوسفات والأسمدة الفوسفاتية، ووضع حجر الأساس للمرحلة الثانية منها، التي ستجعل المملكة بإذن الله ثاني أكبر دولة منتجة للأسمدة الفوسفاتية في العالم.
وأود التذكير بأن ما يحدث في المملكة ليس فقط مجموعة إصلاحات مالية واقتصادية لتحقيق أرقام محددة، وإنما هو تغيير هيكلي شامل للاقتصاد الكلي للمملكة هدفه إحداث نقلة في الأداء الاقتصادي والتنموي على المديين المتوسط والطويل. لقد قمنا بإصلاحات اقتصادية وهيكلية كبيرة تسهم في تحقيق التوازن المالي، وضبط المالية العامة، وتنويع مصادر الدخل مع المحافظة على استمرارية نمو الاقتصاد الكلي، واستدامة المالية العامة، ودعم الإنفاق الاجتماعي، ورفع كفاءة الإنفاق الحكومي، وتحفيز القطاع الخاص الذي يمثل الشريك الرئيسي في النمو والتنمية وتحقيق مستهدفات «الرؤية».
> ولكن هناك من يتحدث عن بعض التراجعات في بعض المبادرات المتعلقة بـ«الرؤية»؟
– ما يحدث في المملكة تغيير هيكلي شامل للاقتصاد هدفه إحداث نقلة في الأداء الاقتصادي على المديين المتوسط والطويل، و«رؤية المملكة 2030» والبرامج المنبثقة منها شأنها شأن أي خطط استراتيجية لابد من أن تخضع لتحديث وتعديل وفق الظروف والمعطيات التي تظهر عند التطبيق، دون الإخلال بركائز ومستهدفات «الرؤية»، وتحقيق أفضل النتائج، خاصة في وقت أصبحت لدينا جودة أعلى في اتخاذ القرارات المبنية على الدراسات والتحليلات والأرقام والحقائق والبيانات.
وإجابة عن سؤالك حول أن بعض المبادرات المتعلقة بـ«الرؤية» قد تتراجع: لا نتوقع ذلك، فبرامج «الرؤية» تساهم بشكل فعال في عملية التحول الاقتصادي، فنحن الآن ننتقل من اقتصاد ريعي إلى اقتصاد يتسم بالإنتاجية والتنافسية العالمية.
> قد يقول البعض إن صندوق الاستثمارات العامة يزاحم القطاع الخاص من خلال استثماراته المباشرة ومشاريعه العملاقة والضخمة، ما دوره في تحقيق «الرؤية» وكيف يمكن تفادي أي آثار سلبية؟
– تماشياً مع «رؤية 2030» ولتحقيق أهدافها، كان من المهم إعادة النظر في دور صندوق الاستثمارات العامة وإعادة هيكلته ليصبح الصندوق الاستثماري السيادي للدولة، فقمنا بالعمل في عام 2015 على إعادة إطلاق الصندوق برؤية ورسالة جديدتين، مستهدفاً تطوير القطاعات الجديدة بالمملكة العربية السعودية والاستثمار في شراكات دولية رائدة، وإعادة تشكيل مجلس إدارة جديد تحت قيادتي. وخلال السنوات من 2016 إلى 2018، ارتفع عدد الموظفين من 40 موظفاً إلى ما يقارب 500 موظف. كما ارتفعت أصول الصندوق مما يقارب 500 مليار ريال إلى ما يقارب تريليون ريال، ويمثل ذلك الارتفاع حوالي الضعف خلال سنتين.
ويعتبر الصندوق حالياً أداة مهمة جداً من أدوات الدولة للتنويع الاقتصادي، ويستهدف الاستثمار المحلي والدولي. وفي الاستثمارات المحلية يستهدف الاستثمارات التي لا يستطيع القطاع الخاص وحده الاستثمار فيها، وسيطرح من خلال المشاريع الكبرى مثل نيوم والبحر الأحمر والقدية عشرات، إن لم يكن مئات، الفرص الاستثمارية ذات العوائد الجيدة للقطاع الخاص. وكذلك من المهم جداً لدى صندوق الاستثمارات العامة ولدى الحكومة مشاركة القطاع الخاص، وخصصنا من برامج تحقيق «الرؤية» الثلاثة عشر برنامجاً للتخصيص، لإعطاء القطاع الخاص فرصة أكبر للمشاركة في الاستثمار ولتحقيق عوائد مجزية ورفع كفاءة الإنفاق وتحسين الخدمات.
أما من ناحية الاستثمارات الخارجية، بالإضافة لتحقيق عوائد مجزية لأصوله، فسيلعب صندوق الاستثمارات العامة دوراً مهماً في تأسيس شراكات اقتصادية تساعد في نقل المعرفة وتحفيز الاستثمارات ذات الكفاءة العالية وتعزيز المحتوى المحلي، لتكون لها عوائد على المدى البعيد تستفيد منها الأجيال القادمة. كما يستهدف الصندوق قطاعات استراتيجية جديدة مثل السياحة والترفيه. وهذه قطاعات لها بعد مهم في تحفيز الاستثمار الأجنبي والتنمية المناطقية، وخلق عدد كبير من الوظائف مما يحسن من جودة الحياة.
هذا؛ ويؤدي الصندوق أعماله من خلال مستوى حوكمة عالٍ واستراتيجية استثمارية شفافة، أقرت بعد الانتهاء من عملية إصلاح وحوكمة الصندوق في عام 2015، حيث يعمل الصندوق ضمن منظومة تشمل مجلس إدارة ولجنة تنفيذية ولجنة للاستثمار تقوم بأدوار واضحة تساعد على ضمان أداء الأعمال بصورة مهنية عالية، كما توجد لدى الصندوق محافظ استثمارية موزعة حسب الأولويات التنموية، مثل محفظة الصندوق في الشركات السعودية، ومحفظة الاستثمارات الهادفة لتطوير القطاعات الواعدة، ومحفظة المشاريع الكبرى.
> تحدثتم سمو الأمير عن برنامج التخصيص… ما آخر التطورات؟
– لدينا الآن مركز متميز وعالمي للتخصيص بُني على أفضل الممارسات مستفيداً من خبرات أكثر من 20 دولة قامت بالتخصيص في الماضي. وقد رُوعي في إنشاء المركز احتواؤه على بنية تشريعية تضمن حق الدولة والمستثمر. وقد حددنا فرصاً واعدة للتخصيص في 12 قطاعاً. وهدفنا أن يعزز هذا البرنامج دور الحكومة الفاعلة، إضافة إلى تعظيم مساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي.
ودعم المركز الوطني للتخصيص خلال عام 2019 توقيع خمس اتفاقيات بقيمة إجمالية تتجاوز 12.5 مليار ريال. من خلال شركات محلية ودولية في مجالات مختلفة بتمويل أجنبي من ست دول بنسبة تمويل تبلغ حوالي 70 في المائة. وتشمل هذه الاتفاقيات مشاريع لمعالجة الصرف الصحي وتحلية المياه والخدمات الصحية من خلال مراكز الغسيل الكلوي.
كما يقوم المركز حالياً بالعمل على إنهاء اتفاقيات تتجاوز قيمتها ملياري ريال في مجالات عدة تشمل مطاحن الدقيق والخدمات الطبية وخدمات الشحن. ومن المتوقع الانتهاء من هذه الاتفاقيات قبل نهاية عام 2019. ويجري العمل على تخصيص مشاريع خاصة بالتعليم خلال عام 2020 باستثمارات تبلغ حوالي مليار ريال.
كما سيكون القطاع الخاص هو المستثمر الأكبر في قطاع الكهرباء، وفي المستقبل، خاصة مشاريع التوليد، ومن ذلك مشاريع الطاقة المتجددة الكبرى التي أعلنّا عنها.
> في خضم هذا التحول الاقتصادي، ما رسالة سموكم للمواطنين؟
– أنا فخور بأن المواطن السعودي أصبح يقود التغيير، بينما تخوف كثيرون من أن «الرؤية» ستواجه مقاومة بسبب حجم التغيير الذي تحتويه. كان كثيرون يقولون لي إن أصعب ما سأواجهه في التحول الاستراتيجي هو المقاومة، ولكني رأيت أن هذا العامل ضئيل جداً في الشباب السعودي الذي صار يتسابق أمامي ويقود التغيير. وأود الإشادة بدور الشباب مطعماً بالخبرات في الحراك الذي تعيشه المملكة. إنها رؤية شابة، روحها شابة.
كما تحول النقاش من التغيير الذي نريده من الدولة إلى التغيير الذي نصنعه جميعاً.
> نتابع موضوع طرح «أرامكو السعودية» في الأسواق العالمية، لكن هناك شح في المعلومات عن الطرح وتوقيته. إلى أين وصل الموضوع؟ وما الإجراءات التي تمت في هذا الشأن؟
– نحن ملتزمون بالطرح الأولي العام لـ«أرامكو السعودية»، وفق الظروف الملائمة، وفي الوقت المناسب. وكما ذكرت سابقاً أتوقع أن يكون ذلك بين عام 2020 وبداية عام 2021 بإذن الله، وتحديد مكان الطرح سابق لأوانه. وقد تم إنجاز كثير من العمل بنجاح في هذا الصدد، والإطار الزمني للطرح سيعتمد على عوامل عدة منها: مناسبة أوضاع السوق لتنفيذ عملية الطرح نظراً لضخامة الطرح الأولي العام لـ«أرامكو السعودية»، وكذلك عملية استحواذ «أرامكو» على حصة صندوق الاستثمارات في «سابك»، وهذه الصفقة، بما ستحدثه من تحول شامل، ستؤدي إلى إيجاد شركة طاقة وبتروكيميائيات وطنية عملاقة متكاملة تقود قطاع الطاقة العالمي وتعزز بدرجة أكبر إمكانات النمو في «أرامكو السعودية» وربحيتها في تقلبات أسواق البترول المعتادة.
وفي إطار الاستعدادات للطرح الأولي العام لـ«أرامكو السعودية»، تم اتخاذ إجراءات مهمة عدة، من بينها إصدار نظام ضريبة المواد الهيدروكربونية، وإعادة إصدار اتفاقية امتياز حصرية، وتعيين مجلس إدارة جديد للشركة، بالإضافة إلى التدقيق المستقل في احتياطيات المملكة البترولية وإعلانها رسميا للمرة الأولى، وكذلك قوائمها المالية المدققة. وهذا كله يعزز مبدأ الشفافية، أحد المبادئ الأساسية في «رؤية المملكة 2030» من أجل حماية مصالحها ومصالح المستثمرين المحتملين.
وبدورها حققت «أرامكو السعودية» إنجازات عدة ضمن برنامجها الداخلي الهادف للاستعداد للطرح الأولي العام. ومن أهم ما شمله ذلك البرنامج تعديل نظامها ولائحتها الداخلية، والتحول إلى شركة مساهمة، ومواءمة قوائمها وتقاريرها المالية الداخلية لقطاعات الأعمال الرئيسية لتتوافق مع متطلبات الأسواق المالية المحتملة للطرح. وقد نال ذلك رضا المستثمرين حول العالم كما رأينا من خلال عملية طرح السندات غير المسبوقة التي تمت مؤخراً.