Eyad Abu Shakra: Our Problem with Iran is its Regime/إياد أبو شقرا: مشكلتنا مع إيران نظامُها ومشكلة غيرنا قدراتُها النووية

43

Our Problem with Iran is its Regime
Eyad Abu Shakra/Asharq Al Awsat/May 22/2019

I have to admit that I am not a fan of US President Donald Trump; nor am I someone who likes the views of the ‘Neo-Cons’ from whom Trump has inherited many policies, as well as many personalities, such as John Bolton, the President’s National Security Advisor.

On the other hand, I am fully convinced by the famous quote “even a broken clock is right twice a day”. Indeed, in politics, no politician can always be right while his opponent is always wrong. Thus, I believe that there can be no half measures with regard to Iran and the dangers its current leadership pose to the Arab world; and more specifically, the Gulf States, not to mention the suffering of the great patient Iranian people.

The current leadership in Tehran understands nothing but the language of force, and totally disregards peaceful civilized coexistence.

In my humble opinion, it is here, where former US president Barack Obama committed a fatal mistake; and Trump would commit a similar mistake if he fails to understand that for Arabs and Iranians that the nuclear agreement (JCPOA) has never been one of physics, but rather of politics.

The issue has nothing to do with percentages of uranium enrichment, quantity of stored nuclear fuel, number of working reactors and ready-to-use nuclear warheads, or means of delivery. It is precisely with a theocratic mafia-based militaristic regime that is aggressive inside Iran, and expansionist against its neighbors.

Of course, the international community has every right to stand against the proliferation of nuclear weapons, although there are no less than nine countries that possess these weapons, including the UN Security Council’s five permanent members, plus India, Pakistan, North Korea and Israel. In addition to these states, there are also countries that process and rely on nuclear power, but have not turned their expertise to military use, led by Germany, Japan, South Korea, Canada, Spain and Sweden.

Therefore, theoretically – at least – there is no problem if certain countries acquire nuclear capability, provided they respect international peace, care about the welfare of their people, and refrain from threatening their neighbors and boasting about ‘controlling’ their capitals!

The fact that tension is rising today in the Middle East, following Washington’s escalation against the Tehran regime, is both logical and understandable; more so, given the strategic oil-related importance to the Gulf region.

Also logical and understandable is the way the Iranian leadership has raised the tempo by resorting to the two techniques it has mastered for years: the first is military escalation on the ground; and the second is the diplomatic and propaganda distortion it spreads throughout the world’s capitals and media outlets in America and Europe.

Militarily, the Tehran regime – which has increasing fallen under the sway of the Revolutionary Guards (IRGC) militia since the ‘Iran Iraq War’ (1980 and 1988) – has realized that it was futile to ‘export the revolution’ through direct confrontations. So, the alternative for this project of hegemony was to ‘plant’ IRGC-branch militias in every non-Iranian area that may be a useful fertile ground; and, so these militias would fight for the Iranian hegemony project spilling the locals’ blood.

Furthermore, after adopting the logic of ‘attack is the best form of defense’, many regime spokesmen said, on several occasions, that it was better for Iran to fight its wars in the city streets of neighboring Arab states than being forced to fight then in the streets of Tehran, Esfahan, Tabriz and other Iranian cities!

This is exactly what has happened. The former leading conservative politician Ali Reza Zakani, went even further, a few years ago, boasting that “three Arab capitals have today ended up in the hands of Iran and belong to the Iranian revolution”. He then noted that Sanaa has now become the fourth Arab capital that is on its way to joining the Iranian revolution.

In the same vein, General Hussein Salami boasted that “Iran was about to reach new levels of power… our confrontation with the West to the Mediterranean; which means changing regional equation, whereby our power is increasing while our enemies’ are decreasing”. He then added that Western governments were ‘pleading’ with Iran to join them in fighting ISIS.

Such talk leaves no doubt on Iran’s intentions. Then, looking at how the situation has unfolded in Syria, Iraq, Yemen, and even Lebanon, it becomes clear that Washington’s gamble on a ‘change of behavior’ from the Iranian leadership and the IRGC command – which run Iraq’s Popular Mobilization Forces, Lebanon’s Hezbollah, Yemen’s Houthis, Gaza’s Islamic Jihad and their ilk – has spectacularly failed.

Still, what is noteworthy, is that Washington’s Middle Eastern affairs planners, refuse to link the support accorded to Benjamin Netanyahu and full adoption of his extremist and expansionist plans have been the greatest help to Tehran as it attempts to justify its own plans. I say ‘noteworthy’, not ‘strange’ or ‘surprising’ because what we are facing is obvious.

Tehran’s extremism benefits Tel Aviv, and vice versa. Thus, both sides are now carving out what remains of the Arab Middle East, and encouraging the ‘third regional power’ Turkey to enter the arena and claim what it regards its own under the excuse of defending the Sunnis.

No one desires war in our region, which is already in deep trouble. Moreover, any wise individual knows that the only people who are going to pay the cost of war are the people of the region.

However, what can be done to stop Tehran’s ongoing wars against our Arab states, in fact, inside these states?

What is the solution with a regime that is hell-bent on conquering the region, and spreading its ideology and extremism in the name of what it claims to be the real Islam?

What will become of us if extremism and counter-extremism were allowed to dominate our region, undermine its culture and resources, and destroy the future of our youth?

This is our fatal nuclear problem!

مشكلتنا مع إيران نظامُها… ومشكلة غيرنا قدراتُها النووية
إياد أبو شقرا/الشرق الأوسط/19 أيار/2019

عليّ أن أقرّ بأنني لست من المعجبين بالرئيس الأميركي دونالد ترمب، كما أنني لم أكن ممن يستسيغون نظرة «المحافظين الجُدد» الذين ورثت إدارته عنهم العديد من السياسات وعدداً لا بأس به من الشخصيات، على رأسها مستشار شؤون الأمن القومي جون بولتون.

غير أنني، في المقابل، مقتنعٌ جداً بصواب المقولة الغربية الشهيرة «حتى الساعة المعطلة تعطينا الوقت الصحيح مرتين في اليوم». وعليه، في السياسة، يستحيل أن يكون سياسي ما دائماً على صواب بينما خصمه دائماً على خطأ. ومن هذا المنطلق، أؤمن بأن لا مجال لأنصاف الحلول في موضوع إيران والخطر الذي تشكله قيادتها الحالية على العالم العربي، وبالذات، على منطقة الخليج… بل، حتى على الشعب الإيراني الصابر العظيم.

نعم. القيادة الحالية في طهران لا تفهم غير لغة القوة، ولا تقيم وزناً للتعايش الحضاري السلمي. وهنا، في رأيي المتواضع، ارتكب الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما خطيئة مميتة. وسيرتكب دونالد ترمب خطيئة مثلها ما لم يدرك أن المشكلة مع إيران ما كانت يوماً بالنسبة إلى العرب والإيرانيين فيزيائية، بل هي سياسية بامتياز.

المشكلة ليست في التفاصيل العلمية التقنية كمعدّلات التخصيب وكميات الوقود النووي داخل المستودعات، أو عدد المفاعلات العاملة والرؤوس الجاهزة للاستعمال، أو توافر وسائط حملها من صواريخ وزوارق، بل تكمن في نظام ثيوقراطي – ميليشياوي – مافيوي… عدواني في الداخل وتوسّعي في الخارج.
طبعاً من حق المجتمع الدولي الحرص على منع انتشار الأسلحة النووية، مع أن في العالم اليوم ما لا يقل عن 9 دول تملك أسلحة نووية، هي الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، تضاف إليها الهند وباكستان وكوريا الشمالية وإسرائيل. أما على صعيد الخبرة في المجال النووي وإنتاج الطاقة النووية، فتُضاف إلى الدول المذكورة دول أخرى متقدّمة ومتطوّرة لم تحوّل خبرتها في هذا المجال إلى الجانب العسكري، على رأسها ألمانيا واليابان وكوريا الجنوبية وكندا وإسبانيا والسويد.

هذا يعني – نظرياً على الأقل – أنه ليس ثمة ما يمنع دولاً أخرى من الاستحواذ على أسلحة نووية إذا كانت تحترم الأمن الدولي، وتحرص على حقوق شعوبها، ولا تهدد جيرانها أو تتباهى بـ«السيطرة» على عواصمهم.

من جهة أخرى، ارتفاع الحرارة السياسية في منطقة الشرق الأوسط، اليوم، بعد تصعيد واشنطن لهجتها ضد حكام طهران، أمر مفهوم ومنطقي… وبالأخص، أمام خلفية الأهمية الاستراتيجية – النفطية لمنطقة الخليج.

ومفهوم ومنطقي أيضاً، رفع حكام طهران مستوى المواجهة على خطين أتقنوا السير فيهما لعقود، هما: خط التعبئة والتصعيد العسكري على الأرض، وخط التضليل الدبلوماسي والإعلامي في أروقة السياسة الدولية و«مطابخ» الإعلام الأميركي والأوروبي.

على الأرض، استوعبت القيادة الإيرانية، التي ازداد فيها باطّراد نفوذ ميليشيا «الحرس الثوري» منذ الحرب الإيرانية العراقية (1980 – 1988)، عبثية السير بأسلوب الصدام المباشر من أجل «تصدير الثورة»… أي مشروع الهيمنة الإيرانية الخمينية. فكان البديل زرع «ميليشيات» تابعة لـ«الحرس» في كل بيئة يمكن أن تكون بيئة حاضنة، لكي تقاتل هذه الميليشيات من أجل مشروع الهيمنة الإيرانية بأجساد شباب تلك البيئات.

واقتناعاً بمنطق «الهجوم خير وسائل الدفاع»، صدر أكثر من كلام بهذا الاتجاه مؤداه أنه أفضل لإيران أن تخوض حروبها من أجل الهيمنة في مدن الدول العربية المجاورة من أن تضطر إلى خوضها في شوارع طهران وأصفهان وتبريز وهمذان. وهذا بالضبط ما حصل، حتى بلغ الأمر بالسياسي المحافظ البارز علي رضا زكاني إلى القول قبل بضع سنوات متباهياً: «لقد سقطت ثلاث عواصم عربية بأيدي إيران وهي الآن تتبع الحرس الثوري… وصنعاء ستكون الرابعة».

وفي الاتجاه ذاته، قال الجنرال حسين سلامي، القائد الحالي لـ«الحرس الثوري»، إن إيران باتت «قادرة على التحكم في التطورات السياسية في المنطقة من دون استخدام القوة العسكرية أو الوجود المباشر على الأرض». وتابع: «إيران على وشك بلوغ مستوى جديد من القوة…. اليوم امتدت مواجهتنا مع الغرب إلى البحر المتوسط، وهو ما يعني تغيّراً من المعادلات الإقليمية، زيادة في قوتنا وانحساراً في خيارات خصومنا»… وهذا، بعد ادعائه أن الدول الغربية «تتوسل» إيران لمشاركتها في قتال «داعش».

كلام مثل هذا لا يدع مجالاً للشك في نيات طهران.
ثم لدى النظر إلى ما آلت إليه التطورات في سوريا والعراق واليمن، بل وفي لبنان أيضاً، يتأكد تماماً فشل رهان واشنطن على تغيّر سلوك حكام طهران وقادة «حرسها الثوري»… الذين يتولّون فعلياً قيادة «الحشد الشعبي» و«حزب الله» وحوثيي اليمن و«الجهاد الإسلامي» في غزة وغيرهم من الميليشيات «الحَرَسية».

أما بالنسبة إلى واشنطن، فاللافت أن مخطّطي شؤون الشرق الأوسط يرفضون أي ربط بين إكرام بنيامين نتنياهو و«السخاء» في تبني مشاريعه المتطرفة التوسعية…. واستفادة طهران منها لجهة تبريرها مشاريعها المتطرفة التوسعية.
أقول «اللافت» عمداً ولا أقول «المستغرب» أو «المفاجئ»… لأن المسألة بدهية. تطرّف طهران يستفيد من تطرّف تل أبيب، والعكس صحيح. وهكذا، يقطع الجانبان بالاتجاهين ما تبقى من المنطقة العربية، ويشجّعان القوة الإقليمية الثالثة، تركيا – رجب طيب إردوغان أيضاً، على دخول الحلبة… وأخذ ما تعدّه من حقها تحت رايات الدفاع عن أهل السنة والجماعة.

خلاصة القول، أن أحداً لا يتمنّى الحرب في المنطقة المنكوبة أصلاً. ثم إن أي إنسان عاقل يدرك أن تكلفة أي حرب سيدفعها أهل المنطقة لا غيرهم، ولكن ما السبيل لوقف حروب طهران على دولنا، وفي الكثير من الأحيان داخل دولنا؟
ما الحل مع نظام عاقد العزم على احتلال المنطقة ونشر أفكاره وتطرّفه باسم ما يدّعيه عن هوية الإسلام؟

ما مصيرنا إذا سُمح للغة التطرّف والتطرّف المضاد أن تسود منطقتنا، وتقضي على ثقافتها ومواردها، وتدمّر مستقبل أجيالها الشابة؟
هذه هي أزمتنا النووية القاتلة!