علي كوراني.. جاسوس زرعه حزب الله في مانهاتن الأميركية

130

علي كوراني.. جاسوس زرعه حزب الله في مانهاتن الأميركية

العرب/الأحد 2019/06/16

اغتيال المستقبل

يعمل مجتمع الاستخبارات الأميركي على مراجعة تقييمه لمستوى تهديد حزب الله وجواسيسه في الداخل الأميركي، على خلفية ما كشفته تحقيقات مكتب التحقيقات الفيدرالي مع علي كوراني، الأميركي اللبناني الأصل الذي كان يعيش في شقة في حي برونكس الذي يقع شمال شرق مانهاتن. وكشفت هذه التحقيقات عن معلومات جديدة مقلقة حول مدى انتشار أنشطة حزب الله في الولايات المتحدة وكندا.

واشنطن – في السنوات الأخيرة، كثّف حزب الله من أنشطته خارج حدود لبنان. كان تواجده أكثر وضوحا في الشرق الأوسط، في بلدان مثل العراق واليمن وسوريا، حيث يشرف على تدريب الميليشيات المدعومة من إيران. وبالتوازي مع ذلك، ينشط حزب الله في مناطق أخرى من العالم، وذلك عبر خلايا نائمة وجواسيس يتحركون بحرية من أميركا الجنوبية وآسيا وأوروبا، إلى الولايات المتحدة.

الحديث عن إلقاء القبض على جواسيس تابعين لحزب الله ليس بالأمر الجديد، لكن مع كل قضية جديدة يتم الكشف عن معلومات إضافية حول طريقة عمل الجهاز الاستخباراتي لحزب الله، وتحركات جواسيسه، بما يجعله مصنفا على قائمة التنظيمات الإرهابية في العديد من الدول.

وأحدث القضايا التي يتابعها الأميركيون والعالم منذ سنة 2017، وعادت للواجهة مؤخرا، هي قضية علي كوراني، بائع الأحذية الذي يحاكم بتهمة التجسس لصالح حزب الله في نيويورك.

ظهر اسم علي كوراني (34 عاما) المولود في لبنان، والحاصل على الجنسية الأميركية عام 2009، في وسائل الإعلام بعدما ألقى مكتب التحقيقات الفيدرالي القبض عليه.

ووجهت له تهم الإعداد لجرائم إرهابية من خلال القيام بمراقبة عدد من الأهداف المحتملة لحزب الله، بما في ذلك المبنى الفيدرالي في 26 فيدرال بلازا بمانهاتن، ومنشأة تابعة للحرس الوطني. وذكر أن جهوده كانت في إطار التخطيط لشن هجمات إرهابية على هذه المؤسسات.

نظمت جلسات لمحاكمته في محكمة فيدرالية في مانهاتن. وفي 16 مايو 2019،  أصدرت هيئة محلفين في نيويورك أحكاما على جميع التهم الموجهة ضد كوراني، بما في ذلك تهمة مراقبة مقرّات مكتب التحقيقات الفيدرالي والحرس الوطني التابع للجيش الأميركي ومكاتب الاستخبارات السرية ومخزن سلاح في نيويورك.

وقال جيفري بيرمان، المدعي العام الفيدرالي، “اليوم، أدين كوراني بجرائمه، في محكمة تقع بجوار أحد المواقع التي أراد استهدافها”، في إشارة إلى مبنى جايكوب جافيتس في مانهاتن.

وشملت الأدلة في المحاكمة بيانات استخرجت من كمبيوتر كوراني المحمول وبريده الإلكتروني ومحادثاته على فيسبوك، بالإضافة إلى مواد صودرت من شقته.

تزامن اعتقال كوراني مع اعتقال لبناني آخر يعيش في الولايات المتحدة الأميركية، وهو سامر الدبك الذي يشتبه كذلك في انتمائه إلى حزب الله في ميشيغن.

ويقول ماثيو لفيت، مدير برنامج ستاين لمكافحة الإرهاب والاستخبارات بمعهد واشنطن، إن القبض على كوراني والدبك كشف عن معلومات جديدة مقلقة حول مدى انتشار أنشطة حزب الله في الولايات المتحدة وكندا.

استهداف العمق الأميركي

العداء المستمر لأميركاالعداء المستمر لأميركا

في التسعينات، قلّلت وكالات الاستخبارات الأميركية من احتمال هجوم حزب الله على الولايات المتحدة، ما لم تهدده واشنطن مباشرة. وإثر أحداث الحادي عشر من سبتمبر، بدأت الجهود الأميركية لمكافحة الإرهاب تؤثر على أنشطة حزب الله.

وبعد مرور عام عن الهجمات على برجي مركز التجارة العالمي، أبلغ مكتب التحقيقات الفيدرالي الكونغرس بأن عناصر حزب الله “كلفوا بمراقبة بعض الأهداف المحتملة في الولايات المتحدة”.

لكن، خلصت تحقيقات مكتب الـ”أف.بي.أي”، إلى أن المهام كانت تهدف إلى التحقق من ولاء بعض الأفراد لحزب الله وإيران. بعد ست سنوات، تم اغتيال عماد مغنية. فاتخذت مهام المراقبة أهدافا أكبر لرغبة حزب الله في الانتقام. ثم تطورت أهداف الحزب بين 2002 و2008.

وعلى مدى السنوات الماضية، أحبطت بعض خطط حزب الله في البيرو وبوليفيا. وكُشفت بعض أنشطة المجموعة المتعلقة بمراقبة بعض مؤسسات الولايات المتحدة وكندا، التي نظمت في إطار الانتقام لموت مغنية. وخلّفت العمليات قلقا من مدى انتشار نفوذ حزب الله.

ويشير ماثيو لفيت، في تحليل نشرته مجلة فورين بوليسي، إلى أن عملية القبض على علي كوراني ومحاكمته دفعت مجتمع الاستخبارات الأميركي إلى إعادة النظر في تقييمه لحزب الله.

وعند الإعلان عن اعتقال كورناي والدبك، اتهم مدير المركز الوطني الأميركي لمكافحة الإرهاب، نيكولاس راسموسن، حزب الله بالوقوف وراء مجموعة من الهجمات حول العالم. وأشار راسموسن إلى اعتقال كوراني والدبك قائلا، إن أجهزة المخابرات الأميركية تعتقد أن حزب الله، المدعوم من إيران، يسعى إلى تطوير القدرة على الضرب في العمق الأميركي الولايات المتحدة.

ويشير ماثيو ليفت إلى أن كوراني قضّى سبع سنوات كعميل نائم، أين نفّذ بعضا من أنشطته ضمن جماعة الجهاد الإسلامية اللبنانية.

وكان ينتظر تعليماته من شقته في حي برونكس الذي يقع شمال شرق مانهاتن. وشملت مهامه تحديد الإسرائيليين في نيويورك حتى يتمكن حزب الله من استهدافهم والعثور على أفراد يمكنه شراء أسلحة منهم لتخزّنها المجموعة في المنطقة.

وقال النائب العام المساعد للأمن القومي الأميركي جون ديمرز “أثناء تواجده في الولايات المتحدة، عمل كوراني لصالح حزب الله لمساعدته على إعداد هجمات محتملة ضد الولايات المتحدة في المستقبل”.

ولفت إلى أن بعض الأهداف شملت مطار جون كنيدي ومرافق إنفاذ القانون في مدينة نيويورك، بما في ذلك المبنى الفيدرالي بمانهاتن، بالإضافة إلى مستودع للجيش الأميركي.

ولم يقتصر عمل كوراني على الداخل الأميركي بل وصل أيضا إلى الصين، وفق تقرير فورين بوليسي. فقد أرسل حزب الله كوراني إلى الصين لتولي مهمة شراء مواد كيميائية تستخدم لصنع قنابل مثل تلك التي تم اكتشاف استعمالها في تفجيرات في بلغاريا وقبرص وتايلاند.

وأكدت تحقيقات السلطات البلغارية مسؤولية قياديين في حزب الله عن استهداف حافلة سياح إسرائيليين في مطار بورغاس في بلغاريا عام 2012. وأسفر التفجير عن مقتل سبعة أشخاص، من بينهم المفجّر، وخلّف الهجوم 32 جريحا.

بعد ذلك، عثر على مواد كيميائية لصنع القنابل من نفس النوع في تايلاند خلال نفس السنة. وفي قبرص في عامي 2012 و2015، خلال عمليات تفتيش هناك. كما أرسل حزب الله كوراني في مهامّ إلى كندا.

ويقول ليفت إن كوراني وصف نفسه في مقابلات مع عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي بأنه جزء من “خليّة نائمة”.

من هو علي كوراني

علي كوراني متهم بمراقبة عدد من الأهداف المحتملة لحزب الله، بما في ذلك المبنى الفيدرالي في 26 فيدرال بلازا بمانهاتن ومنشأة تابعة للحرس الوطنيعلي كوراني متهم بمراقبة عدد من الأهداف المحتملة لحزب الله، بما في ذلك المبنى الفيدرالي في 26 فيدرال بلازا بمانهاتن ومنشأة تابعة للحرس الوطني

قالت إحدى المساعدات للمدعي العام الأميركي، أماندا هول، إن كوراني تلقى تدريبات في معسكرات تابعة لحزب الله منذ أن كان مراهقا يبلغ من العمر 16 عاما.

وأكدت أنه تدرّب على جمع المعلومات الاستخباراتية واستعمال بعض الأسلحة والتعامل مع المحققين. وأضاف المدعون أنه غرس جذوره في حي برونكس استجابة لأوامر تلقاها من حزب الله، بعد أن نجح في الحصول على الجنسية الأميركية سنة 2009.

وتمكن كوراني من الإقامة قانونيا في الولايات المتحدة بفضل والده. وفي عام 2013، تقدم بطلب للحصول على بطاقة سفر تسمح له بعبور الحدود الأميركية الكندية أو الولايات المتحدة المكسيكية ببطاقة الهوية الوطنية.

بهذه الطريقة، إذا صادرت السلطات جواز سفره الأميركي أثناء سفره إلى الخارج، فإنه سيستطيع التسلل إلى الولايات المتحدة عن طريق السفر إلى كندا أو المكسيك بجواز سفره اللبناني وعبوره إلى التراب الأميركي برا باستخدام بطاقته الشخصية.

وبحسب السيرة الذاتية التي نقلتها مجلة فورين بوليسي، فقد ولد كوراني في لبنان سنة 1984.

وينتمي إلى عائلة معروفة بصلاتها مع حزب الله. وشبّه مكتب التحقيقات الفيدرالي عائلته بـ”عائلة بن لادن” في لبنان. وتمكن من الانضمام إلى معسكر تدريب لمدة 45 يوما، أين تعلَّم إطلاق الرصاص ببندقية إيه كيه- 47 (كلاشنيكوف)، بالإضافة إلى عدد من التكتيكات العسكرية الأساسية.

جنّده حزب الله في صفوف الوحدة المسؤولة عن التجسس والأنشطة خارج لبنان، المعروفة بـ910 سنة 2008، أي قبل شهر من اغتيال أحد کبار قادة حزب الله العسكريين عماد مغنية، بينما تبيّن لاحقا أنها عملية أميركية إسرائيلية مشتركة.

ويقول ماثيو ليفت إن انتداب كوراني يظهر تطلع حزب الله إلى إعادة بناء شبكاته الدولية، حتى قبل موت مغنّية.

نظم حزب الله تشييعا لعماد مغنية، وصوّر شريط فيديو لهتافات الحشود المطالبة بالانتقام لاغتياله. وهدد الأمين العام للحزب حسن نصرالله إسرائيل حينها بـ”حرب مفتوحة”، مشيرا إلى أن حزب الله مستعد لخوضها. وبعد ذلك بوقت قصير، بدأ نشاط كوراني السري ضمن ذراع حزب الله في الخارج. وقال لمكتب التحقيقات الفيدرالي إن حزب الله أراد الانتقام لموت مغنية.

وفي سنة 2013، قبض على كوراني وبحوزته 190 زوجا من الأحذية بعد أن تخطى إشارة مرور حمراء في كوينز. وبحسب المدعين، كانت الشرطة تراقبه في تلك الفترة بعد أن بدأ قناعه يتهاوى. ومنذ سبتمبر 2016، اتصل مكتب التحقيقات الفيدرالي بكوراني لتنظيم عدّة اجتماعات.

وبعد أن أخذت زوجته أطفالها وانتقلت إلى كندا، تقابل كوراني مع أفراد مكتب التحقيقات الفيدرالي، وقدم لهم معلومات مع بعض الشروط.

القائد المجهول

الحزب الذي يموّل نفسه من العمليات المشبوهةالحزب الذي يموّل نفسه من العمليات المشبوهة

تقول هول إن كوراني، أراد من مكتب التحقيقات أن يجمعه بأولاده، وأن يمنحه وظيفة عالية الأجر وشقة في بناية ذات حارس.

لكن معلومات كوراني لم تحمل قيمة كافية لمكتب التحقيقات الذي قرر اعتقاله بدلا من ذلك، خاصة بعد ما تأكد لديه أن كوراني حجب عددا من المعلومات الأساسية وحاول استغلال هذه الاجتماعات للحصول على معلومات من المكتب.

وشغلت كندا مكانة هامة في خطط كوراني. وفي سنة 2012، تزوج من مواطنة كندية لبنانية. ولم يكن كوراني مقرّبا من زوجته وأولاده، وأوضح مكتب التحقيقات الفيدرالي أن الغاية من إقامة روابط عائلية في كندا كانت حتى لا يثير الشبهات عند سفره إلى هناك أكثر من مرة، لتنفيذ تعليمات حزب الله.

ومن المعلومات التي أمدّ بها كوراني الـ”أف.بي.أي”، الطرق التي يستخدمها لتمرير رسائل إلى حزب الله، وذكر أن الرسائل تترك في أماكن متفق عليها، لكن دون أن يعرف أفراد حزب الله في نفس العملية بعضهم البعض.

ووفقا لما وصفه كوراني لمكتب التحقيقات الفيدرالي فإن “القاعدة الذهبية” لوحدة 910 هي: “كلما كانت معرفتك أقل كان ذلك أفضل”.

ويشير ماثيو ليفت إلى أن كوراني كان أحد العناصر التي أتقنت عملها في الوحدة 910.

وجاء في اعترافاته أنه كان يتعامل مع رجل يعرفه باسم فادي، كان يرتدي قناعا أثناء اجتماعاتهما.

وكان فادي هو الذي يعطي التعليمات لكوراني وهو الذي حثه على الحصول على الجنسية الأميركية. ووصف كوراني فادي بأنه “مسؤول عن العملاء في كل من الولايات المتحدة وكندا”، وأكد دوره في هجوم بلغاريا سنة 2012.

حزب الله.. مهمة تدريب الميليشيات الموالية لإيرانحزب الله.. مهمة تدريب الميليشيات الموالية لإيران

وتمثلت إحدى مهام كوراني في جمع معلومات مفصلة عن مطارين دوليين وهما مطار جون كينيدي الدولي في نيويورك ومطار تورونتو بيرسون الدولي. وتبرز سجلات سفره مروره عبر مطار كينيدي 19 مرة، وعبر بيرسون سبع مرات.

وقال كوراني لمكتب التحقيقات الفيدرالي إنه قدم تفاصيل لحزب الله حول الإجراءات الأمنية، والزي الرسمي الذي يرتديه ضبّاط الأمن، وما إذا كانوا مسلّحين. وركز على نقاط الخروج ونقاط التفتيش الأمنية ومواقع الكاميرات والإجراءات المتعلقة بالأمتعة والأسئلة التي تطرح على المسافرين.

وبعيدا عن المراقبة، طلب كوراني بعض المعلومات من موظفي المطار، حيث كان بعضهم يقدمون معلومات لحزب الله بينما لم يتفطن آخرون لذلك. وذكر كوراني كمثال موظف مطار في كندا قدم معلومات عن أمن المطار الكندي عن غير قصد.

كان الاثنان يدخنان معا، أين أجاب موظف المطار على أسئلة كوراني بعفوية. ووفقا لتصريح المدعي العام الأميركي، فقد كان حزب الله “يفكر في طريقة تمكنه من نقل العملاء والأسلحة والمواد الممنوعة الأخرى عبر المطارات، من لبنان إلى كندا، ومن لبنان إلى الولايات المتحدة”.

ويروي أحد الذين شاركوا في الاستجواب أحداث أحد اللقاءات التي جمعت كوراني مع مكتب التحقيقات الفيدرالي، قائلا إن كوراني “صرح بأنه عضو في الوحدة 910، التي تخضع لسيطرة إيران”.

ووفقا لكوراني، تقدم الوحدة تقاريرها إلى الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله مباشرة، لكن الحرس الثوري الإيراني يشرف على عملياتها.

وتعتبر الوحدة 910 التابعة لحزب الله اللبناني، الذراع الطولى للحزب، وهي المكلفة بعمليات الاغتيالات الخارجية. ويتم اختيار المقاتلين المنتمين إلى هذه الوحدة بعناية فائقة.

وقال كوراني إن “الإجراءات التي من شأنها أن تستهدف حزب الله أو المصالح الإيرانية ستوقظ الخلية أيضا”. وذكر كمثال احتمال اندلاع حرب مباشرة بين إيران والولايات المتحدة.