فيليب سميث/معهد واشنطن: مشروع إعداد خارطة بمواقع انتشار الميليشيات الشيعية/Phillip Smyth/The Washington Institute:The Shia Militia Mapping Project

48

مشروع إعداد خارطة بمواقع انتشار الميليشيات الشيعية
فيليب سميث/معهد واشنطن/27 أيار/2019

The Shia Militia Mapping Project
Phillip Smyth/The Washington Institute/May 27/2019
Explore a comprehensive interactive map of Shia militias across the Middle East, charting their location, movements, ties to Iran, and involvements in conflicts in Iraq and Syria.
Interactive Website Details Dozens of Iranian-Backed Shia Militias

For decades, Shia armed groups have altered the sociopolitical and military landscape of the Middle East. As of 2019, more than a hundred different Shia groups and subgroups, the primary drivers of Iranian influence, operate in Iraq, Lebanon, and Syria. Yet despite the complexity of fronts, the number of belligerents involved, and Iran’s active participation in these conflicts, most publicly available maps on the subject have neglected or downplayed the need to illustrate important data about specific militias. This approach has fundamentally altered international perceptions of the region’s ongoing wars and, more important, Iran’s propensity for using proxies.

Shia militia activities are often wrapped in a broader narrative about “pro-government forces.” Even when these groups take on dominant roles in a given conflict and pursue goals that differ from those of government forces, they still tend to be described as little more than supportive elements. This further disguises crucial regional and ideological developments related to the militias and their patronage networks.

The Islamic Republic of Iran remains the principal creator and backer of Shia militias throughout the Middle East. As the 2018 U.S. National Defense Strategy noted, “Iran is competing with its neighbors, asserting an arc of influence and instability while vying for regional hegemony, using state-sponsored terrorist activities, a growing network of proxies, and its missile program to achieve its objectives.” The 2019 U.S. Worldwide Threat Assessment added that Iran “probably wants to maintain a network of Shia foreign fighters” in Syria. Its existing proxies there, in Iraq, and in Lebanon have contributed to myriad terrorist activities while maintaining stances that are violently opposed to the United States and its regional allies. A view into how Iran uses these multinational networks can help clarify the state’s ideological and political goals in the region.

At the same time, not every Shia armed group is a proxy of Tehran. Conflicts between Shia militias over ideological, political, and commercial interests are plentiful, and tracking these tensions can help expose key vulnerabilities and trends.

Mapping these militias has become especially important since the Iraqi government’s 2014 creation of al-Hashd al-Shabi (the Popular Mobilization Forces), an umbrella group of mostly Shia militias dominated by Iranian-backed groups. The rise of the PMF has further obfuscated who is actually doing the fighting on the ground and which areas have a significant militia presence. Some of the most powerful PMF elements are also fighting in Syria, while many have established significant political power within the Iraqi government.

Thus, a more comprehensive and detailed mapping method is required. For the benefit of policymakers, area specialists, and observers, The Washington Institute’s Shia Militia Mapping Project seeks to rectify the knowledge gap by providing deep graphical insight into the movements of specific militias, Iran’s expansion of power abroad, Iraq’s efforts to address instability, the Islamic State’s return to insurgency, the manner in which Shia armed groups preserve and increase their power, and the near-term outlook for Syria.
Map Sources

In the past, information of the sort provided by this project has largely been the purview of the intelligence community and regional organizations rather than Western audiences. Moreover, some past reports on the subject have used proprietary sources that lacked cross-referencing with Shia militia sources.

The maps presented here have been compiled mainly from primary source data, including contacts within Shia militia circles and social media analysis collected for nearly ten years. More specifically, the project relies on interviews with a host of Shia fighters, observation of social media accounts belonging to around 200 formal organizations and unofficial fighter networks, messenger app accounts linked with Shia militant groups (including private and publicly available posts), Arabic- and Persian-language news sources, and reports issued by organizations that oppose Shia militias (e.g., Islamic State). The Google Maps platform has been used due to its ubiquity.

The project’s methods include seeking out mappable data closest to where social media and messenger posts claim a given activity occurred. When posts lack specific place names, the information in question can often be traced to general locations with reasonable accuracy based on other data or methods. Locations culled from primary sources have been crosschecked and supplemented by open source articles from Arabic, English, and Persian newspapers, militia webpages, direct interviews with fighters, and/or opposition sources. In other cases, information has been mapped using geolocation methods. Any unconfirmed data is noted in the map entries.

The information illustrated in the maps includes the following:
Internal fighting between Shia militias
Demonstrations and other events held for or against different militias
Militia operations against foes (e.g., Syrian rebel groups, the Islamic State, al-Qaeda)
Special foreign trips taken by armed groups or their leadership
Meetings between leadership elements within or among different groups
Casualties suffered by militias
Funerals for fighters
Force deployments
Construction of fortifications and checkpoints
Social service projects

Which Groups Make the List?
Although the project focuses on Shia militias, some of the organizations covered herein have a more mixed sectarian composition, including Sunni and Christian fighters. Yet majority Sunni, Christian, and Alawite organizations are not included, even if they operate under the same structure as a Shia militia group (though Alawite-majority areas are marked on certain maps). Ethnoreligiously focused Shia groups are featured as well (e.g., Quwat Sahel al-Ninewa, or the Nineveh Plains Forces, whose members hail from Iraq’s Shabak minority but practice Shia Islam). The majority of groups covered are influenced or controlled by Iran, but not all of them.

Specifically, the project studies the movements and activities of

Iraqi PMF groups (whether official or claimed)
Lebanese Hezbollah
Syrian Shia groups organized on the Hezbollah model
Shia militias that claim alignment with the Syrian army
Muqtada al-Sadr’s groups Saraya al-Salam and Liwa al-Youm al-Mawud
Iraqi and Syrian Shia tribal militias
Groups that identify as part of a larger camp under the control of Grand Ayatollah Ali al-Sistani
Newly announced Shia militias
Militias with majority Ismaili (or Sevener Shia) membership, and
Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps-Qods Force and its subunits, including the Pakistani Shia group Liwa Zainabiyoun and the Afghan Shia group Liwa Fatemiyoun.

Areas of Focus
The main geographic areas covered include current conflict zones in Iraq, Lebanon, and Syria. If groups or individual fighters from these zones visit other states, such movements are mapped as well. For example, the maps account for reports that veterans of Liwa Fatemiyoun, Iran’s Afghan Shia unit in Syria, have also set up local militias in some neighborhoods of Kabul.

In addition, the project distinguishes between current, former, and potential conflict zones. All of the conflict zones listed directly involve Shia-majority militias.
How are Group Activities Represented?

Activities by specific Shia militias are denoted by each organization’s logo or a surrogate symbol placed on the map. The accompanying description includes an exact or approximate date for the activity. If photographs of the incident are available, they are included as well.
Ethnoreligious and Sectarian Mapping

It is important to get an idea of where Iraq, Lebanon, and Syria’s Shia populations reside and where recruitment occurs. The maps of these locations are based on multiple sources, including historical maps, U.S. government maps, Arabic and English reporting, interviews, and personal trips to the region.

Many communities overlap and can be quite diverse. As a result, the maps are designed to give a general overview of where significant Shia population centers, zones of influence, and points of interest are located. Some of the mapped towns do not have majority Shia populations or are more mixed, but their Shia populations are nevertheless highly influential or consider the towns especially important. The following are also included:

Holy sites. Often described as “shrines,” these special sites normally serve as places of worship and veneration for Shia Muslims. For a number of Shia militias, however, claims of defending such sites constitute the core of their armed activities. In Syria, the “Defense of Sayyeda Zainab”—referring to the mosque and shrine south of Damascus—was used as the casus belli for Iranian-directed Shia groups beginning in 2012. In Iraq, images from the 2006 bombing of al-Askari shrine in Samarra were used to rally Shia fighters into the ranks of many militias. These mosques, shrines, and similar sites are marked and explained on the maps.
Holy sites destroyed in conflict. Some of the Shia religious sites that appear on the maps were deliberately targeted by Sunni jihadists or destroyed during battles.

مشروع إعداد خارطة بمواقع انتشار الميليشيات الشيعية
فيليب سميث/معهد واشنطن/27 أيار/2019
استكشف خارطة تفاعلية شاملة عن مواقع انتشار الميليشيات الشيعية في جميع أنحاء الشرق الأوسط، من خلال رسم مواقعها وحركاتها وعلاقاتها بإيران وتورطها في النزاعات في العراق وسوريا.
مشروع إعداد خارطة بمواقع انتشار الميليشيات الشيعية – الخارطة الرئيسية
موقع إلكتروني تفاعلي يعرض تفاصيل عن مواقع عشرات الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران
طوال عقود من الزمن، غيّرت الجماعات المسلحة الشيعية المشهد الاجتماعي والسياسي والعسكري في الشرق الأوسط. واعتباراً من عام 2019، تعمل في العراق ولبنان وسوريا أكثر من 100 جماعة وجماعة فرعية شيعية مختلفة، وهي المحركات الرئيسية للنفوذ الإيراني. ولكن على الرغم من مدى تعقيد الجبهات وعدد الفصائل المتحاربة المتورطة، وضلوع إيران بفعالية في هذه النزاعات، إلّا أن معظم الخرائط المنشورة علناً عن هذا الموضوع أهملت الحاجةَ إلى عرض بيانات مهمة حول ميليشيات محددة أو قللت من شأن ذلك. وقد غيّرت هذه المقاربة بشكل جوهري التصورات الدولية للحروب الدائرة في المنطقة، والأهم من ذلك، ميل إيران إلى استخدام وكلاء لها.

وغالباً ما يتمّ تصوير أنشطة الميليشيات الشيعية ضمن خطاب أوسع يتمحور حول “القوات الموالية للحكومة”. فحتى إذا اضطلعت هذه الجماعات بأدوار مهيمنة في نزاع ما وسَعَت إلى تحقيق أهداف تختلف عن تلك التي وضعتها القوات الحكومية، فلا تزال توصف على أنها أكثر من مجرد عناصر دعم. ويساهم هذا الأمر في أحداث تمويه أكبر للتطورات الإقليمية والإيديولوجية البارزة المرتبطة بالميليشيات وبشبكات المحسوبية الخاصة بها.

ولا تزال جمهورية إيران الإسلامية المحرك الرئيسي للميليشيات الشيعية في الشرق الأوسط وداعمها الأكبر. فكما ذكرت “استراتيجية الدفاع الوطني” الأمريكية لعام 2018، “تتنافس إيران مع الدول المجاورة لها، وتؤكد على وجود قوس للنفوذ وعدم الاستقرار بينما تتنافس من أجل الهيمنة على المنطقة، وتستخدم أنشطة إرهابية ترعاها الدولة، وشبكة متنامية من الوكلاء، وبرنامجها الصاروخي لتحقيق غاياتها”. وأضاف “تقييم التهديد العالمي” الأمريكي لعام 2019 أن إيران “ربما ترغب في الحفاظ على شبكة من المقاتلين الشيعة الأجانب” في سوريا. وقد شارك وكلاؤها العاملون حالياً في سوريا والعراق ولبنان في عدد لا يُعد ولا يحصى من الأنشطة الإرهابية واتخذوا مواقف عارضت بكل عنف الولايات المتحدة وحلفاءها الإقليميين. ومن خلال إلقاء نظرة على كيفية استخدام إيران لهذه الشبكات المتعددة الجنسيات قد يساعد في توضيح الأهداف الإيديولوجية والسياسية الإيرانية في المنطقة.

وفي الوقت نفسه، ليست كل جماعة مسلحة شيعية هي من وكلاء إيران. فهناك نزاعات كثيرة بين الميليشيات الشيعية حول المصالح الإيديولوجية والسياسية والتجارية، ويمكن من خلال تعقب هذه التوترات الكشف عن نقاط الضعف والاتجاهات الرئيسية.

لقد أصبح إعداد خرائط تظهر مواقع انتشار هذه الميليشيات مهماً بشكل خاص منذ أن أسست الحكومة العراقية «قوات الحشد الشعبي» في عام 2014؛ وهذه القوات هي مجموعة مظلة مؤلفة عموماً من ميليشيات شيعية تهيمن عليها الجماعات المدعومة من إيران. وزاد ظهور «قوات الحشد الشعبي» من التعتيم على هوية من يقاتل فعلياً على الأرض وأي مناطق تتسم بوجود كبير للميليشيات. وتحارب بعض أقوى عناصر «قوات الحشد الشعبي» في سوريا أيضاً، في حين تمكّن العديد منها من تكوين قوة سياسية كبيرة داخل الحكومة العراقية.

وبالتالي، من الضروري التوصل إلى منهجية مفصّلة وشاملة لإعداد هذه الخارطة. وفي ما يصب في مصلحة صناع السياسة والخبراء المتخصصين في المنطقة والمراقبين، يهدف مشروع إعداد خارطة بمواقع انتشار الميليشيات الشيعية الخاص بـ”معهد واشنطن” إلى تصحيح هذه الفجوة المعرفية من خلال توفير معلومات بيانية معمقة حول تحركات ميليشيات محددة، وتَوسّع نفوذ إيران في الخارج، وجهود العراق للتصدي للاضطرابات ومعاودة ظهور تنظيم «الدولة الإسلامية» والطريقة التي تحافظ بها الجماعات المسلحة الشيعية على قوتها وتعزيزها، فضلاً عن التوقعات القريبة المدى المرتقبة لسوريا.

مصادر الخرائط
في الماضي، كانت المعلومات المماثلة لتلك التي يقدّمها هذا المشروع محصورةً إلى حد كبير ضمن مجال مجتمع الاستخبارات والمنظمات الإقليمية أكثر منه في أوساط الجمهور في الغرب. علاوةً على ذلك، استخدمت بعض التقارير السابقة حول هذا الموضوع معلومات مستقاة من مصادر خاصة من دون مقارنتها بمصادر الميليشيات الشيعية.

أما الخرائط المعروضة هنا فقد تمّ جمعها عموماً من مصادر أولية للبيانات، بما فيها اتصالات ضمن دوائر الميليشيات الشيعية وتحاليل لمحتوى وسائل التواصل الاجتماعي التي تمّ جمعها على مدى 10 سنوات تقريباً. ويستند المشروع على نحو أكثر تحديداً إلى مقابلات مع مجموعة من المقاتلين الشيعة وإلى مراقبة حسابات حوالي 200 منظمة رسمية وشبكة مقاتلين غير رسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، وحسابات على تطبيقات المراسلة المرتبطة بجماعات مقاتلة شيعية (تشمل تعليقات تم نشرها علناً وبالسر)، ومصادر أخبار باللغتين العربية والفارسية، إلى جانب تقارير صادرة عن منظمات معادية للميليشيات الشيعية (على سبيل المثال، تنظيم «الدولة الإسلامية»). وتمّ استخدام منصة “خرائط غوغل” لانتشارها الواسع.

وتشمل الأساليب المستخدمة في هذا المشروع البحث عن بيانات يمكن إدراجها في خرائط هي الأقرب إلى مكان ملاحظة حدوث نشاط معيّن من خلال التعليقات المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي وعبر تطبيقات المراسلة. وعندما تفتقر التعليقات المنشورة إلى أسماء أماكن محددة، غالباً ما يمكن تعقب المعلومات المعنية من خلال ربطها بمواقع عامة تتمتّع بمستوى معقول من الدقة استناداً إلى بيانات أو أساليب أخرى. أما المواقع التي يتمّ تحديدها عبر مصادر أولية فيجري التحقق منها واستكمالها بمقالات مفتوحة المصدر من الصحف العربية والإنجليزية والفارسية وصفحات الإنترنت الخاصة بالميليشيات، والمقابلات المباشرة مع المقاتلين، و/أو مصادر الجهة المعارضة. وفي حالات أخرى، تمّ جمع المعلومات لإدراجها في الخرائط باستخدام وسائل ترتبط بالموقع الجغرافي. وتجدر الملاحظة أنه تمّت الإشارة إلى أي معلومات غير مؤكدة في مدخلات الخرائط.

وتتضمن المعلومات الواردة في الخرائط ما يلي:
الاقتتال الداخلي بين الميليشيات الشيعية
التظاهرات وغيرها من الأحداث المنظمة لصالح ميليشيات مختلفة أو ضدها
عمليات الميليشيات ضد الأعداء (على سبيل المثال، الجماعات المتمردة السورية، تنظيمي «الدولة الإسلامية» و «القاعدة»)
الرحلات الخارجية الخاصة التي أجرتها الجماعات المسلحة أو قياداتها
الاجتماعات بين عناصر القيادة ضمن الجماعات المختلفة أو في أوساطها
الخسائر البشرية التي لحقت بالميليشيات
جنازات المقاتلين
عمليات نشر القوات
بناء التحصينات ونقاط التفتيش
مشاريع الخدمة الاجتماعية

ما هي الجماعات التي تدخل ضمن القائمة؟
على الرغم من تركيز المشروع على الميليشيات الشيعية، إلّا أن لدى بعض المنظمات الواردة هنا تركيبةً طائفيةً مختلطة تشمل مقاتلين سنّة ومسيحيين. ومع ذلك، فإن أغلبية المنظمات السنّية والمسيحية والعلوية غير مدرجة، حتى لو كانت تعمل تحت الهيكلية نفسها كميليشيا شيعية (على الرغم من أن مناطق الأغلبية العلوية محددة على خرائط معينة). كما تظهر أيضاً الجماعات الشيعية التي تركز على الشق العرقي – الديني (على سبيل المثال، “قوات سهل نينوى”، التي ينتمي أعضاؤها إلى أقلية الشبك في العراق لكنهم يمارسون الإسلام الشيعي). وتجدر الإشارة إلى أن أغلبية الجماعات المدرجة متأثرة بإيران أو خاضعة لها، ولكن ليس جميعها.

ويدرس المشروع بشكل خاص تحركات وأنشطة الجماعات التالية:
جماعات «قوات الحشد الشعبي» العراقية (سواء كانت رسمية أو مزعومة)
«حزب الله» اللبناني
الجماعات الشيعية السورية المنظمة بناءً على نموذج «حزب الله»
الميليشيات الشيعية التي تدعي اصطفافها إلى جانب الجيش السوري
جماعتا مقتدى الصدر «سرايا السلام» و«لواء اليوم الموعود»
الميليشيات القبلية الشيعية العراقية والسورية
جماعات تعرّف نفسها على أنها تابعة لمعسكر أكبر خاضع لسيطرة آية الله العظمى علي السيستاني
الميليشيات الشيعية المعلنة حديثاً
ميليشيات ذات أغلبية إسماعيلية (أو الشيعة السبعية)، و «فيلق القدس» التابع لـ «الحرس الثوري الإسلامي» الإيراني ووحداته الفرعية، بما فيها الجماعة الشيعية الباكستانية “لواء زينبيون” والجماعة الشيعية الأفغانية “لواء فاطميون”.

مجالات التركيز
تشمل أبرز المناطق الجغرافية المدرجة مناطق النزاع الحالية في العراق ولبنان وسوريا. وإذا قامت جماعات أو قام مقاتلون أفراد من هذه المناطق بزيارة دول أخرى، فسيتم توثيقهم أيضاً. على سبيل المثال، تضمّ الخرائط تقارير مفادها أن العناصر المتمرسة ضمن جماعة “لواء فاطميون” – الوحدة الشيعية الأفغانية لإيران في سوريا – أقامت أيضاً ميليشيات محلية في بعض أحياء كابول.

بالإضافة إلى ذلك، يميّز المشروع بين مناطق النزاع الحالية والسابقة والمحتملة، علماً بأن جميع مناطق النزاع المدرجة مباشرة تشمل ميليشيات ذات أغلبية شيعية.

كيف يتمّ عرض أنشطة الجماعات؟
تتم الإشارة إلى الأنشطة التي تقوم بها ميليشيات شيعية محددة بواسطة شعار كل منظمة أو برمز بديل يوضع على الخرائط. أما الوصف المرافق فيشمل تاريخاً دقيقاً أو تقريبياً للنشاط. وإذا كانت صور الحوادث متوافرة، فيتمّ إدراجها أيضاً.

إعداد خرائط عرقية – دينية وطائفية
من المهم تكوين فكرة عن أماكن إقامة السكان الشيعة في العراق ولبنان وسوريا وأين يتمّ تجنيد الشباب. وتستند خرائط هذه المواقع إلى مصادر متعددة تشمل خرائط تاريخية وخرائط صادرة عن الحكومة الأمريكية وتقارير باللغتين العربية والإنكليزية ومقابلات ورحلات شخصية إلى المنطقة.

وتتداخل العديد من المجتمعات ويمكن أن تكون متنوعة تماماً. ونتيجةً لذلك، صُمّمت الخرائط لتقدّم لمحةً عامة عن أماكن التجمعات المهمة للسكان الشيعة ومناطق النفوذ والمواقع المهمة. كما أن سكان بعض البلدات الواردة في الخرائط ليسوا من الطائفة الشيعية بغالبيتهم أو أنهم يتألفون من مزيج أكبر، لكن مع ذلك يتمتع سكانها الشيعة بنفوذ كبير أو يَعتبرون البلدات ذات أهميةً خاصة بالنسبة لهم. وتضمّ الخرائط المعلومات التالية أيضاً:

الأماكن المقدسة. غالباً ما توصف بـ “المزارات”، وعادة ما تكون أماكن للعبادة والتبجيل للمسلمين الشيعة. لكن بالنسبة لعدد من الميليشيات الشيعية، تشكل ادعاءات الدفاع عن هذه المواقع جوهر أنشطتها المسلحة. ففي سوريا على سبيل المثال، تذرعت الجماعات الشيعية الخاضعة لإيران بـ”الدفاع عن ضريح السيدة زينب” – الذي يشير إلى المسجد والمزار في جنوب دمشق – كقضية للجماهير الشيعية ذات التوجه الإيراني ابتداءً من عام 2012. وفي العراق، استُخدمت صور من تفجير المقام الشيعي “هادي العسكري” في سامراء في عام 2006 لحشد المقاتلين الشيعة في صفوف العديد من الميليشيات. وقد تمّ تحديد ووصف هذه المساجد والأضرحة والمواقع المشابهة على الخرائط.

الأماكن المقدسة التي دُمِرت في النزاع. قام الجهاديون السنّة باستهداف بعض المواقع الدينية الشيعية التي تَظهر على الخرائط، بصورة متعمدة أو أنها دُمرت خلال المعارك.

*فيليب سميث هو زميل “سوريف” في معهد واشنطن، ومتخصص في الميليشيات الشيعية والجماعات التي تعمل لحساب إيران.