الياس بجاني/بالصوت والنص: تأملات إيمانية في مفهوم وعّبر قيامة المسيح…القبر فارغ، إنه ليس ها هنا، بل قام 

229

الياس بجاني/بالصوت والنص: تأملات إيمانية في مفهوم وعّبر قيامة المسيح…القبر فارغ، “إنه ليس ها هنا، بل قام”

21 نيسان/2019

بالصوت فورماتWMA/الياس بجاني: تأملات إيمانية في مفهوم وعّبر قيامة المسيح/20 نيسان/19/من أرشيف2016/اضغط هنا  للإستماع للتأملات

بالصوت فورماتMP3/الياس بجاني: تأملات إيمانية في مفهوم وعّبر قيامة المسيح/20 نيسان/19/من أرشيف 2016/اضغط على العلامة في أسفل إلى يمين الصفحة للإستماع للتأملات
الصوت فورماتMP3/الياس بجاني: تأملات إيمانية في مفهوم وعّبر قيامة المسيح/20 نيسان/19/

القبر فارغ، “إنه ليس ها هنا، بل قام” 
الياس بجاني
21 نيسان/2019

إن قيامتنا مع السيد المسيح تبدأ اليوم وكل يوم من حياتنا بقوة الروح القدس، تماماً كما بدأت في حياة الرسل بعد العنصرة يوم حلّ الروح القدس عليهم.

هذا ما نختبره ونعبِّر عنه في احتفالتنا الليتورجية المتنوعة، ولاسيما في رتبة زياح الصليب الظافر والخلاصي، وفي رتبة السلام بعيد القيامة الذي هو عيد الأعياد.

المسيح القائم من الموت حاضر في كل كلمة ينطق بها لساننا، فالكلمة كانت في البدء والكلمة هي الله وقد انعم علينا الله بها لنمجده.

هو موجود في حريتنا وخياراتنا وقراراتنا وانشطتنا وفي كل أعمالنا ليضفي عليها بعداً إلاهياً.

إن الأمور الدنيوية غالباً ما تغرينا وتغوينا وتوقعنا فريسة سهلة لغرائزنا ونزعاتنا فيضعف إيماننا ويخور رجاؤنا ونبتعد عن تعاليم انجيلنا ونهمل واجباتنا نحو أبينا السماوي.

كنسياً، إن لم نؤمن بالقيامة لا نكون مسيحيين ويكون إيماننا باطلاً، كون سر الإيمان الأساس بالمسيحية يكمن في تجسد وموت وصلب وقيامة السيد المسيح وصعوده إلى أبيه السماوي.

إن جوهر ما نؤمن به هو أن المسيح الذي صلب ومات ثم قام هو حيّ وحاضر أبداَ معنا ومع جميع البشر.

هو حي في ضمائرنا ووجداننا وقلوبنا وأفكارنا وهو ساهر على هدايتنا وتوجيهنا.
إن قيامة السيد المسيح من بين الأموات هي حقاً قيامة كل أبناء البشر الساعين للقيامة. القيامة هي حقيقة ثابتة في حد ذاتها: “إنه ليس ها هنا، بل قام”. (لوقا24/06).

ونحن نؤمن حقاً أن المسيح قد قام من بين الأموات وهو حيّ فينا، ولأن أحداً لم يره وهو يقوم من القبر، فقيامته هي دائما وأبداً موضوع إيماننا وأساسه بدءاً من الرسل القديسين، ووصولاً إلى أجيال الكنيسة كافة.

القيامة ليست حدثاً تاريخياً وحسب، بل هي مبعث إيمان يتفجر كالبركان في ضمير ووجدان وفكر المؤمن، فيزداد ويترسخ إيمانه الذي به يتبرر ليسير بثبات وعزيمة واندفاع على طريق الخلاص.

فالله يبرر الذين يجعل منهم أبناء له ومؤمنين بالقوة التي بها يقيم يسوع المسيح.
فعندما أقام الله يسوع من بين الأموات فهو لم يأت باعجوبة مذهلة من أجل المسيح فقط، بل من أجل الناس ليؤمنوا به بأنه إبن الله وليبرهن لهم أنه أب محب وغفور وأنه يفتديهم بأغلى ما عنده، يفتديهم بإبنه الوحيد.

فإن كان الله، أبونا، قد أرسل إبنه الوحيد ليفتدينا ويخلصنا من الخطيئة الأصلية ويقيمنا معه من عثراتنا متجددين وأنقياء، أفلا يتوجب علينا أن نكون له شاكرين وممتنين ومتعبدين؟

إن عيد القيامة، عيد الأمل والرجاء والحياة، يدعونا جميعاً إلى تجديد إيماننا بالسيد المسيح المنتصر بعذابه وموته وقيامته على الموت، وإلى توطيد ثقتنا بالكنيسة وبرأسها خليفة القديس بطرس، وإلى المبادرة إلى توبة صادقة نظفر معها برضى الله، وإلى إقامة تضامن أخوي فيما بيننا بدونه يستحيل علينا أن نبلغ ما نصبو إليه من كرامة وعزة وراحة واستقرار وسلام.

كم نحن اليوم بحاجة إلى فهم معاني وعّبر واسرار القيامة بعد أن اقعدتنا اطماعنا والأنانية وغلبت على أفكارنا وتصرفاتنا التبعية وصغائر الأمور، فأنستنا أننا أبناء الله الذي خلقنا على صورته ومثاله وجعل من أجسادنا هيكلاً له، وهو الذي لم يبخل علينا بإبنه، بل أسلمه إلى الموت من أجلنا.

غالباً ما يغيب عن بالنا أن ابانا السماوي وليظهر لنا محبته وأبوته قد أرسل الينا إبنه الوحيد ليتجسد ويتعذب ويهان ويصلب من أجل حلنا من أوزار الخطيئة الأصلية.

سيدنا المسيح بصلبه وموته قهر الموت وغلبه وقام من بين الأموات في اليوم الثالث فأقامنا معه لابسين الإنسان الجديد والمتجدد طاهرين وانقياء من كل ذنب وضعف وقد خلع عنا كل ما كان يثقلنا من أحمال وعثرات.

قيامة المسيح هي قيامتنا جميعاً كما اختبرها وعبّر عنها القديس بولس الرسول: “المسيح حيٌّ فيّ”.

لقد قام المسيح، فقام به ومعه وفيه الإنسان الجديد الذي لبسناه في المعمودية مع كل ما يختزنه من محبة وتسامح وغفران وسلام ووداعة ونقاوة وطهارة ومصالحة واحترام لكرامة الإنسان وحريته.

فلندحرج الحجر عن صدورنا وعن قلوبنا وأفكارنا، حجر الخطيئة والفساد والأنانية والأحقاد والمصالح الشخصية والانقسام، وكل ما هو من الشرير.

ولنسأل السيد المسيح المنتصر على الموت أن يبارك لبناننا وأهلنا في الوطن الأم وبلاد الانتشار ويُعِيَده عليهم جميعاً وهم على أحسن حال وأهنأ بال.

لنشهد اليوم الشهادة الحقيقة ونقول بصوت عال “المسيح حيّ فينا” ونعيّد بعضناً بعضاً بالقبلة المقدسة بإيمان عميق وثابت.

ونختم مع رسالة بولس الرسول إلى أهل ﻛﻮﻟﻮﺳﻲ03/من01حتى05/”فَبِما أنَّكُمْ أُقِمتُمْ مَعَ المَسِيحِ مِنَ المَوتِ، اسعُوا دائِماً إلَى الأُمُورِ السَّماوِيَّةِ. فَهُناكَ المَسِيحُ مُتَوَّجٌ عَنْ يَمِينِ اللهِ. رَكِّزُوا تَفكِيرَكُمْ عَلَى الأُمُورِ السَّماوِيَّةِ، لا عَلَى الأُمُورِ الأرْضِيَّةِ. فَالذّاتُ القَدِيمَةُ فِيكُمْ قَدْ ماتَتْ، وَحَياتُكُمُ الجَدِيدَةُ مَستُورَةٌ فِي المَسِيحِ فِي اللهِ”.

المسيح قام حقاً قام ونحن شهود على قيامته

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الألكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com

Halleluiah! Jesus has risen! Indeed He has risen
Elias Bejjani/April 21/2019
For our salvation, “He (Jesus) was conceived by the Holy Spirit, born of the Virgin Mary; suffered under Pontius Pilate, was crucified, died and was buried. He descended into hell; the third day He rose again from the dead; He ascended into heaven, is seated at the right hand of God the Father Almighty; from thence He shall come to judge the living and the dead.”(Nicene Creed)
The rising again of Jesus from the dead, and His ascending into heaven are the resurrection miracle that the church celebrates on the Easter Day.
Resurrection is the cornerstone, the pillar, the heart, the foundation, and the core of the Christian faith.
Those who claim to be Christians, no matter to what denomination or church they belong, are not actually Christians if they doubt or do not totally believe in the resurrection.
Plainly, and simply resurrection is Christianity and Christianity is resurrection.
On this Holy Day of Resurrection, we need to be aware that Jesus’ Holy blood was shed on the Cross for our sake.
On this Holy Day of Resurrection we are ought to remember that Jesus’ death and resurrection is a Godly consignment that we are entrusted with. It’s up to us either to honour this trust or betray it.
Easter Sunday (Resurrection) is a holy feast of love, humility, forgiveness, brotherhood, tolerance and repentance. Worshipers are not supposed to participate in any feast prayers, or make any offerings, or receive the Holy Communion, unless they willingly to replace hatred with love, grudges with forgiveness, rejection of others with tolerance, arrogance with humility, greed with contentment, deception, transparency, and wickedness with righteousness.
Lord Jesus who died on the cross, had risen from the dead on the third day just as He has said while proclaiming His message. He triumphed over death, defeated the forces of darkness, overcame pain, abolished anguish and brought despair to an end. He rose from the tomb to be constantly with those faithful to Him throughout their lives, and to never abandon them. He shall empower forever those who believe in His message and observe His commandments with the spirit of truth, knowledge, wisdom and solidarity with His Father, Almighty God.
Through Crucifixion and resurrection, Christ has overcome death, broke its thorn, and granted us His eternal forgiveness from the original sin. With His death and resurrection, death in its traditional earthly human concept has been abolished forever and Sin since then has become the actual death that leads the sinners to Gahanna into the unquenchable fire.
Christ is the Way, Christ is the Truth, and Christ is the actual eternal life that we long for. We strongly believe with full conviction that Christ dwells in His Holy Church, and exists in its Mysteries (Sacraments). He is always present in the Holy Eucharist that we receive during every mass. Christ at all times is ready, willing and delighted to help us in our burdens when we call on Him and ask for His mercy.
On this holy day, of Resurrection, we are ought to be aware that for our prayers to be looked upon and heard by Almighty God, we are required to reconcile with all others on whom we have inflicted pain and injustice, and treated them with an evil manner.
To please the Lord we are required to genuinely, heartily and overtly perform all required acts of repentance for our mischievous conducts and wrongdoings. We are requires to pray and pray and pray.
How great is the need nowadays, to understand the meaning and message of the resurrection of our Lord Jesus Christ. Sadly fast pace of life, merciless competition, detachment from almighty God and materialism, have turned us into mere robots and a bunch of spiritually crippled human beings, consumed by greed, selfishness and the lust for earthly pleasures and treasures.
Because of lack of both faith and hope our thoughts and actions are dominated, obsessed and directed by trifle material and earthly matters and concerns. In the midst of all this faith, moral and ethical havoc, we have forgotten that we are the sons and daughters of Almighty God, and that He has created us in His image and likeness and made our bodies a temple for Him.
If we do not learn how to tame our selfishness, anger, hatred and forgive others for whatever evil deeds they commit against us and reconcile with them, than we do not qualify to be called Jesus’ followers. Our prayers will not be heard or responded to, if we do not practice the grace of forgiveness as did He who was crucified for our salvation.
Our resurrection through Jesus Christ occurs today and lives on in each day of our life.
Let us pray that the Holy Spirit enlighten and empower us on this Holy day just as with the Apostles on the day of Pentecost.
Let us all proudly proclaim that Christ is living in us and with us, Christ has truly risen and we are witnesses to His resurrection!
Happy Easter to all, and especially to my dear and beloved family members, relatives, supporters, friends and readers.
Halleluiah! Jesus has risen! Indeed He has risen