الأميرة الإيرانية فرح بهلوي تكشف الحياة البائسة للمرأة الإيرانية بعد ثورة الخميني وسيطرة رجال الدين/Princess Noor Pahlavi: The cries of Iranian women and my little sister Farah

177

الأميرة نور بهلوي تكشف الحياة البائسة للمرأة الإيرانية بعد الثورة وسيطرة رجال الدين..

صحيفة اندبندنت/12 حزيران/2019

The cries of Iranian women and my little sister Farah
By: Princess Noor Pahlavi/The first child of Iran’s former Crown Prince Reza Pahlavi.
Al Arabiya/June 12/2019

Public floggings, economic disempowerment, social stigmatization: These are daily reminders to the women of my country, Iran, that in the eyes of their government they are lesser.

Every day, this reality is reinforced by untold abuses, restrictions, and insults – perhaps none of which is more appalling than the travesty of girls, as young as nine, who are forced to marry men decades their senior.

When I hear of these sickening acts, I can’t help but think of my little sister, Farah.

Farah is fifteen. She’s smart, athletic, beautiful, and free, although she would argue against that last part. Like all young women, she is engaged in a constant battle with our mother to challenge every limit she can.

Farah is a force to be reckoned with, like her namesake, our grandmother. I know she has the potential to channel that into great things. So it’s painful to imagine all of her potential, her life, stolen from her by a regime that despises her.

It is difficult to imagine her in an early marriage when she still has so much maturing, emotionally and physically, left to do.

Farah is accepted by friends, encouraged by teachers, and offered every opportunity to succeed. But who would she have been if society hadn’t propelled her forward, but had instead forcibly veiled her and violated her most fundamental rights?

Farah is growing up at a time when the women of the west are removing the remaining roadblocks in their path to full equality. While that progress continues, it is imperative that the stories be told of the heroic women of Iran who are fighting back against the threats to their rights and their very existence.

These strong and proud women are beaten down by legal discrimination, economic injustice, and social prohibitions. The World Economic Forum’s 2018 Global Gender Gap report, which ranks countries on “their progress towards gender parity,” ranks Iran 142nd out of 149 nations.

Iranian women are prohibited from the rights of divorce and equal inheritance, barred from travel without their husbands’ permission, and systematically discriminated against in the job market. There are also limitations on the subjects that Iranian women, who make up more than 60 percent of university students, can study.

Farah is bonded to my mother in a different way than my sister, Iman, and I are. We had each other growing up, but my mother calls Farah her little soulmate. Had Farah grown up in Iran, she might have lost our mother this year, because of the lack of attention to women’s medical care there. The issue of women’s health in Iran became even clearer after my mother’s recent cancer diagnosis and her subsequent campaign to raise awareness about the disease.

Everyone has a story – and those of the women of Iran are truly harrowing. Through social media, they tell me of the limits they face and the abuses they endure, which are heartbreaking. Women are harassed by “morality” police and denied jobs, which might insult their husbands’ dignity.

But Iran was not always like this. These restrictions are not holdovers from a bygone era or unenforced, vestigial statutes yet to be ameliorated by reformers.

Prior to the Islamic Revolution, my grandfather and great-grandfather instituted widespread reforms granting extensive rights and protections to women. Their vision supported the progress of a generation of women. Many of those same women were instrumental in passing the Family Protection Laws of 1967 and 1975, which took massive steps to establish equality.

These laws banned polygamy, granted women the right to divorce, and raised the age of marriage for women to 18.

After 1979, each of these was annulled. In December 2018, a motion to partially limit the practice of forced child marriage and raise the age of marriage for girls to 13 was defeated.

These systematic violations of the basic rights of women in Iran are calculated limitations on their independence and attempts to suffocate their natural strength and courage, and they must not prevail.

Iranian women, like Farah, are independent and strong-willed, so they will continue to fight their oppressors every day, but they need support. The present wave of demand for greater women’s equality can’t just be for western women. It has to be for all women.

The encouragement, validation, and freedom Farah has had are exactly what the women of Iran deserve. If you pay attention, you will hear millions of Iranian women shouting, not to be saved, but to be heard. Will you listen?

*Princess Noor Pahlavi is the first child of Iran’s former Crown Prince Reza Pahlavi. She’s an MBA student at Columbia University and works as an advisor to the non-profit impact investment fund Acumen.
**This article was published in Persian by the Independent Persian on June 7, 2019.

 

الأميرة نور بهلوي تكشف الحياة البائسة للمرأة الإيرانية بعد الثورة وسيطرة رجال الدين..

صحيفة اندبندنت/12 حزيران/2019

انتقدت الأميرة نور بنت الأمير رضا البهلوي، حفيدة محمد رضا بهلوي آخر ملوك إيران في رسالة، أوضاع المرأة في إيران، التي قالت إنها “تُعد مواطنة من الدرجة الثانية”.

مواطنة من الدرجة الثانية
وفي رسالة لها تحت عنوان “صوت المرأة في إيران وأختي الصغيرة فرح” نشرت في الموقع الفارسي لصحيفة “اندبندنت” كتبت الأميرة نور بهلوي: “يتعزز الشعور بالمواطنة من الدرجة الثانية كل يوم مع استمرار المعاناة في ظل الإيذاء والقيود والإساءات التي تواجهها المرأة في إيران. والأسوأ من كل ذلك، الواقع المرير في عدم تجريم زواج الأطفال حيث في بعض الأحيان يتم تزويج الصغيرات لرجال كبار في السن”.
التمييز القانوني والظلم الاقتصادي والحرمان الاجتماعي

وأشارت إلى أن “المرأة الإيرانية لا تزال تناضل من أجل حقوقها وتصارع من أجل وجودها. المرأة الإيرانية القوية، التي تشكل مصدر فخر واعتزاز، لا تزال تعاني في ظل استمرار التمييز القانوني والظلم الاقتصادي والحرمان الاجتماعي”. وذكّرت بأن المنتدى الاقتصادي العالمي في تقريره لعام 2018 حول “الهوة بين الجنسين في العالم” والذي يصنف دول العالم على أساس مجال “المساواة بين الجنسين”، أعطى إيران المرتبة 142 من أصل 149 بلداً في العالم.
“القيود القمعية

وشددت الأميرة نور على “القيود القمعية” في إيران التي تظلم المرأة، ففي الوقت الذي تشكل فيه المرأة نسبة 60% من عدد الطلاب بالجامعات، لا يحق لها الدراسة في كل الفروع والاختصاصات الجامعية. كما اعتبرت أن طهران لا تولي “أي اهتمام لعلاج المرأة”، مضيفةً: “ظهر لنا موضوع صحة المرأة في إيران بعدما تم مؤخرا الكشف عن إصابة أمي بمرض سرطان الثدي حيث أطلقت حملة للتوعية حول هذا النوع من السرطان. لكل شخص قصة، وهناك عالم من القصص للمرأة الإيرانية”. وتابعت: “هؤلاء النساء يتواصلن معنا عبر شبكات التواصل الاجتماعي ويتحدثن عن القيود اليومية والإيذاء المستمر الذي يتعرضن له”. كما أكدت الأميرة نور أن “البنوك في إيران تفرض تمييزا ضد النساء أثناء تخصيص القروض”، مضيفةً أن نساء “يطارَدن من قبل شرطة الآداب ولا يسمح لهن بالعمل في مشاغل لا تحظى بتأييد أو موافقة من قبل أزواجهن”. وشددت على أن الحال في السابق لم يكن مشابهاً لليوم، مضيفةً: “لم تكن تلك القيود في الماضي.. هي ليست ناتجة عن قوانين قديمة لم يتم إصلاحها بعد”.
قام جدها وأبوها بإصلاحات واسعة

وأوضحت أنه، وقبل الثورة الإسلامية، قام جدها وأبوها “بإصلاحات واسعة منحت بموجبها الكثير من الحقوق للمرأة، وكانت هناك رؤية واضحة أمام المرأة والرجل في إيران. كان لدى الكثير من النساء آنذاك دور في المصادقة على “قانون دعم الأسرة” في عامي 1967 و1975، وهكذا اتُخذت الخطوات نحو المساواة”. وأوضحت الأميرة نور أنه “تم بموجب تلك القوانين منع تعدد الزوجات، ومنحت المرأة الحق في الطلاق والميراث، وتم تحديد سن الـ18 عاما كحد أدنى للزواج، إلا أن كل هذه القوانين ألغيت بعد قيام ثورة 1979”. كما أشارت إلى مشروع قانون كان يُعد مؤخراً ويسمح بالزواج ابتداءً من سن الـ13 للبنات، لكنه لم يتمكن من الحصول على الأصوات الكافية للمصادقة عليه.
خنق قدرات المرأة الإيرانية

وتابعت: “كل هذه الانتهاكات الممنهجة للحقوق الأساسية للمرأة الإيرانية التي تعني وضع قيود مدروسة ومتحجرة ضد استقلال المرأة تعد جهودا لخنق قدرات المرأة الإيرانية وشجاعتها التي تؤهلها للوقوف بوجه الظلم والاضطهاد. النساء في إيران يتمتعن بروح الاستقلال والقوة في الإرادة، وهذا ما يمكنهن من مواصلة النضال ضد قوى القمع والاستبداد، إلا أنهن بحاجة للدعم والمساندة”. واعتبرت الأميرة نور أن للمرأة الإيرانية الحق في أن تتمتع بالفرص والدعم والحرية. وختمت: “حينما نستمع جيداً يمكننا سماع أصوات الملايين من النساء الإيرانيات اللواتي لا ينتظرن من أحد أن ينقذهن بل يحتجن أن تستمعوا لأصواتهن، أتستمعون أم لا ؟”.