كلمة وجدانية ل رولا شقيقة الشهيد هاشم السلمان وعائلة الشهيد تدعو كل لبناني حر للوقوف ضدّ الظلم والقمع والقتل وذلك نهار الأحد 09 حزيران للتظاهر امام وزارة الخارجية 

193

عائلة الشهيد هاشم السلمان تدعو كل لبناني حر للوقوف ضدّ الظلم والقمع والقتل، نهار الأحد 09 حزيران للتظاهر امام وزارة الخارجية/كلمة وجدانية ل رولا شقيقة الشهيد هاشم السلمان 

ذكرى مرور  ست سنوات على غدر “هاشم السلمان” على يد ميليشات ايران الإرهابية…

٦ سنين صاروا يا هاشم وبعدني بخبر نفس الحكاية،

حكاية ظلم… 

‎من بعد ما حملوا خيي على أصوات الآخات والولولات ويا هاشم يا بطل ويا هاشم يا حبيبي ويا هاشم يا قلبي والكل عم يضرب على وجه، 

ما كنت عم بسمع غير يا هااااااااشم ومن بعد ما منعوني اني بوسه لأنه راسه كان ملفوف وبعده عم ينزف.. 

سرقت الشرشف يلي كانوا مغطايينه فيه. 

حطولي خيي تحت التراب طلعت انا واختي وولادي ونسوان اخواتي 2 ، 

طلعت تبوس تراباته يلي نايم تحتهم، 

ما في دقيقتين، وعيت على صريخ على باب المدفن، تطلعت لورا شفت سيارات وموتوسيكلات ومسلحين عم يضربوا ابن خيي وابني واختي عم تركض بالطريق هربانة ومش واعية ضايعة وعم تصرخ ما عارفة حالها وين رايحة،

مرت خيي كانت حامل، بناتي صغار، ما لحقت اقرأله الفاتحة ولا حتى لحقت بوس قبر ماما يلي نام جنبها. 

تطلعت بالشرشف الطاهر يلي كنت لفيت حالي فيه لقيته كله دم، كنت عم بنزف انا ونايمة حد هاشم وتيابي كلهم دم، 

كل هالشي ما شفعلنا عندهم، سحبوا علينا السلاح وهددونا وبلشوا الكل يبكوا، 

شحطونا من المدفن مع العلم انه مدفن خاص بالعيلة بس، 

لا عملوا حرمة لا للموت ولا للمقبرة ولا للظلم يلي لحق فيه، 

ولا كأنه انقتل مظلوم وهني يلي قتلوه، 

ولا لاهله المفجوعين ولا انه جايين نقراله الفاتحة (كلمات الله) 

وما كان صرله نص ساعة فقط تحت التراب. 

بهائم بلا رحمة بلا قلب ما شبعوا من تعذيبه،

‎ حملونا رسالة: اذا احمد الاسعد بيدعس المنطقة رح ندفنه مطرحه، 

‎بتعرفوا شو؟

 ومش عم بالغ، كان كل ما يطلع انفجار بالضاحية كنت احسد أهل وامهات الضحايا كيف كانوا يقدروا يصرخوا ويبكوا ويرثوا ابناءهم واحباءهم بحرية من دون ما حدا يسكرلهم تمهم، 

او يهجم عليهم تيقتلهم او يرفع عليهم سلاح حتى ما يقولوا آخخخخخ.

بتصدقوا انه فيه حدا بيحسد حدا بهيك موقف !!!!! 

ايه انا كنت قول نيالهم.