الياس بجاني: لبنان بحاجة ماسة إلى تجمع سياسي وطني عابر للطوائف

98

Lebanon Urgently Needs A New Patriotic Non-Religious Political Coalition
Elias Bejjani/May 01/2019

لبنان بحاجة ماسة إلى تجمع سياسي وطني عابر للطوائف
الياس بجاني/02 أيار/2019

لأن لبناننا الحبيب، محتل ويواجه أخطار كيانية وسيادية واستقلالية وجودية خطيرة بنتيجة احتلال حزب الله المدمر، والذي هو الأداة والذراع الإيرانية الإرهابية العاملة على تدمير كل ما هو لبنان ولبناني.

ولأن غالبية الأحزاب وأصحابها، والسياسيين والحكام في وطن الأرز لا يقومون بواجباتهم الوطنية والسيادية والإستقلالية، بل على العكس هم يداهنون ويتملقون المحتل ويقدمون الخدمات له ولمشروع أسياده الملالي التوسعي والاستعماري والمذهبي على حساب الوطن وأهله.

من أجل كل هذه الأسباب ولغيرها العشرات فقد أصبح من الضرورة بمكان وبسرعة خلق تجمع سيادي ووطني وعابر للطوائف مؤلف من لبنانيين أحرار وأصحاب ضمير وماضي نظيف ومن غير عابدي المال والكراسي والأهم من غير الحربائيين المخصيين وطنياً وسياسياً.

إن خلق هذا التجمع العاجل هو واجب مقدس وضرورة قصوى وذلك قبل فوات الأوان وحيث لا يعود يفيد الندم.

نسأل، هل من الضرورة تذكير الجميع بأن ارض لبنان مقدسة ومباركة بأرزه والقديسين، وبأن تراب أرضه يختزن عظام الشهداء والأبرار الذين سقوه محبة وولاء ودماً وتضحيات؟

وهو التراب المبارك الذي جُبّل منه قديسون وأبطال وعلماء وقادة كثر..

يبقى بأن هذا التراب، وكما هو نعمة قداسة وعطاء ونور، هو في نفس الوقت نار تحرق كل يد غريبة تمتد إليه بغرض الأذية والاحتلال.

وأيضاً هذا التراب هو لعنة تحل على كل مواطن لبناني كائن من كان يرتضى على خلفية الجبن وقلة الإيمان والخوف أن يكون متخاذلاً وشيطاناً أخرساً لا يصونه ولا يدافع عنه ويحميه.

وهل من الضرورة تذكير الجميع بأن لبنان وكما قال الرب لموسى، هو وقف له أي ملكه؟ “ونظر موسى إلى الشمال، نحو جبال لبنان وقال: وهذا الجبل؟ أجاب الله وقال: أغمض عينيك. هذا الجبل هو وقف لي. لن تطأه قدماك لا أنت ولا الذي سيأتي من بعدك”.

من هنا المطلوب من كل لبناني يؤمن بلبنان الوطن والكيان والرسالة والهوية والتاريخ والقداسة أن يقوم بواجبه وكل حسب وزناته.

في الخلاصة، فإن لبناننا الحبيب والمقدس إن قمنا بواجباتنا الوطنية والإيمانية لن تقوى عليه لا قوى الشر ولا الأشرار وبإذن الله هو باق وباق إلى ما بعد يوم القيامة.

ملاحظة: اضغط هنا لقراء المقالة التي في اعلى المنشورة في جريدة السياسة الكويتية

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
رابط موقع الكاتب الألكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com
عنوان الكاتب الألكتروني
phoenicia@hotmail.com

Lebanon Urgently Needs A New Patriotic Non-Religious Political Coalition
Elias Bejjani/May 02/2019
Our beloved Lebanon is currently encountering a set of very serious and dire existential dangers on all levels and in all domains, as a result of the on going Iranian destructive hegemony, oppression and occupation.
The occupier is the Hezbollah Party, which is totally and in every and each aspect is an Iranian terrorist, denominational armed proxy.
This merciless terrorist occupier is gradually and systematically devouring the country and aggressively destroying all that is Lebanon and Lebanese.
Hezbollah’s ultimate aim as its manifesto shows is to topple the existing Lebanese multicultural, Non- religious, democratic and free regime and erect in its place a Shiite Muslim religious republic, a replicate of the Iranian Mullahs’ dictatorship regime.
Meanwhile the majority of the Lebanese political parties, politicians and officials have already succumbed to this terrorist occupier and openly and with no shame abandoned all their patriotic, sovereign, constitutional duties and obligations.
Sadly the majority of these Lebanese political and official top notch figures are appeasing the occupier, and serving its Mullahs’ agenda on the account of the country’s independence, existence, freedom, democracy, stability and the welfare of the Lebanese citizens.
For all the above critical and extremely threatening national reasons, there is an urgent need to form as quickly as possible a new sovereign, non-religious, and patriotic coalition.
For such a coalition to survive, stand for Hezbollah and succeed, its members ought to be from all the diversified Lebanese denominations and all walks of life.
These members and in a bid to make a difference on the Lebanese political arena are supposed to be brave, honest, patriotic, conscientious and most importantly have no hidden personal power agendas.
The main objective of this coalition and its first priority must be to stand up peacefully and democratically for Hezbollah’s destructive hegemony, impose a kind of political power balance, and stop Iran from fully controlling and annexing Lebanon.
In conclusion, Each and every patriotic Lebanese in Lebanon and in Diaspora MUST never ever keep a blind eye on the fact that Lebanon, the “Land of the Cedars” is a holy and blessed country, and that their holy obligation is to defend and safeguard its independence and sovereignty.
This coalition is an urgent patriotic need, hopefully it will be formed and become a reality before it is too late.